المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشروعية الجهر وتحسين الصوت في القنوت, والدعاء فيه من القرآن !



د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-06 ||, 10:00 AM
الحمدلله, والصلاة والسلام على رسول الله.
"القنوت في اللغة له معان, منها: الدعاء, ويطلق على الدعاء بخير وشرّ. يقال: قنت له, وقنت عليه". (حاشية ابن قاسم 2/189)
ولقد ورد بطرق صحيحة مايمكن الاستدلال به على أن الدعاء يكون جهرياً... في الوتر, والنازلة, والخطب وغيرها من المواطن... كحال استنزال النصر في الحرب... إلخ.
والنازلة هي الواقعة الشديدة, والحادث الجلل.
ودعاء القنوت تحديداً - وفيما يخصّ صفته وكيفية أداءه - الأمر فيه واسع؛ لكن الجهر به من قِبل إمام في جماعةٍ أولى, "وعند المالكية: يجهر, فلو تركه سهواً سجد, وعمداً في بطلان وتره قولان" (الفروع2/362), ويجهر منفرد؛ لكن لا يتعدّى صوته من يتأذّى به كنائمٍ أو مصلٍّ أو تالٍ.

والقنوت يكون بعد الرفع من الركوع؛ من آخر ركعة في صلاة الليل, هي الوتر؛ لوروده بطرق صحيحة.
وأما القنوت قبل الركوع؛ فمما يروى فيه حديث عن أبي بن كعب رضي الله عنه؛ قال الخلال عن أحمد رحمهما الله: " لا يصح فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء"اهـ (مستدرك التعليل ص251).
وهو في جميع السنة. ومنها شهر رمضان المبارك.
وقنوت النازلة يكون : في صلاة الغداة وصلاة المغرب, ووردت بذلك أدلة صحيحة, وقيل في الصلوات الجهرية, عدا الجمعة؛ للدعاء في الخطبة قبلها, ولعدم وروده بطرق صحيحة - فيما أعلم - .
والصحيح الذي عليه الدليل أن القنوت للنازلة يكون في جميع الفروض؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا متتابعا في الظهر والعصر والمغرب والعشاء وصلاة الصبح في دبر كل صلاة إذا قال سمع الله لمن حمده من الركعة الأخيرة يدعو على أحياء من بني سليم على رعل وذكوان وعصية ويؤمّن من خلفه).
أخرجه: أبو داود "2/68": حديث "1443"، وأحمد "1/301"، وابن خزيمة في "صحيحه" "1/313"، حديث "618"، والحاكم في "المستدرك " "1/225، 226".
وحسّنه النووي في خلاصة الأحكام(1/ 461)برقم 1517, والألباني في صحيح أبي داود وغيرهما رحمهم الله.

ويشرع التأمين؛ فقد ورد من فعل الصحابة وإقرار النبي صلى الله عليه وسلم, كما في اللفظ المتقدم (... ويؤمِّن من خلفه), ولوجود آثار دلّت على ذلك.

وفي القنوت يُتحرى أزكى الأدعية وأحسنها؛ بلسان قلبه خاشع, وبجوارح متذللة بلا اصطناع, ولا بأس بتحسين الصوت فيه, وبالترتيل والتغنّي؛ إذا دعا الإمام بآيات من القرآن, ومن هذا الباب يكون فيه قرب من التلاوة؛ فبعض الأئمة يسترسل في الدعاء ويرتضي أن يكون على وتيرة واحدة, أو على ما كان من ترتيل للقرآن أو للآيات التي يدعو بها, أو له عادة تحسين صوت بدعائه؛ بديهة.
ولا ينبغي فيه التقليد لصوت أحد بعينه, ولا التكلّف, "إذ مقام طلب الحاجة التضرّع" (فتح القدير لابن الهمام1/370) والاستكانة والصدق لا التقليد وتحسين الصوت المجرّد عن ذلك.
ولا أن يطوّله بما يشقّ على المصلين.
والبعض الآخر يستغلّ حضور صلحاء الناس وضعفتهم, وجماعتهم بعامّة؛ ((... فإن دعوتهم تحيط من ورائهم)) ؛ كما في الحديث الصحيح, أو زمن فاضل أو مكان فاضل؛ فيطيل؛ رجاء إجابة, وفي خلال وقت دعاء, أو خلال نزول غيث.

والأفضل: أن يبدأ بالسّنّة: ومنها ((اللهم اهدنا فيمن هديت...)) أو أن يثني على الله سبحانه وبحمده بما هو أهله في كتابه الكريم وسنة نبيّه صلى الله عليه وسلم, وبـ ((يا أرحم الراحمين, ثلاثاً)).

