المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حصري ( كشاف ) سلسلة الإشكالات الفقهية: د. فؤاد الهاشمي



أم طارق
13-09-11 ||, 01:24 AM
بهذه المقدمة استهل شيخنا الفاضل
د. فؤاد الهاشمي
سلسلته الرائعة
سلسلة إشكالات فقهية


هذه زاوية فقهية
تهدف إلى تنمية الملكية الفقهية،
وتربية القدرات الإبداعية،
وإحياء النفس النقدي،
وإشاعة داء عسر الهضم العلمي!
فلا تمر معلومة من غير حساب!
كما تهدف أيضاً إلى الوقوف
على طرائق أهل العلم في حل الإشكالات،
فهي باختصار:
زاوية تأصيلية إبداعية، والله الموفق.
وهنا كانت البداية
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

ثم توالت الموضوعات التي تحدثت عن إشكالات فقهية ومحاولات حلها بطريقة علمية تأصيلية وإبداعية
إليكم الإشكالات المعروضة مسلسلة ومرتبة بحسب تاريخ نشرها

7491نسأل الله أن يجزي الدكتور فؤاد عن العلم وأهله خير الجزاء
وأن يجعل جهده في موازين حسناته

أم طارق
13-09-11 ||, 01:29 AM
الإشكالات الفقهية (1) (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

إذا جامع وهو محرم، فسد إحرامه، والدليل قوله تعالى: {فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البقرة: 197] .
وإذا حلق رأسه فهو محرم أيضاً، فقد جاء النهي فيه منصوصاً قال الله تعالى: {وَلاَ تَحْلِقُوا رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ} [البقرة: 196]

فلماذا فسد الحج بالجماع ولم يفسد بالحلق، والنهي فيهما واحد؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7492
الإشكالات الفقهية (2) (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

قال إمام الحرمين في نهاية المطلب 4/38، 39:
هل يجب القضاء مع الكفارة [فيمن واقع امرأته في نهار رمضان]؟
محصول ما ذكر الأئمة ثلاثة أوجه:
أحدها: يجب...
والثاني: لا يجب...
والثالث: أن التكفير إن كان بالإعتاق أو الإطعام وجب القضاء، وإن كان التكفير بالصيام لم يجب القضاء.
والأصح وجوب القضاء.
فإن قيل: أليس روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للأعرابي: (اقضيا يوما مكانه)؟ قلنا: هذا لم يصححه أهل الحديث.
-----------------

الإشكال: كيف يصحح القول بوجوب القضاء ثم يورد عليه اعتراضاً برواية مفيدة للقول المصحح وهو وجوب القضاء، ثم يجيب عن هذا الاعتراض بأن الرواية لم يصححها أهل الحديث؟


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
13-09-11 ||, 01:31 AM
الإشكالات الفقهية (3) (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

رخص الشارع الفطر في رمضان للمريض وللمسافر:
فلماذا علق أهل العلم الفطر على وصف "السفر"، ولم يعلقوه على وصف "المرض" بل قيدوه بأن يكون مرضاً يضعفه عن الصيام، مع أن من السفر ما لا يضعفه عن الصوم أيضاً؟
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7493
الإشكالات الفقهية (4) جواز نقل الدم مع كونه نجساً! (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
هناك إجماعات عديدة على أن الدم نجس؛ ويكاد يجمع المعاصرون على جواز نقل الدم للمريض، فكيف يجوز ذلك وهو نجس عند عامة أهل العلم؟
متفقه يستشكل!
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
13-09-12 ||, 01:05 AM
الإشكالات الفقهية (5)



عن عمر رضي الله عنه قال: (الدعاء موقوف بين السماء والأرض، لا يصعد منه شيء حتى يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم)([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=3#_ftn1)).

قال ابن العربي: مثل هذا لا يقال من قبل الرأي فيكون له حكم الرفع([2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=3#_ftn2)).

الاستشكال: إذا كان الأثر صحيحاً وله حكم الرفع، فهل يدل على أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء شرطٌ في القبول والإجابة؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7494


الإشكالات الفقهية (6)


كيف يكون النذر منهياً عنه وهو قربة محضة؟

قال الخطابي في الإعلام: هذا باب من العلم غريب وهو أن ينهى عن فعل شيء حتى إذا فعل كان واجبا؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7494

أم طارق
13-09-12 ||, 01:11 AM
الإشكالات الفقهية (7): نسخ في باب الأخبار!!

