المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عِبَادَةُ العقُوْلِ، هَل إلى التحرُّر مِنْ سَبيْل؟



ناصر صالح الوبيري
11-06-29 ||, 04:53 AM
عِبَادَةُ العقُوْلِ


إذا كانت عبادة البشر للبشر كفراً وشركاً مُخرجاً من الملَّة، فما حكمُ الإسلام في عبادة العقول للعقول؟
بأي حقٍّ يكون عقل السابق أصدق قيلاً من عقل اللاحق؟ وفي أي شرع كان مَنْ تقدّم حجةً على من تأخر؟ فهل التقدم لمحض التقدم ميزة، والتأخر لمحض التأخر معيب؟

لماذا تمرُّ على العلوم مئات السنين لا تجدُ فيها جِدّةً، وكأنَّ من كتبها رجل واحد؟ لماذا حينما تقرأ عشرات المصنفات في علم واحد كأنما تقرأ لنتاج عقل واحد؟

كم هم عُباد عقل أبي حنيفة؟ كم هم عباد عقل الشافعي؟ كم هم عباد الفخر الرازي؟ وكم هم عُبَّاد عقل ابن حزم؟ وكم هم عُبَّادُ عقل ابن تيمية؟ كم منَّا من يستدلُّ بقولةٍ لأحد هؤلاء ولسان حاله يقول:
إذا قالت حذامِ فصدقوها ،،،، فإنَّ القولَ ما قالت حذام.

لقد أسْرنا عقولنا وما أسرْها أحدٌ من العالمين، وجعلنا من أنفسنا عبيداً وجعلنا الله أحراراً، رزقنا الله العقول، فجعلنا غاية غايتها الإدراك والاستيعاب، أما النقد والتحرير والتنقيح، فتلك أمور لا يجمعنا معها لغة ولا دين.

إنَّ القول بأنك مسلم ومقلد في ذات الآن، كقولك بأنك ميت وحي في ذات الآن، فهو قول غايةٌ في الاضطراب والتناقض؛ فلو استنطقنا الآياتِ القرآنية كلَّها، واستغثنا بالسنة المحمدية جُلِّها، فلن نجد للتقليد مؤيداً ومؤزراً حتى يلج الجمل في سَمِّ الخياط ولو كان بعضنا لبعض ظهيرا.

كم هي الآيات القرآنية المقرِّعة لعقول الكافرين، المحرجة لإنسانيتهم وبشريتهم التي تقتضي تمايزاً عن سائر الحيوانات، لأجل قبولهم أفكار السالفين بدون تفكر وتأمل؟

إذاً، مَنْ سَلفُنا في هذا التقليد؟

الصحابةُ رضوان الله عليهم أجمعين لم يُسلِّموا لبعضهم، بل ناقشوا الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه، نقاش المستفهم المستشكل، وما حوارات الفاروق رضوان الله عليه عنَّا ببعيد. إذاً مَنْ سَلفُنا في عبادة الخلف للسلف، أو عبادة الأحياء للأموات؟

ليس لنا فيها سلف ولا تلف، وإنما هي بدعة ما أنزل الله بها من سلطان، ابتدعناها من عندياتنا، فجعلناها سيفاً مسلطاً على رقبة كل قلم حر، وعقبةً في كل طريق يؤدي إلى الجديد. فكلُّ من أتى بفكرة جديدة حتى وإن كانت مؤزرة بالنصوص الشرعية، قيل له: مَن سَبقك بهذا؟ هل لك فيها من سلف؟

سُبحان الله العظيم، ألا يقضي هذا السؤال على مادة الإبداع في مهدها؟ وهل كان لأبي حنيفة ومالك وأحمد وأبي يوسف والشافعي والطبري ومن بَعدهم وقبلهم في كل ما قالوا سلف؟

قال لي أحدهم مرة: إنه يؤمن إيماناً تاماً أنه لن يُرزق أحد من الخلف فهماً أفضل من أفهام السابقين!
فقلتُ له: مهما بلغ من العلم؟
قال لي: مهما بلغ من العلم.
سبحانك هذا بهتان عظيم، أين يذهب هذا بقول الله تعالى: {وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}؟. فالله تعالى يُخبرنا بأن فضله يُؤتى لمن يشاء، ولم يقل إنه مقصور على طبقة زمانيَّة أو صنف بشري !!

إذن، ماذا يُراد لنا نحن الذين أتينا لاحقين؟ هل يُراد أن يُقتصر دورنا في هذه الحياة على نقل ما قاله الأولون؟ هل يُراد لنا أن نكرّس حياتنا في فك عبارات السابقين والمقارنة بين أقوالهم؟ هال يُراد لنا أن نكون مجرّد امتداد للآخرين؟


إذن كان تجردنا من العقول خيراً وأرقى.

د. أريج الجابري
11-06-29 ||, 03:48 PM
بارك الله فيكم
برأيي الذي حملهم على هذا لأنهم عملوا ميزاناً للعقل؛ فترجح عندهم عقل المتقدم على المتأخر؛ لماذا؟
لأنه أكثر فهماً واستيعاباً وتطبيقاً؛ فكان من مرجحاتهم الثقة. والله أعلم

ناصر صالح الوبيري
11-06-30 ||, 02:25 PM
بارك الله فيكم
برأيي الذي حملهم على هذا لأنهم عملوا ميزاناً للعقل؛ فترجح عندهم عقل المتقدم على المتأخر؛ لماذا؟
لأنه أكثر فهماً واستيعاباً وتطبيقاً؛ فكان من مرجحاتهم الثقة. والله أعلم

وباركَ فيكِ على المشاركة

ما الدليل على كون العقل السابق أكثر استيعاباً؟

هل القدرة الاستيعابية عند المرء مرتبطة بالظرف الزماني الذي يعيش فيه؟

د. أريج الجابري
11-06-30 ||, 02:50 PM
في الحقيقة لا توجد مقارنة بين زمانهم وزماننا، وأكبر شاهد ودليل على استيعابهم هو النظر لمؤلفاتهم!.

ناصر صالح الوبيري
11-06-30 ||, 06:51 PM
إذا كان المعيار المؤلفات، فماذا لو نظرنا لكتاب "الموافقات" للإمام الشاطبي، ثم نظرنا لمؤلفات مَنْ سبقوه؟

أحمد بن نجيب السويلم
11-06-30 ||, 10:43 PM
أظن أن كلام أختنا المتخصصة -إن أمكن الجمع- لا يتعارض مع أصل الموضوع .. فإنها ربما تعني أن الأصل الأخذ بفهم السلف .. وأن المتقدمين الأسبق منهم فالأسبق أقرب إلى عهد النبوة، وأصلح في الجملة ديانة وفهمًا .. وهذا ما لا يختلف فيه .

ولا إخالها تعارض سعة الشريعة لاجتهاد العقل المتأخر ما توفرت فيه الشروط .. وإمكان وجود آحاد من المتأخرين أوفق علمًا وأسد رأيا من بعض المتقدمين .

والله أعلم

د. أريج الجابري
11-07-01 ||, 12:38 AM
أظن أن كلام أختنا المتخصصة -إن أمكن الجمع- لا يتعارض مع أصل الموضوع .. فإنها ربما تعني أن الأصل الأخذ بفهم السلف .. وأن المتقدمين الأسبق منهم فالأسبق أقرب إلى عهد النبوة، وأصلح في الجملة ديانة وفهمًا .. وهذا ما لا يختلف فيه .

ولا إخالها تعارض سعة الشريعة لاجتهاد العقل المتأخر ما توفرت فيه الشروط .. وإمكان وجود آحاد من المتأخرين أوفق علمًا وأسد رأيا من بعض المتقدمين .

والله أعلم
بالتأكيد شيخ أحمد هذا ما أعنيه فتح الله عليكم.
أنا لا أنكر وجود علماء أجلاء من المتأخرين لهم اجتهاداتهم ولهم من الإضافة والتعديل والتفسير ؛لكن في نفس الوقت هل استغنوا عن علم السابقين الذين كانوا أقدر على الاستنباط؟؟ بل كانوا كالبناء المحكم الذي يستندوا إليه؟؟.
ووجهة نظري كانت متجهة على مصطلح "التحرر"،لماذا؟؛ فهل كانت عقول السابقين مسيطرة على عقول المتأخرين حتى يقال هل من سبيل للتحرر منها؟!

ناصر صالح الوبيري
11-07-01 ||, 05:18 AM
نعم هي بحاجة إلى التحرر، وقد يتلخص محل الخلاف في قبول أو إباية السؤال التالي: مَنْ سَبقَكَ في هذا؟

أم طارق
11-07-01 ||, 09:44 AM
نعم هي بحاجة إلى التحرر،


ولكن بحدود وضوابط
لأن تحرر العقول بدون حد أورد أصحابها في متاهات لا قِبل لهم بها
وما أمر المعتزلة عن ذلك ببعيد

ناصر صالح الوبيري
11-07-01 ||, 11:56 AM
ولكن بحدود وضوابط



لأن تحرر العقول بدون حد أورد أصحابها في متاهات لا قِبل لهم بها
وما أمر المعتزلة عن ذلك ببعيد


فرق بين التحرر من الخطاب الإلهي، والتحرر من الخطاب البشري.

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
11-07-01 ||, 07:33 PM
فرق بين التحرر من الخطاب الإلهي، والتحرر من الخطاب البشري.

كيف استطعتم فهم الخطاب الإلهي؟

ناصر صالح الوبيري
11-07-01 ||, 08:07 PM
أداتا اللغة والعقل

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
11-07-01 ||, 08:10 PM
اللغة


كيف تعلمت اللغة؟

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
11-07-01 ||, 08:11 PM
والعقل


عقلي أم عقلك؟

ناصر صالح الوبيري
11-07-02 ||, 04:06 AM
عقلي أم عقلك؟

حينما ذكر الأصوليون أنَّ دلالة المفهوم مستفادة من العقل، هل قصدوا عقلي أم عقلك؟

أحمد بن نجيب السويلم
11-07-03 ||, 07:39 PM
بالتأكيد شيخ أحمد هذا ما أعنيه فتح الله عليكم.
أنا لا أنكر وجود علماء أجلاء من المتأخرين لهم اجتهاداتهم ولهم من الإضافة والتعديل والتفسير ؛لكن في نفس الوقت هل استغنوا عن علم السابقين الذين كانوا أقدر على الاستنباط؟؟ بل كانوا كالبناء المحكم الذي يستندوا إليه؟؟.
ووجهة نظري كانت متجهة على مصطلح "التحرر"،لماذا؟؛ فهل كانت عقول السابقين مسيطرة على عقول المتأخرين حتى يقال هل من سبيل للتحرر منها؟!

تمامًا بتمام .. فتح الله عليكم