المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختزال العلاقات الاربع بين الاعداد الى علاقتي ( التباين او التوافق ) فقط



مولود مخلص الراوي
11-06-30 ||, 06:49 PM
العلاقة بين الأعداد


عند النظر بين أي عددين ، نلاحظ بينهما واحدةً من هذه النسب الأربعة :
1. اما التباين ( وهو عدم وجود قاسم مشترك بين العددين )[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=20#_ftn1)

مثل / 3،5
ومثل / 3،8

2. أو التوافق ( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – ليس بأحدهما )

- أي إن القاسم المشترك عدد ثالث .
مثل / 4،6 ( والقاسم لهما هو 2 )
ومثل / 6،9 ( والقاسم لهما هو 3 )

3. أو التداخل ( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – ولكنه احدهما )

- أي إن احدهما يقسم الآخر قسمة تامة .
مثل / 6،3 ( والقاسم لهما هو 3 )
ومثل / 2،6 ( والقاسم لهما هو 2 )

4. إو التماثل( وهو معلوم ) وبامكاننا ان نقول جريا على ما تقدم
( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – هو ذاته ايا منهما )

- أي إن كلا منهما يقسم الآخر قسمة تامة .
مثل / 3،3
ومثل / 5،5




نلاحظ مما تقدم ان:

· التماثل هو حالة خاصة من التداخل
· والتداخل هو حالة خاصة من التوافق.

وعليه يمكن اختزال العلاقات الاربعة المتقدمة بقولنا :

بان العلاقة بين اي عددين هي : ( ان يكون بينهما تباين اوتوافق )






ü فان وجد قاسم مشترك بينهما فهما متوافقان

ü وان لم يوجد قاسم مشترك بينهما فهما متباينان

وبامكانكم الاطلاع على كتابي المعد كمنهج دراسي لهذا العلم للاطلاع على الاختصار والتيسيير الذي يضمنه هذا الاختزال للنسب الاربع المعروفة . وخاصة في معالجة الانكسارات وتوحيد مسائل المناسخات.
وذلك من فضل الله علينا وعلى الناس .

والسلام عليكم
رابط الى كتاب علم الفرائض والمواريث (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

ـــــــــــــــــــــــ

[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=20#_ftnref1) - باستثناء العدد واحد ، لانه قاسم مشترك لجميع الاعداد .

الزهراء
11-06-30 ||, 08:42 PM
2. أو التوافق ( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – ليس بأحدهما ) - أي إن القاسم المشترك عدد ثالث .
مثل / 4،6 ( والقاسم لهما هو 2 )
ومثل / 6،9 ( والقاسم لهما هو 3 )

الصحيح أن يقال : وجود قاسم مشترك بينهما ولا يقسم أحدهم الآخر( أي عند قسمة الأكبر على الأصغر يوجد باقي )


3. أو التداخل ( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – ولكنه احدهما )- أي إن احدهما يقسم الآخر قسمة تامة .
مثل / 6،3 ( والقاسم لهما هو 3 )
ومثل / 2،6 ( والقاسم لهما هو 2 )

والصحيح أن يقال : وجود قاسم مشترك بينهما ويقسم أحدهما الآخر ( أي عند قسمة الأكبرعلى الأصغر لا يوجد باقي )
والتداخل ليس حالة خاصة من التوافق أبدا
أما التماثل فهو حالة خاصة من التداخل

مولود مخلص الراوي
11-07-01 ||, 10:59 AM
السلام عليكم


اشكر للاخت الزهراء اهتمامها وتعليقاتها ، ولكن يبدوا لي من تعليقاتها ان مقصودي من الموضوع لم يكن واضحا بما يكفي ، فالقضية ليست صياغة تعريفٍ جديد للنسب الاربعة وانما المقصود هو لفت الانظار الى :

اشتراك حالات ( التوافق والتداخل والتماثل ) بان في كال حال منها وجود قاسم مشترك بين العددين
وانفراد حالة ( التباين ) بعدم وجود قاسم مشترك بين عدديها .
هذه الملاحظة ستكون مقدمة لاختصار :

حاصل النظر بين اي عددين ( كالرؤوس والسهام – في الانكسار على الفرق )
وحاصل النظر بين ( سهام المتوفى ومسألته في مسائل المناسخات )
الى احتمالين فقط بدلا من اربعة . ليكون بينهما ( توافق او تباين ) فقط ، و سيكون الحَكَمُ في ذلك امر واحد فقط


هو وجود قاسم بينهما فنقول بانهما ( متوافقان )

او عدم وجوده بينهما لنقول انهما ( متباينان ).
وبودي ان تطلع الاخت على كتابي وتفاصيله لتلاحظ التيسير والتسهيل الذي تحققه المقدمات اعلاه في حل المسائل .

الزهراء
11-07-01 ||, 01:08 PM
وعليكم السلام
أطلعت على الكتاب ، ولي عليه ملاحظات بسيطة في تعريف بعض المصطلحات الرياضية ، وكذلك في بعض طرق التبسيط
والأصح في نظري أن يقال : العددان إما أن يكونا متباينين أو غير متباينين
فإن كانا متباينين : فأصل المسألة هو حاصل ضربهما
وإن كانا غير متباينين : فأصل المسألة هو ناتج قسمة حاصل ضربهما على القاسم المشترك الأكبر لهما
( يدخل في غير المتباينة المتوافقة والمتداخلة والمتماثلة )

أم عبد الله السرطاوي
11-07-01 ||, 10:54 PM
رابط الى كتاب علم الفرائض والمواريث

فتح الله عليكم وزادكم وبسط لكم في الرزق الحسن
اللهم آمين
الكتاب رائع وهو ما كنت بحاجة إليه منذ مدة ولم أقف على كتاب يشرح الحساب مع الأمثلة بهذه الطريقة الواضحة والتميز
ما شاء الله، اللهم بارك

مولود مخلص الراوي
11-07-02 ||, 06:57 PM
الكتاب رائع وهو ما كنت بحاجة إليه منذ مدة ولم أقف على كتاب يشرح الحساب مع الأمثلة بهذه الطريقة الواضحة والتميز
شكرا للاخت ( أم عبد الله السرطاوي ) تقييمها وثنائها ، والاهم من ذلك دعائها المبارك،

نسال الله تعالى ان يتقبل منا وان يجعل عملنا خالصا لوجهه الكريم
انه سميع قريب
[/gasida]

سالم سعيد سعد
11-07-04 ||, 01:56 PM
جزاك الله خيرا وغفر لك عند تحميلي للكتاب لا يفتح معي فارجو ان تتكرم بمراجعة الرابط فلا ادري هل الاشكال لدي او في الملف حفظك الله

أم طارق
11-07-05 ||, 04:43 AM
جزاك الله خيرا وغفر لك عند تحميلي للكتاب لا يفتح معي فارجو ان تتكرم بمراجعة الرابط فلا ادري هل الاشكال لدي او في الملف حفظك الله
يظهر أن المشكلة لديك أخي سالم لأن الرابط فتح معي دون مشاكل

سالم سعيد سعد
11-07-05 ||, 07:57 AM
جزاك الله خيرا وغفر لك تم تحميل الكتاب جعله الله في موازين حسناتك وعندي استفسار في حاله جعل العلاقات علاقتان علاقة تباين وعلاقة توافق فانه قد يشكل مثلا عندما يكون عندنا 4 وَ 8 فاذا نظرت اليها بالمداخله كان القاسم المشترك (4) واذا نظر اليها بالموافقه كان القاسم المشترك (2) فما الضابط في ذلك غفر الله لك

مولود مخلص الراوي
11-07-05 ||, 12:15 PM
السلام عليكم

قد يشكل مثلا عندما يكون عندنا 4 وَ 8 فاذا نظرت اليها بالمداخله كان القاسم المشترك (4) واذا نظر اليها بالموافقه كان القاسم المشترك (2) فما الضابط في ذلك
اشكرك بالغ الشكر ايها الاخ سالم سعيد سعد على هذا الاستيضاح : فاقول
نعم العدد ( 2 ) هو قاسم مشترك
والعدد ( 4) هو قاسم مشترك – ولكنه القاسم المشترك الاعظم - ( أي انه هو الذي سيعتمد )
ارجو ملاحظة تفاصيل موضوع ( القاسم المشترك الاعظم ) و( المضاعف المشترك البسيط ) في كتابي المنهجي سابق الذكر
وهذا توضيح اضافي لموضوع القاسم المشترك الاعظم بالذات :

