المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملتقى خاص بالأخوات



فهد بن عبدالله القحطاني
12-03-11 ||, 09:39 PM
لماذا لا يكون هناك ملتقى خاص بالأخوات ويمنع الرجال من المشاركة فيه
على غرار ما يفعله الأخوة في ملتقى أهل الحديث وموقع الألوكة وغيرها ؟..
أرجو أن يبدي الأعضاء مقترحاتهم حيال هذا الأمر ..
وقد ذكرت هذا للأخوة المشرفين سابقا , ثم قرأت مشاركة الأخت أم عبد العزيز أدناه فقلت أعاود الأمر
والله من وراء القصد ..
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أم طارق
12-03-12 ||, 01:07 AM
أخي فهد
بارك الله فيكم
أذكر فعلا أن الموضوع طرح منذ فترة ولم يطبق
بالنسبة لي لا أتحمس لهذه الفكرة ولا أدري ما فائدتها
وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
فإن كان الأمر خاصا أرسلته لها على الخاص أو البريد الالكتروني
وإن كان عاما فلماذا التناجي به بعيدا عن أعضاء الملتقى؟
أرجو المعذرة فهذا رأيي
ولعلي اكون مخطئة
وبانتظار رأي باقي الإخوة والأخوات
كذلك أرجو إعطاء فكرة عن ميزات هذا الملتقى الخاص بالأخوات

الزهراء
12-03-12 ||, 07:00 AM
وبانتظار رأي باقي الإخوة والأخوات
كذلك أرجو إعطاء فكرة عن ميزات هذا الملتقى الخاص بالأخوات
أنا أؤيد بشدة هذه الفكرة ،وأتمنى أن تنال استحسان أصحاب القرار
لعدة أسباب :
تختص المراة بأمور وقضايا لايشاركها فيها الرجال ،تحتاج الكثيرات لطرح اسئلة بشأنها ، أو المشاركة بأبحاث فيها ؛ ولكن قد يحول الحياء عن عرضها أمام الرجال سواء كانت سائلة أو مجيبة ،كأحكام :
الزينة والحجاب ،والحيض والنفاس ،والعدد ،والحقوق الزوجية ، وتربية الأولاد، والعلاقات الاجتماعية المفروضة (كعلاقة المرأة بأهل الزوج ) ،وما يطرأ على هذه القضايا من مستجدات ، بسبب تعاطي المستحدثات .
ولقد سبق أن طُرحت بعض الأمور من هذا القبيل ،فانتقدت وكان الانتقاد سبب من أسباب إتلاف معرف المنتقدة .
بالإضافة إلى إيواء الكثير من الصالحات من كافة الأقطار إلى هذا الملتقى وتعارفهن ودعم بعضهن بعضا بالقول الحسن ، وجبر غربتهن في دنيا التحرر من الإسلام وتعاليمه ،وغير ذلك من المحاسن ، إن صدق ظني .
والله أعلم وأحكم .

سمية
12-03-12 ||, 11:50 AM
أخي فهد
بارك الله فيكم
أذكر فعلا أن الموضوع طرح منذ فترة ولم يطبق
بالنسبة لي لا أتحمس لهذه الفكرة ولا أدري ما فائدتها
وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
فإن كان الأمر خاصا أرسلته لها على الخاص أو البريد الالكتروني
وإن كان عاما فلماذا التناجي به بعيدا عن أعضاء الملتقى؟
أرجو المعذرة فهذا رأيي
ولعلي اكون مخطئة
وبانتظار رأي باقي الإخوة والأخوات
كذلك أرجو إعطاء فكرة عن ميزات هذا الملتقى الخاص بالأخوات



يعلم الله أن هذا رأيي قبل أن أطلع على رأيك أختي أم طارق، فعلاً ما فائدة إفراد ملتقى للأخوات؟ خاصة وأن الجميع يقرأ ما يكتب فيه،إخوة وأخوات كما هو معمول به في ملتقى أهل الحديث والألوكة.
فقط يحظر على الإخوة المشاركة والتعليق على المواضيع التي تحررها الأخوات فيه؟!

زياد العراقي
12-03-12 ||, 02:06 PM
يعلم الله أن هذا رأيي قبل أن أطلع على رأيك أختي أم طارق، فعلاً ما فائدة إفراد ملتقى للأخوات؟ خاصة وأن الجميع يقرأ ما يكتب فيه،إخوة وأخوات كما هو معمول به في ملتقى أهل الحديث والألوكة.
فقط يحظر على الإخوة المشاركة والتعليق على المواضيع التي تحررها الأخوات فيه؟!هذا رأيي أيضا وأفضل ما قالته الأخت أم طارق


وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
فإن كان الأمر خاصا أرسلته لها على الخاص أو البريد الالكتروني مع الحذر في إعطاء البريد لكل من يطلبه إلا بعد التأكد من أنها إمرأة وليس رجل ينتحل صفة إمرأة . وتعرف بكثرة المشاركات

أم عبد الله السرطاوي
12-03-13 ||, 11:40 AM
بالنسبة لي لا أتحمس لهذه الفكرة ولا أدري ما فائدتها
وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
وهذا هو أهم ما في الموضوع .. كيف سيكون هناك خصوصية بين الأخوات في ملتقى خاص
أي تُمنع المشاركة لكن لا تُمنع القراءة؟!
لذا أنا مع الأخوات في منع هذا إن كان عاما..






ولقد سبق أن طُرحت بعض الأمور من هذا القبيل ،فانتقدت وكان الانتقاد سبب من أسباب إتلاف معرف المنتقدة .
بالإضافة إلى إيواء الكثير من الصالحات من كافة الأقطار إلى هذا الملتقى وتعارفهن ودعم بعضهن بعضا بالقول الحسن ، وجبر غربتهن في دنيا التحرر من الإسلام وتعاليمه ،وغير ذلك من المحاسن ، إن صدق ظني .

وأرى ذلك أيضا لهذه المصالح الخاصة بالنساء
من التعارف البسيط جدا ...
والاستفادة من خبرات العضوات
فكثير من العضوات لديهن خبرات أخرى غير العلوم الشرعية
كالطبيبة أو المعلمة لمجالات متعددة و نحو ذلك
ويصعب التعارف بالبريد أو الرسائل الخاصة من الوهلة الأولى
فالتعارف العام يخدم في هذا المجال
لكن يصعب بسط ذلك لو كان الملتقى الخاص بهنّ عاما مرئيا



كذلك أرجو إعطاء فكرة عن ميزات هذا الملتقى الخاص بالأخوات
إن كان من ميزة تميزه عن باقي الملتقيات الخاصة بطالبات العلم
فإني أرى ميزتين:
ملتقى خاص بمشاركتهن وخاص باطلاعهن فقط لا غير، وذلك عن طريق كلمة سر تعطى للعضوة حتى تستطيع دخول هذا الملتقى
وكلمة السر تعطى لها بعد معرفة هذه العضوة فترة ورؤية مشاركاتها
فلا تعطى كلمة السر فورا لكل عضوة جديدة


مع الحذر في إعطاء البريد لكل من يطلبه إلا بعد التأكد من أنها إمرأة وليس رجل ينتحل صفة إمرأة . وتعرف بكثرة المشاركات
بسبب هذا الأمر ... وهو انتحال الشخصيات .. فذكرت ميزة كلمة السر للملتقى الخاص

الميزة الثانية:
الملتقى العام فيه المشاريع والمواضيع العلمية
أما الملتقى الخاص فسيكون مجردا لأجل التعارف البسيط
ولاستفسارات العضوات الخاصة بينهنّ
عضوة صار معها موقف محزن نواسيها
سيكون للخصوصية دورها الأكبر في ذلك عن أن تكون علنا لأي أحد
إضافة لجو من الترفيه المباح قد تحتاجه المرأة مع قريناتها الصالحات قلما تجده في مكان آخر لا يشوبه العلم والفقه

ورأيت أكثر من تجربة لملتقى خاص له كلمة سر، وعضواته طالبات علم واستطعن الاستفادة من خبرات بعضهن
في العلوم الأخرى .. واستطعن أيضا انتقاء الصحبة من خلال ذلك الملتقى الخاص ومن تنتقي صحبتها تتعارف معها أكثر
من خلال البريد أو الخاص ...
فهناك من لها صحبة فلا تحتاج لمزيد ... وهناك فعلا من تحوجها الصحبة ... فستكون هي بأمس الحاجة لذلك الملتقى الخاص بكلمة السر.

هذا خلاصة ما عصف في الذهن
والله أعلم بالخير ..

عبد النور محمد أحمد
12-03-13 ||, 04:27 PM
بالنسبة لي لا أتحمس لهذه الفكرة ولا أدري ما فائدتها
وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
فإن كان الأمر خاصا أرسلته لها على الخاص أو البريد الالكتروني
وإن كان عاما فلماذا التناجي به بعيدا عن أعضاء الملتقى؟
أوافق على هذا الرأي تماما؛ وكأن المنتسبين لهذا الملتقى غفلوا أنه لطلبة العلم الشرعي و الأساتذة والمشايخ، وليس للتعارف و المصاحبة؛ و صراحة مشاركات الأخوات ـ طالبات علم ـ يفتحن لي مجالا للوقوف على ما يشغلهن من المسائل الشرعية و النوازل الفقهية.
[وخاصة ـ و أنا إمام خطيب ـ ولا أسمح للأخوات أن يكلمنني عبر الهاتف، و لا أستقبلهن في بيتي إلا لضرورة و عبر زوجتي، و بإذن مسبق.]
و لذا أرى أنه لا فائدة علمية تترتب عليه، بل العكس قد يكون هو الصواب؛ و أيضا لايمكن ضبط ما هو من خصوصيات الأخوات، و ما ليس من خصوصياتهن في المجال العلمي.

الدرَة
12-03-13 ||, 10:41 PM
أنا أويد فكرة ملتقى خاص للأخوات
ولا مانع من أن يكون هناك طلب علم وتعارف لا يوجد تعارض بينهما في نظري.

الزهراء
12-03-14 ||, 02:46 AM
وماذا عساي سأكتب لأخت لي على الشبكة ولا أريد من الرجال قراءته
ليس المقصود دائما عدم قراءة الرجال للموضوع
فالملتقى فقهي ، ومايطرح ليس بدعا ، بل محرر في الكتب وبين يدي طلبة العلم
لكن خصوصيته للنساء ، حتى لا يكون المجال مفتوحا للأخذ والرد بين الرجال والنساء في تلك المواضيع التي تختص بها المرأة
فليس من المخجل أن تكتب امرأة كتابا في الدماء الطبيعية وتنشره ، فتقرأه المرأة ، ويقرأه الرجل .
ولكن من المخجل أن يتبادل الرجال والنساء المناقشة حول هذا الموضوع في اي مكان كان ، حتى وإن كان خلف معرف مجهول ، فالحياء خلق لايستتر وراء ألقاب .
كما ان الكثير من الأولياء لا يمانع من انضمام موليته لملتقى بقصد الإفادة والإستفادة
ولكن يمانع أن تتبادل النقاش مع الرجال بدون ضرورة
ولا عجب من غيرته
فقد أقرها الكريم الأكرم صلى الله عليه وسلم بقوله :" أتعجبون من غيرة سعد " وقوله لعمر :" فذكرت غيرتك "
وامتنعت ذات النطاقين أن تكون رديفة الطاهر المطهر صلى الله عليه وسلم مراعاة لغيرة زوجها
هذا رأيي
والأمر إليكم فانظروا ماذا تأمرون

فاتن حداد
12-03-15 ||, 11:59 AM
أرى أنَّ في انفصال الأخوات بملتقى خاص استجراراً لتبسط في الأحاديث النسوية الخاصة وليناً في أسلوب المخاطبة - لأنَّ المخاطبات من جنس واحد - بما يوقع في محذور عند الأخوة، خصوصا وأنَّ الرجال كما هو الدراج في منتديات أخرى ممنوعون من التعليق والمشاركة فقط دون القراءة.
وفي الشبكة الآن غنية عن فتح ملتقى خاص للشؤون النسوية، فهنالك منتديات كثيرة.
أما المواضيع الفقهية الخاصة بالنساء، فمَ الداعي لمنع الرجال من المشاركة فيها ونحن - معاشر النساء - لا نجد في تراثنا الفقهي امرأة واحدة نقرأ كتبها الفقهية، بل هم حكراً رجال، فكيف استطابت نفوسهم أن يكتبوا فيها ويناقشوها لولا أن هذه الأمور خرجت عن حيز الخصوصية الأنثوية إلى أن تكون ديناً وعلماً.
وأما داعي التعارف فإنَّ في المراسلات الخاصة وما ستستتبعه من تعارف بطرق أخرى ما يجعل من فتح ملتقى خاص بنا ترفاً محضاً.

وفي منتديات أخرى تبسط مذموم بين الأخوات في ملتقاهن وكأنَّ الرجال لا يقرؤون ما يكتبن، مما أخرج المنتدى عموما عن محتواه العلمي.

هذه وجهة نظري.

آدم جون دايفدسون
12-03-16 ||, 06:39 AM
هذه فكرة ممتازة
خشية الاختلاط
وافضل لحياء المرأة

والله اعلم