ويختم بما جاء: ((اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك وبعفوك من عقوبتك, وبكَ منك..)), وبـ "بالصلاة والتسليم على محمد صلى الله عليه وسلم. (الإرواء 2/177). وصح بذلك الخبر عن الصحابة رضي الله عنهم. في القنوت للوتر.
قال الألباني رحمه الله: "فقد ثبت في حديث إمامة أبي بن كعب الناس في قيام رمضان أنه كان يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم في آخرالقنوت، وذلك في عهد عمر رضي الله عنه. رواه ابن خزيمة في " صحيحه " (1097)؛ فهي زيادة مشروعة ؛ لعمل السلف بها ، فلا ينبغي إطلاق القول بأن هذه الزيادة بدعة. والله أعلم.
وأما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في قنوت الفجر ؛ فلم يرد مطلقا ، بل قال ابن القيم : إنه (نقل من قنوت الوتر إلى قنوت الفجر قياسا ؛ كما نقل أصل هذا الدعاء إلى قنوت الفجر) . "اهـ ينظر: (أصل صفة صلاة النبي صلى الله وسلم 3/977- 978)

وقد شرعت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أول الدعاء وأوسطه وآخره. (حاشية ابن قاسم 2/195) .
ويجب أن يكون الدعاء بلا جهل ولا تعدّ.

وجاء في كتب الحنابلة رحمهم الله [ينظر: المقنع - مع الشرح الكبير والإنصاف - 4/127- 129, المبدع 2/7- 11, الفروع و تصحيح الفروع (2/ 362- 363), مطالب أولي النهى 1/555] :
((اللهم إنا نستعينك، ونستهديك، ونستغفرك، ونتوب إليك، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله، ونشكرك، ولا نكفرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد. نرجو رحمتك، ونخشى عذابك. إن عذابك الجد بالكفار ملحق)), حديث عمر: "اللهم إنا نستعينك.." أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه (2/ 301) برقم 6965, والبيهقي في السنن الكبرى 2/210-211.
((اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا شرّ ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذِلُّ من واليت، ولا يعِزُّ من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت)). " أخرجه أبو داود 2/63 برقم 1425و 1426, والترمذي 2/328 برقم 464, والنسائي (مجتبى)برقم 1745, وفي الكبرى, وابن ماجه وأحمد وغيرهم, وصححه النووي في الخلاصة وأحمد شاكر رحمهم الله؛ من حديث الحسن بن علي رضي الله عنهم: قال: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في قنوت الوتر: ((اللهم اهدنا فيمن هديت...)) الحديث.(كافي المبتدي ص 153 حاشية 6)"
((اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبعفوك من عقوبتك، وبك منك، لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك)) . جاء في حديث علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره: ((اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك..)). "أخرجه البخاري في التأريخ الكبير 8/195 برقم 2681. وأبو داود"1427, والترمذي"3566, وابن ماجه"1179.(المرجع السابق)"

وللإمام أن يدعو بما يعرف معناه أو يظنّ معرفته, ومناسبته لما يختاره من أسماء الله جل جلاله؛ الكبير المتعال المبدئ المعيد... فالدعاء بالرحمة والمغفرة والعفو؛ يناسبها أن يُدعى سبحانه بالرحيم الودود العفو الكريم الغفور... والدعاء بالبطش بمن استطار شرّه وهدّد بيوتات المسلمين ضرره يناسبه العزيز الجبار , والجميع يناسبها: الله - اللهم... الحيّ القيّوم...

ولا يخفى أن قصد المكلّف له شأنه؛ فإن كان قصد مَن يدعو؛ لأجل الدنيا وزخرفها المجرّد, ولحظوظ النفس... فهذا قد اعتلى الخطر وإن لم يتدارك بالنصيحة, أو التوبة فقد هلك وهوى.
وأفضل الدعاء "ما ورد", و"ما دعا به أئمة السلف الصالح وتُلقِّي بالقبول.
ويرفع يديه. ويدعو للمؤمنين لا لنفسه إلا أن ينفرد.
ومن العلماء من يرى التفريق بين أدعية القنوت في صلاة الليل (التطوع), وبين الدعاء في قنوت النازلة, وهو في كتب الفقه ويحتاج إلى استقراء وبحث وأول من صرح بذلك - فيما أعلمه - السيوطي رحمه الله.
ويجوز الدعاء لمسلم بعينه : ((اللهم نَجّ [فلان]... )) و ((اللهم نجّ المستضعفين من المؤمنين)).
ومما ورد به الدعاء على الكفار: ((اللهم أعني عليهم بسبع كسبع يوسف)), ((اللهم عليك بـ...)).
((اللهم منزل الكتاب سريع الحساب اهزم - الأحزاب - اهزمهم وزلزلهم)).
وإذا كان الدعاء لنازلة - وقد عمّت, نسأل الله العافية, والحمد لله على كل حال - فبما ورد ومنه: (( لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض لا إله إلا الله رب العرش الكريم)).
وبـ ((الله. الله ربّي لا أُشرك به شيئا)).
والتعوذ بالله من: ((جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء))
ومما ورد من جوامع الدعاء - وسيكمل بإذن الله - :
- سيّد الاستغفار...: ((اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت))
- ((اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت - أن تضلني أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون)).
- (( رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به من. اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي وجهلي وهزلي وكل ذلك عندي. اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير))
- ويسال الله شفاعة نبيّه صلى الله عليه وسلم.
- والشرب من حوضه صلى الله عليه وسلم.
- والفردوس الأعلى من الجنة.
- والنظر إلى وجهه سبحانه وتعالى الكريم يوم القيامة, من غير ضرّاء مضرّة ولا فتنة مظلّة.
ومن متحتمات الدعاء الإخلاص والمتابعة, وصدق التضرّع.
ومن سننه ومستحباته الإلحاح والاستكانة والبكاء, والدعاء للمؤمنين والمؤمنات.
والله أعلم.

اللهم إنا نعوذ بك أن نرجع على أعقابنا أو نفتن عن ديننا .
وصلى الله على نبينا محمد.

وللمشاركة في هذه الجمل بوركتم؛ لتعم الفائدة...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-07 ||, 06:35 AM
ويرفع يديه إلى صدره.
ويؤمّن مأموم على الصحيح من المذهب, نصّ عليه. وعنه: يقنُتُ معه...
وإن لم يسمع الدعاء؛ دعا.
وهل يمسح وجهه بيديه؟

أم طارق
11-08-07 ||, 12:30 PM
وهل قول المأموم (سبحانك) عند تنزيه الله أو الثناء عليه في بداية الدعاء مأثور ؟

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-08-07 ||, 03:53 PM
في كون: ((اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبعفوك من عقوبتك, وبكَ منك..)) خاتمةً للقنوت نظر.

عبد الرحمن بكر محمد
11-08-07 ||, 05:53 PM
أنصح الإخوة والأخوات الكرام بقراءة كتاب تصحيح الدعاء للعلم العلامة، الحِبر الفهامة، صاحب التأصيل العلمي الحسن، وفقه النوازل المستحسن، فضيلة الشيخ بكر عبد الله أبو زيد رحمه الله وطيب ثراه، ونور قبره، وصب عليه شآبيب رحمته، ونفعنا بعلمه في الدارين، ففي كتابه الفائدة وزيادة، وكتب الشيخ في غاية الروعة، وله من تأصيل المسائل العلمية ما لم أقف عليه عند غيره، ودليل ذلط كتابه الصغير (حد الثوب والأزرة). وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الدرَة
11-08-07 ||, 07:46 PM
وقال ابن أبي حاتم : حدثنا عمار بن خالد الواسطي ، حدثنا شبابة ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن الشعبي قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة ، فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم : ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون . وسلام على المرسلين . والحمد لله رب العالمين (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)) وروي من وجه آخر متصل موقوف على علي ، رضي الله عنه .
تفسير ابن كثير / الجزء السابع .
وهذه الآية أيضا مما يختم به الدعاء .

الدرَة
11-08-07 ||, 07:53 PM
وهل قول المأموم (سبحانك) عند تنزيه الله أو الثناء عليه في بداية الدعاء مأثور ؟

قال الشيخ المغامسي يحفظه الله .
سمعت الشيخ عبدالله المطلق عضو هيئة كبار العلماء يقول
تسكت ولا تقول سبحانك
لأنها من التنزيه
واستدل بقوله تعالى
( وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ )
إذا قلت سبحانك (بعد جمل الثناء) فإنك تنزه الله تعالى عن صفات الكمال! فينبغي أن تسكت ليكون ذلك إقرارا
وذكر أنه لاينبغي قول سبحانك إلا إذا كان المقام يقتضي التنزيه
وقد قال ( المغامسي ) أن قول الناس سبحانك في الدعاء عند الثناء إنما هو اجتهاد منهم ولم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم إلا قول آمين
هذا والله أعلم

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-08-07 ||, 08:25 PM
قال الشيخ المغامسي يحفظه الله .
سمعت الشيخ عبدالله المطلق عضو هيئة كبار العلماء يقول
تسكت ولا تقول سبحانك
لأنها من التنزيه
واستدل بقوله تعالى
( وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ )
إذا قلت سبحانك (بعد جمل الثناء) فإنك تنزه الله تعالى عن صفات الكمال! فينبغي أن تسكت ليكون ذلك إقرارا
وذكر أنه لاينبغي قول سبحانك إلا إذا كان المقام يقتضي التنزيه
وقد قال ( المغامسي ) أن قول الناس سبحانك في الدعاء عند الثناء إنما هو اجتهاد منهم ولم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم إلا قول آمين
هذا والله أعلم
وجماعات من العلماء نصوا على أن المأموم يقول مثلما يقول الإمام عند الثناء، ورأيته في عدد من كتب الشافعية.
قال في شرح المهذب: وَيُسْتَحَبُّ لَهُ أَنْ يُشَارِكَهُ فِي الثَّنَاءِ لِأَنَّهُ لَا يَصْلُحُ التَّأْمِينُ عَلَى ذَلِكَ فَكَانَتْ الْمُشَارَكَةُ أولى.
وقال الرافعي: أما في الثناء فيشاركه أو يسكت.

علي بن كاظم الغزاوي
11-08-08 ||, 12:55 PM
وبعض أهل العلم قال :
تؤمن كما تؤمن على السؤال! واستدلوا بالفاتحة وتأمين المأموم على الإمام ، قالوا: فالفاتحة اشتملت على الثناء على الله عزوجل ، والمأموم قال في نهايتها آمين.

سالم سعيد سعد
11-08-09 ||, 12:09 PM
من فتاوى اللجنة الدائمة
السؤال الرابع من الفتوى رقم (6983)
س4 : ترديد المؤمنين كلمات : حقا - نشهد - وأحيانا يا الله (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)، بعد دعاء (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)الإمام في القنوت (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)هل هو جائز شرعًا وهل يجوز رفع اليدين في القنوت (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)للفجر أو الوتر ، وهل يجوز رفع اليدين والتكبير جهرًا وراء الإمام في كل تكبيرة في صلاة الجنازة وكذا في التكبيرات السبع والخمس في صلاة العيدين؟

ج4 : يشرع التأمين على الدعاء في القنوت (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)، وعند الثناء (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)على الله (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)سبحانه يكفيه السكوت وإن قال سبحانك (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)أو سبحانه فلا بأس ، ويرفع يديه في دعاء (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)القنوت (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)وتكبيرات الجنازة والعيدين ، لأنه قد ورد ما يدل على ذلك .
وبالله التوفيق وصلى الله (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
برئاسة ابن باز رحمه الله (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)تعالى

أم طارق
11-08-09 ||, 01:06 PM
وهل يمسح وجهه بيديه؟
؟؟؟؟؟

د. أريج الجابري
11-08-09 ||, 02:46 PM
سئل الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى : عن حكم مسح الوجه باليدين بعد الدعاء ؟
فأجاب :
" مسح الوجه باليدين بعد الدعاء الأقرب أنه غير مشروع ؛ لأن الأحاديث الواردة في ذلك ضعيفة حتى قال شيخ الإسلام رحمه الله : إنها لا تقوم بها الحجة ، وإذا لم نتأكد أو يغلب على ظننا أن هذا الشيء مشروع فإن الأولى تركه ؛ لأن الشرع لا يثبت بمجرد الظن إلا إذا كان الظن غالباً .
فالذي أرى في مسح الوجه باليدين بعد الدعاء أنه ليس بسنة ، والنبي صلى الله عليه وسلم كما هو معروف دعا في خطبة الجمعة بالاستسقاء ورفع يديه ، ولم يرد أنه مسح بهما وجهه ، وكذلك في عدة أحاديث جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه دعا ورفع يديه ولم يثبت أنه مسح وجهه " انتهى . "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (14/ السؤال 781) .

الدرَة
11-08-10 ||, 03:10 AM
ذهب ابن تيمية رحمه الله إلى أن مسح الوجهه باليدين بعد الدعاء بدعة وأن الحديث المستدل به من حديث عمر ضعيف لا تثبت به سنة وترده الأحاديث الصحيحة التي أخبرت بعدم مسح الرسول صلى الله عليه وسلم وجهه بعد الدعاء .
وذهب الحافظ ابن حجر إلى أنه سنة وأن حديث عمر يتقوى بمجموع الشواهد فيرتقي إلى درجة الحسن .
فمن صحح الحديث رأى أنه سنة ومن ضعفه رأى أنه بدعة
هذا والله أعلم وأحكم .

أم طارق
11-08-10 ||, 03:25 AM
أخواتي المتخصصة والدرة
شكر الله لكما
أجدتما وأفدتما

سالم سعيد سعد
11-08-10 ||, 07:52 AM
اذا صح حديث عمر ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يمسح بيديه وجهه بعد الدعاء فهذا الحديث ورد في الدعاء خارج الصلاه وفي حمله على العمل به داخل الصلاة فيه نظر لان الصلاة عباده ولا يجوز ان ندخل فيها شئ الا بدليل ولم يرد ان النبي صلى الله عليه وسلم مسح بيديه وجهه في القنوت داخل الصلاه هذا والله اعلم

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-10 ||, 09:38 AM
أنصح الإخوة والأخوات الكرام بقراءة كتاب تصحيح الدعاء للعلم العلامة، الحِبر الفهامة، صاحب التأصيل العلمي الحسن، وفقه النوازل المستحسن، فضيلة الشيخ بكر عبد الله أبو زيد رحمه الله وطيب ثراه، ونور قبره، وصب عليه شآبيب رحمته، ونفعنا بعلمه في الدارين، ففي كتابه الفائدة وزيادة، وكتب الشيخ في غاية الروعة، وله من تأصيل المسائل العلمية ما لم أقف عليه عند غيره، ودليل ذلط كتابه الصغير (حد الثوب والأزرة).؟؟؟ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


جزاك الله خيرا


ورحم الله الشيخ بكر وجزاه خيرما جزى ناصح لنصيحته, وكاتب لكتابته على ما قدم ونفع... ولقد قرأت كتبا له قبلُ, منها كتاب : بدع القرّاء القديمة والمعاصرة كان الأجدر أن تشير إليه ! ففيه فوائد ونفائس في صلب الموضوع (وكنت قرأته قبل حوالي 12 عاما - بوركت -
وله كتاب مفيد في هذا الباب هو: دعاء القنوت.

---------------

س/ نوّر قبره ما معناه؟ وهل هناك فرق بينها وبين نوّر ضريحه أو قدّس ضريحه... ونحوها .
ونريد الفوائد اللغوية والفقهية, قط!

تصحيح الدعاء فيه صفحات قليلة عن موضوعنا. وليس هو كالكتاب الذي ذكرته لك, وأتمنى تقرأه وتستفيد منه أو تشرحه بفوائد طيبة وتلخصه وترشد إليه.
ثم
تخريج الأحاديث في تصحيح الدعاء يحتاج إلى وقت ! فانظره ؟
ومع ان الكتاب بمكتبتي ولكني لم أصل في قراءة الكتاب إلى آخره, ولم أنظر إلى ما بعد ص 460 إلا بعد رسالة هاتفية - الآن بجوالي- من أحد الإخوة الكرام بعد أن قرأ هذا الموضوع في هذا الملتقى المبارك.
وأشار إلى فوائد ونفائس.
ولم أرد التدقيق ببعض الأحاديث المشكلة في الموضوع.
والموضوع بحاجة لأعادة نظر ؛ فأحيانا أكتب لطلب التصويب والإفادة ممن أفاد , وممن حري من العلم والخير أمثالكم.
فأكتب لطلب التصويب, ثم أرتب إن شاء الله كما هو شأن الكثيرين...
ومن عادة العلماء - وهم علماء بحق - وليسوا كحالي - أنهم يؤلفون فيعرضون مؤلفاتهم على من ينصح بحق وبصدق لهجة وبطيب خاطر...
ومَن أخص بذلك من هذا الملتقى الموفق المبارك بأهله وطلابه ومريديه البررة والحفظة ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-10 ||, 10:51 AM
في كون: ((اللهم إنا نعوذ برضاك من سخطك، وبعفوك من عقوبتك, وبكَ منك..)) خاتمةً للقنوت نظر.
لأنه ورد ! لكن هل ورد في خاتمة دعاء القنوت؟
أو في صلاة الليل وهو ساجد صلى الله عليه وسلم, ولم يوتر !!
أو بعد الوتر أي بعد الانتهاء من الوتر....؟؟
والحديث - لا أخفيك - ترددت فيه ؛ لكن اتّبعت فيه اختيار الكبار... وتصحيح بعض أهل العلم
فقد:
أخرجه: البخاري في التأريخ(ك) 8/195[2681]، وأبو داود2/64 [1427]، والترمذي 5/561 [3566]، والنسائي(م) برقم 1747،وابن ماجه برقم 1179، وأحمد1/96 و118 [751 و957]، وابن أبي شيبة (ص)6/89 [29711]، والطبراني فيالدعاء2/1145 [751]، والحاكم 1/306 []، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد، والبيهقي (ك)3/42 [4650]، وأخرجه الحافظ في هداية الرواة 2/60 [1228] عن علي t: أن رسول ^ كان يقول في آخر وتره: ((اللهم إني أني أعوذ برضاكَ من سخطِكَ، وبمعافاتك من عقوبتِكَ، وأعوذ بكَ منكَ لا أُحصي ثناءًعليك، أنت كما أثنيت على نفسك)). كافي المبتدي (المحقق) ص 154.
وفي المستدرك (1/ 449): هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه .
تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح .
وفي جامع الأصول في أحاديث الرسول (4/ 229)
وحَدَّثني كعبٌ : أن صُهَيبا حدَّثه أن : «مُحمَّدا -صلى الله عليه وسلم- كانَ يقولُهنَّ عند انصرافِهِ من صَلاتهِ».أخرجه النسائي .
[قال أيمن صالح شعبان]:"إسناده حسن : أخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة...."
وصححه الألباني رحمه الله كما في صحيح أبي داود... والترمذي
و سنن ابن ماجه (1/ 373) حديث رقم 1179.
وفي مختصر كتاب الوتر (ص: 167) قال المحقق : إسناده صحيح.
وفي المبدع ! 2/11 :"رواه الخمسة ورواته ثقات" .
ومن وجد الوقت فليتابع ويفند ما جاء في كتب التخريج للفائدة العلمية مع حصر الروايات التي تقدمت وغيرها - إن وجدت - والله الموفق.

قد يحتاج لتخريج حديث عائشة رضي الله عنها عند مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد ... والحاكم والبيهقي... أنه قال الدعاء في سجوده صلى الله عليه وسلم...
وحديث ابن عمر عند الحاكم ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-10 ||, 11:12 AM
وبعض أهل العلم قال :

تؤمن كما تؤمن على السؤال! واستدلوا بالفاتحة وتأمين المأموم على الإمام ، قالوا: فالفاتحة اشتملت على الثناء على الله عزوجل ، والمأموم قال في نهايتها آمين.

جزاك الله خيرا.
مع حديث ابن عباس رضي الله عنهما المتقدم في الموضوع الرئيسي... (... ويؤمِّن من خلفه).
فهذه أخبار مفيدة:

----------- الآحاد والمثاني(3/ 119):
1442حدثنا عمر بن الخطاب نا الفريابي نا صبيح بن محرز نا أبو مصبح المقراي قال كنا نجلس إلى أبي زهير النميري وكان من الصحابة رضي الله عنهم فيحدثنا أحسن الحديث فإذا دعا الرجل منا بدعاء قال: اختموها بآمين؛ فإن آمين في الدعاء كالطابع على الصحيفة. قال أبوزهير رضي الله عنه أحدثكم عن ذلك * كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فأتينا على رجل في خيمة قد ألحف في المسألة. فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم يستمع منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أوجب إن ختم)). فقال له رجل من القوم بأي شيء يختم قال: ((بآمين؛ فإنه إن ختم بآمين فقد أوجب)) فانصرف الرجل الذي سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا فلان اختم بآمين وأبشر.

------ مصنف عبد الرزاق (2/ 99):
2652- عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لي عطاء إني لأعجب من الانسان يدعو فيجعل دعاءه سردا لايؤمن على دعائه. قال: يقول آمين.

-------- في :مصنف عبد الرزاق (4/ 259) (من لديه تعليقات حديثة على المصنف): رسائل علمية في أم القرى , أو تحقيق عمارة.
7724- عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال: كان أبيّ يقوم للناس على عهد عمر في رمضان؛ فإذا كان النصف جهر بالقنوت بعد الركعة فإذا تمت عشرون ليلة انصرف إلى أهله. وقام للناس أبو حليمة معاذ القارئ وجهر بالقنوت في العشر الأواخر. حتى كانوا مما يسمعونه يقول: اللهم قحط المطر. فيقولون: آمين فيقول ما أسرع ما تقولون آمين دعوني حتى أدعو.

نرجو ممن يجيد التخريج أن ييسر ذلك.
(تم تخريج بعضها , ومن لديه شيء عنها فليفد؛ للكتابة في هذا.... )13/9/1432هـ
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-10 ||, 11:15 AM
وهل قول المأموم (سبحانك) عند تنزيه الله أو الثناء عليه في بداية الدعاء مأثور ؟
اعتقد ان اجابة الشيخ المطلق حفظه الله موفقة

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-13 ||, 08:11 AM
وقال ابن أبي حاتم : حدثنا عمار بن خالد الواسطي ، حدثنا شبابة ، عن يونس بن أبي إسحاق ، عن الشعبي قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة ، فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم : ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون . وسلام على المرسلين . والحمد لله رب العالمين (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)) وروي من وجه آخر متصل موقوف على علي ، رضي الله عنه .

تفسير ابن كثير / الجزء السابع .

وهذه الآية أيضا مما يختم به الدعاء .

جزاك الله خيرا
رجعت للتفسير فلم أجد من صححه...
إلا إذا قلنا إنه من مطلق الدعاء.. فيدعو بما شاء..

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-14 ||, 11:05 AM
وجماعات من العلماء نصوا على أن المأموم يقول مثلما يقول الإمام عند الثناء، ورأيته في عدد من كتب الشافعية.
قال في شرح المهذب: وَيُسْتَحَبُّ لَهُ أَنْ يُشَارِكَهُ فِي الثَّنَاءِ لِأَنَّهُ لَا يَصْلُحُ التَّأْمِينُ عَلَى ذَلِكَ فَكَانَتْ الْمُشَارَكَةُ أولى
وقال الرافعي: أما في الثناء فيشاركه أو يسكت.


نقل مفيد...
س/ هل يفرّق الشافعية بين السنة والمستحب...
وما ضابط ذلك؟
----------------
قال الرافعي رحمه الله في الشرح الكبير (3/ 444):
" أما في الثناء فيشاركه أو يسكت وإن كان لا يسمع صوت الامام لبعد وغيره وقلنا أنه لو سمع لا من فههنا وجهان أحدهما يقنت والثاني يؤمن كالوجهين في قراءة السورة إذا كان لا يسمع صوت الامام..." اهـ.

وقال النووي رحمه الله في المجموع (3/ 502) (ط الفكر 3/464):
"وأما الثناء وهو قوله فانك تقضي ولا يقضى عليك الي آخره؛ فيشاركه في قوله, أو يسكت. والمشاركة أولى؛ لانه ثناء وذكر لا يليق فيه التأمين". اهـ

وقال الشربيني رحمه الله في مغني المحتاج (1/ 167):
" ويقول الثناء سرا وهو: فإنك تقضي... إلى آخره؛ لأنه ثناء وذكر فكانت الموافقة فيه أليق.
وفي الروضة وأصلها أنه يقول الثناء أو يسكت. وقال المتولي أو يقول: أشهد. وقال الغزالي أو صدقت وبررت .
ولا يشكل على هذا ما تقدم في الأذان من أن المصلي إذا أجاب به المؤذن تبطل صلاته؛ لأنه لا ارتباط بين المصلي والمؤذن بخلاف الإمام والمأموم.
هذا والأوجه البطلان فيهما" اهـ
قال في المجموع وغيره: "والمشاركة أولى" .اهـ [روضة الطالبين]

وفي السراج الوهاج للغمراوي رحمه الله (ص 46):
"الصحيحأن الإمام يجهر به [أي القنوت] ومقابله لا يجهر. والصحيح أنه يؤمن المأموم للدعاء.ويجهر بالتأمين.
ويقول الثناء سرّا ؛ وهو: فإنك تقضي إلى آخره.. أو يسكت, أو يقول أشهدوالصلاة على النبي دعاء فيؤمن لهل ومقابل الصحيح أنه يؤمن في الكل وقيل يوافقه فيالكل فإن لم يسمعه المأموم لبعد أو صمم؛ قنت سرّاً
----------------
الحمد لله

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-08-14 ||, 03:53 PM
الذي يظهر -على فرض صحة الحديث- أن موضع هذا الدعاء ليس في آخر القنوت: "آخر وتره".. "عند انصرافه من صلاته" .. والله يرعاك

د. ملفي بن ساير العنزي
11-08-16 ||, 02:41 AM
الذي يظهر -على فرض صحة الحديث- أن موضع هذا الدعاء ليس في آخر القنوت: "آخر وتره".. "عند انصرافه من صلاته" .. والله يرعاك
آمين وإياك.
جاء في حديث عائشة رضي الله عنها عند مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد ... والحاكم والبيهقي... أنه قال الدعاء ((اللهم إنا نعوذ برضاك....)) في سجوده صلى الله عليه وسلم... وهو يصلي صلاة الليل...وهو لا ينافي ما اخترته من أن المقصود : أن يقول الدعاء (في آخر وتره ؛ أي قنوته) ! لأن الحديث ص
ولأنه قد جاء في آخر الصلاة, (عند الانصراف منها... دعاء: ((سبحان الملك القدوس))... ؛ وفي سنن البيهقي الصغرى (ص: 470) : (لما سلم يعني من الوتر قال: سبحان الملك القدوس ثلاث مرات ويرفع بالثالث صوته ).
ولأنه قد جاء في الحديث المتقدم (( في آخر وتره)) وفي لفظ: ....... كان يقول ((((( في وتره))))) : ((اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك)) ينظر: مسند أبي يعلى (1/ 237)قال حسين سليم أسد : إسناده صحيح ؛ فيفهم منه أنه قال الدعاء في آخر قنوته ... (وأفضل الصلاة طول القنوت) (م) أي القيام.
ومثله في مسند الطيالسي 1/19, وفي مصنف ابن أبي شيبة (2/ 306):ما يقول الرجل في آخر وتره.7016- حدثنا يزيد بن هارون ، عن حماد بن سلمة ، عن هشام ، عن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ، عن علي ، قال : (إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في آخر وتره : اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك....).
وفي موضع آخر بوب: ((((((ما يدعو به الرجل في آخر وتره ويقوله)))))) . ينظر: مصنف ابن أبي شيبة (10/ 386).؛ ولأن ابن ماجه رحمه الله؛ بوّب: باب ما جاء في القنوت في الوتر . وجاء بحديثين حديث الحسن(..اهدني فيمن هديت...).وحديث علي رضي الله عنهم. سنن ابن ماجه (1/ 372) (عبد الباقي).
وهذا من فهمه رحمه الله ليثبت؛ أن المقصود - في دعاء القنوت أو الوتر - ولنتمعن في لفظ الحديث: ( أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول في آخر الوتر : ((اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك....))...أي: في زمان وتره.
وحديث النسائي الذي ذكرته - بوركت - هناك أصح منه وهو حديث مسلم...(في سجوده)فلم لا يجمع بين حديث الدعاء في آخر الوتر ... ؛ أنه في حال الدعاء...وبين حديث مسلم... عند السجود أو الانصراف, وأنه (ما تعوّذ منه النبي صلى الله عليه وسلم) كما بوبه ابن ماجه. بعدُ.
وفي مصنف عبد الرزاق (2/ 155)؛ بوّب: ( باب القول في الركوع والسجود ) .
وجاء بحديث عائشة رضي الله عنها الذي في صحيح مسلم.وورد عند النسائي (ك) : السنن الكبرى للنسائي (6/ 222) عن على رضي الله عنه:( فكنت أسمعه إذا فرغ من صلاته وتبوأ مضجعه يقول: اللهم إني أعوذ بمعافاتك من عقوبتك وأعوذ برضاك من سخطك...).
ومن العلماء من اعتبره من سنن الاضطجاع في الفراش أيضاً....فلا يبعد تكراره ...
وأستغفر الله وأتوب إليه....حفظكم الرحمن سالمين مقبولين.

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-08-16 ||, 02:45 AM
أخي الحبيب.. أنت تدعي -حفظك الله- أن آخر وتره هي ذاتها آخر قنوته، فهل جاء هذا في شيء من الروايات؟ وجزاك الله خيراً.

الدرَة
11-08-17 ||, 04:26 AM
جزاك الله خيرا
رجعت للتفسير فلم أجد من صححه...
إلا إذا قلنا إنه من مطلق الدعاء.. فيدعو بما شاء..
وقفت على التالي

6530 - ( من سره أن يكتال بالمكيال الأوفى من الأجر يوم القيامة، فليقل آخر مجلسه حين يريد أن يقوم: ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ).ضعيف.أخرجه ابن أبي حاتم في "التفسير" من طريق يونس عن أبي إسحاق عن الشعبي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ...ذكره ابن كثير ( 4/25 ).قلت:( أي الألباني ) وإسناده ضعيف، لإرساله، وعنعنة أبي إسحاق - وهو السبيعي -، واختلاطه.ويونس - هو: ابنه -، مختلف فيه، وهو صدوق يهم قليلاً - كما قال الحافظ - ،لكن لم يذكروه فيمن سمع من أبيه قبل الاختلاط، ولعله لذلك كان أحمد يضعف حديثه عن أبيه.قلت:( أي الألباني ) وعلى هذا فقول الحافظ في "نتائج الأفكار" ( 1/157/2 ):"أخرجه ابن أبي حاتم في "التفسير" من مرسل الشعبي بسند صحيح إليه"، فيه تساهل ظاهر.ولا يقويه أن البغوي وصله في "تفسيره" ( 7/66 ) من طريق الثعلبي بسنده عن ثابت بن أبي صفية عن أصبغ بن نباتة عن علي قال:
"من أحب أن يكتال ...." الحديث. سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة 14/ 70
فيظهر أن الحديث ضعيف ولا يحتج به والله أعلم وأحكم

هاني حامد عبد الله
11-09-03 ||, 02:17 PM
الموضوع مهم وخاصة للأئمة في صلاة التراويح والتهجد وأنصح الإخوة والأخوات الكرام بقراءة كتاب الإعتداء في الدعاء صور وضوابط لسعود بن محمد بن محمود العقيلي

د. ملفي بن ساير العنزي
11-10-04 ||, 01:08 AM
أخي الحبيب.. أنت تدعي -حفظك الله- أن آخر وتره هي ذاتها آخر قنوته، فهل جاء هذا في شيء من الروايات؟ وجزاك الله خيراً.
هو ما قلت. والله أعلم

د. ملفي بن ساير العنزي
12-08-04 ||, 03:33 AM
للمناسبة