المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرؤى والأحلام وبعض أحكمهما



بنت الفهد
11-04-21 ||, 09:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أتمنى أن يكون الجميع بخير وعلى أحسن حال


أنوي القيام ببحث بعنوان ( الرؤى والأحلام وبعض أحكمهما )


مشكلة البحث



ما هو الفرق بين الرؤيا والحلم ؟ وهل الرؤيا مصدر من مصادر الفتوى ؟ و هل رؤيا الكافر إذا صدقت تعد من أجزاء النبوة ؟ وهل توجيهات النبي لرأي تعتبر حكماً ؟ هل يستوي النبي مع الصالح مع الفاسق و الكافر في الرؤيا ؟ و ما هو الحكم في تعبير الرؤى بغير علم
و ما هو الوعيد المترتب على الكذب في الرؤيا ؟ والرؤيا المكذوبة هل إذا فسرت تقع ؟ و ما حكم تعلم وتعليم تعبير الرؤى ؟ و ما حكم أخذ أجرة مقابل تفسير الرؤى؟ و ما هو الواجب على المعبر إذا عرضت عليه رؤيا مفزعة ... إلخ


*******



و أحتاج المساعدة منكم بارك الله فيكم في التالي



1/ ماهي المصادر الأصيلة في الفقه الإسلامي التي تفيدني في هذا الموضوع في جميع المذاهب


2/ فمن كان لدية رأي في البحث فيما تضمنته المشكلة من حذف وإضافة ليتفضل به علي


3/ هل المسأل الفقهية في الرؤى والأحلام يمكن حصرها في بحث لا يتجاوز مثلاً الخمسين صفحة أم لا ؟



وشكراً لكم

ممدوح بن سالم الثبيتي
11-04-23 ||, 12:30 AM
ُطبعت رسالة في الموضوع في مجلد متوسط . وأظنه عن دار المنهاج .

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-04-23 ||, 01:05 AM
الحمد لله الذي جعل الرؤى تسلية لأهل التكليف ، و حقا لأرباب التشريف ، و الصلاة و السلام على محمد القائل :" من رآني في المنام فقد رآني.." رغم أرذال التلبيس
و التحريف ، و على آله و صحبه صفوة التحرير و التنقيح
أما بعد : فإنّ الرؤى تترجم الأحوال و القيم ، و لا تستقى منها الأحكام و الحكم..و الحق فيها عرضها على قواعد الشرع حال الاعتبار..كما أنها خلاف الأصل من حيث رفع التكليف عن النائم حتى يستيقظ..
و عليه : فإني أقترح جزئيات على استحياء :ـ لأفتح باب التحقيق ـ :
بيان الحقائق مع الكشف عن العلاقة بينها
إطلاقات الرؤى و ما يشتبه بها
أقسامها باعتبارات
الرؤى في ميزان الشرائع السابقة و فقه الجاهلية
الرؤى في شرعنا : باعتبار توصيفها ، و مدارس الاحتجاج بها ، و مقاصدها ....
هذا ما أملته القريحة ، و أذن به الارتجال...

د. ملفي بن ساير العنزي
11-04-23 ||, 09:11 AM
وفقك الله ويسّر لك

نصيحة :

عليك بكتب السنة الصحيحة وما ورد فيها من تأويل من الرسول صلى الله عليه وسلم (تأصيل)

والآيات الواردة بالموضوع وقراءة تفاسيرها...

ثم كتب القدامى الصحيحة

ولابد من:

- وضع ضوابط للرؤية حتى تكون رؤية لا تحديث...

- صفات المعبّر... (هناك كلام لابن القيّم معناه ان من آتاه الله العلم فله نصيب من التأويل... ) والرؤيا من المبشرات ومدى ارتباط صدق الحديث بها...

- هل يشترط العلم ... بمعنى : هل لا بد من تعلم علم التعبير... أويكفي أي حليم, أو وادّ من المودّة... أو غيرها من الصفات التي وردت بالسنة...

