المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة الشبكة الفقهية (4): اختلاف الغزالي بين المستصفى والمنخول



د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-05-19 ||, 06:22 PM
الآن في المكتبات
-بحمد الله تعالى-
الحلة الأولى لمطبوعات الشبكة الفقهية
في طراز غير مسبوقٍ في عالم الكتب والمكتبات، وببصمة فريدة متميزة تختص بالشبكة الفقهية دون غيرها من دور النشر

سلسلة الشبكة الفقهية (4)
اختلاف الغزالي بين المستصفى والمنخول
تأليف
أريج فهد عابد الجابري
عضو متخصص بالشبكة الفقهية
عضو هيئة التدريس بقسم الشريعة في كلية الشريعة بجامعة أم القرى

لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=8634&stc=1
حمل النسخة المختصرة من كتاب اختلاف الغزالي
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
(لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
بشرى: الآن تتيح الدار الطباعة بهذه الحُلَّة المتميزة بالشراكة مع الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤلفين
للتواصل المباشر: 00966566776768

ملاحظة: المرجو المساهمة في نشر هذه السلسلة في: المنتديات، ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ...



لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=8714&stc=1

بشاير السعادة
14-05-20 ||, 03:19 PM
ما شاء الله .. تبارك الله
نسأل الله لكم التوفيق والسداد

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-05-25 ||, 10:29 PM
ما شاء الله .. تبارك الله
نسأل الله لكم التوفيق والسداد
الله يبارك فيكم وفي جهودكم ...

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-06-10 ||, 10:48 PM
وصلت نسخ الكتاب ولله الحمد من لبنان سالمة، وهي في طريقها للتوزيع بالمكتبات، وسنوافيكم قريباً بقائمة نقاط البيع بإذن الله ...
وريثما نعدها نبلغكم بوصول نسخ الكتاب في المكتبات الآتية:
مكة: مكتبة اﻷسدي.
المدينة: مكتبة الميمنة.
جدة: مكتبة الشنقيطي - دار الأوراق - الرشد.
الرياض: مكتبة ابن الجوزي - المأثور - ابن الأثير.
الدمام: ابن الجوزي - مكتبة المتنبي.
الخبر: مكتبة المجتمع.
الطائف: مكتبة الصدِّيق.
أبها: مكتبة الجنوب.
خميس مشيط: مكتبة وتسجيلات الغريب.
الكويت: مكتبة الإمام الذهبي.

غادة آل شريف
14-06-12 ||, 11:47 AM
شكر الله لكم ، وبارك الله الجهود .

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-06-12 ||, 06:11 PM
شكر الله لكم ، وبارك الله الجهود .
جزاكم الله خيراً، وبارك فيكم ...

أسماء العزاوي شلقي
14-06-16 ||, 05:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أثارني عنوان الكتاب: "اختلاف الغزالي"، أوليس كتاب المنخول مختصر رواية الغزالي عن شيخه الجويني رحمهما الله تعالى - كما أشار في نهاية الكتاب -، و "المستصفى" فله؛ ضم فيه آراءه، بينما الأول هي آراء شيخه؛ وبهذا: فالأصح أن يسمى الكتاب: "اختلاف الغزالي والجويني: بين المنخول والمستصفى". والله أعلى وأعلم

بيرم الغانمي المقدسي
14-06-25 ||, 04:04 AM
ما شاء الله، نسأل الله أن يبارك فيكم

هل طبع في تونس ؟

وصال ملك
14-06-28 ||, 01:18 PM
السلم عليكم : بارك الله فيكم و في مجهوداتكم
مواضيع قيمة و رائعة
هل يمكن الحصول على النسخ عن طريق البريد ؟
نسخ للإقتناء الشخصي و ليس للبيع

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-06-29 ||, 05:41 AM
السلم عليكم : بارك الله فيكم و في مجهوداتكم
مواضيع قيمة و رائعة
هل يمكن الحصول على النسخ عن طريق البريد ؟
نسخ للإقتناء الشخصي و ليس للبيع

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيكم بارك الله
نعم يمكنكم عن طريق متجر سوق الكتبيين:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-06-29 ||, 05:43 AM
ما شاء الله، نسأل الله أن يبارك فيكم

هل طبع في تونس ؟
طبع في لبنان.
لكن لعلك تقصد هل يباع في تونس؟
سيكون في معرض الكتاب الدولي بالجزائر قريباً ...

خيران علي المسعودي
14-07-01 ||, 03:20 PM
بارك الله فيكم وفي جهودكم

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-08-09 ||, 09:26 PM
بارك الله فيكم وفي جهودكم
الله يبارك فيك، وينفع بك ...

معلمين محمد شهيد
14-08-27 ||, 11:20 AM
ما شاء الله .. تبارك الله
نسأل الله لكم التوفيق والسداد

عمر عبدالرحمن بن عباس بن عثمان
14-11-28 ||, 08:03 AM
بارك الله فيكم و في مجهوداتكم

عمر عبدالرحمن بن عباس بن عثمان
14-11-28 ||, 08:42 AM
السلام عليکم ...جزاکم الله خيرا ...

عبدالرحمن بن محمد ابن رزق
14-12-07 ||, 10:32 AM
أثارني عنوان الكتاب: "اختلاف الغزالي..."،
أو ليس كتاب المنخول مختصر رواية الغزالي عن شيخه الجويني رحمهما الله تعالى - كما أشار في نهاية الكتاب -،
و "المستصفى" فله؛ ضم فيه آراءه، بينما الأول هي آراء شيخه؛
وبهذا: فالأصح أن يسمى الكتاب: "اختلاف الغزالي والجويني: بين المنخول والمستصفى"....
كلام وجيه جدًا.
وهو ما كنتُ أميل إليه منذ زمن (مع استصحاب أن "المنخول" مأخوذٌ عن الجويني كما هو مشهور).
ففي أثناء بحوثي؛ كنتُ أستغربُ من التوافق بين "المنخول" و"البرهان" -حتى في بعض الأوهام أو الإطلاقات أحيانًا-!
حتى وقفتُ على عبارة الغزالي الصريحة في ذلك؛ فزال استغرابي.
وأرى من الضروري نقلها لأهمِّيتها؛ حيث قال في خاتمة "المنخول":
((هذا تمام القول في الكتاب.
وهو تمام "المنخول من تعليق الأصول"،
بعد حذف الفضول، وتحقيق كل مسألة بماهية العقول، مع الإقلاع عن التطويل، والتزام ما فيه شفاء الغليل،
والاقتصار على ما ذَكره إمامُ الحرمين -رحمه الله- في تعاليقه من غير تبديل وتزييد في المعنى وتعليل،
سوى تكلُّف في تهذيب كلِّ كتاب: بتقسيم فصول، وتبويب أبواب؛
روما لتسهيل المطالعة، عند مسيس الحاجة إلى المراجعة. والله أعلم بالصواب)) اهـ.
فقوله: ((والاقتصار على ما ذَكره إمام الحرمين -رحمه الله- في تعاليقه من غير تبديل وتزييد في المعنى وتعليل...)):
صريحٌ في: أن مضمون الكتاب ومحتواه: يُمثِّل آراء شيخه الجويني واختياراته.
وأن ليس له فيه سوى الصياغة والتعبير.
وليس هذا غضًا من شأنِه، وإنما هو ((روما لتسهيل المطالعة، عند مسيس الحاجة إلى المراجعة))، بالإضافة إلى ((تهذيب كلِّ كتاب: بتقسيم فصول، وتبويب أبواب))، وكُلُّها من أغراض التأليف المُعتبرة عند أهل العلم، وهي مِن نَصِّه هو؛ فلم يدع مجالًا لاجتهاد أحدٍ بعدَه.
وهذا نظير ما حصل لشيخه الجويني مع أبي بكر الباقلاني، في كتابه "التلخيص" الذي اختصر فيه الجوينيُّ "التقريب والإرشاد" للباقلاني. وإن كان الجويني أكثر مخالفَةً من الغزالي في "تلخيصه" لأصله، مع التصريح بذلك أحيانًا.

وبناءً على ما سبق:
لو دَخل في المقارَنة السابقة: كتاب "البرهان" للجويني، بالإضافة لـ"المنخول" و"المستصفى"؛ لاكتملتْ الفائدة -والكمال لله-.
ولذا لو كان عنوان الرسالة: "اختلاف المستصفى والمنخول"؛ لكان أدق، وهو موضوع مفيد ولا شك (وليت الباحثة سَبرتْ المسائل التي وافق فيها الجوينيَّ أيضًا، وقارنتها بعدد ما خالفه فيه؛ لتَبرُز مدى استقلالية الغزالي عن الجويني).

وهذا يُفتِّق الذهن عن عناوين بحوث أخرى: كـ((اختلاف الجويني: بين "البرهان" و"المنخول")).
وآخر: ((اختلاف الجويني: بين "البرهان و"التلخيص"))..... مع ضرورة استبعاد المسائل التي وافق فيها الجوينيُّ الباقلانيَّ: فما هو فيها إلا مختصِر، وبحثُها لا يكاد يُضيف للعلم شيئًا. وإنما يُركَّز على "المسائل التي خالف فيها الجوينيُّ في "التلخيص" الباقلانيَّ في "التقريب والإرشاد" مقارنَة بـ"البرهان" للجويني).
وإن سَمَتْ الهمَّة؛ فلْيُجمع بين اختلافات آراء الجويني في سائر كُتبِه الأصولية في بحثٍ واحدٍ.
ولا أدري هل بُحِثَتْ هذه الموضوعات أو لا؟

وجزى الله صاحبة البحث الأصلي والمشرف العام خيرًا.

رامي عبدالغفور آل حامد
14-12-10 ||, 02:55 AM
نسأل الله لها التوفيق
وأن ينفعها وينفعنا بهذا البحث الجيد.
وجزاك الله الجنة أخي عبدالرحمن محمد,كانت لفته جميلة,استفدت مما كتبت كثيرا.

جميل إبراهيم حمود
15-03-06 ||, 06:13 AM
بارك الله فيكم ... الرابط لا يعمل.. لو أصلحتموه أصلح الله أحوالنا جميعاً
وجزاكم الله خيراً

د. أحمد بن علي المقرمي
15-03-06 ||, 09:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / جميل هذا الكتاب من خلال العنوان / حاولت ان انزله من الرابط فلم استطع / فما ادري هل لديكم طريقة في كيفية الانزال تخبرونا بها؟
او ترسلون لي نسخة عبر البريد كي اطالعها وارى الجديد فيها

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
15-03-06 ||, 06:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / جميل هذا الكتاب من خلال العنوان / حاولت ان انزله من الرابط فلم استطع / فما ادري هل لديكم طريقة في كيفية الانزال تخبرونا بها؟
او ترسلون لي نسخة عبر البريد كي اطالعها وارى الجديد فيها


اشحن مشترياتك من معرض الكتاب إلى أي مكان‎
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد id=9109&stc=1

أم طارق
15-03-07 ||, 11:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته / جميل هذا الكتاب من خلال العنوان / حاولت ان انزله من الرابط فلم استطع / فما ادري هل لديكم طريقة في كيفية الانزال تخبرونا بها؟
لو تكرمتم جربوا الرابط المباشر مرة أخرى

إيمان حسن
15-05-18 ||, 03:56 AM
هل لي أن أحصل علي نسخة ولو الكترونية فأنا في أشد الحاجة وفي أسرع وقت مثل موضوع هذا الكتاب
فجزاكم الله الجنة والتوفيق