المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العقد المنثور في شرح مقاصد ابن عاشور



د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-09-25 ||, 11:20 PM
الحمد لله الذي هدى إلى فك ما انعقد ، و شرح الصدر لنثر ما انقدح من عقد..
لا يوفق إلا من بارز الفدوكس في عرينه...؛ فكن شبل الأسود في أزمنة الترنم...
العقد المنثور شرح أتشوف من خلاله تحصيل مقاصد ابن عاشور...و أردت أن يكون العلم بين اثنين ليزكو ..
و الله أسأل أن يكون خالصا لوجهه الكريم ليس قالصا..

فهد بن عبدالله القحطاني
11-09-26 ||, 06:15 AM
أعانك الله وسددك ...
ونحن لانتثار العقد متشوفون .

الدرَة
11-09-26 ||, 06:27 AM
أعانكم الله وسددكم وبلغكم مرادكم .

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-09-26 ||, 01:55 PM
مقدمة

الحمد لله على ما وهب من الهدى إلى شرعه و منهاجه ، و ألهم من استخراج مقاصده و تنسيق حجاجه . و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الذي أقام به صرح الإصلاح بعد ارتجاجه ، و على أصحابه و آله نجوم سماء الإسلام و جواهر تاجه ، و أئمة الدين بهم أضحى أفق العلم إثر بزوغ فجره و انبلاجه .

ـــــــــــــــــــــــ

إن التقديم موضع يتأنق فيه التحقيق ؛ فيجمع القاصد فيه مقاصده ، و يهدي إلى الفكر مسالك التحصيل و مراتبه ، و يجمع شتات الثناء و الأدب و قواعده...و هـذا منهج مألوف يؤمه العـاقل
و تلهج به موائده..


و من جوامع التقديم : ثناء جميل ، و بيان لمقاصد التأليف بمنهج الإيجاز المعجز على وجه التلويح ببراعة الاستهلال..


أشار الإمام إلى جملة من المقاصد توطئة : منها :
ـ الاهتداء إلى مراد الشرع بالمسالك التي وقتها الشارع...
ـ بيان للمقاصد العالية : حيث الاهتداء إلى مقام الإصلاح ..
ـ تحصيل سبل الهداية : و هي على الترتيب : التضرع و التأسي و الاتباع..

بوزيان إبن محمد إبن بغداد
11-09-26 ||, 07:35 PM
شكر الله سعيك شيخنا الكريم
سنكون لك بإذن الله من المتابعين
نتشوق كل يوم إلى الجديد
أعانكم الله ويسرنا الله وإياكم لليسرى

فهد بن عبدالله القحطاني
11-09-26 ||, 09:50 PM
تحصيل سبل الهداية : و هي على الترتيب : التضرع و التأسي و الاتباع..



شيخنا الكريم :
هل من تفريق بين التأسي والاتباع ؟

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-09-26 ||, 10:25 PM
حفظكم الله شيخ فهد ///
قصدت بالتأسي الاقتداء بمنهج الإصلاح النبوي ، و بالاتباع الاهتداء بنجوم الدلالة رضوان الله عليهم...و ذكر ذلك في مطلع التدوين مقصود عند الإمام..و الله أعلم

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-10-01 ||, 09:01 AM
..هذا كتاب قصدت منه إملاء مباحث جليلة من مقاصد الشريعة الإسلامية و التمثيل لها و الاحتجاج لإثباتها لتكون نبراسا للمتفقـهين في الدين ، و مرجعا بينهم عند اختلاف الأنظار و تبدل الأعصار ، و توسلا إلى إقلال الاختلاف بين فقهاء الأمصار ، و دربة لأتباعهم على الإنصاف في ترجيح بعض الأقوال على بعض عند تطاير شرر الخلاف ، حتى يستتب بذلك ما أردناه غير مرة من نبذ التعصب و الفيئة إلى الحق إذا كان القصد إغاثة المسلمين ببلالة تشريع مصالحهم الطارئة متى نزلت الحـوادث و اشتبكت النوازل ، و بفصل من القول إذا شجرت حجج المذاهب ، و تبارت في مناظرتهم تلكم المقانب...


ـــــــــــــــــــــــ

ش: كشف الإمام عن المقاصد التي حملته على توقيت هذا السفر ؛ حيث ترددت بين :

ـ ترقية علم المقاصد إلى رتبة الحكم تمثيلا و حجة.
ـ رفع الخلاف الواقع أو المتوقع ، و دفع التعارض بين الحجج و أهل التوقيع .
ـ تدريب النظر لتحصيل ملكة تؤهله لمحاكمة الوقائع و إن تبدلت المواقع ؛ إذ القصد إغاثة الأمة .
و قد تحقق ما رام إليه الإمام من حيث كونه عقد فصلا للتعريف بالمباحث و التمثيل لها ، و أوحى إلى ضرورة إعادة صهر الأصول و ترقيتها ، و شيد مخبرا لتحليل النصوص بمسالك مبتكرة متـواترة.. و ترجم منظومة المقاصد في قسم تطبيقي.. غير أني لم أقف على استثمار للمسالك في تطبيقات الإمام..!!!

أمير فوزي بن عبد الكريم
11-10-22 ||, 09:06 PM
حفظكم الله شيخنا الفاضل, وشكر سعيكم, ووفقكم وفتح على يدكم وأيادي إخواننا من العلماء أبواب رقي هذه الأمة آمين.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-10-22 ||, 10:02 PM
الشيخ فوزي : حفظ الله ودّك ، و أعانك على تحصيل مرادك..

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-11-10 ||, 10:11 PM
هذا الكتاب قصدت منه إلى إملاء مباحث جليلة من مقاصد الشريعة الإسلامية ، و التـمثيل لهـا ، و الاحتجاج لإثباتها ؛ لتكون نبراسا للمتفقهين في الدين ، و مرجـعا بينهم عند اختلاف الأنظـار
و تبدل الأعصار ، و توسلا إلى إقلال اختلاف بين فقهاء الأمصار ، و دربة لأتباعهم على الإنصاف في ترجيح بعض الأقوال على بعض عند تطاير شرر الخلاف حتى يستتب ما أردناه غير مرة من نبذ التعصب و الفيئة إلى الحق ، إذا كان القصد إغاثة المسلمين ببلالة < قلت : لا تغني البلالة عن الماء>تشريع مصالحهم الطارئة متى نزلت الحوادث و اشتبكت النوازل ، و بفصل من القول إذا شجرت حجج المذاهب ، و تبارت في مناظرتها تلكم المقانب < الفحول من أهل العلم>..


ـــــــــــــــــــــــــ ـ

ش: تشوف ابن عاشور إلى تأسيس منظومة شرعية لتكون حكما حال التنازع ، و تقنين مرجعية كلية ترفع الخلف الواقع أو المتوقع ، و تدفع التعارض بين الحجج و الأمارات..و اشترط لهذا النظم :

ـ نبذ التعصب و الإذعان للحق..
ـ توقيت كليات قاطعة : على أن تستغرق الأزمنة و الأمكنة و عموم الأشخاص..
ـ الاحتكام إلى مصالح الأنام باعتبار المقام ، و أن يكون ذلك ضابطا للحكم بالمشروعية..
ـ ترجمة تلك المسالك على وجه يحقق ملكة عند المتوسم..