- التمييز بين عُرف الاصطلاحات المرئية في كل عصر وكذا الاسماء....فالآله والطابعة هل تدل على ما يدل عليه القلم ؟

- رؤية الكافر وكما أشار إليه الشيخ الاخضري وفقه الله ...الجاهلية..

- تأثير الزمان والمكان ... فإذا أوّلت هل تقع حتما... (ووقت التأويل) ومدى تأثير الدعاء بعد أو قبل التأويل وهل يصرفها!

- الفرق بين الرؤيا وغيرها... في رؤية النبي صلى الله عليه وسلم وتمييز حقيقة الرؤيا (كما يُرى البرق) سريع لكنه حقيق....

- وكيفية تفهم الرؤية...

(أعني كيفية الربط بين حدث وحدث بمتغيرات الزمان)

- ومن الملح اذا عرفت تقسيم فئات الناس ليوجد الفرق بين الرؤيا وبين حديث النفس ... وبينهما وبين تلبيس الشيطان... نعوذ بالله.

والرؤى بين الاشخاص تختلف فاهل العلم مثلا تختلف عن رؤاهم عن الحكام أعني أهل الولايات وتختلف عن أهل الحرفة... ورؤى المرضى تختلف عن غيرهم ولإن المرضى فئات فمنهم المريض بمرض مادي ومنهم المريض نفسيا ومنهم المريض بوهم السحر ومنهم المسحور! ...

( كتبته على عجل ويحتاج إلى ترتيب) والسلام عليكم...

بنت الفهد
11-04-26 ||, 10:40 PM
ُطبعت رسالة في الموضوع في مجلد متوسط . وأظنه عن دار المنهاج .
بوركتم أستاذنا الكريم لكن ما هو عنوان الرسالة ؟
وشكر الله لكم

بنت الفهد
11-04-26 ||, 10:47 PM
الأستاذ الكريم والدكتور الفاضل "الأخضر بن الحضري الأخضري "
شكر الله لكم على ما قدمتم و ما طرحتم جوانب مهمة ربما لو بحثت كثيراً لم أفطن لهذه الجوانب فبارك الله فيكم


لكن هل تنصحون بكتب معينه ؟

صالح مفرح العنزي
11-04-26 ||, 11:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مما يفيد بحسب نظري لمن أحب الاستزادة.
خطبة صلاة الجمعة في الحرم للشيخ الشريم تكلم فيها عن بعض أحكام الرؤى وتأويلها وكنت وقتها في الحرم.
كذلك هناك مادة صوتية للشيخ الحسن الددو تحدث فيها عن هذا الموضوع بتفصيل أكثر.

بنت الفهد
11-04-26 ||, 11:59 PM
الأستاذ الكريم المبارك ملفي بن ساير العنزي
شكر الله لكم هذه الإشارة الثمينة ونفع الله بكم
التمييز بين عُرف الاصطلاحات المرئية في كل عصر وكذا الاسماء....فالآله والطابعة هل تدل على ما يدل عليه القلم ؟
من فضلكم أحتاج إلى مزيد إيضاح هنا

بنت الفهد
11-04-27 ||, 12:02 AM
الأخ الكريم صالح العنزي
بوركتم سأبحث عن المحاضرة والخطبة فلا بد أنها ستفتح لي كذلك أفاق أخرى
شكر الله لكم

د. ملفي بن ساير العنزي
11-04-27 ||, 01:01 AM
الأستاذ الكريم والدكتور الفاضل "الأخضر بن الحضري الأخضري "
شكر الله لكم على ما قدمتم و ما طرحتم جوانب مهمة ربما لو بحثت كثيراً لم أفطن لهذه الجوانب فبارك الله فيكم
لكن هل تنصحون بكتب معينه ؟

الأخت الكريمة/
لا زلت أركز على الكتب المتقدمة كتب السنة.... والمصنفات.. كمصنف عبد الرزاق [مثلا رقم 20362 ], ومصنف ابن أبي شيبة, وتتبعي مافيها من أحاديث وأقوال للصحابة ... (هي أصول لتعبير الرؤى ) وما ورد في الشروح كشرح السنة للبغوي12/ 220 وما بعدها... وفتح الباري .
ثم أقوال الأئمة ... ومنهم الإمام الفقيه المحدّث الرباني والصدّيق الثاني : أحمد بن حنبل الشيباني رحمه الله... جاءه رجل صالح... يبشره برؤيا..... فقال الإمام: " الرؤيا تسرّ المؤمن ولا تغرّه" وهذه قاعدة... ينظر : الآداب الشرعية لابن مفلح2/523.
من الكتب المعاصرة:
1- كتاب: الرؤى والأحلام، لأحمد عز الدين البيانوني، دار السلام، القاهرة، الطبعة الثانية 1405ﻫ.

2- الرؤى عند أهل السنة والجماعة والمخالفين . د سهل بن رفاع العتيبي. (رسالة علمية وفيها مراجع كثيرة)
كامل الرسالة على ملف وورد وفيها كتب ومراجع...) ط دار كنوز اشبيليا (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد).
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الردالرؤى_عند_أهل_السنة_والجم اعة_والمخالفين-888-1.html
وهذا رابط ملف pdf
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الردالرؤى_عند_أهل_السنة_والجم اعة_والمخالفين-888-2.html

3- كتاب الرؤى والأحلام . أحمد العريني
4- القواعد الحسنى في تأويل الرؤى. الشيخ عبد الله بن محمد السدحان [ط الرشد ط1 . 1425هـ] وهو كتاب مختصر ومفيد... وفيه آفاق للتحرير والاستفاده من جمعه حفظه الله ل40 قاعدة في الموضوع.
جزاهم الله خيرا أجمعين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وفقكم الله

بنت الفهد
11-04-27 ||, 05:42 PM
الأستاذ الكريم ملفي العنزي
فتح الله عليكم ونفع بكم على ما قدمت
ممتنه لكريم عاطئكم
فبارك الله فيكم

د. ملفي بن ساير العنزي
11-04-30 ||, 04:04 PM
الأستاذ الكريم المبارك ملفي بن ساير العنزي
شكر الله لكم هذه الإشارة الثمينة ونفع الله بكم
التمييز بين عُرف الاصطلاحات المرئية في كل عصر وكذا الاسماء....فالآله والطابعة هل تدل على ما يدل عليه القلم ؟
من فضلكم أحتاج إلى مزيد إيضاح هنا
جزاكم الله خيرا
في القديم كانت الرؤية في الورّاقين أو محلاتهم أو أحبارهم... إلخ تدل على شيء معين في الغالب. وقد كانوا يتوارثون المهن في بلدانهم ومعهوداتهم وأماكنهم...(البيئة) فهل رؤية النساخ أو من يعمل بالآلة أو حتى ببيع الكتب ومستلزماتها... لها نفس التعبير السابق... والآن أصبحت مهن الكثير من الناس لا تأريخ لها ... فقد يعمل يوم في بيع الكتب وبعد شهر تجده خبيرا في الزراعة!
وهل تغير العرف الزماني؟ واتسع الأمر! وأصبحت رؤية مدلالات أشياء معينة سابقا والتي كانت في حكم المسلّم به ؟ لاتدل - الآن - عليها ... (رؤية البئر المعهودة قديما... والتي تدل على كذا أصبح لا معنى لها) أم العبرة بالرابط بين المرئي ومايدل عليه من الاشياء المستجدة... وهو هو الأول ولا يتم تغيير تعبيره!
ومن يطير في الهواء قديما له تعبير معين... [لا يدرك مبتغاه أو لا يستطيع أمر معين]...والآن هل اختلف الأمر أم لا؟ فأصبح الطيران معهودا بل والطائرة وهكذا.. وتغير التعبير
ثم الأسماء... هناك أسماء لم تكن موجودة من قبل ولم تؤول لها رؤية - عند اضطرار المعبّر ... للاسم فقط - مثل : (اسم) تركي أو مشاري أو فهمي.... فهل لها تعبير جديد؟ أم لا . وأنها لا تعني شيئا ... ونعبّر بالأوصاف لا الأسماء
ومن رأى الشمس أو القمر قديما.... هل يشمله تعبير من رأى الضوء القوي أو الكشاف الساطع أو حتى الفانوس... في الظهور مثلاً ....
(صفات في المعبر وربطه بين متغيرات الزمان وأسماء الأشخاص, وصفات في الرؤيا أو الشيء المرئي وتأثيرها في تعبير الرؤى )
امرأة رأت حجاجا -ويلبسون الاحرامات - وكلما دخلت غرفة دخلوا عليها... وهي في مبنى جديد... ومعها امرأة (باسمها الجديد على المعبرين) فخافت ...فأوّلت لها بشيء لم تكن تتوقعه ... والسبب صفات الأشخاص لا أعيانهم فهم حجاج (وشهرها كان ذو الحجة) وسيطول عليها.. والغرف الأيام ... والمرأة - باسمها الجديد - : أن لا تدخل جراحي... حيث كان الأطباء قد خوفوها بالجراحة... إلخ... وبعد مدة وقعت... في آخر ذي الحجة... لا قبله كما قرروا أيضا لها...

وأخيرا يراعى :
-الزمان الذي قد يطول وقد ينسى صاحب الرؤيا رؤياه أو يطول عليه العهد وتقع بعد سنين ... ومنها رؤيا يعقوب عليه السلام...
وقد يدفع الرؤيا - الغير مرغوب فيها - الدعاء... أو قد يحرم صاحب الرؤيا من مبشرات بسبب ذنب... فأشبهت الدعاء...
- رؤى كل طبقة تختلف عن غيرها في الغالب فأصحاب الأمراض - عافانا الله وإياكم - الآن أصبحت وهم وتحزين أكثر من حتى تحديث النفس فضلا عن كونها رؤيا (صادقة) والتي هي من المبشّرات وجزء من.... النبوة ...
- تأصيل رؤى كل من الصغير والكافر ...
أعانكم الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بنت الفهد
11-05-01 ||, 12:28 AM
الأستاذ الكريم ملفي العنزي
بورك فيكم شرحتم وأبنتم فشكرالله لكم

د. ملفي بن ساير العنزي
11-05-12 ||, 06:37 AM
ولكم وفقكم الله
كتاب مفيد في علم المنام (التعبير)
قال مؤلفه الإمام... الحافظ المتقن ، حجة المحققين ، ولسان المتكلمين ، قدوة السالكين ، بقية السلف الصالح : شهاب الدين أبو العباس أحمد ابن شيخ الإسلام جمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن عبد المنعم بن نعمة بن سلطان بن سرور المقدسي ....


الحمد لله حق حمده ، وصلواته على خير خلقه محمد وآله وصحبه . حمداً وصلاة ينجيان العبد من عذاب ربه .


وبعد: فإنه ندبني جماعة إلى جمع مقدمة في علم المنام فأجبتهم إلى ذلك ، ولقبتها بـ » البدرالمنير في علم التعبير « ، وجعلتها بلغة للمبتدي ، وبلاغاً للمنتهي ، ينتفع بها المتعلمون ، ويرتفع بهاالمعلمون ،جعل الله ذلك خالصاً لوجهه الكريم ، وأنقذنا بفضله من عذابه الأليم .


اعلم- وفقنا الله وإياك – أن معرفة التأويل تحتاج أولاً إلى معرفة حقيقة النوم ؛ ما هو ؟! ثم تعرف تفسير ما يُرى في المنام . وقد ذكرت ذلك أولاً ، ثم ابتدأت بذكر الله تعالى، والملائكة ، والأنبياء عليهم السلام ، ثم ذكرتُ السموات والأرض ، ومن فيهن ، ثم كذلك ؛حتى أتيت إلى الجنة والنار ، وما يدلان عليه . وقد ذكرتُ – قبل أبواب المقدمة – أربعة عشر فصلاً..... إلخ ما قال رحمه الله


-------------------


وهذا الكتاب ( البدرالمنير في علم التعبير ) :