المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عن الفرق بين الفائدة والخدمة المصرفية



الطاهر عمر الطاهر
12-09-04 ||, 10:35 PM
السلام عليكم
سؤالي أيها الأفاضل عن تحرير الفرق بين الفائدة على القروض -والتي تسمى في الشرع ربا، وهي محرمة- وبين الخدمات المصرفية التي تتقاضاها البنوك والمؤسسات نظير الجهد الذي يبذله عمالها في دراسة ومتابعة القرض بالنسبة للزبائن -والتي اتجه الفقه الحديث إلى اعتبارها حلالا-
المسألة اشتبهت علي جدا فأرجو الإعانة بارك الله فيكم

الطاهر عمر الطاهر
12-09-11 ||, 01:31 AM
هل من معين؟

د. عبد الباري محمد مشعل
12-09-11 ||, 08:22 AM
أخي الطاهر الأمر بسيط ولا جديد فيه فيما يتعلق بخدمات القروض من تسجيل وتوثيق ومتابعة وتحصيل يجوز فيها استيفاء التكلفة المتكبدة أي الفعلية، والتكلفة الفعلية قد تختلف بحسب حجم القرض إذا تطلب الأمر أعمالاً إضافية في حال القرض الأكبر. وأي زيادة على التكاليف الفعلية تعد من الربا في كل الحالات كما هو مقرر. لكن في القروض الكبيرة على مستوى الدول والممنوحة من البنك الإسلامي للتنمية يتم حساب التكلفة الفعلية وفق معادلات معينة، وقد يحدث بالتقريب أن نسبة معينة تعد تعبيراً عن التكلفة الفعلية.
أما بالنسبة للخدمات المصاحبة للقرض في بطاقات الائتمان فتلك خدمة مستقلة تصاحب القرض ويصبح عنوان المسألة الجمع بين إجارة وقرض (بيع وسلف)، والخروج من الشبهة يقتضي تسعير الخدمة المصاحبة للقرض بسعر المثل. والله أعلم

محمد محمود إبراهيم
13-06-30 ||, 07:25 PM
جزاكم الله خيراً على هذه الفائده

د. مختار بن طيب قوادري
13-07-26 ||, 03:51 AM
سعادة الأستاذ الفاضل الدكتور عبد الباري محمد مشعل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا وفتح عليكم ورمضان مبارك وكل عام والأمة الإسلامية بخير آمين

بالنسبة لزيادة نظير الخدمة البنكية من تكاليف فعلية ، ماهي المعايير أو الضوابط التي تجعلنا نثق في البنوك التقليدية التي تمنح عندنا في الجزائر قروضا بفائدة واحد بالمائة ألا تكون هذه الفائدة مضخمة وبالتالي تدخل في الربا؟

وقد رأيت في قولكم : وقد يحدث بالتقريب أن نسبة معينة تعد تعبيراً عن التكلفة الفعلية.
فهل اللجوء إلى النسبة المئوية وليس إلى مبلغ محدد من باب التيسير في الحساب أو التحايل على الربا؟

وفي حالة تخلف المدين عن الأداء قد يفرض عليه شرط جزائي، فهل يدخل في ماهية الخدمات المصرفية أو ضمان عن الضرر الفعلي أو المقدر و ما ضوابط استعماله؟

هذه الشكوك إن كانت تحوم حول المصارف الإسلامية في بعض العقود كالمرابحة لظروف ملجئة فإنها تزيد الحيران حيرة بالنسبة للتعامل مع البنوك الكلاسيكية وليس لنا غيرها في بلادنا.
أفيدونا جزاكم الله خيرا.

د. عبد الباري محمد مشعل
13-07-31 ||, 11:45 AM
الأخ مختار
- النسبة من تطبيقات البنك الإسلامي للتنمية ولا يمكن تطبيقها في بنك أو مؤسسة أخرى إلا بإشراف شرعي مباشر.
- يجوز تحميل المدين المماطل ما يترتب على متابعته وملاحقته من تكاليف متكبدة فقط وأي زيادة على ذلك تعد ربا.
- لا يجوز فرض غرامة تأخير على المدين في المرابحة والسلم، ويجوز التزام المدين بالتبرع لطرف ثالث غير الدائن. ولا مانع أن يكون إيصال التبرع لصالح الطرف الثالث عن طريق الدائن. بغرض تحفيز المدين على الالتزام بسداد الدين في موعده. وهذا ما أجازه المجلس الشرعي في هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية.
- يجوز وضع شرط جزائي في عقود الاستصناع على الصانع بمبلغ محدد عن كل يوم تأخير، بغرض تحفيزه على الالتزام بإنجاز المصنوع في مواعيده. وهذا مما أجازته هيئة كبار العلماء وتابعتها المجامع والهيئات.
والحمدلله رب العالمين

د. مختار بن طيب قوادري
13-07-31 ||, 05:36 PM
شكرا جزيلا
بقي هل اللجوء إلى فرض نسبة مئوية بالنسبة للقرض وليس إلى مبلغ محدد من باب التيسير في الحساب أو التحايل على الربا؟

إضافة للنسبة المئوية المفروضة في القرض من البنوك الكلاسيكية يقع على عاتق المدين التزامات من تسجيل العقد عند موثق ورهن عقار وتأمين سلعة ونحو ذلك.
وقد أفتى البعض عندنا بجواز أخذ البنك للفائدة على أنها مقابل الخدمة الفعلية، واستكتبت وزارة الشؤون الدينية عندنا باحثين لتجويز هذا، فماذا بالنسبة للجمع بين فرض النسبة المئوية والتزامات لها علاقة بالعقد بصورة مباشرة أو غير مباشرة؟

زايد بن عيدروس الخليفي
13-12-14 ||, 08:20 AM
الخلاصة:
الخدمة المصرفية: أجرة البنك مقابل إجراءات لأي معاملة، قرض أو شيكات أو تحويلات أو غيره.
الفائدة: أجرة البنك على منح قرض، سواء مباشر أو عن طريق توريق أو مرابحة أو غيرها.
الأول: ثابت، لا علاقة له بمبلغ المعاملة، وأجاز البعض جعله نسبة إذا اختلفت الاجراءات كلما زاد المبلغ.
الثاني: دائما يكون نسبة مئوية، فعند البنوك الربوية: هي مضمونة منك، وعند الاسلامية تتشاركون في الخسارة -إن وقعت-.

محمد العربي أرزقي
13-12-14 ||, 08:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا عبد الباري
بلغني أن البنوك عندنا تعتمد في معاملاتها مع زبائن الحسابات الجاري ما يسمونه بـــ تاريخ الاستحقاق
فإذا دفع أحدهم مبلغا في حسابه في يوم الاثنين مثلا فهم يعتبرونهم يوم الثلاثاء
وبالعكس فإذا سحب من حسابه في يوم الاثنين مثلا فهم يعتبرونه يوم الأحد
وثمرة المسألة إذا كان الحساب فيه مبلغ ضئيل ثم دفع مبلغا وسحبه في نفس اليوم فيحسبون عليه ربا بمعدل 8,5 في المائة ليومي الأحد والاثنين
ففي الحقيقة لم يقرضوه مالا ولكن باعتبار تاريخ الاستحقاق حدث هذا
وأنا سألت مدير أحد البنوك فقال : القاعدة عندنا أنا أفصل صراف هو الذي يحسن السرقة يكون بالتحايل في هذه التواريخ

فكيف يمكننا اعتبار هذه الزيادات

د. عبد الباري محمد مشعل
13-12-14 ||, 06:42 PM
الأخ محمد أزرقي المحترم
أهلا بك. الحقيقة لم يمر بي مثل هذه الصورة رغم خبرتي الجيدة في أعمال البنوك.
والحساب الجاري حسب علمي يتأثر فوراً بالمبلغ المودع، والمسحوب.

محمد العربي أرزقي
13-12-15 ||, 03:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الحقيقة مهنتي المحاسبة
وكنت اذا جاءني زبون جديد اشترط عليه عدم وجود القروض الربوية على عاتقه
فاذا بي افجأ في نهاية كل فصل وجود فوائد ربوية
فاتصل عليه فيقول لي ليس لدي قروض انما اعمل بمالي الخاص
فلما اتجهت الى البنك تحصلت على هذا الجواب
ولاحظت في بيان العمليات وجود عمودين في التواريخ
تاريخ العملية وتاريخ الاستحقاق
date d’opération
date de valeur

د. عبد الباري محمد مشعل
13-12-15 ||, 06:59 AM
الأخ محمد أرزقي
حسب علمي أن بنوك تأخذ رسوم خدمة على الحساب الجاري تحت رصيد معين. ولا شك أن كشف الحساب الجاري إن حصل فهو قرض من البنك للعميل، وأي مبلغ يقوق التكلفة الفعلية يحصل عليه البنك في حالة الكشف يعد ربا.
ولو أردت الاستفسار من البنك المعني للتأكد من ذلك أرسل لي على الإيميل bari6667@gmail.com إن كنت ترى عدم ذكر اسم البنك هنا.

محمد العربي أرزقي
13-12-15 ||, 09:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم شيخنا
المشكل الذي أواجهه هو جهلي بكثير من المصطلحات العربية لهذا الفن لكوني درست بالفرنسية
والذي قلته انت صحيح فهم يعاملون الحساب الجاري أنه مكشوف أي الرصيد سلبي فلذا يطبقون عليه هذه المعدلات الربوية
والأمر يحصل عندنا في كل البنوك الجزائرية
فالمصطلح الفرنسي لهذه الفوائد
agios
intérêt
وزبائني يتعاملون كثيرا مع بنك المؤسسة العربية المصرفية
arab banking corporation
وهذا موقع فرعهم في الجزائر
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
وبارك الله فيكم على الاهتمام

محمد طارق جميل
15-03-18 ||, 05:01 PM
السلام عليكم،

حسبما أذكر فإنّ المصرف يفصل بين أتعابه وبين الربا

على الأقل لو طلب الزبون كشفاً لحسابه شهريا فسوف يجد تَعرِفة أتعاب

وأعاذنا الله من أكل الربا