المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاجتهاد المقاصدي في عصر الخلفاء الراشدين



د. أريج الجابري
11-09-20 ||, 06:26 PM
الاجتهاد المقاصدي في عصر الخلفاء الراشدين
رسالة ماجستير مقدمة للجامعة الإسلامية بغزة
إعداد:
مها سعد إسماعيل الصيفي
إشراف أ.د مازن إسماعيل هنية
1432هـ

د. أريج الجابري
11-09-20 ||, 06:33 PM
وٕاليكم أهم النتائج التي تم التوصل إليها وهي:
1. تعريف الاجتهاد المقاصدي، هو: " بذل الوسع في نيل حكم شرعي وفقاً لغايات ومرامي
الشريعة مراعاةً لمصلحة الخلق في الدارين".
2. أن الاجتهاد في العقيدة وما قطع فيه من العبادات والحدود والكفارات لا يجوز الاجتهاد
فيه ألبتة لأنه علم قطعاً.
3. من خلال الاجتهاد المقاصدي يمكن فهم نصوص الشريعة وتفسيرها وفقاً للمقاصد،
والترجيح بين الأدلة المتعارضة والتوفيق بينها، والحكم على المستجدات مع تحقيق نظرة
متوازنة على الأحكام.
4. أهم ما يميز الاجتهاد المقاصدي عن غيره من أنواع الاجتهاد عمق رؤيته للنصوص مع
العلم أن المصلحة العامة غايته.
5. أن للاجتهاد المقاصدي دورًا في أن يكون سند للإجماع وعملاً بالقياس واعتبار المصلحة
واعتماد الذرائع مع النظر للقرينة القاطعة آخذاً العرف بعين الاعتبار.
6. أن الاجتهاد المقاصدي يلعب دوراً مهماً في الحكم على بعض المعضلات، مثل :
الوسائل الخادمة للعقيدة وللعبادات ولكيفيات بعض المعاملات والتصرفات السياسية
والنوازل الاضطرارية والمسائل المتعارضة وعموم الظنيات.
7. أول من مارس الاجتهاد المقاصدي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم هم الخلفاء
الراشدون: أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، فهم الرعيل الذي أصلَّه في نفوس الصحابة.
8. الغايات والمرامي والمقاصد التي هدف لها الخلفاء الراشدون من اجتهادهم المقاصدي
هي مراعاة مصلحة الرعية وفقاً للضوابط الشرعية.
ثانيا: التوصيات:
من خلال الدراسة المستفيضة حول موضوع الاجتهاد المقاصدي فإنني أوصي بالتالي:
1. أن تكرس جهود الباحثين لموضوع الاجتهاد المقاصدي مع الانتباه إلى أبعاده ومراميه.
2. أوصي جامعتي الغراء بأن تجلب الكتب التي تدور حول موضوع المقاصد وإثراء المكتبة
بهذا العلم النافع.
3. أوصي دولتي الحبيبة أن تخصص من ميزانيتها شيئاً يسيراً للبحث العلمي حتى تتضافر
الجهود للنهوض بهذا البلد.

عبد الله نوري بن علال
11-11-14 ||, 12:08 PM
جزاك الله خيرا، ووفقك لكل خير وما له نفع في الدارين، وإن بين يديك أي أوراق في تفعيل الاجتهاد المقاصدي فانفعينا بها رحمك الله.

أمير فوزي بن عبد الكريم
11-11-14 ||, 11:29 PM
جزاك الله عنا كل خير, وجعله في ميزان حسناتك, حفظك الله ورعاك.