المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثلاثون مثالا على مفهوم المخالفة



د / ربيع أحمد ( طب ).
14-08-14 ||, 06:50 PM
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

فإن لعلم أصول الفقه أهمية بالغة في استنباط الأحكام الشرعية من مصادرها المعتبرة في الشرع ،و عن طريقه يتمكن الفقيه من الوصول للحكم بسهولة ويسر ،ويتمكن من معرفة الراجح من المرجوح من أقوال الفقهاء و تمييز الأقوال الصحيحة من السقيمة ، وكان أصول الفقه ولازال وسيلة لدفاع عن الدين .

و فائدة أصول الفقه لا تقتصر على استنباط الأحكام الفقهية وحسب بل تتعدي إلى جميع الأحكام الشرعية فلا يستغني عن أصول الفقه فقيه و لا مفسر و لا محدث و لا شارح للعقيدة فهو علم لتفسير النصوص ،والترجيح بين الأقوال ،و به يفهم مراد الله و مراد رسوله - صلى الله عليه وسلم - .

ولذلك التعمق في أصول الفقه ،و تطبيق الأصول على الفروع ينمى الملكة الفقهية و القدرة على الاستنباط ، ومع كثرة التطبيقات على مباحث الأصول تزداد الملكة و كفى بهذه فائدة .

وسوف نتناول في هذا البحث ثلاثين مثالا على مفهوم المخالفة ،و مفهوم المخالفة أحد مباحث أصول الفقه أملا في تنمية الملكة الفقهية لدى القارئ و لزيادة قدرته على الاستنباط بكثرة الأمثلة و التطبيقات و في مقالات لاحقة بإذن الله سنتناول تطبيقات على مباحث أخرى و الله ولي التوفيق ربيع أحمد

د / ربيع أحمد ( طب ).
14-08-14 ||, 06:51 PM
قبل الشروع في ذكر الأمثلة على مفهوم المخالفة لابد أن نلقي الضوء قليلا على تعريفها ، ،فنقول مفهوم المخالفة هي دلالة اللفظ على انتفاء حكم المنطوق عن المسكوت عنه لانتفاء قيد معتبر في ذلك الحكم أي تعليق الحكم على قيد إذا انتفى القيد انتفى الحكم ، وهذا القيد قد يكون صفة أو شرط أو غاية أو عدد أو قصر وحصر .



وقيل مفهوم المخالفة هو الاستدلال بتخصيص الشيء بالذكر على نفي الحكم عما عداه ، ومعنى ذلك: أنه إذا خص شيء بالذكر ونطق به وصرح بحكمه ،فإنا نستدل بذلك على أن المسكوت عنه يخالفه في الحكم، فإن كان المنطوق به قد أثبت حكمه، فالمسكوت عنه قد نفي عنه ذلك الحكم، وإن كان المنطوق به قد نفي حكمه ، فالمسكوت عنه قد أثبت له ذلك الحكم[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1).


وسمي مفهوم مخالفة؛ لأن الحكم الذي يثبت للمسكوت نقيض للحكم المنطوق به مختلف عنه[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2).


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - الْمُهَذَّبُ في عِلْمِ أُصُولِ الفِقْهِ الْمُقَارَنِ لعبد الكريم النملة 4/1765

[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) - أصُولُ الِفقهِ الذي لا يَسَعُ الفَقِيهِ جَهلَهُ لعياض السلمي ص 379

د / ربيع أحمد ( طب ).
14-08-14 ||, 06:53 PM
الأمثلة :

مثال 1 : قوله تعالى : ﴿ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ [ الحجرات الآية 6] عبارة النص : التثبت و التبين في خبر الفاسق ،ومفهوم الآية : إذا انتفى الفسق بأن كان المخبر ثقةً عدلاً قبل الخبر من غير تثبت ولا توقف.

مثال 2 : قوله تعالى : ﴿ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ﴾ [ الطلاق من الآية 6 ] عبارة النص : وإن كانت المطلقة طلاق البتة أي طلقها ثلاث مرات ﴿ فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن ﴾ أي أسكنوهن وأنفقوا عليهن إلى أن يلدن[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) فتجب النفقة للبائن بفسخ أو طلاق إذا كانت حاملاً ، ومفهوم الآية : أنهن إذا لم يكنَّ حوامل لا يُنْفَقُ عليهن ، إذ لو كانت البائن لا نفقة لها مطلقاً لم تُخَصَّ الحامل بالذكر ، فدل على أن البائن غير الحامل لا نفقة لها .


