المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلمة الكفر مازحا وكيفية العودة للاسلام



محمد عبد الله غراب
13-06-15 ||, 06:02 AM
هذه نقولات من احد كتب العقيدة عمن يتكلم بكلام كفرى مازحا
قال ابن العربى رحمه الله لايخلوا ان تكون الكلمة جدا او هزلا وكيفما كان كفر فان الهزل بالكفر كفر لاخلاف فيه بين الأمة
وقال النووى رحمه الله فى منهاج الطالبين الردة هى قطع الاسلام بنية او قول كفر او فعل سواء قاله استهزاء او عنادا او اعتقادا
وقال الزركشى فى المنثور من تكلم بكلمة الكفر هازلا ولم يقصد الكفر كفر
وقال ابن نجيم فى البحر الرائق من تكلم بكلمة الكفر هازلا او لاعبا كفر عند الكل ولا اعتبار باعتقاده كما صرح به قاضى خان فى فتاواه ومن تكلم بها مخطئا او مكرها لايكفر عند الكل ومن تكلم بها عامدا عالما كفر عند الكل

قلت ( كاتب الموضوع )
معلوم ان المرتد عمدا ان اراد العودة للاسلام يجب عليه النطق بالشهادتين سواء رجع بنفسه او بعد استتابة ولكن الاشكاليه فيمن تكلم كلمة الكفر مزاحا وهو يجهل عاقبة الكلمة ثم يمارس حياته ويعيش كمسلم يصلى ويصوم ويقرأ القرآن ويذكر الله ويصلى على النبى ونحوه وحتى لو لم يكن من اهل العبادة قد يفعلها على فترات المهم هو يعيش كمسلم
ان قلنا انه كفر بكلمة الكفر مازحا ولو لم يعتقد الكفر كما اجمع الائمة فهل فعله الطاعات السابق ذكرها تعتبر عودة للاسلام خاصة انه لم ينطق الشهادتين بنية العودة لانه اصلا لايدرى انه كفر وهو لايعلم بل مارس حياته كمسلم
اما لو قيل لابد له من نطق الشهادتين بنية الرجوع للاسلام فهى مشكلة كبرى فقد لايعرف الرجل هذا الحكم الا بعد سنين طويله وربما كان هذا المزاح الكفرى فى مقتبل شبابه ثم تغير حاله وربما صار من العباد ايكون كافرا مرتدا طوال عمره وهو لايدرى !
الخلاصة
هل من كفر مازحا جاهلا ان هذا كفر هل لابد له من الشهادتين بنية العودة ام ان استئنافه لتعاليم الاسلام ومنها الصلاة المشتمله على كلمتى الشهادة تكفى
بارك الله فيكم

زياد العراقي
13-06-15 ||, 09:38 AM
ويضاف إليها من كفّر مسلماً ، ( عن عبد الله بن عمر : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال : من قال لأخيه يا كافر ، فقد باء بها أحدهما ) .
وغيرها الكثير ، كترك الصلاة ، وجحود المعلوم من الدين بالضرورة ، فأغلبهم لا يعرفون أن أقوالهم وأفعالهم هذه مكفرة .

محمد عبد الله غراب
13-06-16 ||, 12:31 AM
ويضاف إليها من كفّر مسلماً ، ( عن عبد الله بن عمر : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال : من قال لأخيه يا كافر ، فقد باء بها أحدهما ) .
وغيرها الكثير ، كترك الصلاة ، وجحود المعلوم من الدين بالضرورة ، فأغلبهم لا يعرفون أن أقوالهم وأفعالهم هذه مكفرة .

ومعلوم ان عمل الكافر محبط لايقبل وهذه هى الاشكالية عندى فان من صدر منه الكفر مازحا كفر وهو لايدرى ولكنه يعمل الصالحات باعتبار انه معتقد انه مسلم فهل يظل طوال عمره محبط العمل باعتبار ان عمل الكافر لايقبل ؟!

اين اهل العلم ؟

عبدالفتاح محمد حريد
13-06-16 ||, 12:52 AM
أخي من أنكر معلوما من الدين بالضرورة كوجوب الصلاة والصيام وحرمة الزنا وشرب الخمر والربا وغير ذلك ...مما يعلمه العامة والخاصة ويعيش بين المسلمين يكفر مباشرة بدلالة القران والسنة وبإجماع أهل العلم قاطبة ويستثنى من الحكم طائفتان حصراً وهما حديث عهد بإسلام والذي نشأ ببداية بعيدة لا يتمكن من الوصول إلى العلم البته فهذان يعذران بالجهل ولا ينزل عليهما الحكم حتى يعرفا فإن قبلا فذاك وإلاّ كفرا .
وفقك الله في الدنيا والاخرة ونفع بك

محمد عبد الله غراب
13-06-16 ||, 01:14 AM
خي من أنكر معلوما من الدين بالضرورة كوجوب الصلاة والصيام وحرمة الزنا وشرب الخمر والربا وغير ذلك ...مما يعلمه العامة والخاصة ويعيش بين المسلمين يكفر مباشرة بدلالة القران والسنة وبإجماع أهل العلم قاطبة ويستثنى من الحكم طائفتان حصراً وهما حديث عهد بإسلام والذي نشأ ببداية بعيدة لا يتمكن من الوصول إلى العلم البته فهذان يعذران بالجهل ولا ينزل عليهما الحكم حتى يعرفا فإن قبلا فذاك وإلاّ كفرا .
وفقك الله في الدنيا والاخرة ونفع بك

جزاك الله خيرا
ولكن اين الجواب عن اشكاليتى
من كفر وهو لايدرى هل الاعمال الصالحة تعتبر عودة للاسلام ام لابد من الاتيان بالشهادتين بنية العودة

عمرو محمد كامل
13-06-23 ||, 11:53 AM
الحمد لله وحده
بل يجب الرجوع بنية الرجوع أخي بارك الله فيك , لأنه من أنكر معلوم من الدين بالضرورة , لا يعود للإسلام إلا بإثبات ما أنكر وليس النطق بالشهادتين كما ذكرت آنفًا , فهذا خاص لا يقبل الله منه شيئًا حتى يُقرَّ بما أنكر , أو يرجع عما وقع فيه بتوبة خاصة , ودليل ذلك بارك الله فيك : حديث مسلم عن عبد الله بن عمر عن أبيه ... الحديث المشهور الذي سأل فيه جبريل النبي عن الإسلام والإيمان والإحسان , في قصة السند أن عبد الله بن عمر قال لسائليه عن الذين قالوا أن الأمر أنف وأنه لا قدر : والله لو أنفق أحدهم مثل أحد ذهبًا ما قبل الله منه حتى يؤمن بالقدر .
ولها شاهد من حديث مسلم أيضًا عن عائشة حينما سألت النبي عن ابن جدعان : فقال النبي : أنه لا ينفعه عمله الصالح الذي كان يعمله : (لا يا عائشة , إنه لم يقل يومًا رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين) , والأصل عدم التفريق فيمن وقع في الكفر ارتدادًا , ومن كان أصله الكفر في الحكم ؛ طالما هو على كفره لم يرجع عنه . والله أعلم

زياد العراقي
13-06-23 ||, 01:14 PM
ولها شاهد من حديث مسلم أيضًا عن عائشة حينما سألت النبي عن ابن جدعان : فقال النبي : أنه لا ينفعه عمله الصالح الذي كان يعمله : (لا يا عائشة , إنه لم يقل يومًا رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين) , والأصل عدم التفريق فيمن وقع في الكفر ارتدادًا , ومن كان أصله الكفر في الحكم ؛ طالما هو على كفره لم يرجع عنه . والله أعلم
لكن كلامنا عن مسلم نطق كلمة الكفر ، وهو لا يدري أنه كافر ، وربما قال ( ربي اغفر لي خطيئتي يوم الدين ) .
وهو ينطق الشهادة في الصلاة ، لا على سبيل العودة الى الإسلام ، وصلاته في هذه الحالة أصلا باطلة ، لأنه دخل فيها قبل النطق بالشهادة ، قبلت الشهادة منه أو لم تقبل .
ماذا عن زوجته أيفرق بينهما ، وإذا لم يفرق بينهما ، ماذا عن أولاده الذين يولدون قبل عودته الى الإسلام ، ومسائل أخرى كثيرة .
أما الفتوى بأن عليه العودة الى الإسلام ، وأنه لا يعذر إلا حديث العهد بالإسلام ، وساكن البادية ، فهذه في صدر الإسلام ، الآن استوى ابن المدينة وابن البادية في الجهل بفرائض الإسلام .

بنت من السويس
13-06-23 ||, 11:26 PM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بنت من السويس
13-06-23 ||, 11:29 PM
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بنت من السويس
13-06-23 ||, 11:35 PM
مما جاء فى رابط الشبكة الاسلامية اعلاه مايلى

ويحكم عليه بالاسلام بمجرد الصلاه قال صاحب الروض المربع معلقا على قول صاحب زاد المستقنع فان صلى فمسلم حكما قال فان صلى الكافر على اختلاف نوعه فى دار الاسلام او الحرب جماعة او منفردا بمسجد او غيره فمسلم حكما فلو مات عقب الصلاة فتركته لاقاربه المسلمين ويغسل ويصلى عليه ويدفن فى مقابرنا

بنت من السويس
13-06-23 ||, 11:57 PM
احد الافاضل قرأ الموضوع هنا وطرحه فى منتدى التوحيد ورد عليه احد الافاضل ردا شافيا

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بنت من السويس
13-06-24 ||, 12:14 AM
قال الاخ فى منتدى التوحيد

الاعمال الصالحة تعتبر عوده للاسلام بالنسبة لمن جهل عظيمة ماوقع فيه وهو تعتبر توبه لما اقدم ولما قام فى قلبه من الندم العام وطلب المغفره من الذنوب جميعا ماعلم منها ومالم يعلم وكان من دعاء النبى كما فى الادب المفرد للبخارى واعوذ بك من الشر كله عاجله واجله ماعلمت منه ومالم اعلم

من مشاركة الاخ ماكولا فى منتدى التوحيد فى الرابط السابق بتصرف

زياد العراقي
13-06-24 ||, 01:20 AM
بارك الله فيكم أختي الكريمة وجزاكم خير الجزاء

عمرو محمد كامل
13-06-24 ||, 10:40 AM
الآن استوى ابن المدينة وابن البادية في الجهل بفرائض الإسلام .
لا ما استويا أبدًا أخي كيف يسوى بين من عنده القدرة على التعلم والعلم ثم أعرض عنه , وبين من لا سبيل له للتعلم , هذا محال
ثم قولك في الأحكام التي تبنى على كفره هذه الأصل فيها رفع حكمه إلى الحاكم حتى يحدث ما تفضلت بقوله من تفريق بينه وبين زوجته وما إلى ذلك , فليس هذا إلا للحاكم , وإلا فلمن علم كفره بيقين أن يتحرز في معاملته , وإن استطاع رفع أمره للسلطان أو ولي الأمر فعل , وما قلته في حال عدم وجود ولي شرعي يقيم الحدود ويقوم بالقضاء .
ثم قولك أنه قد يكون قال (رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين) هذا تمثيل يا أخي من النبي على دخوله في الإسلام ؛ إذ الإسلام يجب ما قبله , وليس هذا القول , فتنبه , فالأصل النية لا مجرد التلفظ , إذ الأصل بكفره بقوله ألا تقبل أعماله الصالحة بعدها , والله تعالى أخبر أن الكفار حينما دعوه مخلصين له الدين , لم ينفكوا عن كونهم مشركين وبقوا على كفرهم , قال تعالى : (فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين) الآية , ولتعلم أن قبول الله دعائهم من باب مجازاتهم في الدنيا بصالح أعمالهم حتى لا يكون لهم عند الله يوم القيامة صرفًا ولا عدلا , كما قال به كثير من العلماء . والله أعلم

أم حواء الأمريكية
13-08-12 ||, 03:09 AM
نسأل الله العافية