3300

كما قمت برفع هذا التفصيل الجديد في الملف المرفق ,وبصيغة - word
تحياتي للجميع

انبثاق
11-07-05 ||, 04:05 PM
جميل جدا

لكن أليست المسائل تختلف، فبعضها ينظر فيه بالنسب الأربع وبعضها ينظر فيه بالتوافق والتباين فقط ؟

جزاكم الله خيرا.

مولود مخلص الراوي
11-07-05 ||, 05:19 PM
لكن أليست المسائل تختلف، فبعضها ينظر فيه بالنسب الأربع وبعضها ينظر فيه بالتوافق والتباين فقط ؟
السلام عليكم
اشكر للاخت انبثاق ولجميع الاخوة والاخوات بالغ الشكر على تعقيباتهم المفيدة.
واستطيع ان اجزم بان جميع المسائل ، وجميع متطلبات التوسعة في اصول المسائل وتصحيحها سواء كانت مفردة او مناسخة يمكن اخضاعها للاختزال المعروض - وهو حصر النظر اليها نسبتين فقط ( التوافق والتباين ) لاغير .
وحبذا لو اوردت الاخت وباقي الاخوان مسالة خارجة عن هذا الاخضاع لمناقشتها .
وقد عرضت جانبا من كتابي وبالذات ما يتعلق بتصحيح المسائل - في مشاركة ضمن هذا المنتدى
وساعرض قريبا مشاركة اخرى لتوضيح - حل مسائل المناسخات باستخدام هذا الاختزال - علما ان كل ذلك موجود في كتابي المنهجي - الذي يسعدني ان يطلع عليه جميع المختصين والمهتمين .
والسلام عليكم

مولود مخلص الراوي
11-07-06 ||, 07:22 PM
1. اشكر للأخت الفاضلة 0 ( الزهراء )تقييمها الطيب للكتاب.

2. إن موضوع تحليل العدد إلى عوامله – هي مفردة موجودة في كتب الحساب للمدارس الابتدائية - فالغاية والمقصود من التحليل هو إرجاع العدد إلى عوامله الأولية - وهذا التحليل هو الأساس في استخراج (م م الأصغر ) و( ق م الأكبر ) بين الأعداد .

3. انأ أحاول جاهدا أن استثمر الأساسيات التي يمتلكها الدارسون من قواعد الحساب المنهجية – واوجد الرابط لها بقواعد الحساب الموروثة – فكثير من الدارسين حين نقول له – إن المسالة التي فيها الفرض كذا وكذا فاصلها كذا ، وان كان فيها الفرض كذا وكذا فتصح من كذا – فتراه يبادر للقول يا أستاذ ويا شيخ لماذا هذه الإطالة إن ما تعنيه هو المضاعف المشترك الأصغر .
لذا فانه من الضروري أن نستفيد من المعلومات العامة في الحساب التي يمتلكها الدارس – وعلى ذلك فلا أرى حاجة لما ذكرتيه من الاعتماد على القاسم في إيجاد المضاعف – رغم إني أؤيدك بصحته .

4. لا مشاحة في الاصطلاح – ويمكن إيجاد لفظ آخر واللغة العربية لغة ثرية بألفاظها – ولكني أفضل لفظ التوافق – لأمور أهمها معرفة أهل الاختصاص به ، نعم قد نحتاج لمجهود بسيط لنوصل لهم فكرة توسيعه ليضم إليه تابعيه من ( التداخل والتماثل ). ولكن هذا أيسر وأفضل من إيراد لفظ ثالث ينكره أهل الاختصاص ويكون حاجزا بينهم وبين هذه الطريقة المطورة .

5. الطريقة الميسرة ( المبتكرة ) في إيجاد أصول المسائل ، طريقة أساسها الملاحظة والاستقراء المعتمد على كون الفروض المتداولة في علم الفرائض هي ستة فروض فقط ، وأقول لك ومن خلال تدريسي لهذا العلم بأنه لا يحتاجها إلا من نسي أساسيات الحساب التي درسها في المرحلة الابتدائية ، أما طريقة المضاعف فهي طريقة أصيلة وشاملة ويدركها الجمع الغالب . وان تيسر لي إعادة ترتيب كتابي أو إعادة طبعه فسأذكر الطريقة الميسرة ( المبتكرة ) من دون أن أهمل طريقة المضاعف المشترك الأصغر .

أشكرك بالغ الشكر على ملاحظاتك القيمة وإثرائك للموضوع بالمناقشات .
واسأل الله تعالى لك ولجميع المشاركين دوام التوفيق .

هشام بن محمد البسام
11-08-12 ||, 08:25 PM
بارك الله بالمهندس مولود الراوي
لكن هذا الأمر، ذكره الفرضيون بقولهم:
إن غير المتباينين من الأعداد، مشتركان أيضا:
فاشتراك المتماثلين: بما لأحدهما من الأجزاء، كثمانية وثمانية، مشتركان في الثمن.
واشتراك المتداخلين: بما لأصغرهما من الأجزاء، كأربعة وثمانية، مشتركان في الربع.
واشتراك المتوافقين: بما لأكبر عدد يقبلان القسمة عليه من الأجزاء، كثمانية واثني عشر، مشتركان في الربع.
شرح الفصول 1/343-345، العذب الفائض 1/153.
بارك الله فيكم ونفع بكم.

مولود مخلص الراوي
11-08-15 ||, 10:04 PM
اشكر للاخ الكريم الاستاذ هشام بن محمد البسام تعقيبه وقد اسعدني ما ذكره من النص الوارد عن المتقدمين بخصوص وجود علاقة مشتركة بين غير المتباينين من الاعداد ، وهذا يعزز ملاحظتي ويرد المعترضين عليَّ والمستغربين لما قررته . ويبقى أن أقول باني عرضت الموضوع بشكل حديث وبأسلوب بسيط ما استطعت إلى ذلك سبيلا. والفضل كل الفضل بعد الله تعالى لعلمائنا الأولين ولمن علمنا من بعدهم وأحسن ألينا بما علمنا. وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

مولود مخلص الراوي
11-08-17 ||, 03:52 AM
للتوضيح والإفادةمجموعة الأعداد المتباينة : هي مجموعة الأعداد التي لا تقبل القسمة إلا على الواحد أو على نفسها ، وهذه المجموعة تبدأ من العدد 2 على النحو التالي :{ 19،17،13،11،7،5،3،2...... } ........... .

يؤسفني ان اقول للاخت الزهراء ان هذا الكلام غير دقيق !!!
فهذه المجموعة هي مجموعة الاعداد الاولية .... وليست الاعداد المتباينة كما اوردت
وان خلط المفردات بهذا الشكل يربك التفكير .... ويضيع اصل الموضوع واهدافه .
تقبلي تحياتي

سهير علي
15-04-13 ||, 11:17 PM
بارك الله بالمهندس مولود الراوي
لكن هذا الأمر، ذكره الفرضيون بقولهم:
إن غير المتباينين من الأعداد، مشتركان أيضا:
فاشتراك المتماثلين: بما لأحدهما من الأجزاء، كثمانية وثمانية، مشتركان في الثمن.
واشتراك المتداخلين: بما لأصغرهما من الأجزاء، كأربعة وثمانية، مشتركان في الربع.
واشتراك المتوافقين: بما لأكبر عدد يقبلان القسمة عليه من الأجزاء، كثمانية واثني عشر، مشتركان في الربع.
شرح الفصول 1/343-345، العذب الفائض 1/153.
بارك الله فيكم ونفع بكم.

جزاكم الله خيرا

سهير علي
15-04-13 ||, 11:18 PM
لقد استفدت بهذا الموضوع
جزاكم الله خيرا