المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل نسخة النشرة العلمية الرابعة لملتقى المذاهب الفقهية



عمار محمد مدني
08-08-28 ||, 07:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




يسر أسرة ملتقى المذاهب الفقهية، والدراسات العلمية أن تتحفكم بالإصدار الرابع من نشراتها الشهرية لهذا العام 1429هـ.



والنشرة العلمية: في ابتدائها؛ هي -كما سبق بيانه- عبارة عن ترشيح من هيئة الإشراف لأفضل موضوع متميز في كل شهر؛ ترى مناسبته للنشر.




وفي هذا الشهر: شعبان، كانت النشرة عبارة عن موضوع نائب المشرف العام: فؤاد يحيى هاشم "تحرير قول ابن تيمية في اعتباره لاتفاق المطالع في رؤية الهلال".



ونحن بانتظار بقية الأعضاء، وتنافسهم لإثراء هذا الصرح العلمي المتخصص بكل مفيد وجديد.



والنشرة مرفقة بهذا الموضوع؛ للاستفادة؛ ونشرها بين المنتديات، ولا مانع من طبعها وتوزيعها شريطة أن تكون بوضعها المرفق؛ لحفظ الحقوق؛ وردها لأصحابها.



وفي ذلك إسهام في نشر ملتقى المذاهب الفقهية ورسالته بين طلبة العلم والمعنيين به في كل مكان.




والله ولي التوفيق ،،،


للاطلاع:
النشرة العلمية الأولى (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
النشرة العلمية الثانية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
النشرة العلمية الثالثة (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

محمد بن فائد السعيدي
08-08-28 ||, 02:52 PM
بحث متميز جدا، وتصوير رائع للمسألة، وترتيب جميل للمبحث، كما أن اللغة الفقهية الراقية شدتني جدا –يعلم الله- وكأنني نسيت كل من حولي وكدت أنسى حتى نفسي وأنا أطالع البحث استمتاعا بما فيه.
وإلى ماذهبتم إليه فيما يتعلق بتحرير قول شيخ الإسلام ابن تيمية هو الذي قرره الشيخ الألباني في "تمام المنة "ولعلكم تراجعون قوله في " تمام المنة"
ويا ليت أنكم يا شيخ فؤاد بما أنكم انتصرتم لرأي من يذهبون إلى توحيد رؤية الهلال استطردتم قليلا لإبراز هذا القول تأصيلاً ثم تنقلون الأوجه والاعتبارات التي ذكرها بعض الأئمة المحققون الذين اختاروه كالشوكاني وصديق حسن خان والشيخ الألباني، أو لعلنا نأمل أن نراه مبحثا خاصا مستقلا.

قلتم:
" لله أبوك يا أبا العباس؛ كيف فقهت هذا المعنى، فوالله ما رأيناك إلا تنزع من حيث نزع عمر، فلم نرى بعدك عبقريا يفري فريك"
وأنا أقول : أيضا لله أبوك يا أبا فراس على هذا الغوص بعمق في نصوص ابن تيمية ثم اختيار هذا القول على أنه هو قول ابن تيمية المحرر في المسألة.

قلت:
"على أن بعض أبناء العصر:
أحبوا أن يتذاكوا، وضاق عطنهم أن يستقل المتقدمون بالأقوال السابقة، فأعجبهم أن ينفردوا عنهم بقول يستقلون به، فينسب إليهم، ويكون من جملة مخترعاتهم، فأحدثوا القول باتفاق المطالع في الدولة الواحدة حسب رسومها الجغرافية، ثم اختلافها بعد ذلك مِنْ وراء حدودها الخرائطية المتعرِّجة! ولله في خلقه شؤون.
وقولٌ آخر، وهو أن المطالع تتفق وتصطلح إذا اتفقت السياسات والإيالات، ثم إذا اختلفت هذه اختلفت تلك! ".

أضحك الله سنك يا أبافراس


وهذا أيضا تصوير لواقعنا الذي خلط فيه البعض صفاء العلم بشوائب أخرى....
وصدق من قال:
ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ... ولو عظموه في النفوس لعظما
ولكن أذلوه جهاراً ودنسوا ... محياه بالأطماع حتى تجهما

=============
-أبا فراس هل رأيتم رسالة الإمام الشوكاني المشهورة بعنوان" إطلاع أرباب الكمال على مافي رسالة الجلال في الهلال من الاختلال"؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-08-28 ||, 03:32 PM
جزاك الله خيرا يا أبا عبد الله على هذا التعليق الممتع الذي ازدان به البحث وتحلى.
================
وأنقل الآن بمشيئة الله النص الذي أفدتنا من الإحالة على كلام الألباني رحمه الله في تمام المنة، والذي يتفق تماما مع المذكور في البحث، سواء كان ذلك من جهة فقه قول ابن تيمية في هذه المسألة، أو في القول بتوحيد رؤية الهلال:

يقول الشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله في كتابه "تمام المنة" [والكتاب هو استدراك على كتاب فقه السنة لسيد سابق] ص 397-399:
"ومن ( اختلاف المطالع ) تحت هذا العنوان ذكر المؤلف ثلاثة مذاهب :
الأول : مذهب الجمهور أنه لا عبرة باختلاف المطالع لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته " .
الثاني : أن لكل بلد رؤيتهم ولا يلزمهم رؤية غيرهم . . واحتج لهم بحديث ابن عباس عند مسلم وغيره.
الثالث : لزوم أهل بلد الرؤية وما يتصل بها من الجهات التي على سمتها.
واختار المؤلف هذا المذهب الأخير معلقا عليه بقوله :
" هذا هو المشاهد ويتفق مع الواقع "
قلت :
وهذا كلام عجيب غريب لأنه إن صح أنه مشاهد موافق للواقع فليس فيه أنه موافق للشرع أولا ولأن الجهات - كالمطالع - أمور نسبية ليس لها حدود مادية يمكن للناس أن يتبينوها ويقفوا عندها ثانيا
وأنا - والله - لا أدري ما الذي حمل المؤلف:
على اختيار هذا الرأي الشاذ.
وأن يعرض عن الأخذ بعموم الحديث الصحيح
وبخاصة أنه مذهب الجمهور كما ذكره هو نفسه
وقد اختاره كثير من العلماء المحققين مثل شيخ الإسلام ابن تيمية في ( الفتاوى ) ( المجلد 25 ) والشوكاني في " نيل الأوطار " وصديق حسن خان في " الروضة الندية " ( 1 / 224 - 225 ) وغيره.
فهو الحق الذي لا يصح سواه.

ولا يعارضه حديث ابن عباس لأمور ذكرها الشوكاني رحمه الله ولعل الأقوى أن يقال :
إن حديث ابن عباس ورد فيمن صام على رؤية بلده ثم بلغه في أثناء رمضان أنهم رأوا الهلال في بلد آخر قبله بيوم ففي هذه الحالة يستمر في الصيام مع أهل بلده حتى يكملوا ثلاثين أو يروا هلالهم.
وبذلك يزول الإشكال ويبقى حديث أبي هريرة وغيره على عمومه يشمل كل من بلغه رؤية الهلال من أي بلد أو إقليم من غير تحديد مسافة أصلا كما قال ابن تيمية في " الفتاوى " ( 25 / 157 ) وهذا أمر متيسر اليوم للغاية كما هو معلوم ولكنه يتطلب شيئا من اهتمام الدول الإسلامية حتى تجعله حقيقة واقعية إن شاء الله تبارك وتعالى.

ثم قال الشيخ الألباني رحمه الله:
وإلى أن تجتمع الدول الإسلامية على ذلك:
[هنا رأي للشيخ الألباني أوجبه الفقه في الفتوى في حال عدم تيسر العمل بالراجح من الأقوال، وهو توحيد رؤية الهلال ]
فإني أرى على شعب كل دولة أن يصوم مع دولته ولا ينقسم على نفسه فيصوم بعضهم معها وبعضهم مع غيرها ممن تقدمت في صيامها أو تأخرت لما في ذلك من توسيع دائرة الخلاف في الشعب الواحد كما وقع في بعض الدول العربية منذ بضع سنين، والله المستعان."

منير بن عبد الرحمن لحمر
08-09-03 ||, 02:59 AM
بارك الله في جهودكم .
أرجوا من الإخوة الأفاضل القائمين على هذا الملتقى المبارك أن يجعلوا ملف النشرة الرابعة ملف بي دي آف pdf حتى نتمكن من قراءته ، فهو بصيغة docx ولا يمكنني قراءته ، فأحرم من هذا الكنز .
أعانكم الله لما فيه خير الإسلام والمسلمين و الرفعة لهذا الدين .

عمار محمد مدني
08-09-03 ||, 03:51 AM
سنحاول بإذن الله تعالى في القريب العاجل وضعها بصيغة pdf

وإليك حلا مؤقتا على الرابط التالي:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أبو ذر حسين الفاضلي
08-09-03 ||, 09:01 PM
بارك الله فيكم .

محمد بن حسن الشرقاوي
08-09-13 ||, 04:22 PM
جزاكم الله خيرا

أحمد بن سعد الأزهرى
08-11-05 ||, 06:31 PM
جزاكم الله خيرا

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
08-11-05 ||, 08:07 PM
جزاكم الله ألف خير...

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-08-20 ||, 05:10 PM
هذه نشرة العام الماضي في مثل هذا الوقت، ما أسرع الأيام، ولكأنها كتبت من ساعات
مضت سنون بالحسن والهنا
فكأنها من حسنها أيام
ثم انثنت أيام هجر بعدها
فكأنها من طولها أيام
ثم انقضت تلك السنون وأهلها
فكأنها وكأنهم أحلام

طارق موسى محمد
10-05-02 ||, 01:53 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم