المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : في زمن العجائب : يانصيب متوافق مع الشريعة الإسلامية !!!!



أم طارق
12-05-01 ||, 10:12 AM
أخي الكريم
عندما تسير في الشوارع هذه الأيام تلفت نظرك دعاية كبيرة مكتوب عليها


أهلاً بكم في "حملة خدمة محتوى الجوال من stc".ابتدءاً من السابع من ابريل 2012م ولمدة مائة يوم ستقوم stc بالترويج لخدمة محتوى الجوال الخاصة بها عن طريق منح ألماس بقيمة مائة ألف ريال سعودي يومياً وسيارة بنتلي كونتيننتال فلاينج سبير أسبوعياً.كل رسالة قصيرة إلى الرقم 850085 تكلفتها 5 ريال سعودي وتغطي تكلفة شراء خدمة محتوى الجوال.ببساطة أرسل كلمة "نعم" إلى الرقم 850085 لشراء محتوى الجوال والحصول على فرصة الفوز بإحدى جوائز stc الفاخرة عن طريق إجابة أسئلة مسابقة المعلومات العامة.هذه الحملة متوافقة مع الشريعة الاسلامية.

وسؤالي: كيف يكون اليانصيب متوافقاً مع الشريعة الإسلامية؟
هل أحد عنده فكرة عن الموضوع؟
أم عنده إجابة للسؤال المطروح ؟
أم أن العبارة الأخيرة أصبحت ضرورية لترويج المعاملات المحرمة وإقناع المجتمع بها؟
ومن المسؤول عن إيقافها؟

سما الأزهر
12-05-01 ||, 12:29 PM
[quote=أم طارق;93614]هذه الحملة متوافقة مع الشريعة الاسلامية.[/q
بارك الله فيك أم طارق ، للأسف معظم العروض على شاشة التلفاز من هذا القبيل ، وكثير من البرامج خصصت لترويج المقامرة المحرمة ،وخاصة في شهر رمضان الكريم ، بل هناك قنوات فضائية قائمة جملة وتفصيلاً على إيقاع المشاهدين في شراك الاتصال بها .نسأل الله السلامة

سما الأزهر
12-05-01 ||, 12:34 PM
هذه الحملة متوافقة مع الشريعة الاسلامية.
هذه العبارة ذكرتني بحديث أستاذة لي بارك الله فيها ونفع بها وأطال في عمرها ، قالت : كنت في حملة دعوية في بلد غربي ، وبعد نهاية الجولة قلت أشتري بعض الأغراض ، فدخلت محل لبيع الأحذية ، واشترت منه حذاء ، وقامت بقياس الحذاء داخل المحل ، فوجدت مكتوب على الغلاف البلاستيكي للحذاء مذبوح على الطريقة الإسلامية ؟!
فواضح أن هذه العبارة أصبحت مجرد شعار لترويج السلع لا أكثر ولا أقل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
12-05-01 ||, 01:18 PM
هذه العبارة ذكرتني بحديث أستاذة لي بارك الله فيها ونفع بها وأطال في عمرها ، قالت : كنت في حملة دعوية في بلد غربي ، وبعد نهاية الجولة قلت أشتري بعض الأغراض ، فدخلت محل لبيع الأحذية ، واشترت منه حذاء ، وقامت بقياس الحذاء داخل المحل ، فوجدت مكتوب على الغلاف البلاستيكي للحذاء مذبوح على الطريقة الإسلامية ؟!
فواضح أن هذه العبارة أصبحت مجرد شعار لترويج السلع لا أكثر ولا أقل ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

لعل المقصود بذلك أنه جلد بهيمة مذكاة و لا يخفاك الخلاف الواقع في جلد الميتة و الله أعلم

أم طارق
12-05-01 ||, 01:35 PM
وكثير من البرامج خصصت لترويج المقامرة المحرمة ،
إذن أفهم من ذلك أن هذه المعاملة المذكورة في الإعلان قمار بلا خلاف
فإن كان كذلك ،، من المسؤول عن إبقاء الجملة المذكورة في الأسفل وتغرير الناس بتخييلهم بإباحتها؟

أم رقية
12-05-01 ||, 01:45 PM
كثير من الأمور المحرمة نسبوها للإسلام والله المستعان، تمثيل إسلامي ، بنوك إسلامية، غناء إسلامي أو اناشيد إسلامية .... فلا يبعد ان يقال يناصيب إسلامية، نسأل الله تعالى أن يبصرنا في ديننا، فلا نستطيع أن نحكم على شخص بعينه أنه مسؤول إلا بعد أن نقوم بالدعوة على أكمل وجه والله أعلم.

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
12-05-01 ||, 01:49 PM
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 96) رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا ضُيِّعَتِ الْأَمَانَةُ ، فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ " ، قَالَ : كَيْفَ إِضَاعَتُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " إِذَا أُسْنِدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ " . صحيح البخاري