المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل كتاب الزكاة للقرضاوي



د.محمود محمود النجيري
08-08-16 ||, 04:57 PM
حمل كتاب الزكاة ج1 للدكتور يوسف القرضاوي
وهو من أجل الكتب المعاصرة في الزكاة
ويليه الجزء الثاني والأخير

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-16 ||, 06:26 PM
جزاكم الله خيرا

كتاب جاء في وقته

شرعت في قراءته قبل فترة قصيرة ثم توقفت بسبب كلفة تسجيل الفوائد، أما وقد أرفقتموه على شكل وورد فلا نقول إلا الحمد لله أولا وآخرا على نعمه التي لا تحصى.

د.محمود محمود النجيري
08-08-16 ||, 06:47 PM
إليكم الجزء الثاني من كتاب فقه الزكاة للدكتور يوسف القرضاوي
وأتمنى أن يحمل ويفتح.
وإلا فإني أرجو ممن يستطيع رفعه من الأخوة القيام بذلك.
وهو متوفر على الشبكة في مواضع كثيرة.
والحمد لله،،،

عبدالحميد بن صالح الكراني
08-08-17 ||, 05:10 AM
إليكم الجزء الثاني من كتاب فقه الزكاة للدكتور يوسف القرضاوي
وأتمنى أن يحمل ويفتح.

والحمد لله،،،
فتح معي؛ وجزاك الله خيراً ...
وهذه خاتمة الكتاب أحببت إرفاقها:

وبعد .. فإني أهدي هذه الدراسة إلى رجال الفكر والتشريع المالي والضريبي ليعلموا كيف سبق الإسلام النظم المالية والضريبية الحديثة فشرع هذه الضريبة المحكمة "الزكاة" متضمنة أفضل المبادئ، وأعدل الأحكام، وأنبل الأهداف وأقوى الضمانات، ثم لينزلوا على حكم الشرع الذي يدينون به، والواقع الذي يعيشون فيه فيراعوا معتقدات الأمة التي يُشرعون لها، ويضعوا هذه الضريبة المقدسة "الزكاة" في مقدمة الضرائب التي يسنونها، ثم يُفرِّعوا ويكملوا بما تقتضيه الحال من ضرائب تصاعدية أو نسبية.

وأهدي هذه الدراسة إلى رجال الضمان الاجتماعي، ليعلموا علم اليقين أن هذه الفريضة هي أول إعانة تُنظم بواسطة الحكومة -في تاريخ الإنسان- لمختلف ذوي الحاجات في المجتمع، بل هي حق معلوم لهم وفريضة من الله، وأن تاريخ التدابير الحكومية لإعانة الضعفاء والمحتاجين، لا يبدأ بالقرن السابع عشر -كما قيل- كما أن الضمان الاجتماعي ليس من مستوردات الغرب، ولا من مبتكرات العصر، بل هو نظام إسلامي أصيل، وفره الإسلام للمسلمين وغير المسلمين.

وأهدي هذه الدراسة إلى المثقفين العصريين الذين يحملون أسماءً ووجوهًا عربية أو شرقية، وقلوبًا وعقولاً أوروبية أو أمريكية أو روسية أو صينية، يتبعون - رسميًا - الديانة الإسلامية، وهم أجهل الناس بالإسلام.. إليهم هذه الدراسة ليعلموا أن الإسلام ليس دين صومعة ولا كهنوت، وإنما هو دين ودولة، عقيدة ونظام، علم وعمل، دنيا وآخرة، حرية وعدل، حقوق وواجبات. وأوضح مثل لذلك نظام الزكاة.

وأهدي هذه الدراسة إلى كافة الشعوب الإسلامية وحكوماتها المعاصرة؛ لتراجع موقفها من شرائع الإسلام ونظمه، ومنها الزكاة، عسى أن تزيل التناقض القائم في حياتها، وتطرد من دساتيرها وقوانينها الاستعمار التشريعي كما طردت الاستعمار السياسي والعسكري، ويعود الإسلام دينها ومصدر قوانينها وأنظمتها.

وأخيرًا .. أهدي هذه الدراسة إلى المشتغلين بالفقه الإسلامي، والثقافة الإسلامية والداعين إلى تطبيق نظام الإسلام، لعلهم يجدون في هذه الدراسة الفقهية المقارنة في ضوء القرآن والسنة، ما يزيدهم إيمانًا بأن هذا الدين قادر على مواجهة التطور، وقيادة الحياة من جديد، وتوجيه دفتها إلى الحق والخير والعدل، في ظل شريعته الخصبة المثرية، الصالحة المصلحة لكل زمان ومكان.
وآخر دعوانا: أن الحمد لله رب العالمين.

عبدالحميد بن صالح الكراني
09-04-30 ||, 08:56 AM
ولتحميل الكتاب بجزئيه مصوراً pdf ومفهرساً
من هنـا (http://ia350638.us.archive.org/3/items/Qaradawy/Feqh_Zakah.pdf)