المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ندوة مناسك الحج 1429هـ، الحلقة (2): ضع هنا أسئلتك المتعلقة بالحج



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-11-18 ||, 01:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد.


فهذه الحلقة الثانية من فعاليات الندوة المعقودة في هذا الملتقى المبارك والمختصة بفقه المناسك.
نحاول فيه أن نستقبل بعض الأسئلة المتعلقة بالحج وأحكامه



ونتمنى من الإخوة إثراء الموضوع من ثلاث جهات:

1) من جهة طرح الأسئلة المهمة.

2) ومن جهة المشاركة في الجواب عن الأسئلة.

3) من جهة إثارة بعض الأسئلة للمدراسة والمناقشة والإفادة.

------------------
-------
--
-

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-11-18 ||, 01:30 PM
سؤال من أخينا حمد وديع:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل للميزة الحج كونه مبرورا تنطبق على اول حج يقوم به المسلم ام ان المسلم لو حج عشرون مرة ولم يرفث ولم بفسق فيها كلها يحصل على كون حجه مبرورا في كل مرة؟؟؟؟؟؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-11-20 ||, 12:39 PM
الجواب والله أعلم:
أن كل من أتى بيته سبحانه فحج ولم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه، سواء كانت حجته تلك حجة الإسلام أو غيرها، ولو حج ثمانين عاماً كذلك لكان له الأجر كذلك، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة، سواء كان حج الفريضة أو التطوع، وفضل الله عظيم وعطاؤه واسع؛ ربنا آتنا من فضلك، وجد علينا بكرمك.
وانظر هذا الموضوع:



قراءة تحليلية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد %ED%C9)





لكلام لثلاثة من أئمة العلم (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد %ED%C9)



في تكفير الفرائض وأعمال البر لكبائر الذنوب. (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد %ED%C9)



وانظر:

[الأسباب العشرة الماحية للذنوب] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد %ED%C9)


تلخيص كلام ابن تيمية رحمه الله (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد %ED%C9).

حمد وديع ال عبدالله
08-11-20 ||, 04:57 PM
بارك الله فيكم
ولي سؤالان لو امكن
الذي يحج عن شخص اخر كما لو كان عن ميت وحقق عدم الرفث والفسق هل الرجوع كيوم ولدته امه يكون للاثنين ام للذي يحج عنه؟؟؟؟
اما الثاني فشخص عاجز جسديا وشخص عاجز ماديا وهما احياء هل يجوز ان يحج عن كل منهما شخص اخر كالابن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وشكرا

محمد بن عبد العزيز اليحيى
08-11-21 ||, 02:10 PM
من تعدى الميقات ولم يحرم ,ثم أحرم بعدما تجاوزه, ثم رجع إليه بعد ذلك.
هل يلزمه الدم, أم لا .
وجواب السؤال مترتب -في ظني- على مسألة:
هل الواجب تجاوز المنطقة - من الميقات إلى أن يشرع بنسكه - محرماَ ؟
أم أن الواجب ألا ينشئ الإحرام إلا من الميقات.؟
من قال بالأول: أسقط الدم عمن عقد الإحرام بعد الميقات, ثم رجع إليه.
ومن قال بالثاني:ألزم من عقد الإحرام -بعد تجاوزه الميقات- بالدم وإن رجع. لأن المحل قد فات.
أرجو من الأفاضل ترجيح أي الرأيين أصوب, وعن مدى تصوري للمسألة.
والله يحفظكم.

أحمد بن فخري الرفاعي
08-11-23 ||, 02:17 AM
بارك الله فيكم
ولي سؤالان لو امكن
الذي يحج عن شخص اخر كما لو كان عن ميت وحقق عدم الرفث والفسق هل الرجوع كيوم ولدته امه يكون للاثنين ام للذي يحج عنه؟؟؟؟
اما الثاني فشخص عاجز جسديا وشخص عاجز ماديا وهما احياء هل يجوز ان يحج عن كل منهما شخص اخر كالابن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وشكرا

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد ؛
أما السؤال الأول : فإن احتفت النية الصالحة بالفعل ، وكان الرجل دفعه على الفعل الرغبة في الاحسان الى الميت ، أو وافق الحج الذي أُنيب فيه رغبة في نفسه ، فله مثل أجره إن شاء الله .
ويدلُ عليه ما خرجاه في الصحيح من حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : « إِذَا أَنْفَقَتِ الْمَرْأَةُ مِنْ بَيْتِ زَوْجِهَا غَيْرَ مُفْسِدَةٍ كَانَ لَهَا أَجْرُهَا وَلَهُ مِثْلُهُ بِمَا اكْتَسَبَ وَلَهَا بِمَا أَنْفَقَتْ وَلِلْخَازِنِ مِثْلُ ذَلِكَ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْتَقِصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا ».


وأما السؤال الثاني : فيجوز الحج عن العاجز جسديا لكبر سنه أو المريض المايوس من شفائه ، وأما عن الحيّ العاجز ماديا فلا . والله أعلم

أحمد بن فخري الرفاعي
08-11-23 ||, 02:37 AM
من تعدى الميقات ولم يحرم ,ثم أحرم بعدما تجاوزه, ثم رجع إليه بعد ذلك.
هل يلزمه الدم, أم لا .
وجواب السؤال مترتب -في ظني- على مسألة:
هل الواجب تجاوز المنطقة - من الميقات إلى أن يشرع بنسكه - محرماَ ؟
أم أن الواجب ألا ينشئ الإحرام إلا من الميقات.؟
من قال بالأول: أسقط الدم عمن عقد الإحرام بعد الميقات, ثم رجع إليه.
ومن قال بالثاني:ألزم من عقد الإحرام -بعد تجاوزه الميقات- بالدم وإن رجع. لأن المحل قد فات.
أرجو من الأفاضل ترجيح أي الرأيين أصوب, وعن مدى تصوري للمسألة.
والله يحفظكم.


قال النووي في " المجموع" 7/215 :
"في مذاهب العلماء في هذه المسألة :
* قد ذكرنا أن مذهبنا أنه إذا جاوز الميقات مريدا للنسك فأحرم دونه اتم فان عاد قبل التلبس بالنسك سقط عنه الدم سواء عاد ملبيا أم غير ملب
* هذا مذهبنا وبه قال الثوري وأبو يوسف ومحمد وأبو ثور .
* وقال مالك وابن المبارك وزفر وأحمد: لا يسقط عنه الدم بالعود .
* وقال أبو حنيفة : إن عاد ملبيا سقط الدم وإلا فلا .
* وحكى ابن المنذر عن الحسن والنخعي أنه لا دم على المجاوز مطلقا . قال : وهو أحد قولى عطاء .
* وقال ابن الزبير : يقضى حجته ثم يعود إلى الميقات فيحرم بعمرة . وحكي ابن المنذر وغيره عن سعيد بن جبير أنه لا حج له .والله أعلم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-11-17 ||, 06:56 AM
للمدارسة