المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفسار حول تصحيح مسألة اجتماع الوصية مع التنزيل



مبارك بن محمد المغربي
12-04-21 ||, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أساتذتنا الكرام
أطلب منكم شرح كيفية تصحيح مسألة اجتماع الوصية العادية الإرادية (غير الواجبة) مع التنزيل بالتسوية
مثاله: توفيت امرأة فتركت : زوجا وابنا وبنتا وُمنزلة مَنزلة البنت ، وأوصت لزيد بالثلث .
والأفضل أن تكون بالطريقة القديمة (الجدول)إن أمكن . وإلا فأرجو القيام بالشرح
فلا إشكال عندي في كيفية تصحيح الوصايا ولا في التنزيل بالتسيوية ، وإنما عندما تجتمع الوصية مع التنزيل ، فكيف يتم العمل لتصحيحها؟؟؟
وجزاكم الله كل خير

مبارك بن محمد المغربي
12-04-24 ||, 10:42 PM
للتذكير : هل من مجيب؟

مولود مخلص الراوي
12-04-29 ||, 12:42 AM
مثاله: توفيت امرأة فتركت : زوجا وابنا وبنتا وُمنزلة مَنزلة البنت ، وأوصت لزيد بالثلث
طريقة حل المسائل التي يجتمع فيها منزل وموصى له ، بأن :-
ننظم مسالتين ،
الاولى افتراضية نستخرج منها ما يستحقه المنزل لو كان وارثا ، ثم ننسب هذا الاستحقاق الى مجمل التركة لتحديد مقدار الوصية التي يستحقها .
والثانية لتزاحم الوصايا
في المثال المطروح / ( زوج وابن وبنت ومنزل منزلة البنت ) وموصى له بالثلث.


في ( الافتراضية ) نعتبر المنزل وارث ونحسب سهامه ،

ü لاحظ ان المنزل يستحق 3 أسهم من 24 سهما .
üوحاصل قسمة سهامه على تصحيح المسالة يمثل مقدار ما يستحقه بالوصية .
ü اي يستحق وصية تعادل 3÷ 24 = 1/8

ثم ننظم مسالة جامعة تتزاحم فيها وصيتان ( ثلث وثمن ).
( لاحظ الجدول في الصورة )

4280

توضيح / لحساب نسبة كل وصية من الثلث المخصص لمجمل الوصايا :
نستخرج المضاعف المشترك البسيط لمقامات الوصيتين ، اي ( 8 ) و ( 3 ) والحاصل هو (24 ) .
ثم نوحد مقامات هذه الكسور
ü فيصبح نصيب المنزل = 1/8 = 3/24
ونصيب الموصى له = 1/3 = 8/24
وهكذا يصبح مجموع الوصيتين = ( 3+8) = 11
عليه يقسم الثلث : المخصص لمجمل الوصايا على ( 11 )
ü نصيب المنزل منها = 3 حصص ( اي : 3/11 من الثلث )
ونصيب الموصى له = 8 حصص ( اي : 8/11 من الثلث )
________
لاحظ صور الجداول المرفقة
42754276

