المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفهوم وضوابط العزلة



د. ملفي بن ساير العنزي
11-12-16 ||, 05:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
العزلة محمودة, وبخاصة إذا ضبطت بضوابط الشرع, أو كانت لمصلحة منتخبة, أو حاجة مفيدة.
ومن أفضل أوقاتها:
وقت الخدمة!
كما قال القحطاني رحمه الله:
لأسبحنك بكرة وعشية... ولتخدمنك في الدجى أركاني.
ولأذكرنك قائما أو قاعدا... ولأشكرنك سائر الأحيانِ.
ولأكتمن عن البرية خلتي... ولأشكون إليك جهد زماني.

والعزلة – المقصودة - " لا تعني مُفارقة الناس, والجُمَع والجَماعات؛ بل هي ترك فضول الصُّحبة, ونبذ الزيادة فيها...

والطريقة المثلى في هذا الباب ؛ أن لا تمتنع من حقّ يَلزمك للناس, وإن لم يطالبوك به.
وأن لا تنهمك لهم في باطل لا يجب عليك وإن دعوك إليه؛ فإنّ من اشتغل بما لا يعنيه فاته ما يعنيه [ولقي مالا يرضيه].
ومن انحلّ في الباطل جَمد عن الحق.
فكن مع الناس في الخير وكن بمعزل عنهم في الشرّ.
وتوخّ أن تكون منهم شاهداً كغائب, وعالماً كجاهل" ([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1)).
ضوابط العزلة:
للعزلة ضوابط هي أشبه بالشروط التي فيها تقاسيم, وهي:
العزلة عند فساد أهل الزمان, وتكون للعلماء؛ الذين لهم نفع للأمة على مختلف نفعهم وتخصّصاتهم.
فالعزلة إنما تنفع العلماء العقلاء, وهي أضرّ شيء على الجهّال"كما قرّره الإمام الخطابي رحمه الله
مراعاة المصلحة, والحاجة؛ بأن تكون تابعة لحاجة, وجارية مع مصلحة([2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2)).
تجري المفاضلة فيما بينها وبين الخِلطة.
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : (خذوا بحظّكم من العزلة) ([3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3)).
-----------------------------------
للمناقشة.
حكم العزلة شرعاً.
المفاضلة بين العزلة وبين الخِلطة.
وفقكم الله.
([1]) كتاب العزلة للإمام الخطابي (ت388هـ) ص237, ومفهوم العزلة عند الإمام الخطابي للشيخ د. أحمد الباتلي, بحث نشر في مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ع18 ذو القعدة 1417هـ.

([2]) كتاب العزلة ص225, ومفهوم العزلة عند الإمام الخطابي للشيخ د. أحمد الباتلي.- بتصرف -

([3]) العزلة والانفراد لابن أبي الدنيا . ص 56.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-12-28 ||, 09:52 AM
أحسنت اختيارا و تنزيلا..غير أني أعتقد ضرورة تحديد الاعتبار في نقل تراث أهل الاعتزال :
فالنصوص التي سيقت ، و الأقوال التي رقمت..يحدّها الزمان و المكان و الأشخاص ، و لا يمكن أن تفقه إلا باعتباراتها لتسلم عباراتها..
بيان ذلك و تحريره : أن نثر العلوم من فروض الكفايات ، و ينسجم معه إنكار المنكرات...على أن يلتفت إلى ما عمت به البلوى..؛ فإن عمّ الصلاح ، و تحقق الفرض الكفائي ، فالعزلة ـ إن وجدت من آحاد الناس ـ لا تورث فسادا..و العكس بعكسه..
و عليه : فإنّ شواهدكم شيخنا يحكمها اختلاف الاعتبار ، و لا ترتقي أن تكون نصّا يستغرق الحال و المآل..
أرى ـ فيما ظهر ـ أن العزلة تحرم عند فساد الزمان... و الله أعلم

محمديامين منيرأحمدالقاسمي
12-01-06 ||, 06:31 PM
شكرا

فاطمة الجزائر
12-01-06 ||, 07:35 PM
مشكـــــــــــــور جزاكم الله خير

د. ملفي بن ساير العنزي
12-01-06 ||, 11:00 PM
أحسنت اختيارا و تنزيلا..
[أحسن الله إليك؛ أيها الشيخ الأصولي العزيز]
غير أني أعتقد ضرورة تحديد الاعتبار في نقل تراث أهل الاعتزال :
فالنصوص التي سيقت ، و الأقوال التي رقمت..يحدّها الزمان و المكان و الأشخاص ، و لا يمكن أن تفقه إلا باعتباراتها لتسلم عباراتها..

[بالفعل... والمسألة للمشاركة... مع الميل إلى تأثير الناس أو المجدّد منهم على وجه التحديد... في الزمان الذي لا اعتبار له مع الجوهر, لا الفلز...
ومَن عرف المرء بعُرفه... نكِره بطبعه؛ إلا الثنيّا, والمخلَصين الأغراب...]
بيان ذلك و تحريره : أن نثر العلوم من فروض الكفايات ، و ينسجم معه إنكار المنكرات...على أن يلتفت إلى ما عمت به البلوى..؛ فإن عمّ الصلاح ، و تحقق الفرض الكفائي ، فالعزلة ـ إن وجدت من آحاد الناس ـ لا تورث فسادا..و العكس بعكسه..
[لا حرج في الدين إن شاء الله إن خاف المؤمن العالِم؛ العادية... ولم يأمن البوائق. ما زال على الإنكار وعدم الرضا والمتابعة وله نيّته... عند ربّه... وطالما بقي السماع.
وخوف الخيانة عند اعتبار أو ظنّ الفساد لا يعكّر صفو العزلة... بل إنها تشرِّع الإنكار على القدر الصحيح والسليم...
وهو ما أشرت إليه: بالطريقة المثلى....
ولقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم في التبدّي لأحد الصحب الكرام... وهم في زمن فضل وخيرية!
ولقد قالها المحدّث رضي الله عنه : "خذ بحظك ..." - في أي وقت طالما احتجت لذلك أو كانت مقدرتك فيها... ]

و عليه : فإنّ شواهدكم شيخنا يحكمها اختلاف الاعتبار ، و لا ترتقي أن تكون نصّا يستغرق الحال و المآل..
[ومنكم نستفيد الشواهد... شيخنا الكريم]
[... وفي زمن ما ! كان الكافر - التتري - يقتل العشرات... بل يصفّهم صفّاً !!! يعني يذبحهم التتري... ذبحاً... بلا أي مقاومة... بل وبلا أي اعتبار!!! فلم لا يُقتل التتري ... وهم أكثر منه!!! فالواحد لإثنين... أعني هل بعد ذلك الوقت ذلّة...
ولقد كان المسلم يدفن نفسه بالركام وتحت... السباطة!! فيتغيّر وجهه ولا يُعرَف!! حتى من أهله وإخوته وأبيه ؛ حتى يتسمّى وينتسب!!! ولم يقل العلماء بالعزلة...]

أرى ـ فيما ظهر ـ أن العزلة تحرم عند فساد الزمان... و الله أعلم.

[وهذا في نوع من أنواع العزلة وهو العزلة في الفكر فقط ... إن استطاع... نشره وفهمه الناس ...
وللتوضيح فهناك عزلة بسبب مهنة ما... فالطبيب إن لم يقدر على الأخلاق... ويصبر على الناس... فلا يحل له خلطتهم وكشف أستارهم وأسرارهم...

أما فساد الزمان فيصعب ضبطه؛ فزمان الفساد وآخره؛ لا يبالي الله تعالى في أهله...!
فكما قرر العلماء أن العزلة لا تكون للعامة والرعاع؛ لمضرّتها عليهم... فكذا لا تكون عند فساد الزمان فقط؛ لعدم جدواها.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
والذي يبدو أن العزلة تحرم عند القدرة على النفع والمجاراة... وهناك اعتبار للوزَعة فيها. فهم مَن يضبط الرؤية! فيرونها كحثالة التمر وكحثالة الشعير.
وفيه نصوص مثل: ((... ولكن من رضي وتابع))...
ولقد قالها صلى الله عليه وسلم: في الحديث الذي رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رجلٌ : أي الناس أفضلُ يا رسول الله؟ قال: (( مؤمنٌ مجاهدٌ بنفسه وماله في سبيل الله )).
قال: ثمَّ مَن؟ قال:" ثم رجلٌ معتزلٌ في شعب من الشعابِ يعبد ربهُ" وفي رواية :"يتقي الله ، ويدع الناس من شره". متفقٌ عليه.
فنقول - كما قرّر العلماء: العزلة تكون مستحبة عند فساد الناس والزمان وخوف الفتنة, واستطارة الشر. والله أعلم.




وفقكم الله على هذا التحرير وتقبلوا تحياتي.

خالد طه عبد الرزاق
12-01-06 ||, 11:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيك يا أخي في الله وجزاك الله خيرا على هذا الموضوع الذي أكده القرآن الكريم في قصة أصحاب الكهف وذهابهم إلى الكهف خوفا على دينهم فالعزلة واجبة عندما يتعرض دينك إلى فتنة عظيمة فتهرب لتحافظ على دينك الذي هو الضرورة الأولى من الضرورات الخمس في مقاصد الشريعة والله أعلم .

زايد بن عيدروس الخليفي
12-01-08 ||, 08:31 AM
موضوع مهم ،،

د. ملفي بن ساير العنزي
13-01-11 ||, 01:30 AM
شكرا

مشكـــــــــــــور جزاكم الله خير
العفو...
وقد تأخّر الردّ... ؛ والعفو من شيم الكرام

د. ملفي بن ساير العنزي
13-01-11 ||, 01:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيك يا أخي في الله وجزاك الله خيرا على هذا الموضوع الذي أكده القرآن الكريم في قصة أصحاب الكهف وذهابهم إلى الكهف خوفا على دينهم فالعزلة واجبة عندما يتعرض دينك إلى فتنة عظيمة فتهرب لتحافظ على دينك الذي هو الضرورة الأولى من الضرورات الخمس في مقاصد الشريعة والله أعلم .

موضوع مهم ،،
وفقكما الله

فايز هادي سالم
13-08-02 ||, 05:06 PM
جزاكم الله خير ويوفقكم بما يحبه ويرضاه

عبد الجليل صابر أحمد
13-08-07 ||, 07:44 AM
بارك الله فيكم على هذا الموضوع، وجزاكم الله خيرا فهو قيم للغاية، إذ كل شيء إن لم يتقيد بضوابطه يكون الفساد منه أقرب إلى الصلاح، والعزلة دواء القلب ومطهره من الكبر والعجب وغيرها من الرذايل، وليس هناك من يقوم بعمل العزلة في إصلاح القلوب، كما قال سيدي عطاء الله السكندري:" ما نفع القلب شيء مثل عزلة يدخل بها ميدان فكرة" لأن القلب والنفس إذا قاما بشيء من الطاعات قد يورث فيهما ذلك العز والاستكبار، وذهب كل ذلك . والله أعلم