المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قول الصحابي عند الاختلاف مع التابعي ليس حجة (واتس آب 6)



أم طارق
14-10-02 ||, 01:09 AM
في مسألة حجية قول الصحابي
عندما كان يختلف الصحابي مع التابعي لم يكن الصحابي يقول:
أنا صحابي وقولي حجة! فيجب عليك الاحتجاج به لا مخاصمته!
فالصحابي وهو أعلم بنفسه لم يكن مع ذلك يحتج بقوله!
فكيف تجيب؟

منقول عن/ د. فؤاد الهاشمي

خالد محمود الجهني
14-10-02 ||, 12:27 PM
نفع الله بكم

أم طارق
14-10-02 ||, 01:49 PM
يقول الدكتور فؤاد الهاشمي:

قول الصحابي دليل تبعي يرشد إلى النص، ولا يستقل ببناء الحكم كالنصفمن شهد التنزيل كان له حظ من إدراك النص وملابساته
ولذا عندما يروون "كره رسول صلى الله عليه وسلم"
هذا ليس النص فالرسول ï·؛ لم يقل أنا أكره كذا!
وإنما حدث أمر ما لا نعلمه ربما يكون قولا وربما يكون فعلا
اختصره الصحابي الجليل ببيان ذلك الحكم وموضع درجته


ومن هنا نفهم استقراء الشافعي في الرسالة:
حينما ذكر أنه رأى الناس يأخذون به مرة ويتركونه أخرى.
فهم يأخذون به إذا أرشد إلى النص لا مطلقا


وبهذه الطريقة أيضا:
ندفع مسلك ابن حزم في دعواه تناقض الفقهاء في الأخذ بقول الصحابي مرة وتركه مرات حسب أضيق الشروط في اعتبار قول الصحابي


ومن كثرة تناقض الفقهاء بات ابن حزم ليلته، وهو لا يدري متى "عمر" حجة، ومتى "عمر" ليس بحجة!!

د. بدر بن إبراهيم المهوس
14-10-02 ||, 10:55 PM
بارك الله فيكم
لا يخلو الحال من أن يكون قول التابعي المخالف له مستند من قول صحابي آخر أو لا :
إن كان له مستند فالمسألة فيها أقوال مختلفة للصحابة وإذا اختلف الصحابة فليس قول أحدهم حجة بالاتفاق ؛ لأنه ليس قول أحدهم بأولى من قول الآخر .
وإن لم يكن له مستند ولا موافق له من الصحابة فالمسألة عندئذٍ إجماعية من الصحابة فلا يجوز للتابعي مخالفة الإجماع فضلاً عن مخالفة الصحابي ، وذلك أنه لا يجوز أن يمر عصر الصحابة ولا يوجد قائم لله بالحجة في تلك المسألة .
وما ذكره الدكتور فؤاد هو ما ذكره الشاطبي - رحمه الله - حينما بين أن مراد الأئمة بحجية قول الصحابي اتباعه لا الإلزام به .
وكونه متضمناً للدليل هو ما قرره التلمساني في مفتاح الوصول حينما قسم الدليل قسمين :
1 - الدليل بنفسه وهو قسمان :
أ - أصل بنفسه وهو نقلي ( الكتاب والسنة ) وعقلي وهو ( الاستصحاب )
ب - لازم عن الأصل وهو القياس والاستحسان والاستدلال .
2 - متضمن للدليل وهو الإجماع وقول الصحابي .
وهو أيضاً ما يفيده كلام ابن القيم حينما ذكر أدلة القائلين بحجية قول الصحابي حيث يقول : ( الوجه الثالث والأربعون أن الصحابي إذا قال قولا أوحكم بحكم أوأفتى بفتيا فله مدارك ينفرد بها عنه ومدارك نشاركه فيها فأما ما يختص به فيجوز أن يكون سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم شفاها أومن صحابي آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن ما انفردوا به من العلم عنه أكثر من أن يحاط به فلم يرو كل منهم كل ما سمع وأين ما سمعه الصديق رضى الله عنه والفاروق وغيرهما من كبار الصحابة رضى الله عنهم إلى ما رووه فلم يرو عنه صديق الأمة مائة حديث وهو لم يغب عن النبي صلى الله عليه وسلم في شئ من مشاهده بل صحبه من حين بعث بل قبل البعث إلى أن توفي وكان أعلم الأمة به صلى الله عليه وسلم بقوله وفعله وهديه وسيرته وكذلك اجله الصحابة روايتهم قليلة جدا بالنسبة الى ما سموه من نبيهم وشاهدوه ولو رووا كل ما سمعوه وشاهدوه لزاد على رواية أبي هريرة أضعافا مضاعفة فإنه إنما صحبه نحو أربع سنين ....) أعلام الموقعين ( 4 / 136 ) .
وجواب آخر وهو أن الصحابي قد لا ينكر ذلك لكون التابعي اعتمد دليلاً من الكتاب والسنة وعندئذ فإن النص مقدم على قول الصحابي .
وجواب ثالث وهو أن يقال هذا معارض بإجماع التابعين على اتباع الصحابة فلا شك أن مخالفتهم كانت لدليل .
وجواب رابع بعدم التسليم وهو أن الصحابة أنكروا على التابعين مخالفتهم في بعض المسائل .
وعموماً فهذا الإشكال هو أحد الأدلة التي استدل بها من يرى عدم حجية قول الصحابي

وينظر للفائدة :
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد D9%89-%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82% D9%87/102685-%D8%AD%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD% D8%A7%D8%A8%D9%8A (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد D9%89-%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82% D9%87/102685-%D8%AD%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD% D8%A7%D8%A8%D9%8A)

عمرو بن الحسن المصري
14-10-19 ||, 02:21 PM
السلام عليكم

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرًا.

،،

أنصح بالإطلاع على هذا الموضوع:
تفصيل الكلام في حجية قول الصحابي (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)