مبارك بن محمد المغربي
12-04-30 ||, 10:20 PM
شكر الله لكم أستاذي
فقد تمعنتُ فيها كثيرا حتى استوعبتُ الطريقة ولكن الحقيقة أن هذه المسألة مسألة شائكة ، فقد رجعتُ إلى لباب الفرائض فلم أظفر فيه بطائل مقنع
ثم إني درستُ القاعدة في الأسبوع الماضي بطريقة مخالفة للطريقة التي صححتَ بها أنت .
ووجه الاختلاف : أنك اعتبرتَه كأحد من الورثة حتى استخرجتَ نصيبه ليقاسم به الموصى له في الثلث ...كأننا نعتبره في البداية وارثا ثم يصبح في الأخير كموصى له ، لكن يعطى له من الوصية بالقدر الذي يرثه لو كان وارثا أي حسب من ينَزَّل منزلته في حين أن أحد الأساتذة صححها في أربعة مقام فرض الزوج ثم أعطى الزوج ربعه وأعطى ما بقي للابن اثنان وللبنت واحد ، فصارت المسألة عادلة ثم نظر إلى قدر ميراث البنت الوارثة الذي هو واحد من أربعة فأعطى مثله للمنزلة منزلة البنت لتعول المسألة إلى خمسة ، ليتضرر الجميع بالعول ورثة ومنزلا ، ونسبة هذا الاستحقاق من مجمل ما عالت إليه المسألة يساوي خمساً ، فبهذا القدر حاصصت الموصى له ، ثم قال : إن المنزلة حصلت على الخمس فهو الذي ستحصل عليه من الثلثين الباقيين عن الوصية ، ثم قام باستخراج خمس الثلثين ، يعني بما أنها منزلة منزلة الوارث فينبغي أن تحصل على حظها من الثلثين ، لأن الوارث يرث في الباقي بعد إخراج الوصية .وخمس الثلثين يساوي 2/15 كما هو معلوم في الرياضيات ثم قام بتوحيد المقامات بينه وبين مقام الثلث ، فخرج 7/15 فصحت من خمسة عشر فأعطى منه الثلث وهو 5 للموصى له ، وأعطى للمنزل خمس ثلثي خمسة عشر ، وثلثا خمسة عشر هو عشرة ، وخمس 10 هو 2 ، فصار مجموع الوصية والتنزيل هو 7 ، فوجدنا أن سبعة من 15 أكثر من الثلث فضربناه في ثلاثة فصارت 21 ، ثم وضعناها موضع 15 فنظرنا إلى الباقي وهو 14 ، فنظرنا بينه وبين مسألة الورثة بالعمل المعروف في مسائل الوصايا إلخ
أرجو أن أكون قد أوضحتُ الطريقة التي استعملها الأستاذ ، وإن كنتُ عييا عن الإفصاح بالطريقة ، فاستوضحني مرة أخرى أستاذي ، لأستعمل الجدول .
وعلى كل حال : أنت اعتبرتَ المنزَّل كأحد الورثة ليقاسمهم ما فضل عن الزوج ، ومن خلال ذلك تعرف القدر الذي سيأخذه
وأستاذنا لم يعطه شيئا إلا بعد أخذ الورثة حظوظهم فجعل له قدر ميراث من نزل منزلته فعالت المسألة !!
وهل هذا هو الصحيح أم أن الصحيح هو ما فعلتَ أنت ؟؟
وشكر الله لكم على جهدكم

مولود مخلص الراوي
12-05-01 ||, 06:33 PM
السلام عليكم
نعم
• ما ذكره الاستاذ صحيح / ان كان المنزِل - بالكسر ( او الموصي ) قد نص على ان يكون نصيب المنزَل - بالفتح ( الموصى له ) مساويا لنصيب الوارث ( الذي سينزل منزلته ).
• وما ذكره الفقير صحيح ايضاً / ان لم ينص المنزِل في وصيته على المساواة ، بل قصد عدم حرمان المنزَل .


وقد اورد كلا الحالين العلامة الشطي في كتابه لباب الفرائض ، في الصفخة / 149( ط3، 1988، دار الغرب الاسلامي ، بيروت ) .

و نبه رحمة الله عليه ( في ص 150) محرري الاشهاد والكتاب العدول الى التحري لمعرفة حقيقة مقصد المُشهِد ( اي : الموصي ) هل اراد المساواة ام مجرد العطاء وعدم الحرمان .

وعلى ذلك فان الاصل هو مطلق التنزيل الا اذا جاء التنصيص بالمساواة .


وذكر مسالة مشابهة جدا للمسالة التي اوردتها في ( ص 151 ) ،
وهي : ( زوج وابن وبنت ومنزل منزلة الابن ) وموصى له بالثلث
وقد ادرجت في مشاركتي السابقة الحل الذي ذكره العلامة الشطي ( انزله الله منزل الابرار ) للمسالة ،
ولم يكن لي من جهد الا اعادة ترتيبها لمتطلبات التوضيح .
والسلام عليكم

مبارك بن محمد المغربي
12-05-01 ||, 09:03 PM
شكر الله لك
ما جعلني أستفسر مرة أخرى هو أنني حددتُ نوع التنزيل أثناء طرح الإشكال فقلتُ : التنزيل بالتسوية ، ولما أجبتم أجبتم عن التنزيل المطلق .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته