المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشريفة : دهماء بنت يحيى بن المرتضى



أحلام
11-05-29 ||, 01:19 AM
الشريفة دهماء
( 000 - 837 هـ = 000 - 1434 م)
دهماء بنت يحيى بن المرتضى، أخت الإمام المهدي أحمد بن يحيى: شريفة عالمة نابغة.
من أهل (ثلا) في اليمن. أخذت العلم عن أخيها، وصنفت كتبا جليلة، منها (شرح الازهار) في أربع مجلدات، و (شرح منظومة الكوفي) في الفقه والفرائض، و (شرح مختصر المنتهى) ودرست الطلبة، وتزوجت بالسيد محمد بن أبي الفضائل، وكانت ممن يحسن الشعر , توفيت في ثلا.
.........................
ترجمتها في البدر الطالع , للشوكاني ( 1/ 248 ) الأعلام, للزركلي ( 3 / 5) .
,,,,,,,,,,,,,,,,
ياليت الأخوة من أهل اليمن أو من لديه علم , يعطيني نبذة عن عقيدتها

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
11-05-29 ||, 02:06 AM
واضح أنها من بيت الأئمة "الزيدية" في اليمن.
وهي مذكورة في كتاب: "المؤلفات من النساء ومؤلفاتهن في التاريخ الإسلامي"، لـ محمد خير رمضان يوسف.
مطبوع بدار ابن حزم، 1412هـ.
وقد ذكر ترجمتها في ثلاث صفحات من (39-41) لعل فيها إضافة علمية لك.
والكتاب متوفر للتحميل:
من هنا
(لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
3114

بنت الفهد
11-05-29 ||, 06:32 AM
بوركتِ أختي الأستاذة :فدوى
و بوركتم د/ عبد الحميد بن صالح الكراني
لكن من فضلكم الرابط لا يعمل عندي هل من الممكن إدراجه مجدداً

د. أريج الجابري
11-05-29 ||, 02:12 PM
جميل جداً !!
عالمة في أصول الفقه ومؤلفة فيه.
نريد أن نعرف أسماء عالمات في أصول الفقه؛ فما رأيك بجمعها يا أستاذة فدوى؟؟

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
11-05-29 ||, 02:44 PM
بوركتِ أختي الأستاذة :فدوى
و بوركتم د/ عبد الحميد بن صالح الكراني
لكن من فضلكم الرابط لا يعمل عندي هل من الممكن إدراجه مجدداً
وفيكم بارك الله.
تم تصحيح الرابط.

أحلام
11-05-30 ||, 03:12 AM
جميل جداً !!
عالمة في أصول الفقه ومؤلفة فيه.
نريد أن نعرف أسماء عالمات في أصول الفقه؛ فما رأيك بجمعها يا أستاذة فدوى؟؟
بإذن الله تعالى , لكن ما مر عليَّ غيرها!

أحلام
11-05-30 ||, 03:19 AM
أحسن الله إليكم ياشيخ عبد الحميد , ويجزاكم عنا كل خير.

أحمدمحمدالرخ
11-06-04 ||, 06:39 AM
هذه ترجمتها من كتاب مطلع البدور ومجمع البحور لابن أبي الرجال



دهماء بنت يحيى بن المرتضى [ - 837 ه‍ ]

السيدة العالمة العاملة الناسكة الحافظة لعلوم أهلها دهماء بنت يحيى بن المرتضى أخت الإمام المهدي أحمد بن يحيى مؤلف الأزهار - سلام الله عليهم-، ترجم لها العلامة السيد أحمد بن عبد الله الوزير - رحمه الله تعالى - لها العلوم الواسعة، والتصانيف النافعة، لها (شرح الأزهار) أربعة أجزاء، و(شرح منظومة الكوفي) في الفقه والفرائض) و(مختصر المنتهى في أصول الفقه)، وكتاب (الجواهر) في علم الكلام، وكانت قراءتها على أخيها.
قلت: لعله - يعني السيد الهادي بن يحيى - قال: وعلى أخيها المهدي - عليه السلام- قرأت عليه هي والإمام المطهر.
ومما يحكى من عظيم ملازمتها للعبادة أنها إذا أكثرت المراجعة، وطالت بين الإمام المهدي وبين الإمام المطهر - عليهما السلام- قامت تصلي حتَّى يفرغ تحريرهم تلك المسألة فتأخذها صفواً، ولم تكن ترضى أحداً يعينها في عبادة الله سبحانه بشيء كتقريب الوضوء، وقد أراد ذلك الإمام المطهر - عليه السلام- في بعض الليالي، وفعله، ومنعته، وكرهت فعله، والقصد الإشارة وإلا فشرح أحوالها الصالحة طويل - أعاد الله من بركاتها - أقامت في (ثلا) للتدريس حتى ماتت - رضوان الله عليها - وقبرها مشهور مزور وعليها قبة حسنة، وقد ضمَّ إليها الإمام المتوكل على الله شرف الدين - عليه السلام- مسجداً عظيماً، ووسع القبَّة.
قلت: وقد تقدَّمت الإشارة إلى أنه تزوجها السيد المقام محمد بن أبي الفضائل وأولدها ولداً سمي إدريس بن محمد.
قلت: ولها شعر ومن شعرها قولها في كتاب أخيها الأزهار:


يا كتاباً فيه شفاء النفوس ... أنتجته أفكار من في الحبوس


أنت للعلم في الحقيقة نور ... وضياء وبهجة كالشموس

قلت: وعلى ذكر الأزهار وإيمائها - رضي الله عنها - إلى أن أخاها صنفه في الحبس، أذكر ما ذكر في الكنز تأليف ابن الإمام، وهو الحسن بن أمير المؤمنين الماضي ذكره، فإنه قال ما حاصله: إن أصحاب الإمام علي بن صلاح الدين منعوا من دخول الكتب وآلة الكتاب إلى الإمام المهدي وخشي الإمام أن يغفل عن محفوظاته في الفقه، فألهمه الله إلى اختصار الكتاب الذي كان قد جمعه في الفقه واستقصى فيه الخلاف بين المذاكرين، فحذف الخلاف وجمع ما صحَّحوه لمذهب الهادي - عليه السلام- في لفظ وجيز واضح المعنى، وكان كيفيَّة جمعه أن يلقي على السيد علي بن الهادي عبارته وهو يكتبها في أبواب المجلس المسمورة عليهم، ومداده جص يأخذه من الجدار إلى شقف من مدر ويكتب بعود فإذا امتلأ الباب نقل الذي فيه جميعاً حتى صار غيباً، ثم يمحوه، ويكتب غيره، ويفعل ذلك حتى تم الكتاب، وكمل محفوظاً غيباً غير مكتوب في كتاب قدر حولين كاملين ما وضع في كاغد حتى خرج السيد علي بن الهادي وهو متغيب له، فكتبه وسمي كتاب (الأزهار في فقه الأئمة الأطهار) فاستحب به كل من رآه، فانتشر انتشاراً جلياً، ثم سخر الله الخدم فساعدوا على إدخال آلة الكتابة من كاغد ومداد، فشرع في كتاب (الأنوار في الآثار الواردة لمسائل الأزهار) حتى أتمه، ثم أخذ في جمع شرح الأزهار المسمى (بالغيث المدرار الفاتح لكمائم الأزهار)، قالوا: وكانت البداية في تأليف (الغيث) في السجن في سنة ست وتسعين وسبعمائة، قالوا: وصنف البحر في (ثلا)، وكانت إقامته فيه من سنة اثنتين وثمانمائة إلى سنة ست عشرة وثمانمائة، وارتحل منه إلى مسور وصنف (الغايات) وأفرغ فيه (درر العقائد في شرح القلائد)، ثم (دامغ الأوهام) حتى بلغ فيه باب الاعتقاد، وفي القلعة - يعني قلعة أبي يزيد - صنف (التكملة)، وارتحل إلى حراز وألف فيه (شرح المعيار) و(التاج) و(القانون) و(القسطاس) و(قاموس الفرائض) (وإكليل التاج) في النحو، وصنف في الحيمة (القمر النوار) وفي الدقائق (حياة القلوب) ذكر هذا عن الكنز لولده.


قلت: ومن شعر الإمام أيام حبسه - عليه السلام-:



يا من لعينٍ لم تزل عبرا ... وحشاشة قد أودعت جمرا


وفؤاد ذي قلقٍ يحاول أن ... يُقضى عليه فلم يطق صبرا


حيران قد ضلت مسالكه ... سكران كربٍ لم يذق خمرا


يمسي يرجي الليل ترجية ... ويظن ساعة ليله شهرا


فإذا اعترت ذكرى أحبّته ... جاشت عليه كآبة تترى


يا راكباً يرجي مطيّته ... هلاَّ ارتحلت مطيَّة أُخرَى


هَوجاء مرْقالاً عذافرة ... شملال ضمراً إن ترد مَسْرَى


فاقصد مدينة يثرب فإذا اسـ ... ـتقبلت فيها ذلك القبرا


فاسفح دموعاً في جوانبه ... والثمه عشراً بعدها عشرا


وأطل بكاءك حوله فإذا ... زجروك عنه فلا تطع زجرا


فإذا أفقت فقل لهم قلقاً ... إني رسول عصابةٍ أسرى


علمين من أعلام أمَّته ... وسلالتيه من بني الزهرا


خلفتهم يتضوّعون ولم ... يسطع سواك لضعفهم نصرا


وانهض ونهض صاحبيك على ... فور فقد مسّتهم الضرّا