المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إحصائيات دقيقة في أسباب الخلاف الواردة في بداية المجتهد من كتاب "تربية ملكة الاجتهاد"



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-14 ||, 04:56 AM
إحصائيات دقيقة
في أسباب الخلاف الواردة في بداية المجتهد
من كتاب "تربية ملكة الاجتهاد"


يقول الأستاذ البحاثة محمد بولوز في كتابه النفيس "تربية ملكة الاجتهاد من خلال بداية المجتهد لابن رشد":
التنبيه على نكت الخلاف:
لم يكتف ابن رشد بذكر الخلاف الوارد في المسائل كما هو الشأن في معظم كتب الخلاف،وإنما تأتي أهمية الكتاب من هذه الناحية حيث فصل في ذكر أدلة المختلفين والوقوف على الأسباب الكامنة وراء تعدد الآراء والمذاهب،ذلك أن مجرد سرد الأحكام النهائية لكل فريق لا يقدح زناد ملكة الاجتهاد ولا يحقق المقصود من الكتاب.
ومن ضمن حوالي 2366 مسألة مختلف فيها وردت في "البداية" ذكر ابن رشد حوالي2800 سببا من أسباب الاختلاف.
و أما عن التباين الواقع بين عدد المسائل المختلف فيها وعدد أسباب الاختلاف فراجع إلى ذكره أحيانا لأكثر من سبب واحد من أسباب الاختلاف للمسألة الواحدة.
* جدول يبين على وجه التقريب أسباب الاختلاف في "البداية" وحجم كل سبب منها:
أسباب الاختلاف
العدد
النسبة المئوية
القياس
429
%15.32
المعنى والتعليل
264
%9.43
اللغة
180
%6.43
الظاهر
177
%6.32
العام
162
%5.79
عمل الصحابي
161
%5.75
حجية الحديث
152
%5.43
المفهوم والمنطوق
107
%3.82
الخاص
102
%3.64
مقاصد
78
%2.79
النص/الرأي
78
%2.79
الاحتمال
63
%2.25
الوجوب والندب
59
%2.11
الناسخ والمسوخ
52
%1.86
اختلاف ألفاظ الحديث
47
%1.68
النص
45
%1.61
التأويل
45
%1.61
النهي
44
%1.57
عدم وجود النص
43
%1.54
التردد بين شيئين
43
%1.54
دليل الخطاب
39
%1.39
العرف/العادة
35
%1.25
الأمر
33
%1.18
المطلق والمقيد
30
%1.07
أفعال النبي ص
30
%1.07
سد الذرائع
28
%1.00
عمل أهل المدينة
27
%0.96
المجمل والمفسر
26
%0.93
اختلاف مبني على اختلاف آخر
26
%0.93
الاستحسان
25
%0.89
المصلحة
21
%0.75
الإباحة
17
%0.61
الاستصحاب
16
%0.57
معارضة الأصول
14
%0.50
التحريم والكراهة
14
%0.50
خاص بغير النبي (ص)
12
%0.43
القراءات
11
%0.39
عدم الاطلاع على الحديث
10
%0.36
خاص به ص
7
%0.25
لمن يوجه الخطاب
6
%0.21
عموم البلوى
6
%0.21
شرع من قبلنا
6
%0.21
خفاء الجهة التي صدر عنها التشريع
6
%0.21
تربية ملكة الاجتهاد من خلال بداية المجتهد لابن رشد - (ج 1 / ص 117)
عمل امصار اخرى غير المدينة
5
%0.18
الحقيقة والمجاز
5
%0.18
عمل الراوي بخلاف ما روى
4
%0.14
مفهوم الخطاب
3
%0.11
لحن الخطاب
1
%0.04
المبهم والمعين
1
%0.04
من خلال الجدول يشكل القياس أعلى نسبة في سبب الاختلاف حيث يصل إلى ربع المسائل أي 15.32% ،وإذا قسمنا هذه الأسباب حسب المجالات فسنجد أعلى نسبة تستأثر بها دلالات الألفاظ ب38.36% متبوعة بالأصول المختلف فيها بما فيها القياس أخذا بعين الاعتبار من لا يقول به كالظاهرية وذلك بنسبة 29.89% متبوعة بأسباب عامة مثل الموقف من تعليل الأحكام والتردد بين شيئين أو أكثر وخفاء الجهة التي صدر عنها التشريع والاختلاف المبني على اختلاف قبله وغيرها بنسبة 15.82% ثم الأسباب الراجعة إلى الأصول المجمع عليها من حيث المبدأ(الكتاب والسنة) بنسبة12.71% واخيرا ما يتعلق بالأحكام التكليفية بنسبة 3.21%.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-14 ||, 02:20 PM
