المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطنان الورق من رسائل الماجستير والدكتوراه!!



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-14 ||, 10:14 PM
أطنان الورق
من رسائل الماجستير والدكتوراه!!

يقول عمر عبيدة حسنة في مقدمة كتاب الأمة (الملكة الفقهية) عدد:72 رجب 1420 وهو يشكو من نتائج تعليمنا الجامعي من حيث طبيعة البحوث الشرعية المقدمة مما يفيد ان الشكوى مما هو قبل هذه المرحلة أشد:
( فالناظر إلى الكثير من رسائل وبحوث الماجستير والدكتوراة في الجامعات الشرعية الإسلامية بشكل عام، يجد أطنانًا من الورق، يعظم كمها ويتضاءل كيفها، لم تحرك ساكنًا، ولم تحقق رؤية تغير من واقع الأمة، وإن كانت ترتقي بالمواقع المادية وأحيانًا الاجتماعية لأصحابها، الذين أصبحوا حملة الألقاب العلمية! هذا إن لم تكن في بعض الأحيان وسيلة توبيخ مستمرة لحملتها.. ويكفي استعراض الكثير من العناوين والمضامين لهذه الرسائل التي قد تبلغ عشرات الألوف للدلالة على عقل الأمة وحالها.. فإذا كنا لا نستطيع تجاوز المثال بعد، ولا نمتلك إمكانية التقويم الثقافي والفقهي، فكيف تبني مؤسساتنا ومناهجنا ملكات فقهية ?!)
نقلا من كتاب: "كتاب بداية المجتهد لابن رشد ودوره في تربية ملكة الاجتهاد"

والموضوع مطروح للمناقشة والمداولة:
في دور هذه الرسائل في دفع الحركة العلمية ودورها أيضا في إعاقتها، والدور المنوط بالمجتمع متمثلا في مؤسساته العلمية بإزاء هذه الرسائل استفادة وتطويرا.

حمد الدوسري
08-08-18 ||, 12:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

نعم هذا هو حالنا نفتقد الجرأه في التفكير ووقفنا على أطلال السلف الصالح، وللأسف هذا ينطبق علينا في جميع المجالات وفي جميع العلوم.
الرسمية في النقاش تؤدي إلى تأخير النقاش كالنقاش في مؤتمر رسمي كل سنة وهناك أمور مستحدثة تتطلب سرعة لإنقاذ هذه الأمة. ومنها مسألة هلال رمضان وهي مسألة مهمة جدا وتتطلب نقاش وافي بين علماء الشريعة و علماء الفلك في العالم الإسلامي.

الوضع الإجتماعي في إنحدار ولكل سبب مسبب واختلفت الأسباب ولم نجد تخفيف ولا تشديد، هذا حال شبابنا للأسف واكرر نفتقد الجرأة في التفكير والشريعة الإسلامية.

لي عودة ان شاء الله بعد مداخلة زملائي

بنت الخير
08-09-01 ||, 06:33 PM
الأكاديميون لهم ميزان آخر غير هذا الميزان
فالباحث غير الأكاديمي نظره إلى النفع العام ؛ ماذا استفاد المسلمون من هذا البحث ؟ وما قدم للبشرية ؟؟؟
والأكاديميون نظرتهم إلى الباحث أولاص وأخيراً ، فسؤالهم : ماذا استفاد الباحث من صنع بحثه ، وماذا قدم هذا البحث للباحث من معارف ؟ وهل أفاده في التدريب العلمي ؟
هذا مقصودهم ، فإن وجدت منفعة بعد ذلك لغير الباحث فهو الغاية ......

وواقع ابحاثنا الأكاديمية وغير الكاديمية متردٍ غاية ، وهذه الرسائل العلمية ليست دافعة للحركة العلمية ولا معيقة لها كما يتوهم البعض ، إنما هي أبحاث تدريبية لا اكثر .

وما ذكرته هنا مستفاد من زوجي ( الأكاديمي ) بارك الله فيه

بنت الخير
08-09-01 ||, 06:34 PM
أولاص : صوابها : أولاً

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-05-22 ||, 07:51 AM
وأيضاً أطنان الورق في مجالس الأقسام؛ بسبب عشرات النسخ اللازم إرفاقها عند تسليم خطة البحث! وهذا هو التسليم المبدئي لا النهائي!
ويتكرر المشهد مراراً مع كل باحث!
ولو تعاقدوا مع مصانع تدوير الورق لحصلوا عائداً وفيراً يسد عجز الميزانية، ويؤهل لمشاريع تنموية!
أتذكر أن أحد المناقشين -وقد حضرت المناقشة- قال للطالب أنا وزنت رسالتك طلعت 11كيلو وهو يتكلم بدهشة!!

الهمة العلياء
10-06-09 ||, 02:50 PM
فعلا الموضوع يستدعي إعادة نظر.
ألا تكفي بحوث المرحلة الجامعية، مع بحوث سنوات الدراسة المنهجية لتكون دربة، ثم يكون للرسالة أثر علمي وعملي في واقع الأمة .
أتمنى لو تعقد ندوات علمية لمناقشة هذه القضية.

عبد الحميد بن عبدالمحسن بن علاو
10-06-25 ||, 09:41 PM
نحن لا ندري ماذا نريد ولذلك نكتب ما لانحتاج اليه ولا حول ولا قوة الا بالله

بهاءالدين أحمد الجاسم
15-12-12 ||, 03:01 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل.
لابد من إعادة النظر في كتابة الأبحاث وانتقاء العناوين
والأهم من ذلك: لابد من أن يكون للبحث مشكلة حقيقية يسعى إلى حلها.