المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هام هل لكم أن تزوِّدوني بصيغٍ أخرى لهذه القاعدة الأصولية ؟؟



ناصر علي العلي
11-09-22 ||, 01:51 PM
إخوتي طلاب العلم الأكرمين:


أريد عونكم في مسألةٍ أصولية.





من المعلوم أن ” الفعل الواحد قد تعتريه الأحكام التكليفية الخمسة “
(الإيجاب، والندب، والإباحة، والكراهة، والتحريم)
بمعنى : أن الشيء الواحد يمكن أن تجري عليه الأحكام التكليفية الخمسة، فيكون واجبًا ومندوبًا ومباحًا ومكروهاً ومباحًا، وذلك باعتباراتٍ مختلفةٍ.
فمثلاً:
يدور حكم السفر مع الأحكام التكليفية الخمسة:
1ـ سفر حرام: مثاله: السفر إلى فعل محرم كزنا وشرب خمر وغيرها من الأمور المحرمة...
2ـ سفر مكروه: مثاله: سفر الإنسان بدون رفقة معه في سفره فإنه يكره له؛ ذلك لورود النهي عنه.
3ـ سفر مباح: مثاله: السفر إلى النزهة وما كان في معناها...
4ـ سفر مستحب: مثاله: السفر إلى المسجد الحرام بغرض التعبد كتأدية حج وعمرة في غير الفريضة وغيرها.. وكذلك زيارة الأقارب والأهل وأهل الخير والصلاح...
5ـ سفر واجب: مثاله: وهو الذي لا يتم تأدية الواجب إلا به.. كسفر لبر واجبٍ بوالدين أو سفر لجهادٍ مفروض، أو سفر لتأدية حج الفريضة ...

* هناك تعبيرات مقاربة لمعنى القاعدة جاءت في بعض كتب الأصول، منها:
(1) اختلاف الأحكام على الحقائق باختلاف جهاتها
[ شرح مختصر الروضة للطوفي 1/117].

(2) وربما تجتمعُ الأحكامُ ... في واحدٍ مثالُهُ الطعامُ
[ المعتمد في أصول الفقه (كتاب معاصر) د.محمد الحبش]
وقال في شرحه: إن الأحكام التكليفية الخمسة قد تتناوب في مسألة واحدة كالطعام، فإنه يكون مباحاً في الأحوال العادية، ولكنه يصير فرضاً إذا كان تركه يفضي إلى موت محقق، ويصير مكروهاً إن كان يفضي إلى مرض مظنون، ويكون مستحباً إن كان تركه يؤدي إلى إنهاك وإرهاق، ويصير حراماً إن كان يتسبب يقيناً في آفة أو مرض.

(3) أ. يجوز أن يكون الواحد بالنوع واجباً وحراماً.
مثال: السجود، يكون واجبًا لله، وحرامًا لغير الله تعالى.
ب. يجوز أن يكون الواحد بالعين حراماً واجباً من جهتين. (انفكاك الجهة)
مثال: الصلاة في الدار المغصوبة. صحيحة واجبة باعتبارها صلاة، حرام باعتبار الغصب.
[الجامع لمسائل أصول الفقه أ.د. عبد الكريم النملة ص: 49]

* محطُّ سؤالي :

هل لكم أن تزوِّدوني بصيغٍ أخرى لهذه القاعدة الأصولية بحيث تعطي نفس دلالة المعنى السابق.

(أريد صياغات مع الإحالات).


شكر الله لكم مشاركتكم .. وكان الله في عونكم