المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه



خالد الطاهرحميدة حدادة
14-05-31 ||, 12:56 PM
قول علي رضي الله عنه : (( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه )) ، معناه :
لو كان الدين بالرأي المختل ؛ لكان مسح أسفل الخف أولى ؛ لأن الرأي السوي الصحيح لا يجعل أسفل الخف أولى بالمسح ؛ لأن مسح أسفل الخف لن يمنع بعد المشي عليه شيئا ، بل إصابة الرطوبة لأسفله سيجمع ما على الأرض عليه .
فالرأي السديد والعقل الرجيح لن يرجح مسح أسفل الخف ، وإنما سيرجح ما قررته الشريعة من مسح أعلى الخف .
واحتجاج أعداء العقل بهذا القول دون عقل هو ما يجعلهم يظنونه يتضمن انتقاصا للعقل !!
وإلا فلو كان الدين بلا عقل ، لما جاز أن يكون الدين خطابا للعقلاء .
فالدين والوحي جاء خطابا للعقل الصحيح ، وليس الدين بالعقل الخاطئ ، ولا بلا عقل ، كما يريد المبطلون .
ومعنى كون الدين خطابا للعقل : أنه لا يأتي بمحالات العقول ، وما يطلب منها انتقاصه فضلا عن إلغائه .
وأضيف على ما تقدم ان أسفل الخف ملامسا للأرض وماسحا له فما المبرر لمسحه وأما أعلاه هيوجب مسحه لعدم ألتصاقه بالأرض .

أحمد محمد عوض
14-05-31 ||, 01:13 PM
شرح الشيخ عطية سالم على بلوغ المرام:
كيفية المسح على الخفين
قال: [ وعن علي رضي الله عنه أنه قال: ( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر خفيه ).
أخرجه أبو داود بإسناد حسن ].
حديث علي رضي الله تعالى عنه هذا في بيان كيفية المسح وموضعه، فيقول علي رضي الله تعالى عنه: ( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، ولكني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح الخف من أعلاه ) .
هذا النص كونه عن علي رضي الله تعالى عنه، وكما قال المؤلف: بإسناد حسن، يجعل طالب العلم يتمهل ويتوقف، ولكن ما دام ليس مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، والجزء الأخير من الحديث مرفوع إلى النبي: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على ظاهر الخف)، هذا النقل عنه صلى الله عليه وسلم، فنقول: محل المسح ظاهر الخف، لكن استنتاج علي رضي الله تعالى عنه: (لو كان الدين بالرأي).
يرى بعض المحققين أن الرأي الصحيح لا يتنافى ولا يتعارض مع الدين الصحيح، أي: الثابت الصريح.
فالعقل السليم لا يتنافى مع الدين الصحيح، والدين لا يتعارض مع العقل الصحيح السليم، إذا كان النص صحيحاً صريحاً لا يمكن أن يتنافى مع العقل الصحيح الصريح، قد يعجز العقل عن الإدراك، لكن لا يتناقض مع الدين.
فمثلاً: العقل لا يدرك لماذا كانت الصبح ركعتين والظهر أربعاً، ولكن ليس عنده ما يناقضه، وعجز عن إدراك الحكمة في ذلك، والعجز ليس تناقضاً إلى غير ذلك.
ولما قال القائلون: أنتم تفرقون بين المتماثلين، وهذا منافٍ للعقل، قيل لهم: لا يوجد أبداً تفريق بين متماثلين لمحض المماثلة، وإذا وجدت تفرقة بين متماثلين في نظرك فاعلم أن هناك فرقاً قطعاً، وذكروا الرش من بول الغلام والغسل من بول الجارية، فقالوا: كلاهما رضيع، فكيف ترش هذا وتغسل هذا؟ إما أن ترش الاثنين، أو تغسل الاثنين.
فهذا منطق العقل، قيل لهم: هناك سبب، وقد كشف المحققون من المتقدمين - كـ المتولي من الشافعية - بأن بول الجارية أشد كثافة ولزوجة من بول الغلام، والآن حقق العلم في تحليلاته بأن في بول الجارية من الهرمونات ما لا يوجد في بول الغلام، فعُلم أن هناك فارقاً.
وقالوا: توضأتم من لحم الجزور ولم تتوضئوا من لحم الغنم.
قلنا: نعم، هذا ما جاء به النص، ونحن نقبله، ثم تبين بعد ذلك أنهما ليسا متماثلين، والبحث في ذلك طويل، فهنا لو كان الدين بالرأي، ولو فسحنا المجال للاستفهام -لا للاعتراض على علي رضي الله عنه- وقيل: إن الرأي الصحيح السليم لا يتنافى مع الشرع؛ لأن الإسلام جاء يخاطب العقول السليمة، قائلاً: ( يا أولي الألباب ) .
إذاً: لماذا كان المسح على ظاهر الخف، وليس على باطنه، كما قال علي ؟ لقائل أن يقول: مقتضى العقل أيضاً أن يكون المسح على ظاهر الخف لا على باطنه، لماذا؟ ليس لمحض العقل، ولكن لنصوص الشرع، لقد جاءت النصوص بالصلاة في النعلين، وجاء عنه صلى الله عليه وسلم: ( إذا أتى أحدكم إلى المسجد فلينظر أسفل نعليه، فإن كان فيهما أذى فليمسحهما في التراب ) ، وهذا حينما كانت المساجد بها الحصباء والتراب، بخلاف المساجد اليوم، وكذلك في ثوب المرأة، لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإسدال المرأة ثوبها قال: ( ترخيه شبراً، قيل: إذاً تنكشف قدماها، قال: فذراعاً؛ ولا تزد عليه )، فقالوا: المرأة تجر ثوبها أو عباءتها خلفها في الطريق، وقد تمر على نجس، فقيل: ألا تمر على طاهر بعده، قالوا: بلى، قالوا: هذا يطهر ذاك، أي: الثوب يمر على التراب، والتراب يأخذ ما علق به من مكان آخر، وييبسه فيطهر بذلك، وذلك لضرورة ستر المرأة، فإذا كان الإنسان قد لبس النعلين وجاء إلى المسجد ونظر فيهما فوجد فيهما أذى، الرسول قال: (فليمسحهما في التراب) ، لكن لا يوجد الآن حول المسجد تراب لتحكهما فيه، وقد انتفت هذه المسألة ولا يتيسر للإنسان أن يحقق السنة فيها، فإذا كان هناك أذى وحكهما في التراب، وتوضأ وأراد أن يمسح عليهما، فإذا مرت اليد المبللة على ذاك الأذى الذي جفف بالتراب، سيُحدِث تغييراً أم لا؟ يحدِث تغييراً، فاليابس الذي طهره التراب، واكتفى الشرع به، أنت أثرته بالرطوبة، فعاد رطباً من جديد، وقد يعلق في اليد شيء مما كان في أسفل النعلين، فإذاً: ما دام أن أسفل النعلين قد جف، وجاء الأمر بالمسح؛ فاجعل المسح في الأعلى بعيداً عن تلك الاحتمالات.
إذاً: المسح على ظهر الخفين هو عين العقل، وهو الذي جاء به الشرع،

انتهى
..

خالد الطاهرحميدة حدادة
14-05-31 ||, 01:43 PM
رد شافى ووافى بارك الله فيك

كمال يسين المسلم
14-06-01 ||, 09:41 PM
المشكلة ليست في هل الرأي الذي ذكره علي رضي الله عنه هو الرأي المختل أم الرأي الصحيح, رغم أن قول علي واضح
لكن المشكلة من الذي يحكم أن الرأي صحيح أم فاسد, هل هو النص أم الرأي, فالكل يدعي أن رأيه هو الصحيح و مخالفه فاسد

أحمد محمد عوض
14-06-01 ||, 10:09 PM
إذا كان النص صحيحاً صريحاً لا يمكن أن يتنافى مع العقل الصحيح الصريح، قد يعجز العقل عن الإدراك، لكن لا يتناقض مع الدين.

الموضوع الأصلي: لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد