المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المدخل إلى علم أصول الفقه – الدرس الرابع: المبادئ العشرة للفن: المبدأ الأول: اسم الفن



هيثم خليل محمد زماعرة
12-05-30 ||, 03:45 PM
المدخل إلى علم أصول الفقه - الدرس الرابع: المبادئ العشرة للفن: المبدأ الأول: اسمه:


بسم الله الرحمن الرحيم




1- اسمه:
واسم هذا الفن كما هو معلوم: أصول الفقه.


متى ظهرت هذه التسمية:


بالرغم أن كلمتي (أصول) و (الفقه) كانتا معروفتان في اللغة، إلا أن مصطلح (أصول الفقه) لم يكن معروفا في العصور الأولى.
وقد ظهرت هذه التسمية في القرن الثاني الهجري.
ولعل أول نص وردت فيه هذه التسمية قول الإمام أبي يوسف، تلميذ الإمام أبي حنيفة، في الرد على الإمام الأوزاعي: وأما قول الأوزاعي على هذا كانت أئمة المسلمين فيما سلف فهذا كما وصف من أهل الحجاز أو رأي بعض مشايخ الشام ممن لا يحسن الوضوء ولا التشهد ولا أصول الفقه( ).
ورغم أن الإمام أبا يوسف لم يبين مراده بهذه العبارة (أصول الفقه) إلا أن الظاهر أنه أراد بها معرفة قواعد الاستنباط والاجتهاد والفتوى، وبذلك يكون – رحمه الله – قد ألمح إلى مفهوم (أصول الفقه) كما هو معروف عند المتأخرين( ).
إلا أن هذه التسمية لم تشتهر كاسم متعارف عليه لهذا الفن المعروف إلا في القرن الثالث الهجري( )، فأصبح لفظ (أصول الفقه) هو الاسم المعروف لهذا الفن إلى الآن.
إلا أنه قد يقع الاشتباه بين علم (أصول الفقه) وبين بعض العلوم الأخرى، للتشابه في التسمية، ومن العلوم التي تشتبه بهذا العلم بسبب التشابه في التسمية:
أ‌- علم العقيدة (علم الكلام)، فإنه يسمى أيضا: أصول الدين، وقد يطلق أحيانا فيقال: الأصول، فيقع الاشتباه بينه وبين أصول الفقه.
وقد يجمع بينهما فيقال: الأصلان.
وكثيرا ما يرد في تراجم بعض العلماء أنه كان عالما بالأصلين( ).
وعلى الشبكة العنكبوتية (الانترنت) هنالك منتدى يعرف بمنتدى الأصلين: أصول الدين وأصول الفقه( ).
ب‌- علم القواعد الفقهية:
ومن أمثلته كتاب (أصول الكرخي)، مع أنه يعتبر من كتب القواعد الفقهية.
ولعل منشأ هذا التشابه في التسمية تعدد معاني الأصل، فإن الأصل يطلق بمعنى القاعدة المستمرة، كما سيأتي.
ت‌- علم الفقه:
ومع أن علم الفقه لا يسمى أصولا عند أحد، إلا أن بعض المصنفات فيه قد توهم أسمائها أنها مصنفات في علم الأصول، مع أنها في الواقع مصنفات في علم الفقه.
ومثال ذلك: كتاب (الأصل) والذي يسمى أيضا (المبسوط) للإمام محمد بن الحسن الشيباني، فإنه كتاب في الفقه، ومع هذا فإن تسميته بـ (الأصل) تسببت في توهم البعض أنه كتاب في أصول الفقه، وقد تسبب ذلك في توهم أن الإمام محمد بن الحسن سبق الإمام الشافعي في التصنيف في علم الأصول.


لكن، إذا أطلق لفظ (الأصول) فإنه ينصرف إلى علم (أصول الفقه) دون غيره من العلوم التي قد تشتبه به في التسمية، أما غيره فيذكر مقيدا، كأصول الدين، وأصول التفسير، وأصول الحديث، ونحوها.

هيثم خليل محمد زماعرة
12-05-30 ||, 03:46 PM
بإمكان الإخوة الكرام تحميل الدرس بصيغة وورد من الرابط: لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

هيثم خليل محمد زماعرة
12-05-30 ||, 03:47 PM
وللمزيد من الدروس والفوائد الأصولية انضموا لنا في (ملتقى الأصوليين) على الفيسبوك: لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أم طارق
12-05-30 ||, 10:48 PM
شيخنا الفاضل هيثم خليل:
بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء على هذه الدروس
وأقترح عليكم جمعها في موضوع واحد ليسهل مستقبلا على المتابع الانتقال من الدرس إلى الذي يليه بسهولة
خاصة أن الدرس الواحد مختصر ويتألف من مشاركة واحدة
هذا اقتراحي والأمر إليكم أولا وأخيرا
وجزاكم الله خيرا