مثال 3 : قوله تعالى : ﴿ فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً ﴾ [ النساء من الآية 4] عبارة النص : فإن طابت نفوسهن باعطائكم شيئا من الصداق من غير ضرار ولا خديعة فكلوه هنيئا مريئا ولا ذنب عليكم ولا إثم فى أخذه[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2) ، ومفهوم الآية : لا يجوز للرجل أن يأكل شيئا من مال امرأته إذا لم تطب نفسها .



مثال 4 : قوله تعالى : ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ﴾ [ البقرة من الآية 187 ] عبارة النص : إباحة الأكل و الشرب في ليالي الصوم حتى طلوع الفجر، ومفهوم الآية : حرمة الأكل والشرب بعد طلوع الفجر.



مثال 5 : قوله تعالى : ﴿ فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ ﴾ [ البقرة من الآية 222 ] عبارة النص : عليكم أيها المؤمنون أن تمتنعوا عن مباشرة النساء في زمن حيضهن ، و لا تجامعوهن حتى يطهرن من ذلك[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3)، و مفهوم الآية : في غير زمن الحيض غير منهيين عن مباشرة المرأة ،و لا نقول يجب مباشرة المرأة .


مثال 6 : قوله تعالى : ﴿ فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ ﴾ [ البقرة من الآية 230 ] عبارة النص : فإن طلقها الثالثة - بعد الطلقتين اللتين سوغ الله سبحانه - له الرجعة بعد كل منهما، في أثناء العدة - فلا تحل له مراجعتها في عدتها، أو العقد بعد انقضائها من هذا الطلاق الثالث، حتى تتزوج زوجًا غيره، بعد انقضاء عدتها منه، على أن يكون الزواج الثاني زواجًا شرعيًا صحيحًا، وأن يجامعها فيه[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4) ، ومفهوم الآية : حل زواجها بمطلقها الأول إذا تزوجت زوج ثاني زواجا شرعيا ثم طلقها و انقضت عدتها .


مثال 7 : قوله تعالى : ﴿ مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ [ التوبة من الآية 113 ] عبارة النص : ما يليق ولا يحسن للنبي وللمؤمنين به ﴿ أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ ﴾ أي: لمن كفر به، وعبد معه غيره ﴿ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ﴾ فإن الاستغفار لهم في هذه الحال غلط غير مفيد، فلا يليق بالنبي والمؤمنين، لأنهم إذا ماتوا على الشرك، أو علم أنهم يموتون عليه، فقد حقت عليهم كلمة العذاب، ووجب عليهم الخلود في النار، ولم تنفع فيهم شفاعة الشافعين، ولا استغفار المستغفرين [5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn5) ومفهوم الآية : مشروعية الاستغفار للمؤمنين.
.

مثال 8 : قوله تعالى: ﴿ والله لا يُحِبُّ الفساد ﴾ [البقرة من الآية 205] عبارة النص : لا يحب الله ،ولا يرضى بالفساد ولا يقره، بل يعاقب عليه في الدنيا والآخرة، فاحذروه وخافوه[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn6) ،ومفهوم الآية : أن الله يحب الصلاح والصالحين .

مثال 9 : قوله تعالى: ﴿ وَلا تَحْلِقُوا رُؤُسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ﴾ [البقرة من الآية 196] وحلق الرأس أو تقصيرها شعار الانتهاء من الإحرام، والتحلل من تلك الشعيرة المباركة، كما أن السلام مظهر الخروج من الصلاة، وانتهائها، أو قطعها عند الاضطرار إلى قطعها. وقد بين الله سبحانه أن المحرم عند الاضطرار بالإحصار، يكون له التحلل بذبح الهدى، وتحري اليسير دون العسير؛ ولكن لَا يتم التحلل ولا يسوغ الحلق أو تقصير الشعر الذي هو مظهره إلا بعد أن يبلغ الهدى مَحِلَّه، ويذبح عند بلوغه محله[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn7) ،وَمَفْهُومُ الآية : إِذَا بَلَغَ الهدي محله فاحلقوا رؤوسكم .

مثال 10 : قوله تعالى: ﴿ لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ ﴾ [ النحل الآية 23 ] عبارة النص : إن الله لا يحب المستكبرين عن توحيده ، و الاستجابة لأنبيائه ورسله، بل يبغضهم أشد البغض، وينتقم منهم أعظم الانتقام [8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn8) ،و مفهوم الآية : أن الله يحب المتواضعين الخاضعين له سبحانه المستسلمين لأوامره .