وقال المؤلف في موضع من كتابه:
وبهذه الجولة في مادة "البداية" يظهر بحق أنها جوهرة العقد في الكتب التي اهتمت بالخلاف الواقع بين المذاهب الفقهية حيث جمع فيه ابن رشد إلى ذكر أسباب اختلاف الفقهاء عرض الخلاف من لدن الصحابة إلى أن فشا التقليد مع ذكر الأدلة المتفق عليها والمختلف فيها ، فجاء الكتاب غنيا في موضوعه بآيات الأحكام وأحاديث الأحكام ومواضع الإجماع ومختلف أنواع الأقيسة الرائجة بين الفقهاء ودلالات الألفاظ والمصادر الأصولية الأخرى.
ومزج فيه ابن رشد الفقه والأصول بشكل لم يسبق إليه-فيما أحسب - مستعرضا مجمل الأبواب على عادة الفقهاء .فجاء الكتاب فريدا في بابه نافعا في مادته ممتعا في منهجه شغل به الناس الى الآن وخصوصا مع بداية هذا القرن الميلادي حيث نظر إليه كأحد أدوات التجديد ومظنة قدح زناد النظر والاجتهاد،و لا يزال هو المرجع المعتمد في الخلاف العالي في كثير من الجامعات الإسلامية وبخاصة فروع التشريع والفقه المقارن والقانون .وهوامش مؤلفات المحدثين في مباحث الشريعة خير دليل على أهميته واعتماده والشغف به إذ لا يكاد يخلو منه كتاب.
وقال في موضع آخر:
وإذا كان غير مسلم ما يقال بان المؤلف الوحيد الذي أنتجه المغاربة في الفقه المقارن هو "البداية "ولا مشاركة لهم بغيره،فاني أميل - مع افتراض صحة هذا الادعاء-إلى اعتباره كافيا في بابه وأزعم أنه يشبه في علم الخلاف كتاب"الرسالة" للشافعي في علم الأصول ،وكتاب "الموافقات"في علم المقاصد ،وليس الشبه هنا من حيث النشأة والاختراع وإنما من جهة الأهمية والتنظيم والإبداع والقصد إلى مفاتيح الاجتهاد .
فهو كتاب ( عز نظيره فلم يؤلف أحد على منواله على الإطلاق ،فهو الكتاب الوحيد الذي جمع أصول الفقه واستشهد عليه بفروعه،فهو كتاب فقه وأصول في نفس الوقت معروض بطريقة ميسرة مفصلة ،من أراد الاجتهاد فعليه بدراسة هذا الكتاب ومن أراد الاقتصار على كتاب واحد يغنيه عن عشرات الكتب في الأصول والفقه فعليه أيضا بهذا الكتاب فللكتاب من اسمه الحظ الأوفى والنصيب الوافر)

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-08 ||, 04:29 PM
يرفع للفائدة.

د. عامر بن محمد بن بهجت
09-02-08 ||, 09:42 PM
جزاك الله خيرا

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-02-10 ||, 09:06 PM
موضوع جميل؛ وجديد في الطرح.
س: هل الكتاب مطبوع؟.
ولو جعلت هذه النسب مقرونة بأمثلة مسرودة مجردة عن الأدلة؛ لكانت فائدتها جليلة.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-11 ||, 12:48 PM
موضوع جميل؛ وجديد في الطرح.
س: هل الكتاب مطبوع؟.
ولو جعلت هذه النسب مقرونة بأمثلة مسرودة مجردة عن الأدلة؛ لكانت فائدتها جليلة.
الكتاب موجود في المكتبة الشاملة....
--------------------
وضعت هذه النسب في جدول ، وقد أخذت مني وقتا لا بأس به ولكن الإبداع في تناوله لأسباب الخلاف جعلني احتمل ذلك:
فرز أسباب الخلاف في بداية المجتهد بنسب مئوية:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-02-11 ||, 09:41 PM
كتب الله أجرك.