المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي]



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-19 ||, 05:41 AM
إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي

تأليف

الدكتور جمال محمد فقي رسول باجلان

ط. دار عمار

الطبعة الأولى 1422هـ - 2001م.




خاتمة في أهم النائج التي وصل إليها البحث:
1-إسحاق بن راهويه أصيل النسب، عربي، من حنظلة بني تميم.
2-امتاز بحدة الذكاء والحفظ القوي، لدرجة أنه كان يحفظ كل ما يسمع، وكان يملي الحديث من حفظه دون خطأ بشهادة أقرانه وتلاميذه.
3-يعد صاحب فكرة جمع الأحاديث الصحيحة في كتاب مستقل، وطلب ذلك من تلامذته، فكان الإمام البخاري – وباعتراف منه – منفذ هذا العمل العظيم.
4-لإسحاق آراء لطيفة في علم الكلام والتوحيد موافقة لأهل السنة والجماعة، وبعيدة عن الغلو والتشبيه.
5-برز إسحاق في ثلاثة علوم مهمة : (التفسير، والحديث، والفقه) وله آثار مهمة فيها. لكنه لم يبق منها إلا القليل.
6-كان إسحاق مجتهدا مطلقا، ومستقلا تمام الاستقلال عن أصحاب المذاهب الفقهية المشهورين.
7-يعود سبب انقراض مذهبه الفقهي إلى عدم تبني مذهبه من قبل الولاة والقضاة.
8-نحى منحى الفقهاء المحدثين في استنباط الأحكام الشرعية.
9-لم يهمل إسحاق العمل بالرأي والقياس والمصلحة العامة في اجتهاداته. بل له آراء مستندة إليها.
10- عقد مناظرتين مع الإمام الشافعي. وغلب عليه في إحداهما بشهادة الإمام أحمد.
11- امتاز إسحاق بالجرأة في عرض الرأي، حتى ولو كان ذلك مخالفا لجميع الآراء الفقهية. ومن ذلك انفراداته الفقهية التي تدل على سعة أفقه العلمي.
12- يمتاز بندرة ورود رأيين عنه في مسألة واحدة.
13- شملت آراؤه جميع الأبواب الفقهية المعروفة.
14- كان لإسحاق بن منصور الكوسج المروزي دور مهم في تدوين آرائه الفقهية، رغم عد (محمد بن أفلح ) راويا لفقهه.
15- تعد كتب أحكام القرآن، وشروح أحاديث الأحكام ، والفقه المقارن المظان المهمة لنقل آرائه الفقهية.
16- وعد ابن القيم في إحدى كتبه جمع مناقب إسحاق في مؤلف مستقل لكني لم أعثر عليه.
17- تعد آراؤه الفقهية ثروة مهمة في الفقه الإسلامي، ولذلك عني العلماء بذكرها عند المقارنة ، ولم يغفلوها.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-19 ||, 05:47 AM
قرين أحمد


يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى (25/232):
" وهذا قول إسحاق بن راهويه وهو قرين أحمد بن حنبل ويوافقه في المذهب أصوله وفروعه وقولهما كثيرا ما يجمع بينه، والكوسج سأل مسائله لأحمد وإسحاق، وكذلك حرب الكرماني سأل مسائله لأحمد وإسحاق، وكذلك غيرهما ولهذا يجمع الترمذي قول احمد وإسحاق فإنه روى قولهما من مسائل الكوسج .
وكذلك أبو زرعة وأبو حاتم وابن قتيبة وغير هؤلاء من أئمة السلف والسنة والحديث، وكانوا يتفقهون على مذهب أحمد وإسحاق يقدمون قولهما على أقوال غيرهما، وأئمة الحديث كالبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وغيرهم هم أيضا من أتباعهما وممن يأخذ العلم والفقه عنهما، وداود من أصحاب إسحاق
وقد كان احمد بن حنبل إذا سئل عن إسحاق يقول: أنا أسأل عن إسحاق! إسحاق يسأل عني.
والشافعي وأحمد بن حنبل وإسحاق وأبو عبيد وأبو ثور ومحمد ابن نصر المروزي وداود بن علي ونحو هؤلاء كلهم فقهاء الحديث رضي الله عنهم أجمعين."

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-08-19 ||, 01:07 PM
وقد كان احمد بن حنبل إذا سئل عن إسحاق يقول: أنا أُسْأَل عن إسحاق! إسحاق يُسْأَل عني. رحم الله علماء الإسلام؛ سطروا في سجل حياتهم حقيقة الإسلام؛ وأثر العلم وتهذيبه للنفوس ...

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-20 ||, 04:03 AM
هذه بعض النقول، وأكثرها من سير أعلام النبلاء، وما كان من سواه فقد ميزته بتوثيقه، أسأل الله عز وجل أن ينفع بها:
========================= ==





قرين أحمد





يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى (25/232):
" وهذا قول إسحاق بن راهويه وهو قرين أحمد بن حنبل ويوافقه في المذهب أصوله وفروعه وقولهما كثيرا ما يجمع بينه، والكوسج سأل مسائله لأحمد وإسحاق، وكذلك حرب الكرماني سأل مسائله لأحمد وإسحاق، وكذلك غيرهما ولهذا يجمع الترمذي قول احمد وإسحاق فإنه روى قولهما من مسائل الكوسج .
وكذلك أبو زرعة وأبو حاتم وابن قتيبة وغير هؤلاء من أئمة السلف والسنة والحديث، وكانوا يتفقهون على مذهب أحمد وإسحاق يقدمون قولهما على أقوال غيرهما، وأئمة الحديث كالبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وغيرهم هم أيضا من أتباعهما وممن يأخذ العلم والفقه عنهما، وداود من أصحاب إسحاق
وقد كان احمد بن حنبل إذا سئل عن إسحاق يقول: أنا أسئل عن إسحاق! إسحاق يسأل عني.
والشافعي وأحمد بن حنبل وإسحاق وأبو عبيد وأبو ثور ومحمد ابن نصر المروزي وداود بن علي ونحو هؤلاء كلهم فقهاء الحديث رضي الله عنهم أجمعين."إضافات:

يقول الخليلي في الإرشاد في معرفة علماء الحديث:
وكان يقارن بأحمد بن حنبل.
========================= ==
عن أحمد بن حنبل، يقول:
لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق، وإن كان يخالفنا في أشياء، فإن الناس لم يزل يخالف بعضهم بعضا.
========================= ==
قال حنبل:
سمعت أبا عبد الله، وسئل عن إسحاق بن راهويه، فقال: مثل إسحاق يسأل عنه ؟! إسحاق عندنا إمام.
========================= ==
وعن الإمام أحمد أيضا، قال:
لا أعرف لإسحاق في الدنيا نظيرا.
========================= ==
قال أبو عبد الله بن الأخرم:
سمعت محمد بن إسحاق بن راهويه،
يقول: دخلت على أحمد بن حنبل، فقال: أنت ابن أبي يعقوب ؟ قلت: بلى.
قال: أما إنك لو لزمته، كان أكثر لفائدتك، فإنك لم تر مثله.
========================= ==
قال موسى بن هارون:
قلت لإسحاق: من أكبر أنت أو أحمد بن حنبل ؟
قال: هو أكبر مني في السن وغيره.
========================= ==
قال أحمد بن سلمة: قلت لأبي حاتم:
أقبلت على قول أحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه ؟
فقال:
لا أعلم في دهر ولا عصر مثل هذين الرجلين.
========================= ==
قصة في رحلة لهما :
في مناقب الشافعي للرازي (1):
أن إسحاق رأى الشافعي أول مرة في مكة وكا ن بصحبة الإمامين أحمد بن حنبل ويحيى بن معين يريدون عبد الرزاق بن همام للتلقي منه ، وجدوا الشافعي على كرسيه يفتي ، فلما سأل عنه قالوا له: إنه الشافعي المطلبي.
قال إسحاق: فقلت لأحمد بن حنبل:
تعال حتى نذهب إليه.
فلما ذهبنا إليه قلت لأحمد:
يا أبا عبد الله! سله عن قوله صلى الله عليه وسلم: "أمكنوا الطير في أوكارها".
قال أحمد:
تفسير هذا معلوم، ومعناه دعوا الطير في ظلمة الليل في أوكارها.
فقال إسحاق لأحمد :
والله لأسألنه: يا مطلبي! ما تفسير هذا الحديث؟
فقال الشافعي:
كان أهل مكة في الجاهلية إذا أرادوا سفرا عمدوا إلى طير فسرَّحوها، فإن أخذت يمينا استحسنوا ذلك الفأل، وإن أخذت شمالا أو رجعت إلى الخلف تطيروا ورجعوا فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلمك وقال: (أمكنوا الطير في أوكارها، وبكروا على اسم الله) .
وقال إسحاق لأحمد:
يا أبا عبد الله! لو لم نرحل من العراق إلى الحجاز إلا لطلب تفسير هذا الحديث لكانت لنا غنيمة.
فقال أحمد: {وفوق كل ذي علم عليم}
========================= ==
لإسحاق بن منصور الكوسج:
مسائل لأحمد وإسحاق، عرض عليهما المسائل وسجل أجوبتهما تباعا في كل مسألة ، والكتاب مطبوع بعدة طبعات.
وتداول أهل العلم هذه المسائل لاسيما الترمذي الذي كان ينقل عن أحمد وإسحاق من خلال هذا الكتاب.
ولذا يقول كثيرا: وقال به أحمد وإسحاق.
فيقرنهما.
بل إن قيل إن الترمذي كان يذهب إلى مذهب أحمد وإسحاق وهو إلى إسحاق أميل [راجع كتاب باجلان: إسحاق وأثره في الفقه الإٍسلامي]

1-ص 345 بواسطة كتاب : إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي ص 45

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-20 ||, 04:08 AM
لمحات من ترجمته:

هو الإمام الكبير، شيخ المشرق، سيد الحفاظ، أبو يعقوب.
مولده في سنة إحدى وستين ومئة.
ولد قبل أحمد بثلاث سنين
وتوفي سنة 238
وهو ابن سبع وسبعين سنة.
قال الحاكم: إسحاق بن راهويه إمام عصره في الحفظ والفتوى، سكن نيسابور، ومات بها.
وقيل: إن أصله مروزي، خرج إلى العراق في سنة أربع وثمانين، وهو ابن ثلاث وعشرين سنة.
وكان يخضب بالحناء.
========================= ==


سبب تلقيبه بـ "راهويه":

قال أحمد بن سلمة: سمعت إسحاق يقول: قال لي الأمير عبد الله بن طاهر:
لم قيل لك: ابن راهويه ؟ وما معنى هذا ؟ وهل تكره أن يقال لك ذلك ؟
قال:
اعلم أيها الأمير أن أبي ولد في طريق مكة، فقالت المراوزة: راهويه، لأنه ولد في الطريق، وكان أبي يكره هذا.
وأما أنا، فلا أكرهه.



========================= ==
عن عبد الله بن محمد الفراء قال:
دخلت على يحيى بن يحيى، فسألته عن إسحاق، فقال: ليوم من إسحاق أحب إلى من عمري.
========================= ==
قال نعيم بن حماد:
إذا رأيت الخراساني يتكلم في إسحاق بن راهويه، فاتهمه في دينه.
وقال محمد بن أسلم الطوسي، حين مات إسحاق:
ما أعلم أحدا كان أخشى لله من إسحاق، يقول الله تعالى: (إنما يخشى الله من عباده العلماء) (فاطر: 28).
قال: وكان أعلم الناس.
ولو كان سفيان الثوري في الحياة، لاحتاج إلى إسحاق.
عن محمد بن يحيى الصفار، قال:
لو كان الحسن البصري في الأحياء، لاحتاج إلى إسحاق في أشياء كثيرة.

قال أحمد بن سعيد الرباطي:
لو كان الثوري والحمادان في الحياة، لاحتاجوا إلى إسحاق في أشياء كثيرة.
========================= ==
قال أبو محمد الدارمي:
ساد إسحاق أهل المشرق والمغرب بصدقه.
عن سعيد ابن ذؤيب، يقول:
ما أعلم على وجه الأرض مثل إسحاق.
كتب فيه أبو عمر المستملي:
سمعت داود بن علي الأصفهاني يرد على إسحاق بن راهويه، وما رأيت أحدا قبله ولا بعده يرد عليه هيبة له.(1) (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ft n1)
========================= ==
عن إسحاق بن إبراهيم، يقول:
سألني يحيى بن معين، عن حديث الفضل بن موسى... حديث ابن عباس: " كان النبي، صلى الله عليه وسلم: يلحظ في الصلاة، ولا يلوي عنقه خلف ظهره."
قال: فحدثته به
فقال له رجل: يا أبا زكريا، رواه وكيع بخلاف هذا.
فقال: اسكت إذا حدثك أبو يعقوب أمير المؤمنين فتشك فيه ؟
========================= ==
يقول أبو نعيم الأصفهاني:
كان إسحاق للآثار مثيرا، ولأهل الزيغ مبيرا .
========================= ==


1- تاريخ بغداد، وكان سبب تجرؤ داود على ذلك أن إسحاق لما سمعه يقول: لفظي بالقرآن مخلوق، وثب إسحاق إلى داود فضربه على ذلك. إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي ص 48

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-20 ||, 04:12 AM
تعامله مع تلميذه أبي زرعة



[أنموذج فريد في التعامل مع التلميذ النابغة]:

قال أبو يعلى الخليلي:
سمعت محمد بن علي الحافظ يقول: سمعت أبي يقول:
قيل لإسحاق بن راهويه:
إن هذا الصبي الرازي – يعني أبا زرعة – وارد عليك.
فكان يصلي يومين ثم يرجع إلى البيت ولا يأذن لأحد.
فقيل له في ذلك.
فقال:
إن هذا الفتى وارد، وقد أعددت مئة وخمسين ألف حديث ألقيها عليه، خمسون ألفا منها منها معلولات (1) لا تصح.(2)
يقول الدكتور جمال باجلان:
ولم أقف على مصدر يسعفني على ننائج الإعداد للقاء المذكور هل تم أم لا؟(3)
========================= ==
قال ابن أبي حاتم في تقدمته على الجرح والتعديل:
قرأت كتاب إسحاق بن راهويه بخطه إلى أبي زرعة :
"إني ازداد بك كل يوم سرورا،
فالحمد لله الذي جعلك ممن يحفظ سنته
وهذا من أعظم ما يحتاج إليه اليوم طالب العلم ،
وأحمد بن إبراهيم لا يزال في ذكرك الجميل حتى يكاد يفرط، وان لم يكن فيك بحمد الله إفراط،
وأقرأني كتابك إليه بنحو ما أوصيتك من إظهار السنة وترك المداهنة فجزاك الله خيرا،
فدم على ما أوصيتك فإن للباطل جولة ثم يضمحل
وإنك ممن أحب صلاحه وزينه،
وإني أسمع من إخواننا القادمين ما أنت عليه من العلم والحفظ فأسر بذلك ."(4)
========================= ==
يقول الشيخ إسحاق بن ارهويه في تلميذه:


كل حديث لا يعرفه أبو زرعة الرازي، فليس له أصل.



بينما يقول التلميذ أبو زرعة في شيخه:



ما رؤي أحفظ من إسحاق.

========================= ==========


1- في كتاب باجلان "معلومات" وتم التصحيح من نسخة المكتبة الشاملة.

2- الإرشاد (مخطوط، المجلد التاسع، لوحة 187) بواسطة: إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي ص 71، والكتاب موجود في الكتبة الشاملة بنسخة غير موافقة للمطبوع.

3- إسحاق بن راهويه وأثره في الفقه الإسلامي ص 71

4- مقدمة الجرح والتعديل لابن أبي حاتم - (ج 1 / ص 302)

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-20 ||, 04:55 AM
يقول الذهبي في حفظ إسحاق: [فهذا والله الحفظ]!


[نقولات في ما روى الناس في حفظ إسحاق]



قال عبد الله بن طاهر لإسحاق بن راهويه:
قيل لي: إنك تحفظ مئة ألف حديث.
قال: مئة ألف حديث لا أدري ما هو؟
ولكني ما سمعت شيئا قط إلا حفظته ولا حفظت شيئا قط فنسيته.(1)
========================= ==
يقول إسحاق:
حفظت أربعة آلاف حديث مزورة.
فقيل له:
ما معنى حفظ المزورة؟
قال:
إذا مر بي منها حديث حديث في الأحاديث الصحيحة فليته فلياً. (2)
========================= ==
قال تلميذه أبو زرعة:
ما رؤي أحفظ من إسحاق.
========================= ==
نقل الخطيب البغدادي في التاريخ بسنده:
كان إسحاق عند الأمير عبد الله بن طاهر وعنده إبراهيم بن أبي صالح.
فسأل الأمير إسحاق عن مسألة.
فقال إسحاق:
السنة فيها كذا وكذا وكذلك يقول من سلك طريق أهل السنة وأما أبو حنيفة وأصحابه فإنهم قالوا بخلاف هذا.
فقال إبراهيم:
لم يقل أبو حنيفة بخلاف هذا.
فقال إسحاق:
حفظته من كتاب جده أنا وهو في كتاب واحد.
فقال إبراهيم :
أصلحك الله كذب إسحاق على جدي.
فقال إسحاق:
ليبعث الأمير إلى جزء كذا وكذا من جامعه.
فأتى بالكتاب فجعل الأمير يقلب الكتاب.
فقال إسحاق:
عد من الكتاب إحدى عشرة ورقة ثم عد تسعة أسطر ففعل
فإذا المسألة على ما قال إسحاق.
قال الأمير عبد الله بن طاهر:
قد تحفظ المسائل، ولكني أعجب لحفظك هذه المشاهدة.
فقال إسحاق:
ليوم مثل هذا لكي يخزى الله على يدي عدوا مثله.
========================= ==
قال الحاكم:
حدثنا أبو زكريا العنبري، حدثنا أحمد بن سلمة، سمعت إسحاق، يقول:
قال لي عبد الله بن طاهر:
بلغني أنك شربت البلاذر(3) للحفظ ؟
قلت:
ما هممت بذلك، ولكن أخبرني معتمر بن سليمان، قال: أخبرنا عثمان بن ساج، عن خصيف، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال:
خذ مثقالا من كندر، ومثقالا من سكر، فدقهما ثم اقتحمهما على الريق، فإنه جيد للنسيان والبول.
فدعا عبد الله بقرطاس فكتبه.
========================= ==
وقال إمام الأئمة ابن خزيمة:
والله لو كان إسحاق في التابعين، لأقروا له بحفظه وعلمه وفقهه.
========================= ==
عن علي بن خشرم: حدثنا ابن فضل، عن ابن شبرمة، عن الشعبي قال:
ما كتبت سوداء في بيضاء إلى يومي هذا، ولا حدثني رجل بحديث قط إلا حفظته.
قال علي: فحدثت بهذا إسحاق بن راهويه، فقال:
تعجب من هذا ؟ قلت: نعم.
قال:
ما كنت أسمع شيئا إلا حفظته، وكأني أنظر إلى سبعين ألف حديث - أو قال: أكثر - في كتبي.
قال أبو داود الخفاف: سمعت إسحاق بن راهويه، يقول:
لكأني أنظر إلى مئة ألف حديث في كتبي، وثلاثين ألفا أسردها.
قال:
وأملى علينا إسحاق أحد عشر ألف حديث من حفظه، ثم قرأها علينا، فما زاد حرفا، ولا نقص حرفا.
يقول الذهبي معلقا:
هذه الحكاية رواها الحافظ ابن عدي، عن يحيى بن زكريا بن حيويه، سمع أبا داود فذكرها.
فهذا والله الحفظ.
وعن إسحاق بن راهويه، قال: ما سمعت شيئا إلا وحفظته، ولا حفظت شيئا قط فنسيته.
أبو يزيد محمد بن يحيى: سمعت إسحاق، يقول: أحفظ سبعين ألف حديث عن ظهر قلبي.
قال أبو حاتم:
العجب من إتقانه، وسلامته من الغلط مع ما رزق من الحفظ.
فقلت لأبي حاتم:
إنه أملى التفسير عن ظهر قلبه.
قال:
وهذا أعجب، فإن ضبط الأحاديث المسندة أسهل وأهون من ضبط أسانيد التفسير وألفاظها.
========================= ==
وقال إبراهيم بن أبي طالب الحافظ:
فاتني عن إسحاق مجلس من مسنده، وكان يمله حفظا، فترددت إليه مرارا ليعيده، فتعذر فقصدته يوما لأسأله إعادته، وقد حملت إليه حنطة من الرستاق، فقال لي: تقوم عندي وتكتب وزن هذه الحنطة، فإذا فرغت، أعدت لك.
ففعلت ذلك، فسألني عن أول حديث من المجلس، ثم اتكأ على عضادة الباب، فأعاد المجلس حفظا.
وكان قد أملى " المسند " كله حفظا.
========================= ==
قال قتيبة بن سعيد:
الحفاظ بخراسان:
1- إسحاق بن راهويه.
2- ثم عبد الله الدارمي.
3- ثم محمد بن إسماعيل.
========================= ==
عن أبي يحيى الشعراني:
ما رأيت بيده كتابا قط، وما كان يحدث إلا حفظا.
وقال:
كنت إذا ذاكرت إسحاق العلم، وجدته فيه بحرا فردا.
فإذا جئت إلى أمر الدنيا رأيته لا رأي له.
قال الذهبي:
قد كان مع حفظه إماما في التفسير، رأسا في الفقه، من أئمة الاجتهاد.
قال أبو عبد الله الحاكم:
إسحاق، وابن المبارك، ومحمد بن يحيى هؤلاء دفنوا كتبهم.
قال الذهبي:
هذا فعله عدة من الأئمة، وهو دال أنهم لا يرون نقل العلم وجادة ، فإن الخط قد يتصحف على الناقل، وقد يمكن أن يزاد في الخط حرف فيغير المعنى، ونحو ذلك.
وأما اليوم:
فقد اتسع الخرق، وقل تحصيل العلم من أفواه الرجال، بل ومن الكتب غير المغلوطة، وبعض النقلة للمسائل قد لا يحسن أن يتهجى.
========================= ==
قال أبو عبيد محمد بن علي الآجري صاحب كتاب " مسائل أبي داود " :
وما علمت أحدا لينه -: سمعت أبا داود السجستاني، يقول: إسحاق بن راهويه تغير قبل موته بخمسة أشهر.
وسمعت منه في تلك الايام، فرميت به.
قال الذهبي:
فهذه حكاية منكرة.
وفي الجملة فكل أحد يتعلل قبل موته غالبا، ويمرض، فيبقى أيام مرضه متغير القوة الحافظة، ويموت إلى رحمة الله على تغيره، ثم قبل موته بيسير يختلط ذهنه، ويتلاشى علمه، فإذا قضى، زال بالموت حفظه.
فكان ماذا ؟ أفبمثل هذا يلين عالم قط ؟ ! كلا، والله، ولاسيما مثل هذا الجبل في حفظه وإتقانه.
نعم ما علمنا استغربوا من حديث ابن راهويه على سعة علمه سوى حديث واحد...ولعل الخطأ فيه من بعض المتأخرين، أو من راويه عن إسحاق.
نعم وحديث تفرد به ...
يقول الذهبي:
ومع حال إسحاق وبراعته في الحفظ، يمكن أنه لكونه كان لا يحدث إلا من حفظه، جرى عليه الوهم في حديثين من سبعين ألف حديث.
فلو أخطأ منها في ثلاثين حديثا لما حط ذلك رتبته عن الاحتجاج به أبدا.
بل كون إسحاق تتبع حديثه، فلم يوجد له خطأ قط سوى حديثين، يدل على أنه أحفظ أهل زمانه.
========================= ==
قال الحاكم:
حدثنا يحيى بن محمد العنبري، سمعت إبراهيم بن أبي طالب، سألت أبا قدامة عن الشافعي، وأحمد، وإسحاق، وأبي عبيد، فقال:
أما أفقههم فالشافعي، إلا أنه قيل الحديث، وأما أورعهم فأحمد، وأما أحفظهم فإسحاق،وأما أعلمهم بلغات العرب، فأبو عبيد.
========================= ====

1- تاريخ بغداد، تهذيب الكمال.

2- تاريخ بغداد، تهذيب الكمال.

3- قال ابن سينا في كتابه " القانون " 1 / 267 بواسطة تعليق محقق السير (ج 9 / ص 197):
البلاذر: ثمرة شبيهة بنوى التمر، ولبه مثل لب الجوز، حلو لا مضرة فيه، وقشرة متخلخل متثقب، في تخلخله عسل لزج ذو رائحة، ومن الناس من يقضمه فلا يضره وخصوصا مع الجوز، وذكر صاحب " المعتمد في الأدوية المفردة " ص 31 من خواصه: أنه جيد لفساد الذهن وجميع الأعراض الحادثة في الدماغ من البرودة والرطوبة، نافع من برد العصب، والاسترخاء، والنسيان، وذهاب الحفظ.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-20 ||, 05:06 AM
قصص طريفة لإسحاق:
القصة الأولى: في مولده:
عن علي بن إسحاق بن راهويه، قال:
ولد أبي من بطن أمه مثقوب الاذنين، فمضى جدي راهويه إلى الفضل ابن موسى فسأله، فقال: يكون ابنك رأسا إما في الخير، وإما في الشر.
يقول الذهبي:
هذه الحكاية رواها الخطيب في " تاريخه " ...
وهذا إسناد جيد، وحكاية عجيبة.
كما ذكر هذه القصة ابن القيم في تحفة المودود في الباب العاشر: في ثقب أذن الصبي والبنت فقال:
ومن أعجب ما في هذا الباب ما قال الخطيب في تاريخه....
ثم ذكر القصة
ثم قال:
فكأن الفضل بن موسى والله أعلم تفرس فيه أنه لما تفرد عن المولودين كلهم بهذه الخاصة أن ينفرد عنهم بالرياسة في الدين أو الدنيا
وقد كان رحمه الله رأس أهل زمانه في العلم والحديث والتفسير والسنة والجلالة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكسر الجهمية وأهل البدع ببلاد خراسان وهو الذي نشر السنة في بلاد خراسان وعنه انتشرت هناك وقد كان له مقامات محمودة عند السلطان يظفره الله فيها بأعدائه ويخزيهم على يديه.




القصة الثانية: مع أحد السائلين:
قال أبو حاتم البستي في مقدمة كتاب " الضعفاء ":
أخبرنا محمد بن عمر بن محمد الهمذاني، حدثنا أبو يحيى المستملي، حدثنا أبو جعفر الجوزجاني، حدثني أبو عبد الله البصري، قال:
أتيت إسحاق بن راهويه، فسألته شيئا،
فقال: صنع الله لك.
قلت: لم أسألك صنع الله، إنما سألتك صدقة،
فقال: لطف الله لك،
قلت: لم أسألك لطف الله، إنما سألتك صدقة.
فغضب وقال: الصدقة لا تحل لك.
قلت: ولم ؟
قال:
لأن جريرا حدثنا عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: " لا تحل الصدقة لغني، ولا لذي مرة سوي "
فقلت: ترفق، يرحمك الله، فمعي حديث في كراهية العمل.
قال إسحاق: وما هو ؟
قلت: حدثني أبو عبد الله الصادق الناطق، عن أفشين، عن إيتاخ، عن سيماء الصغير، عن عجيف بن عنبسة، عن زغلمج بن أمير المؤمنين، أنه قال: العمل شؤم، وتركه خير، تقعد تمنى خير من أن تعمل تعنى.
فضحك إسحاق، وذهب غضبه.
وقال: زدنا.
فقلت: وحدثنا الصادق الناطق بإسناده عن عجيف، قال: قعد زغلمج في جلسائه، فقال: أخبروني بأعقل الناس، فأخبر كل واحد بما عنده، فقال: لم تصيبوا.
بل أعقل الناس الذي لا يعمل، لان من العمل يجئ التعب، ومن التعب يجئ المرض، ومن المرض يجئ الموت، ومن عمل، فقد أعان على نفسه.
والله يقول: (ولا تقتلوا أنفسكم) (النساء: 29)
فقال: زدنا من حديثك.
فقال: وحدثني أبو عبد الله الصادق الناطق بإسناده عن زغلمج، قال: من أطعم أخاه شواء ، غفر الله له عدد النوى، ومن أطعم أخاه هريسة، غفر له مثل الكنيسة، ومن أطعم أخاه جنب، غفر الله له كل ذنب.
فضحك إسحاق، وأمر له بدرهمين ورغيفين.




القصة الثالثة:
في تاريخ بغداد:
عن إسحاق يقول:
أتيت وهب بن جرير فقال:
قد حلفت أن لا أحدث كذا شهرا قال قلت قد أغنى الله عنك وأردت أن يكون اسمك عندي
قال فقال لي:
من أين أنت
قلت: خراساني
قال: لعلك بن راهويه
قال قلت: نعم
قال: قد استثنيتك فسلني.
========
قال أبو فراس:
تأمل كيف يحلف الشيخ أن لا يحدث ويخاف أن يأتيه إسحاق الذي لم يره فيسأله الحديث، فيستثني إسحاق من يمينه.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
08-09-11 ||, 10:55 PM
بارك الله فيك يا شيخ هاشم ....وهل تعرف أحدا وثق استثمار الإمام اسحاق للقياس , لأن الغالب على هؤلاء الباحثين هو تطويع اقوال الأئمة لما يعتقدونه هم ولبس كما أراد الإمام....

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-09-12 ||, 12:52 AM
بارك الله فيك يا شيخ هاشم ....وهل تعرف أحدا وثق استثمار الإمام اسحاق للقياس , لأن الغالب على هؤلاء الباحثين هو تطويع اقوال الأئمة لما يعتقدونه هم ولبس كما أراد الإمام....
فعلا فلقد افتقدناك يا أخي ، ومثلك يفتقد:
خلقت ألوفا، لو رجعت إلى الصبى لفارقت شيبي موجع القلب باكيا.

وأسأل الله عزجل أن ييسر لك الخير حيث كان، وأن يعينك ويسددك.
بالنسبة لسؤالك:
لا، لا أعرف أحدا وثق استثمار الإمام إسحاق للقياس.
وأظن أنه لو حصل لكان أمرا حسناً:
فإسحاق وأحمد وغيرهما من فقهاء الحديث لهم تأني في مسألة القياس، وهم إنما يلحقون ما توفرت فيه معاني النصوص، ولا يعرفون المبالغات التي انتهى إليها كثير من المتأخرين.
فالبحث في طريقة الأئمة في استعمال القياس والمدى الذي ذهبوا إليه في إلحاق معاني النصوص لهو بحث جدير بأن ينفر له طائفة من أهل العلم ثم يأتون بالمقاسات المحددة والأدوات المستعملة في إعمال القياس.
والمحل الذي ذهبوا إليه فاتسعوا في معاني النصوص.
والمحل الذي اقتصروا فيه على صور النصوص.
وربما تكون النتائج التي تخرجها البحوث العملية في فقه هؤلاء دافعة لإعادة صياغة وتدوين أبواب من القياس.
أقول هذا وأنا أعي ما أقول.

أما تطويع بعض الباحثين لآراء الأئمة حسب اعتقاداتهم:
فهذا لا ينكر وقوعه لكن أن يكون ذلك هو الأكثر الغالب فهذا بحاجة إلى مراجعة وتحري، وشخصياً لا تعجبني هذه الاطلاقات إلا في حدود البراهين المعتبرة.
بمعنى أن من أطلق هذه الدعوى فلا يكفي أن يأتي بمثال أو مثالين أو حتى عشرة على صحة هذه الدعوى.
فنحن لا ننكر الوقوع بل ولا الكثرة.
وإنما الإنكار أن يكون ذلك هو الأكثر الغالب.
فهذا بحاجة إلى عملية مسح، ويمكن حتى أن تسير بطريقة عشوائية بشرط أن تنتهي بإحصائيات قريبة تلل على صدق هذه الدعوى.
وعلى كلٍ، فبارك الله فيك أخي عبد الرحمن ودمت لنا مفيدا.

زياد العراقي
12-02-03 ||, 01:01 PM
حفظ الله شيخنا الشيخ الدكتور جمال فقي ورزقنا رؤيته مرة اخرى في الدنيا والآخرة . ونفعنا بعلمه . بمنه وكرمه . آمين