المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخص كتاب نظرية المقاصد عند الشاطبي للريسوني



عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-21 ||, 05:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين وعلى آله وأصحابه ومن استن بسنتهم إلى يوم الدين ....
أما بعد :
فهذا ملخص لكتاب " نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي" للدكتور محمد الريسوني المالكي الأشعري ....
والكتاب من أفضل ما صنف في تلخيص وعرض نظرية العلامة الشاطبي مرتبة ومتكاملة مع تقويم جوانب نقصها وتدعيمها بما يزيد من رصيدها العلمي...
ولقد قرأت الكتاب ولخصته (وإن كان تلخيصا موسعا)على عجل فهاهو بين أيديكم فمن استفاد منه فذاك ما قصدت ومن وجد خللا فليسده مشكورا...
كما آمل أن يكون تلخيصي للكتاب جيدا من غير إخلال بأفكاره الأساسية .....

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-21 ||, 05:18 PM
تمهيد
في معنى المقاصد ونظرية المقاصد
جمع الأستاذ علال الفاسي مقاصد الشريعة العامة والخاصة في تعريف واضح موجز : (المراد بمقاصد الشريعة الغاية منها والأسرار التي وضعها الشارع عند كل حكم من أحكامها) فشطره الأول" الغاية منها" يشير إلى المقاصد العامة وباقي التعريف للمقاصد الخاصة.
ويمكن القول بناءا على مختلف الإستعمالات والبيانات الواردة عند علماء المقاصد إن مقاصد الشريعة هي الغايات التي وضعت الشريعة لأجل تحقيقها لمصلحة العباد.
ويمكن تقسيم المقاصد إلى ثلاثة أقسام :
1- مقاصد عامة : هي التي تراعيها الشريعة في كل أبوابها التشريعية أو في كثير منها.
2- مقاصد خاصة : هي التي تهدف الشريعة إلى تحقيقها في باب معين أو في أبواب قليلة متجانسة ولعل ابن عاشور من أفضل من اهتم بهذا القسم .
3- مقاصد جزئية : ما قصده الشارع من كل حكم شرعي من إيجاب أو كراهة...وقد اعتنى بهذا القسم الفقهاء ويعبرون عنها بالحكمة أو العلة.

