المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خيال مربع في دارسي البيوع



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
15-06-17 ||, 12:10 AM
سأحاول تخيل أربعة من طلاب العلم:
الأول: درس كتاب البيوع من أحد الكتب الفقهية القديمة.
الثاني: درس المعاملات المعاصرة من أحد الكتب الحديثة.
الثالث: جمع بين الطريقتين، درس أولا الفقه القديم، ثم المسائل المعاصرة بشكل منفصل.
الرابع: درس الفقه القديم والجديد في كتلة واحدة.

أظن أن النتيجة ستكون كالتالي:
- الأول والثاني: لديهما قصور في جانب.
- الثالث والرابع: ظفرا بالتقعيد العلمي والمعاصرة.
وإن كان الثالث: طريقه أطول.
أما الرابع: فطريقته أكثر انتظاما في الذهن وهو المألوف المعتاد في الدراسة المنهجية، وهو غاية المنى.

السؤال: أين هذه الكتب التي تجري على هذا المنوال؟
إشارتان:
الأولى: ليس المقصود الكتب التي تدرس المتون على الطريقة القديمة، ثم تقحم المسائل المعاصرة، فهذا خلاف الانسيابية الطبيعية للمناهج التعليمية.
الثانية: نتج عن هذا الخلل في المنهجية التعليمية ان أصبح لدينا:


أستاذ اقتصادي، ويعيب على الفقهاء تناولهم القاصر للمسألة العصرية!
أستاذ فقيه، ويعيب على العصريين تناولهم المجتزأ للمسألة الفقهية القديمة!

أنس بن أحمد المقدامي
15-09-27 ||, 12:54 PM
النوع الرابع ما طريقته؟ كيف درسهما كتلة واحدة.
وفي ظني أن إدراج المسائل المعاصرة في موضعها في كتب الفقهاء أمر متعين فإلى متى يكون هذا الانفصال؟ المسائل المذكورة في كتب الفقهاء تكونت عبر قرون، والمسائل المستجدة هي مسائل قرننا فوجب أن تضاف إلى كتب الفقه وتحكم بأصوله وقواعده في كل مذهب.