المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جديد إن لم يبطحه محاوره أرضاً بطحه التاريخ عرضا!!



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
11-09-23 ||, 10:32 PM
إن لم يبطحه محاوره أرضاً بطحه التاريخ عرضا!!




إذا تم استجماع هاتين الصفتين: "الأخلاقيات"، و"الحوار"، فستتلاشى المشكلات المستعصية والطارئة على مائدة الحوار.
وإلا فإن "ختل الخصم"، و"مباغتته"، وربما "قلب الطاولة" و"كل ما فيها" على محاوره: باتت عوائد مألوفة لدى المتحاورين.
إن النوافذ المطلة من أفران الإعلام الثائر، لا تزال تشرئب منها رؤوس الإثارة، والإثارة هي مهمتها، مهما كانت صورتها، مهما كانت نتيجتها.

إن نظرة خاطفة في "الحق المطلق" وفي "الباطل المطلق" في صفحات كتاب الله العزيز لتبهرك في مدى رقي الخطاب، وعلو مقامه، وجمال أسلوبه: {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [سورة سبأ: 24]، {قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ} [سورة الزخرف: 81]
هذا من غير بحث أو عناء وربما ما تستحضره من شواهد أكثر...

إن أخلاقيات الحوار تعني مساحة مفترضة يمكن لمحاورك إبداء رأيه، أو حتى عذره على مذهبك! أما مصادرة قدمه التي يمشي عليها، وخسف ما تحتها من عقار، ثم مطالبته بمباراة حاسمة؛ لهو الضيم ذاته:
ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له ... إياك إياك أن تبتل بالماء!!

إن أخلاقيات الحوار تعني التزاماً ضمنياً بالقوانين المسلمة من أبجديات العقل والمنطق، أما تسليم "الحلبة" لحكم "القوة"، و"الأنا"، و"العنز ولو طارت"، تعني فشلاً مذرَّعاً، وخيبة مذيَّلة، وما تغني "عضلاته المفتولة"، وقد "خزيت" بأن تمايلت بالضحك عليها "أصابع السخرية"!

ومن جملة "الخيبة ذات الأبعاد الثلاثة" إذا ما أنجز "المحاورُ" مهمة مكوكية في "صرع محاوره"، فتجده وهو في زهو انتصاره بهذا الفتح المبين يتخندق بكامل عدته وعتاده، فلا يزال في موضعه يرفرف برايات الانتصار، فيبدي ويعيد، ويدندن ويرطن: "السيف أصدق إنباء من الكتب"!! وكأنك تتذكر تلك العجوز التي لا تزال تدك دماغ حفيدها بالقصص التاريخية المكررة والمهمة أيضاً!!

إن أخلاقيات الحوار تعني بدهياً "ضبط الأعصاب" في حدود اللباقة والأدب، أما إذا ترك لهذه "الأعصاب" الحبل على الغارب؛ فإنها ستتقد على جمر الغضا، وسيقوم "التشنج" بدوره المفترض في رسم "عُقَد جبينه المنهك"، وفي "نبش شعره الشعث"!! وليهنأ حينئذٍ بجمال صورته المشرقة وهو ينفض عنه غبار المعركة!.

إن المحاور إن لم يكن على قدر من "الأدب" يحقق له احترام "محاوره"، وعلى قدر من "العقل" في معرفة "ترتيب مقدماته"، فسيكون مغلوباً شاء أو أبى، فإن لم يبطحه محاوره أرضاً بطحه التاريخ عرضا!!

هذه قصة يرويها الأديب المنفلوطي في النظرات (1/ 248) تكشف لوناً شائعاً من المناظرات، بين الملك والوزير في شأن الحسناوات:
كان يقع بين ملك من الملوك ووزيره خلاف في مسائل كثيرة حتى يشتد النزاع, وحتى لا يلين أحدهما لصاحبه في طرف مما يخالفه فيه، فحضر حوارهما أحد الحكماء في ليلة وهما يتناظران في المرأة، يعلو بها الملك إلى مصاف الملائكة، ويهبط بها الوزير إلى منزلة الشياطين، ويسرد كل منهما على مذهبه أدلته، فلما علا صوتهما واشتد لجاجهما، خرج ذلك الحكيم، وغاب عن المجلس ساعة, ثم عاد وبين أثوابه لوح على أحد وجهيه صورة فتاة حسناء، وعلى الآخر صورة عجوز شوهاء، فقطع عليهما حديثهما، وقال لهما: أحب أن أعرض عليكما هذه الصورة، ليعطيني كل منكما رأيه فيها، ثم عرض على الملك صورة الفتاة الحسناء، فامتدحها، ورجع إلى مكان الوزير، وقد قلب اللوح خلسة من حيث لا يشعر واحد منهما بما يفعل، وعرض عليه صورة العجوز الشمطاء، فاستعاذ بالله من رؤيتها، وأخذ يذمها ذما قبيحا، فهاج غيظ الملك على الوزير، وأخذ يرميه بالجهل، وفساد الذوق، وقد ظن أنه يذم الصورة التي رآها هو, فلما عاد إلى مثل ما كانا عليه من الخلاف الشديد، تعرض لهما الحكيم، وأراهما اللوح من جهتيه، فسكن ثائرهما، وضحكا كثيرا، ثم قال لهما: هذا هو الذي أنتم فيه منذ الليلة، وما أحضرت إليكم هذا اللوح إلا لأضربه لكما مثلا لتعلما أنكما متفقان في جميع ما كنتما تختلفان فيه لو أن كلا منكما ينظر إلى المسائل المختلف فيها من جهتيها، فشكرا له همته، وأثنيا على فضله وحكمته، وانتفعا بحيلته انتفاعا كثيرا حتى ما كانا يختلفان بعد ذلك إلا قليلا.