المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعلام الزكي أن واضع علم أصول الفقه هو الشافعي



د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:28 PM
إعلام الزكي أن واضع علم أصول الفقه هو الشافعي


إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .

و أشهد أن لا إله إلى الله ، و أن محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة ونصح الأمة و كشف الله به الغمة و جاهد في سبيل الله حتى أتاه اليقين

أما بعد :

فقد اعترض بعض الفضلاء على كون الشافعي رحمه الله هو واضع علم أصول الفقه ، و رأي أن أول من دون في أصول الفقه هو أبو يوسف صاحب أبي حنيفة رحمهما الله ، وهذا خلاف ما عليه جل علماء الشريعة القدامى و المحدثين والمعاصرين فكانت هذه الكلمة في بيان أن واضع علم أصول الفقه هو الشافعي رحمه الله ،و أن ما قيل أن الأحناف هم أول من كتب في أصول الفقه أقوال لم يدعهما الواقع .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:28 PM
الفرق بين وضع علم أصول الفقه و تدوين علم أصول الفقه :
قبل الحديث عن واضع علم أصول الفقه يستحسن بنا أن نفرق بين تدوينعلم أصول الفقه وبين وجود علم أصول الفقه فعلم أصول الفقهكان موجودا في أذهان العلماء من الصحابة والتابعين ،ونشأ مع نشأة الفقه نفسه، لأن استنباط الأحكام متوقف، والصحابة رضي الله عنهم كانوا يعملون بمقتضى أصول الفقه في معرفة الأحكام الفقهية ، ولكنهم لم يدونوه فهم لم يقولوا بالحقيقة والمجاز وبدلالة العبارة ودلالة الإشارة وغيرها من مسائل أصول الفقه لكنهم كانوا يعملون بمقتضى الحقيقة والمجاز و يعملون بمقتضى دلالة العبارة ودلالة الإشارة فعلم أصول الفقه كان مستقرا في أذهان الصحابة ، ولكنهم لم يدونوه ، وقواعد علم أصول الفقه كانت مرعية في اجتهاداتهم فمثلا قاس علي رضي الله عنه حد السكران على القاذف ، و ابن مسعود قال بأن عدة الحامل المتوفى عنها زوجها وضع الحمل ؛ لأن هذه العدة جاء النص عليها في سورة الطلاق التي نزلت بعد سورة البقرة التي فيها حكم عدة الوفاة .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:29 PM
يعتبر الشافعي أول من دون في علم أصول الفقه و كتب فيه بصورة مستقلة ، وجمع مسائله في كتاب له سماه الرسالة تكلم فيه عن القرآن وبيانه للأحكام،و السنة و بيانها للقرآن و الإجماع و القياس و الناسخ و المنسوخ و الأمر و النهي و الاحتجاج بخبر الآحاد و ما يكون حجة من الأحاديث و ما لا يكون و الخاص والعام فرحمه الله رحمة واسعة .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:30 PM
أقوال بعض العلماء القدامى في أن الشافعي أول من دون في أصول الفقه :


قال الإمام أحمد : ( لم نكن نعرف الخصوص والعموم حتى ورد الشافعي ) [1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) .
قال الرازي : ( اعلم أن نسبة الشافعي إلى أصول الفقه كنسبة أرسطو إلى علم المنطق و كنسبة الخليل بن أحمد إلى علم العروض )[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2) .
قال أبو حامد الغزالي : ( ولا خلل في أصول مذهب الشافعي وقد كان أعرف الناس بعلم الاصول وهو أول من صنف في هذا العلم )[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3) .
قال بدر الدين الزركشي : ( الشافعي رضي الله عنه أول من صنف في أصول الفقه صنف فيه كتاب الرسالة " ، وكتاب أحكام القرآن " ، واختلاف الحديث " ، وإبطال الاستحسان " وكتاب جماع العلم " وكتاب " القياس " الذي ذكر فيه تضليل المعتزلة ورجوعه عن قبول شهادتهم ، ثم تبعه المصنفون في الأصول )[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4) .
قال الجويني في شرح الرسالة : (لم يسبق الشافعي أحد في تصانيف الأصول ومعرفتها ) [5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn5) .
قال السبكي : ( وقد تجرد لذلك في المائة الثانية جماعة من العلماء ما منهم إلا من جاهد وجاهد وكد ودأب ونصب واجتهد والله لسعيه شاهد وكان من أعظمهم منة على من بعده من طلاب الفوائد الإمام الشافعي رضي الله عنه فإن له أجمل العوائد لجمعه بين الحديث والفقه وكان غيره يقتصر منهما على واحد ولبناية كلامه على أصول هو أول من صنفها لما سأله ابن مهدي فصنف له الرسالة وكم فيها من الفوائد فهو أول من صنف في أصول الفقه لا يمتري في ذلك إلا معاند )[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn6) .









[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1)- البحر المحيط لبدر الدين الزركشي
[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2)- مناقب الشافعي للرازي ص 56
[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3)- المنخول في تعليقات الأصول للغزالي ص 497 الناشر : دار الفكر – دمشقالطبعة الثانية ، 1400 هـ
[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4)- البحر المحيط لبدر الدين الزركشي
[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref5)- البحر المحيط لبدر الدين الزركشي
[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref6)- الإبهاج في شرح المنهاج ص 1/4 الناشر : دار الكتب العلمية – بيروتالطبعة الأولى ، 1404 هـ

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:32 PM
أقول بعض أساتذة الشريعة المعاصرين في أن الشافعي أول من دون في أصول الفقه :
قال الدكتور محمد سليمان الأشقر : ( علم أصول الفقه لم يتميز عن غيره إلا عندما جمع مسائله الإمام الشافعي رضي الله عنه في كتاب له سماه الرسالة )[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) .
قال الدكتور عبد الكريم زيدان : ( الشائع عند العلماء أن أول من دون هذا العلم ، وكتب فيه بصورة مستقلة هو الإمام محمد بن إدريس الشافعي )[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2) .
قال الدكتور وهبة الزحيلي : ( بدأ تدوين علم أصول الفقه بنحو شامل على يد الإمام الشافعي المتوفى سنة 204 هـ في كتابه الرسالة أول مدون في هذا العلم )[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3) .
قال الشيخ عبد الوهاب خلاف : ( أول من دون من قواعد هذا العلم و بحوثه مجموعة مستقلة مرتبة مؤيدا كل ضابط منها بالبرهان ووجهة النظر فيه الإمام محمد بن إدريس الشافعي المتوفى سنة 204 للهجرة فقد كتب فيه رسالته الأصولية التي رواها عنه صاحبه الربيع المرادي ، و هي أول مدون في هذا العلم وصل إلينا فيما نعلم ،و لهذا اشتهر على ألسنة العلماء أن واضع أصول افقه الإمام الشافعي ) .[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4)
قال الدكتور محمد الزحيلي : ( الشافعي ...صنف أول كتاب في علم أصول الفقه ، هو الرسالة )[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn5) .
قال الشيخ بن عثيمين : ( علماء أصول الفقه يقولون : إن أول من ألف في أصول الفقه : الإمام الشافعي رحمه الله و تابعه الناس على ذلك )[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn6) .







[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1)- الواضح في أصول الفقه للأستاذ الدكتور محمد سليمان الأشقر ص 15 دار السلام الطبعة الأولى 1422هـ 2001 م
[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2)- الوجيز في أصول الفقه د.عبد الكريم زيدان ص 16 مؤسسة الرسالة الطبعة السابعة 1421هـ 2000 م
[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3)- الوجيز في أصول الفقه د. وهبة الزحيلي ص 16 دار الفكر الإعادة الحادية عشرة 1427هـ 2006 م
[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4)- علم أصول الفقه للشيخ عبد الوهاب خلاف ص 18 دار الحديث 1423هـ 2003 م
[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref5)- علم أصول الفقه د. محمد الزحيلي ص 29 دار القلم الطبعة الأولى 1425هـ 2004 م
[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref6)- شرح الأصول من علم الأصول لابن عثيمين ص 7 المكتبة التوفيقية .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:32 PM
كلام نفيس للدكتور أحمد الكردي في تقرير أن الشافعي أول من صنف في أصول الفقه ، وليس الأحناف :


قال الأستاذ الدكتور أحمد الكرديي: (( اختلف المؤرخون فيما بينهم على أول واضع لعلم أصول الفقه، فذهب الأكثرون إلى أن الإمام محمد بن إدريس الشافعي هو أول من وضع علم أصول الفقه، وألف فيه كتابه المسمى "الرسالة" فإليه يرجع الفضل في إرساء حجر الأساس لهذا العلم، وذهب آخرون إلى أن الحنفية هم أول من وضع قواعد هذا العلم، وأن الإمام أبا حنيفة ألف فيه كتاباً سماه "الرأي" ضمنه قواعد الاستدلال، وأن الإمامين أبا يوسف ومحمدا ألفا كتابين في هذا العلم أيضاً، ولكن هذه الكتب لم تصل إلينا إلا لمامات عنها في بطون الكتب ، كما أن الإمام مالكاً أيضاً أشار في كتابه "الموطأ" إلى بعض هذه القواعد، وهذه الكتب كلها كانت قبل الشافعي، والحق أن علم الأصول نشأ مع نشأة الفقه نفسه، لأن استنباط الأحكام متوقف عليه، هذا إذا عنينا المعنى العام لهذا العلم، ولكننا إذا قصدنا ذلك الترتيب والتقعيد المخطوط الذي وصل إلينا عن هذا العلم كما نراه الآن بين أيدينا، فلا بد لنا من أن نعترف للإمام الشافعي بقصب السبق في ذلك، فقد كان كتابه "الرسالة" فتحا جديداً في هذا الفن ، وكل ما روي من أن الحنفية سبقوا الشافعي في ذلك فما هو إلا روايات لم يدعمها الواقع، لأنه لم يصل إلينا من ذلك شيء رغم وصول كل كتبهم تقريباً وفي طليعتها كتب ظاهر الرواية للإمام محمد ))[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) . وكتب ربيع أحمد يبد بكالوريوس الطب والجراحة جامعة عين شمس الأربعاء 26/11/2008 م 28 ذو القعدة 1429 هـ




[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1)- بحوث في علم أصول الفقه للدكتور أحمد الكردي

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-11-26 ||, 02:33 PM
إعلام الزكي أن واضع علم أصول الفقه هو الشافعي (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد ied=56e06db9)

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
10-01-11 ||, 09:55 AM
باقر الصدر في كتابه "المعالم الجديدة في علم الأصول" ذهب إلى جعفرا هو أول واضع لعلم الأصول !!

وقد رد عليه محمد أبو زهرة بأن هناك فرقا بين أول من تكلم وأول من دون ، وقال إن الشافعي هو أول من دون بلا خلاف في ذلك ..
قلتُ : وحتى قولهم إن جعفرا هو أول من تكلم في الأصول لا يستقيم ، لأن قواعد الأصول في مجملها لغوية : فمن المستحيل أن يكون أول واضع ومكتشف لهذه القواعد رجل من الناس !

شذا
10-02-20 ||, 09:47 PM
نفع الله بكم وجزاكم الله خيرا

مصطفى بن الحو حداني
10-03-06 ||, 11:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله
اضن ان المشاحاة حول المصطلح هو ما أدى إلى هذا الخلط الكبير.. فشتان بين الواضع والمتكلم والمكتشف والمصنف
فالواضع لاصول الفقه لا يمكن ان يكون إلا الشارع الحكيم الذي وضع الشريعة بقواعدها واصولها وضوابطها علمها من علمها وجهلها من جهلها.. فلا احد يماري في ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يعمل اصول الإستنباط وقواعد التنزيل عند إصداره للفتاوى والأحكام، وعلى النهج سار الخلفاء المهديين والأئمة المجتهدين دون ماحاجة إلى بيانها والإستدلال عليها لا لشيء إلا لكونها راسخة سليقة فيهم علما وعملا.
ثم جاء من بعدهم من تكلم عن بعضها ضمنيا في مؤلفاتهم كمكا هو الشان بالنسبة للإمام مالك وأبو حنيفة وأصحابهما،
واستمر الوضع على هذا الحال حتى قيض الله لهذه الأمة الإمام الشافعي (ت204هـ)، فتنبه إلى أن استنباط الأحكام ينبني على قواعد وأصول لغوية كانت ام شرعية، فألف "الرسالة" فجمع ما كان قد تفرق، ونسق ما كان قد تشتت واختلط وتخرق، فلذلك اعتبره الأئمة –من بعده- مجدد القرن الثاني. واستحق بحق لقب شيخ علم الاصول، فشكلت رسالة الشافعي المدونة التأسيسية الأولى لعلم الأصول، وجاء من بعد الشافعي أفذاذ من العلماء ساروا على النهج نفسه فصنفوا في العلم الدي اكتشفه الإمام الشافعي رحمه الله رحمة واسعة هو وباقي الإئمة المجتهدين حراس حدود الشريعة.