مثال 11 : قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾ [ البقرة الآية 234 ] عبارة النص : فإذا أتممن عدتهن وانتهت مدة التربص والانتظار فلا إثم عليكم أيها المسلمون أن تفعل المرأة ما كان محظورا عليها قبل ذلك من التزين والتعرض للخطّاب والخروج من المنزل على الوجه المعروف شرعا وعرفا[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn9)،و مفهوم الآية : إنهن لو فعلن ما ينكر الشرع فعليهم أن يمنعوهن فإن النهى عن المنكر واجب فإن قصروا فيه فعليهم الجناح[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn10) أي لو خرجن عن المعروف شرعا بأن تبرجن وأظهرن ما أمر الله بستره فإنه في هذه الحالة يجب على أوليائهن أن يمنعوهن من ذلك[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn11) .


مثال 12 : قوله تعالى: ﴿ وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ ﴾ [ التوبة من الآية 84 ] الآية فيها : تحريم الصلاة على الكافر، والوقوف على قبره، وأن دفنه جائز ،و مفهوم الآية : مشروعية الصلاة على المسلم ، والوقوف على قبره .
. مثال 13 : قوله تعالى: ﴿ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ﴾ [ النساء من الآية 165 ] مفهوم الآية : لَوْلَا إِرْسَالُ الرُّسُلِ لَكَانَ لِلنَّاسِ أَنْ يَحْتَجُّوا فِي الْآخِرَةِ عَلَى عَذَابِهَا وَعَلَى عَذَابِ الدُّنْيَا الَّذِي كَانَ أَصَابَهُمْ بِظُلْمِهِمْ ، وَاسْتَدَلَّ بِهَا كَثِيرٌ مِنَ الْعُلَمَاءِ عَلَى امْتِنَاعِ مُؤَاخَذَةِ اللهِ النَّاسَ وَتَعْذِيبِهِمْ عَلَى تَرْكِ الْهِدَايَةِ الَّتِي لَا تُعْرَفُ إِلَّا مِنَ الرُّسُلِ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn12) .


مثال 14 : قوله تعالى : ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً ﴾[ النساء من الآية 3 ] مفهوم الآية : إذا لم يخف الظلم فيجوز له الزواج بأكثر من واحدة إلى أربع زوجات فيباح الزيادة على الواحدة إذا أمن الجور بين الزوجات المتعددات.


مثال 15 : قوله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ﴾[ الجمعة من الآية 1 ] دلت الآية على وجوب السعي إلى الجمعة بعد النداء ،و مفهوم الآية : قبل النداء لا يجب السعي إلى الجمعة .


مثال 16 : قوله تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً ﴾[ النور من الآية 4 ] أي والذين يتّهمون العفيفاتِ من النساء بالزنا، ثم لا يُثبتون ذلك بأربعة شهود عدولٍ يشهدون انهم رأوا ذلك بالعين، فعاقِبوهم بالضرب ثمانية جلدة[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn13) ،و مفهوم الآية : قذف غير المحصن لا يوجب الحد لكن يوجب التعزير .


مثال 17 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم- : « إنما الأعمال بالنيات »[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn14) عبارة النص : إنما ثواب الأعمال على حسب النية ،ومفهوم الحديث: عند عدم وجود نية أو وجود نية فاسدة ينتفي الثواب .

مثال 18: قولنا : لا إله إلا الله ،و عبارة النص : لا معبود بحق غير الله ،ومفهوم المخالفة : غير الله ليس معبود بحق .

مثال 19 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين »[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn15) عبارة النص : النهي عن لبس المحرمة للنقاب أو القفازين ،ومفهوم المخالفة : غير المحرمة ليست منهية عن لبس النقاب .

مثال 20 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « لا تقولوا للمنافق سيد »[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn16) مفهوم الحديث أن غير المنافق ليس منهي عن قول سيد سيد له ، ولا نقول يجب أن نقول له سيد .

مثال 21 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « من حلف بغير الله فقد أشرك »[17] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn17) يفهم من الحديث أن من حلف بالله لا ينطبق عليه هذا الحكم ألا و هو الشرك ، و ليس المفهوم من الحديث أن من حلف بالله فهو مسلم فقد يحلف بالله ويكون كافرا فالحديث ذكر حكم الشرك لمن يحلف بغير الله فالذي يحلف بالله لا ينطبق عليه حكم الشرك .

مثال 22 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم » [18] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn18) مفهوم الحديث أن الخلوة بالأجنبية مع ذي محرم ليست منهي عنها .

مثال 23 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم يوما قبله أو بعده »[19] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn19) مفهوم الحديث أن غير يوم الجمعة غير منهي عن صيامه ، ولا نقول يجب صيامه .

مثال 24 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « من أدرك ركعة من الجمعة فقد أدرك الصلاة »[20] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn20) ، هذا منطوق الحديث، ومفهومه أن من لم يدرك ركعة كاملة من صلاة الجمعة لم يدرك صلاة الجمعة فيصليها أربعا

مثال 25 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ »[21] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn21) ، و مفهوم الحديث : أن من لم يفقهه الله في الدين لم يرد به خيراً .


مثال 26 : نذر رجل على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن ينحر إبلاً ببُوانة ، فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: إنى نذرت أن أنحر إبلاً ببوانة، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : "هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟ " قالوا: لا. قال: "هل كان فيها عيد من أعيادهم؟ " قالوا: لا. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: « أوفِ بنذرك، فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن آدم »[22] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn22) دَلَّ الْحَدِيثُ عَلَى أَنَّ مَنْ نَذَرَ أَنْ يَنْحَرَ تَقَرُّبًا لِلَّهِ فِي مَحَلٍّ مُعَيَّنٍ ، فَلَا بَأْسَ بِإِيفَائِهِ بِنَذْرِهِ، بِأَنْ يَنْحَرَ فِي ذَلِكَ الْمَحَلِّ الْمُعَيَّنِ ، إِذَا لَمْ يَتَقَدَّمْ عَلَيْهِ أَنَّهُ كَانَ بِهِ وَثَنٌ يُعْبَدُ، أَوْ عِيدٌ مِنْ أَعْيَادِ الْجَاهِلِيَّةِ. وَمَفْهُومُهُ أَنَّهُ إِنْ كَانَ قَدْ سَبَقَ أَنَّ فِيهِ وَثَنًا يُعْبَدُ، أَوْ عِيدًا مِنْ أَعْيَادِ الْجَاهِلِيَّةِ : أَنَّهُ لَا يَجُوزُ النَّحْرُ فِيهِ[23] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn23).



مثال 27 :قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، وَلَا نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ »[24] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn24) مفهوم الحديث : مَنْ لَمْ يَسْمَعْ بِالنَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَلَمْ تَبْلُغْهُ دَعْوَةُ الْإِسْلَامِ فَهُوَ مَعْذُورٌ عَلَى مَا تَقَرَّرَ فِي الْأُصُولِ أَنَّهُ لَا حُكْمَ قَبْلَ وُرُودِ الشَّرْعِ عَلَى الصَّحِيحِ[25] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn25).


مثال 28 :قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « إِنَّ المُسْلِمَ لاَ يَنْجُسُ »[26] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn26) ،ومفهوم الحديث : أن الكافر ينجس ، وقد تَمَسَّكَ بِمَفْهُومِهِ بَعْضُ أَهْلِ الظَّاهِرِ فَقَالَ إِنَّ الْكَافِرَ نَجِسُ الْعَيْنِ وَقَوَّاهُ بِقَوْلِهِ تَعَالَى : ﴿ إِنَّمَا الْمُشْركُونَ نجس ﴾ وَأَجَابَ الْجُمْهُورُ عَنِ الْحَدِيثِ : بِأَنَّ الْمُرَادَ أَنَّ الْمُؤْمِنَ طَاهِرُ الْأَعْضَاءِ لِاعْتِيَادِهِ مُجَانَبَةَ النَّجَاسَةِ بِخِلَافِ الْمُشْرِكِ لِعَدَمِ تَحَفُّظِهِ عَنِ النَّجَاسَةِ ، وَعَنِ الْآيَةِ : بأن المُرَاد أَنه نَجَسٌ فِي الِاعْتِقَادِ وَالِاسْتِقْذَارِ وَحُجَّتُهُمْ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَبَاحَ نِكَاحَ نِسَاءِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَمَعْلُومٌ أَنَّ عَرَقَهُنَّ لَا يَسْلَمُ مِنْهُ مَنْ يُضَاجِعُهُنَّ وَمَعَ ذَلِكَ فَلَمْ يُجِبْ عَلَيْهِ مِنْ غُسْلِ الْكِتَابِيَّةِ إِلَّا مِثْلَ مَا يَجِبُ عَلَيْهِ مِنْ غُسْلِ الْمُسْلِمَةِ فَدَلَّ عَلَى أَنَّ الْآدَمِيَّ الْحَيَّ لَيْسَ بِنَجِسِ الْعَيْنِ إِذْ لَا فَرْقَ بَيْنَ النِّسَاءِ وَالرِّجَالِ[27] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn27) .

مثال 29 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « «مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلاَ يُؤْذِي جَارَهُ »[28] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn28) أي من التزم شرائع الإسلام لزمه إكرام جاره وبره، وأمَر أهل الإيمان بذلك[29] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn29) ، وَمَفْهُوم الحديث : من آذاه لَا يكون مُؤمنا، وَلَكِن الْمَعْنى لَا يكون كَامِلا فِي الْإِيمَان[30] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn30).

مثال 30 : قول النبي - صلى الله عليه وسلم-: « «لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ، حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ »[31] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn31) أي : لا يكمل إيمان أحدكم حتَّى يحب لأخيه في الإسلام ما يحب لنفسه[32] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn32) ، وَمَفْهُوم الحديث : من لم يحب لأخيه ما يحبه لنفسه يكون غير كامل الإيمان .


[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - أيسر التفاسير لأبي بكر الجزائري 5/379

[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) - تفسير المراغي 4/184

[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3) - التفسير الوسيط لمحمد سيد طنطاوي 1/495

[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4) - التفسير الوسيط لمجمع البحوث الإسلامية 1/383

[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref5) - تفسير السعدي

[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref6) - التفسير الوسيط لمجمع البحوث الإسلامية 1/324

[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref7) - زهرة التفاسير 2/606

[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref8) - تفسير المراغي 14/67

[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref9) - تفسير المراغي 2/192

[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref10) - التفسير المظهري 1/330

[11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref11) - التفسير الوسيط للطنطاوي 1/535

[12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref12) - تفسير المنار 6/60

[13] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref13) - تفسير القطان 2/489

[14] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref14) - رواه البخاري في صحيحه رقم 1

[15] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref15) - رواه أحمد والبخاري صحيح إرواء الغليل رقم 1022

[16] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref16) - رواه أبو داود في سننه و صححه الألباني في صحيح وضعيف أبو داود رقم 4977

[17] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref17) - صححه الألباني في صحيح وضعيف سنن أبي داود رقم 2787

[18] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref18) - متفق عليه رواه البخاري في صحيحه رقم 5233 و رواه مسلم في صحيحه رقم 1341

[19] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref19) - متفق عليه

[20] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref20) - صحيح إرواء الغليل للألباني رقم 622 ، وسنن ابن ماجة رقم 1123 وسنن النسائي رقم 557

[21] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref21) - رواه البخاري في صحيحه رقم 71 و رواه مسلم في صحيحه رقم 1037

[22] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref22) - رواه أبو داود في سننه و صححه الألباني في صحيح وضعيف أبو داود رقم 3313

[23] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref23) - أضواء البيان للشنقيطي 5/249

[24] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref24) - رواه مسلم في صحيحه رقم 153

[25] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref25) - طرح التثريب في شرح التقريب 7/160

[26] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref26) - رواه البخاري في صحيحه رقم 283 و رواه مسلم في صحيحه رقم 177

[27] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref27) - فتح الباري لابن حجر 1/390

[28] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref28) - رواه البخاري في صحيحه رقم 5185 و رواه مسلم في صحيحه رقم 47

[29] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref29) - إِكمَالُ المُعْلِمِ بفَوَائِدِ مُسْلِم لابن عياض 1/284


[30] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref30) - عمدة القاري شرح صحيح البخاري لبدر الدين العيني 20/166

[31] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref31) - رواه البخاري في صحيحه رقم 13 و رواه مسلم في صحيحه رقم 45

[32] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref32) - التوضيح لشرح الجامع الصحيح لابن الملقن 2/511

د / ربيع أحمد ( طب ).
14-08-14 ||, 06:56 PM
شرط مفهوم المخالفة عند القائلين به

وشرط مفهوم المخالفة عند القائلين به -: أن لا تظهر أولوية ولا مساواة في المسكوت، فيكون موافقة ، و لا يخرج القيد مخرج الغالب[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1) ،و ألا يكون القيد أتى لوصف حال أو وصف أمر واقع أو جاء على سبيل المبالغة أو الامتنان أو التكثير ، وهذه الشروط التي ذكروها كلها ترجع إلى شرط واحد وهو أن لا يظهر لتخصيص المذكور بالذكر فائدة سوى اختصاصه بالحكم عما لم يشاركه في الصفة المذكورة[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn2).

من أمثلة ما لا مفهوم مخالفة له

مثال 1 : قوله تعالى : ï´؟ و يَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ï´¾ [البقرة من الآية 61]فبغير حق هذا قيد أتى لوصف حال قتلهم الأنبياء تشنيعا لفعلهم ، ومن المعلوم أن قتل الأنبياء حرام و لا يكون بحق لكن ذكر لئلا يظن جهلهم و عدم علمهم .

مثال 2 : قوله تعالى : ï´؟ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ ï´¾ [ الإسراء من الآية 31 ]فخشية إملاق بيان لواقع أهل الجاهلية عندما كانوا يقتلون ابنائهم فقد كانوا يقتلونهم خشية الفقر ،ولا يفهم من الآية جواز قتلهم عند عدم خشية الفقر؛ لأنه إذا حرم قتلهم مع خوف الفقر والعجز عن نفقاتهم فتحريم قتلهم مع القدرة على نفقاتهم أولى بالتحريم.

مثال 3: قوله تعالى : ï´؟ وَلا تُكْرِهُوا فَتَياتِكُمْ عَلَى الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ï´¾ [ النور من الآية 33] أي لا تفعلوا ما أنتم عليه من إكراه الإماء على البغاء[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn3) ،و ليس مَفْهُومَ الآية عَدَمُ النَّهْيِ عَنْ إِكْرَاهِهِنَّ إِنْ لَمْ يُرِدْنَ التَّحَصُّنَ إذ الإكراه إِنَّمَا يَتَحَقَّقُ عِنْدَ إِرَادَةِ التَّحَصُّنِ، وَلَا يُعْقَلُ عِنْدَ عَدَمِهَا وَهُوَ بَذْلُ الْعِرْضِ[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn4) أي لا يتصور إكراهها إلا بهذه الحال، وأما إذا لم ترد تحصنا فإنها تكون باغية ، يجب على سيدها منعها من ذلك، وإنما هذا نهى لما كانوا يستعملونه في الجاهلية، من كون السيد يجبر أمته على البغاء، ليأخذ منها أجرة ذلك، ولهذا قال: ï´؟ لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ï´¾ فلا يليق بكم أن تكون إماؤكم خيرا منكم، وأعف عن الزنا، وأنتم تفعلون بهن ذلك، لأجل عرض الحياة، متاع قليل يعرض ثم يزول [5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn5).

مثال 4 : قوله تعالى : ï´؟ و رَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم ï´¾ [ النساء من الآية 23] و الربيبة بنت الزوج من زوج آخر ، وتقييدها بأن تكون في الحجر قيد أتى على سبيل التغليب أو وصف واقعهم فغالب الربيبة أن تكون في بيت أمها مع زوج أمها .

مثال 5 : قوله تعالى : ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ï´¾ [ال عمران الآية 130] فأضعاف مضاعفة قيد أتى على سبيل الغالب أي أكثر الربا كان كذلك ، ومما يدل على حرمة الربا و إن قل عن الضعف قوله تعالى : ï´؟ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُسُ أَمْوالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ ï´¾ [البقرة من الآية 279] أي وإن رجعتم عن الربا خضوعا لأوامر الدين، فلكم رءوس الأموال لا تأخذون عليها شيئا من الغرماء، ولا تنقصون منها شيئا، بل تأخذونها كاملة[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn6).

هذا و الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات



[1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref1) - أصول الفقه لابن مفلح 3/1065 ، المختصر في أصول الفقه لابن اللحام ص 133

[2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref2) - أصُولُ الِفقهِ الذي لا يَسَعُ الفَقِيهِ جَهلَهُ لعياض السلمي ص 386

[3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref3) - تفسير المراغي 18/105

[4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref4) - تفسير المنار 10/170

[5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref5) - تفسير السعدي ص 567

[6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftnref6) - تفسير المراغي 3/53

د / ربيع أحمد ( طب ).
14-08-14 ||, 06:58 PM
للتحميل من هنا (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

نورة ابراهيم
15-02-15 ||, 07:12 PM
يسر الله امرك ونفع بك