قال الله تعالى: {ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون}


المسكر حرام بالإجماع؛ فكيف يمن الله عز وجل على عباده بما هو محرم؟ فإن ادعيت النسخ؛ فهل يدخل النسخ في باب الأخبار؟

المأمول الجواب على قدر الإشكال، ومحاولة قراءة كلام أهل العلم، وتلخيصها، وذكر الاتجاهات العامة في الجواب من غير إثقال الموضوع بالنقولات المطولات.



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


7495
الإشكالات الفقهية (8)
متى يبطل الشرط الفاسد العقد ومتى لا يبطله؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
7495

أم طارق
13-09-12 ||, 01:17 AM
الإشكالات الفقهية (9) مأخذ التفريق بين الإبر المغذية وغيرها في الإفطار.

أجمع أهل العلم على أن الأكل والشرب مفطر سواء كان غذاء أو داوء؛ فما بال أكثر المعصرين فرقوا في الحقن الطبية الوريدية بين الإبر المغدية فتكون مفطرة، وبين إبر الدواء فلا تكون مفطرة؟! وما هو المأخذ الفقهي في الحكم بالإفطار بإبر الغذاء دون إبر الدواء؟

سائلٌ يسأل!




لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


7496





سلسلة الإشكالات الفقهية (10): تفسير الشافعي الاجتهاد بأنه القياس





عبارة الشافعي مشهورة وقد تناولها أصحابه الشافعية، والأصوليون، بالتخريج تارة، وبالنقد تارات.


هاتوا ما عندكم؟



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7496

أم طارق
13-09-12 ||, 01:27 AM
سلسلة الإشكالات الفقهية (11): ما أبين حي فهو (ميتة)، أو (كـ ) (ميتته)



سين سؤال: ما الفرق بين ما جاء في الحديث من: "ما أبين من حي فهو ميتة"، وبين قول جماعة من الفقهاء: "ما أبين من حي فهو كميتته"؟
جيم جواب: ؟
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


7496


سلسلة الاستشكالات (12 ): جرب نفسك!
المذاهب الأربعة على أن المحرم إذا أراد التحلل وكان أقرع لا شعر له، فإنه يمر الموسى على رأسه؛ ومنهم من ذهب إلى الوجوب كالحنفية والمالكية، ومنهم من ذهب إلى الاستحباب كالشافعية والحنابلة.

أيها الناس، ما هو الإشكال؟ وكيف يحل؟
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
7497

أم طارق
13-09-12 ||, 01:33 AM
الإشكالات الفقهية رقم (13) : صيام الست في غير شوال!



قال قائل: يصح صيام الست في غير شوال لأمرين:

الأول:

دلالة حديث ثوبان رضي الله عنه: (من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة)، فيشمل الصيام بعد الفطر ولو كان بعد شهر شوال.



الثاني

: أن صيام الست مع صيام رمضان كان كصيام السنة لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان ثلاثون يوما عن ثلاثمائة يوم، والست عن ستين، فيكون مجموعها عن ثلاثمائة وستين يوما قريبا من عدد أيام السنة، وكون الحسنة بعشر أمثالها يستوي فيه الصيام في شوال وفي غيره، ويدل عليه رواية أخرى لحديث ثوبان: (جعل الله الحسنة بعشر أمثالها فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام تمام السنة)، وفي رواية: (صيام شهر رمضان بعشرة أمثالها وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة).



فما رأيكم؟
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


7497


سلسة الإشكالات الفقهية ( 14): نقلان محيران عن شيخ حران!





قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:


(العمرة من مكة مشروعة في الجملة، وهذا مما لا نزاع فيه، والأئمة متفقون على جواز ذلك) مجموع الفتاوى (26/ 269).

وقال أيضا:


(وهذا الذي ذكرناه مما يدل على أن الطواف أفضل فهو يدل على أن الاعتمار من مكة وترك الطواف ليس بمستحب؛ بل المستحب هو الطواف دون الاعتمار؛ بل الاعتمار فيه حينئذ هو بدعة لم يفعله السلف ولم يؤمر بها في الكتاب والسنة ولا قام دليل شرعي على استحبابها وما كان كذلك فهو من البدع المكروهة باتفاق العلماء ولهذا كان السلف والأئمة ينهون عن ذلك) مجموع الفتاوى (26/ 264).

أنا حيران من شيخ حران!


فهل العمرة المكية قد اتفق الأئمة على جوازها، أو أنها من البدع المكروهة باتفاق العلماء؛ وكان السلف والأئمة ينهون عنها؟!

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

7497

أم طارق
14-01-24 ||, 11:22 PM
سلسة الإشكالات الفقهية ( 15): غسل الجمعة واجب ومن تركه فليس يأثم!



عن ابن جريج ، قال : (قلت لعطاء : غسل الجمعة واجب ؟ قال : نعم ، من تركه فليس بأثم )أخرجه عبد الرزاق


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

8335
سلسلة الإشكالات الفقهية (16): كيف تجمع بين هذين الأثرين؟

الأثران في مصنف ابن أبي شيبة:
الأثر الأول: عن ابن سيرين ،قال : (ما أعلمهم يختلفون أن العمرة في غير أشهر الحج أفضل).
الأثر الثاني: عن سعيد بن المسيب ، قال :(اعتمر رسول الله صلى اللهعليه وسلم عمرا ثلاثا ، كلها في ذي القعدة).

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
14-02-14 ||, 02:17 PM
سلسلة الاستشكالات الفقهية (17):كيف ينهى عن النذر مع كونه وسيلة إلى قربة؟


كيف ينهى عن النذر؟ مع كونه وسيلة إلى قربة، والوسيلة إلى طاعة طاعة؟ بل جاء الثناء في القرآن على الموفين بالنذور..

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

8336سلسلة الإشكالات (18) هل الكبائر سبع أو إلى السبعين أقرب؟

هل الكبائر سبع أو إلى السبعين أقرب؟
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اجتنبوا السبع الموبقات» قيل: يا رسول الله، وما هن؟ قال: «الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل مال اليتيم وأكل الربا، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات» أخرجه البخاري (رقم 2766 )، ومسلم (رقم 89).
وعن ابن طاوس عن أبيه قال: (قيل لابن عباس الكبائر سبع قال هي إلى السبعين أقرب) أخرجه عبد الرزاق في التفسير (1/ 155)، ومعمر بن راشد في جامعه (10/ 460 رقم 19702)، والطبري في تفسيره (8/ 254).
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
15-06-25 ||, 09:10 PM
سلسلة الإشكالات العلمية (19): التزام قراءة سورة الإخلاص في كل ركعة مع سورة أخرى.

وجه الاستشكال: أن الرجل كان أميرا على سرية، كان يقرأ بهم سورة الفاتحة ثم يقرأ سورة أخرى ثم يختم بقراءة سورة الإخلاص، وكان يلزم ذلك في كل ركعة من صلاته.
وقد أقره النبي صلى الله عليه وسلم على إحداث هذا العمل، وتخصيص قراءة سورة الإخلاص في كل ركعة من صلاته.
فكيف نجمع بين هذا وبين تقرير بعض أهل العلم: أن تخصيص العبادة لا يكون إلا عن اعتقاد فضل خاص، وهذا الاعتقاد بحد ذاته بدعة.

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
15-06-26 ||, 01:00 AM
سلسلة الإشكالات العلمية (20): لماذا يذكر (الفاعل) في الركن؟ ولماذا يهمل أحيانا؟


تأمل معي: جعل الجمهور: العاقدين ضمن أركان البيع وكذا جعلوا الزوجين في النكاح
في حين أنهم لم يجعلوا القائس ركنا في القياس ولا جعلوا المصلي من جملة أركان الصلاة؟
فما السر في ذلك؟
ولماذا يوضع "الفاعل" هنا ركنا، ولا يوضع هناك ركنا؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
15-08-26 ||, 08:10 PM
سلسلة الاستشكلات العلمية (21): إذا حرم الشيء حرم مقدماته

إذا حرم الشارع شيئا حرم مقدماته، فلما حرم الجماع في الحج والاعتكاف حرم مقدماته من القبلة ونحوها فلماذا حرم الجماع في الصوم ولم يحرم القبلة، خصوصا أنه جاء في الحديث: (يدع شهوته)؟
ويمكن أن يصاغ السؤال بطريقة أخرى: لماذا شمل لفظ الرفث في آية الحج الجماع ومقدماته، في حين أنه في آية الصوم: الجماع فقط؟ ما الفرق؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
15-08-26 ||, 08:16 PM
سلسلة الاستشكلات العلمية (22): عموم المقتضى





لو استدللت في مسألة بحديث: (رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)، فقيل لك: إن هذا الاستدلال من باب المقتضى ولا عموم له؟ فما رأيك؟


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
15-10-21 ||, 10:55 PM
سلسلة الإشكالات (23): إشكال على القول الفرد: بأن دم الحيض لا أكثر له

معلوم أن القول بأن للحيض أكثر هو باتفاق المذاهب الفقهية وإن اختلفوا في حده، فالجمهور: خمسة عشر يوما، والحنفية عشرة ايام، وابن حزم سبعة عشر يوماً.
بينما ذهب ابن تيمية وآخرون من المتأخرين أنه ليس للحيض آخر ما لم يطبق عليه الشهر بكامله
والسؤال: هل تنتظر من ابتليت بالدم نهاية الشهر بتمامه حتى يطبق عليها الدم لتعرف أنها مستحاضة؟؟

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
16-02-22 ||, 10:47 PM
سلسلة الإشكالات الفقهية ( رقم 24 ):
حكاية الإمام أحمد للإجماع في مسألة قراءة المأموم للفاتحة مع مخالفة الشافعي.



قال الإمام أحمد بن حنبل: (ما سمعنا أحدا من أهل الإسلام يقول: إن الإمام إذا جهر بالقراءة لا تجزئ صلاة من خلفه إذا لم يقرأ).

وقال أيضا: (هذا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعون، وهذا مالك في أهل الحجاز، وهذا الثوري في أهل العراق، وهذا الأوزاعي في أهل الشام، وهذا الليث في أهل مصر، ما قالوا لرجل صلى خلف الإمام، وقرأ إمامه، ولم يقرأ هو: صلاته باطلة).

المراجع: المغني لابن قدامة، وشرح العمدة لابن تيمية.


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

أم طارق
16-03-11 ||, 09:34 AM
سلسلة الإشكالات الفقهية ( رقم 25 ):
مخالفة الإجماع بين الشذوذ أو خرق الإجماع


هذه مسألة من المسائل الشائكة الكبرى في حكاية الإجماع، فتجد بعض أئمة العلم، يحكي الإجماع في مسألة، ويصف مخالفه بالشذوذ، وفي مرة أخرى، يقدح في صحة الإجماع لوقوع المخالفة من فلان!
فما رأيك؟
هل المخالف للإجماع شاذ أو خارق للإجماع؟
أو أن هناك احتمالات أخرى؟
هات ما عندك، واخرج ما يدور في رأسك ..


لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد )

أم طارق
16-09-20 ||, 09:05 PM
سلسلة الإشكالات الفقهية ( رقم 26):
أثر الاحتجاج بقول الصحابي على مسألة زكاة الحلي

- ذهب جمهور الفقهاء: إلى عدم وجوب الزكاة في حلي النساء المعد للاستعمال أو العارية، ورأوا أنه يأخذ حكم القنية لا النقدين، واحتجوا على ذلك بآثار صحيحة عن الصحابة رضي الله عنهم في عدم وجوب الزكاة في حلي النساء.
- ذهب الحنفية: إلى وجوب الزكاة في حلي المرأة، واحتجوا على ذلك بعموم النصوص في وجوب الزكاة في النقدين، وبأثر صحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه.
والسؤال: كيف صح من كل هؤلاء الفقهاء الاحتجاج بأثر عن الصحابي مع وجود المخالف منهم، وقد ذكر الأصوليون أن محل الاحتجاج بقول الصحابي هو عند عدم وجود المخالف من الصحابة؟



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد