المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفاهيم ومصطلحات لها ارتباط بالمنهج المقاصدي 4ـــــ مفهوم المقاصد



عبد الكريم محمد بناني
12-01-12 ||, 02:47 PM
مفاهيم ومصطلحات لها ارتباط بالمنهج المقاصدي


لا شك في أن من أهمّ الطرق الموصلة إلى العلم "معرفة اصطلاحات أهله"[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1)، وأن المصطلح هو "اللبنة الأولى من كل علم، بما هو مدار كل علم، به يبدأ وإليه ينتهي"[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2)، بل إذا شئنا الحقيقة فإن"المصطلح هو العلم. ذلك قول يجري مجرى القاعدة في جميع العلوم، وللعلم الشرعي منها خصوص أيُّ خصوص، منحيث ينفرد فيه المصطلح بِمَيِّزَاتٍ تجعله أكثر اكتنازا بما هو تصورات وقضايا وإشكالات"[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3). وإذا أردنا أن نحدّد للمقاصد مصطلحات ومفاهيم نجعل له بها حدا يتميز عن غيره ونستوعب ماهيته ونقف عند خصوصيته ، فلا يمكننا أن نبتعد عن المصطلحات التالية في فهم واستيعاب المنظومة المقاصدية من خلالها ، وهي :الفكر والعقل والنظر والاجتهاد والاستنباط والفقه.... وما ينتمي إليها من مفاهيم أخرى ، تخدم نفس المعنى .

4ـــــ مفهوم المقاصد
المقاصد في اللغة: جمع مقصِد وهو اسم المكان من قصد يقصد قصدا فهو قاصد، وذاك مقصود، والقصد له معان عند اللغويين منها: أولا: القصد بمعنى استقامة الطريق. قال الله تعالى: (وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ)[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4). أي على الله عز وجل الطريق المستقيم، والدعاء إليه بالحجج والبراهين الواضحة. ثانيا: القصد بمعنى العدل. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الْقَصْدَ الْقَصْدَ تَبْلُغُوا"[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn5). وفي رواية أخرى بلفظ آخر قريب من هذا: "لَنْ يُنْجِيَ أَحَداً مِنْكُمْ عَمَلُهُ وَلاَ أَنَا إِلاَّ أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ بِرَحْمَتِهِ، وَلَكِنْ سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَاغْدُوا وَرُوحُوا، وَشَيْءٌ مِنَ الدُّلْجَةِ، وَالْقَصْدَ الْقَصْدَ تَبْلُغُوا"[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn6). أي عليكم بالقصد من الأمور في القول والفعل، وهو الوسط بين الطرفين. وفي حديث آخر: "عَلَيْكُمْ هَدْياً قَاصِداً"[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn7). أي طريقا معتدلا. ثالثا: القصد بمعنى الاعتماد والأمر. رابعا: القصد بمعنى إتيان الشيء. تقول "قصدته وقصدت له وقصدت إليه بمعنى"[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn8). وهو الغاية التي ترمي الشريعة الإسلامية إلى تحقيقها من جلب المصالح ودفع المفاسد. إلا أن تعريفات علماء الشريعة للمقاصد بالمفهوم الحدّي للتعريف لم تتسع سعتها كلما اتجهنا جهة مفهومه التطبيقي، وهو الأمر الذي يدل على أهمية الموضوعات التي تتناولها المقاصد، إذ تراهم يهتمون بالتعريف المصطلحي اهتمامهم بما يتضمنه من مصالح مستجلبة، ومفاسد مستدفعة، مما أثّر في تنوع عبارات التعريفات. نجد من هؤلاء من سار إلى القول بأن "المقاصد هي حصول المصالح أو درء المفاسد لمناسبة الأحكام لتلك المقاصد الشرعية"[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn9)، باعتبارها معاني متضمنة لكل ما يصلح الخلق في العاجل والآجل، وما يدفع عنهم المضار فيهما، وبذلك تكون المقاصد هي الغاية من الشريعة، والأسرار التي وضعها الشارع في كل حكم من أحكامها"[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn10). ذلك أن الشريعة أحكام تنطوي على مقاصد، ومقاصد تنطوي على أحكام، وفيها أحكام نصا واستنباطا، لكل ما يمكن أن يقع من حوادث ونوازل بمقتضى صلاحيتها لكل زمان ومكان. وبالنظر إلى وضع المكلف حين التكليف، فلا قيام في صلاة مثلا على من عجز عنه، ولا زكاة على من لا يملك النصاب، ولا حج على فاقد الاستطاعة في المال والقوة والخلافة على أهله، ولا حرج على من أكل مالا حراما لا يعلم مصدره، بعد التثبت والتحري واتقاء الشبهات. من أجل ذلك يستقر في الأذهان أن المقاصد عبارة عن جملة المصالح والمفاسد التي تنطوي عليها المعاني الشرعية، لجلب المصالح ودفع المفاسد، وهي واحدة من أسرار التكاليف التي تتحرى مقاصد الشريعة الغراء. ولنا أن نطرح جملة من الأسئلة: هل مصطلح المقاصد يراد به الغرض الأساس من التشريع في الإسلام؟ أم الأركان الخمسة الضرورية للحياة؟ أم الحفظ لهذه الأركان؟ أم تحصيل المصالح ودرء المفاسد؟ أم أسرار التكليف ومصالح الأنام، التي لا تعني شيئا خارجا عن جلب النفع للخلق ودفع الضرر عنهم؟ أم تلك المعاني التي تحملها هذه الألفاظ المختلفة المباني؟ فكل غرض أساس ركن، وكل ركن واجب الحفظ، والحفظ في الشرع لا يكون إلا لمصلحة إما بالتحصيل وإما بالإبقاء. وهذا المنحى من المفهوم التطبيقي هو ما يؤسسه جيل التصنيف في المقاصد، عناية وتدوينا في مرحلة ما بين القرن الخامس الهجري مع إمام الحرمين(ت478ه)، والقرن الثامن الهجري مع الشاطبي(ت790هـ)، باعتباره مؤصل المقاصد بوصفها علما قائم الذات، مرورا بالغزالي(ت505ه) فابن عبد السلام(ت660ه) ثم ابن تيمية(ت728ه) وتلميذه ابن قيم الجوزية(ت751ه)، بالنظر إلى ما استقرؤوا واستنطقوا من النصوص الشرعية وألفاظها، قاصدين إلى المعاني النافعة في العاجلة والآجلة، جلبا للمصلحة، ودرءا للمفسدة "والمراد بالمعنى ما يتعلق بدلالة النص على العلل والأسباب، ومقاصد المتكلم، والأشباه والنظائر، ووجوه المصالح في الطاعات، والمفاسد في المخالفات"[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn11). ويمكن القول: إن الظاهر يتعلق بالمعرفة اللغوية للنص، والمعنى يتعلق بالمعرفة المقصِدية من النص باستجلاء علته وسببه، والحكمة المقصودة منه، وهذا ما بينه الشاطبي أحسن بيان بقوله: "فالمراد بالظاهر هو المفهوم العربي، والباطن هو مراد الله تعالى من كلامه وخطابه"[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn12). ويؤكد ابن العربي(ت543ه) قبل الشاطبي على هذا الأصل فيقول: "ولا تتعلق الأحكام بالألفاظ إلا أن ترد على موضوعاتها الأصلية في مقاصدها المطلوبة، فإن ظهرت في غير مقصدها لم تعلق عليها مقاصدها. ألا ترى أن البيع والشراء معلوم اللفظ والمعنى، وقد قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُومِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ)[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn13)".[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn14). فمتى ظهرت المقاصد أُخذ بها وبني عليها، ولا عبرة باللفظ، ومتى ثبت اللفظ وتردد بين معنيين أو أكثر، حمل على المعنى الموافق للقصد. ومن أمثلة ابن العربي أنه وقف عند قوله تعالى: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ)[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn15). وتساءل عن لفظ الأولاد، هل يدخل فيه أولاد الأولاد كأن يحبّس أحد على أحد أولاده، فهل ينتقل ذلك التحبيس إلى أولاد الأولاد؟ وكأن يجعل أحد شيئا من ماله صدقة على أولاده، هل تقتصر الصدقة على الأولاد، أم تشمل أولادهم؟ وجوابه على هذا وذاك، يرجع إلى الجانب التطبيقي العملي للمقاصد. قال: "كلام الناس يرتبط بالأغراض والمقاصد، والمقصود من الحبس التعقيب، فدخل فيه ولد الولد، والمقصود من الصدقة التمليك، فدخل فيه الأدنى خاصة، ولم يدخل فيه مَن بعدُ إلا بدليل"[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn16).


والحمد لله رب العالمين


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) الموافقات. الشاطبي. (م.س). 1/97.
[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) المصطلح الأصولي عند الشاطبي. د.فريد الأنصاري. معهد الدراسات المصطلحية والمعهد العلمي للفكر الإسلامي. ط.1. 1424هـ/2004م. ص.11.
[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3) المصطلح الأصولي عند الشاطبي. د.فريد الأنصاري. (م.س). ص.11. بتصرف.
[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4) سورة النحل. الآية 9.
[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref5) البخاري. كتاب الرقائق. حديث رقم 6463. ص.1298.
[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref6) تخريج السيوطي (ق) عن أبي هريرة. تحقيق الألباني (صحيح). حديث رقم: 5229 في صحيح الجامع. السلسلة الصحيحة. برقم 9360. 6/101.
[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref7) رواه أحمد والبيهقي والحاكم وابن خزيمة وغيرهم.
[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref8) القاموس المحيط. الفيروز آبادي. دار الكتب العلمية. بيروت. 1979م مادة (قصد).
[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref9) مقاصد الشريعة الإسلامية. محمد الطاهر بن عاشور. ص.17. ط.3. الشركة التونسية للنشر والتوزيع. تونس. 1988م.
[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref10) مقاصد الشريعة الإسلامية ومكارمها. علال الفاسي. ص.7. مكتبة الوحدة العربية. الدار البيضاء.
[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref11) إعلام الموقعين. ابن القيم. 1/255. (م.س). والموافقات. الشاطبي. 3/348. (م.س).
[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref12) الموافقات. الشاطبي. 3/286. (م.س).
[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref13) سورة التوبة. الآية 111.
[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref14) أحكام القرآن. القاضي أبو بكر بن العربي. تـ. محمد عبد القادر عطا. 3/1500. ط.3. دار الكتب العلمية. بيروت. 1424هـ/2003م.
[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref15) سورة النساء. الآية 11.
[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref16) أحكام القرآن. أبو بكر بن العربي. 1/434. (م.س). وانظر: نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي. أحمد الريسوني. ص.81-82. (م.س).