علاقة ألفاظ مثل الحكمة والعلة والمعاني بمقاصد الشريعة:
*الحكمة :
هي مرادفة للفظة : قصد الشارع , من ذلك قول ابن فرحون المالكي في تبصرة الحكام محددا مقاصد القضاء : " وأما حكمنه فرفع التهارج ورد التوائب وقمع المظالم ونصر المظلوم وقطع الخصومات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر " وقال الونشريسي في المعيار : " والحكمة في اصطلاح المتشرعة هي المقصود من إثبات حكم أو نفيه...".
وتأتي بمعنيين : الأول هو أن الحكمة هي المعنى المقصود من شرع الحكم وهي المصلحة , أما الإطلاق الثاني فيراد به المعنى المناسب لتشريع الحكم أي المقتضي لتشريعه وذلك كالمشقة.
ولكن الإطلاق الثاني عند التحقيق آيل إلى المعنى الأول , إذ الثاني إطلاق مجازي كما قال شمس الدين الفناري الحنفي في أصول البدايع في أصول الشرايع : " أما ما يقال في رخص السفر : إن السبب السفر والحكمة المشقة وأمثاله فكلام مجازي والمراد أن الحكمة الباعثة دفع مشقة السفر ".
* العلة:
العلة لفظ يعبر به عن مقصود الشارع فهو مرادف للحكمة وهذا هو الإستعمال الأصلي والحقيقي لمصطلح العلة .
ثم غلب فيما بعد استعماله بمعنى " الوصف الظاهر المنضبط الذي تناط به الأحكام الشرعية " على أساس أن الحكمة هي مناط الحكم ومقصوده .والحكمة ترتبط غالبا بذلك الوصف الظاهر المنضبط ففي باب الرخص الشرعية مثلا : لا شك أن رفع المشاق عن الناس هي الحكمة والمقصود وهي العلة الحقيقية للرخص الشرعية ولكن الشارع لم يقل للمكلف كلما وجدتم عنتا فترخصوا!!! بل حدد لهم أوصافا ظاهرة منضبطة (العلل) فبنائها عليها يقع الترخيص , أما ما لم يسمه الشارع من أنواع المشاق الكثيرة فقد ترك تقديرها للمجتهدين...
فهذه الأوصاف الظاهرة المنضبطة يطلق عليها العلل أو الأسباب بينما العلة أو السبب الحقيقي هو مقصود الحكم وحكمته من جلب مصلحة أو درء مفسدة أو هما معا , فالشارع يربط الحكم بأمارات ظاهرة منضبطة تجنبا للميوعة والفوضى في التشريع لكنها تكون متلازمة عادة مع المصالح والمفاسد التي هي علة التشريع الحقيقية أو باصطلاح القوم : تكون مظنة لها .قال الشاطبي : "نصب الشارع المظنة في موضع الحكمة ضبطا للقوانين الفقهية".
قال الشاطبي : " ...فعلى الجملة العلة هي المصلحة نفسها أو المفسدة نفسها لا مظنتها كانت ظاهرة أو غير ظاهرة منضبطة أو غير منضبطة وكذلك نقول في قوله عليه السلام : " لا يقضي القاضي وهو غضبان " فالغضب سبب وتشويش الخاطر عن استيفاء الحجج هو العلة على أنه قد يطلق هنا لفظ السبب على نفس العلة لارتباط ما بينهما ولا مشاحة في الإصطلاح"
وهذا الذي صنعه الشاطبي من تفسير العلة بالمصلحة والمفسدة المقصودة بالحكم فضلا عن موافقته للإستعمال الأول هو اللائق بأهل المقاصد لأن البحث في المقاصد هو بحث في العلل الحقيقية التي هي مقاصد الأحكام ...
وإننا لو أردنا أن نضع لمصطلح التعليل مرادفا واضحا يناسب موضوع المقاصد ...لكان هذا المرادف هو مصطلح : "التقصيد " لأن تعليل الأحكام هو في حقيقته تقصيد لها , أي تعيين لمقاصدها فالتعليل يساوي التقصيد .
* المقاصد والمعاني :
كان المتقدمون كالغزالي و الجويني والإمام الطبري ...يعبرون بلفظة "المعاني" ويريدون بها "المقاصد" فمثلا قال الإمام الطبري في جامع البيان متحدثا عن مقاصد الزكاة : " والصواب من ذلك عندي : أن الله تعالى جعل الصدقة في معنيين أحدهما : سد خلة المسلمين والآخر معونة الإسلام وتقويته..."
ومثال آخر قال البزدوي الحنفي في سياق تعريفه للفقه وأقسامه : "والقسم الثاني : إتقان المعرفة به وهو معرفة النصوص بمعانيها..." فقال شارحه عبد العزيز البخاري في كشف الأسرار : " والمراد من المعاني : المعاني اللغوية والمعاني الشرعية التي تسمى عللا وكان السلف لا يستعملون لفظ " المعنى" أخذا من قوله عليه السلام " لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى معاني ثلاث " أي علل بدليل قوله : إحدى بلفظة التأنيث وثلاث بدون هاء".

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-22 ||, 12:10 AM
وقد أبى الإمام ابن حزم بظاهريته الحازمة أن يسكت عن استعمال لفظ المعاني للدلالة على حكم الشريعة وعللها وكأنما رأى فيه استدراجا من مستوى المعاني الظاهرية إلى نوع من التعليل والتقصيد لنصوص الشريعة وفي ذلك نسف للظاهرية ...ولذلك حمل بشدته المألوفة على الذين يعبرون عن العلل بالمعاني فقال : " وقد سمى بعضهم العلل معاني وهذا من عظيم شغبهم وفاسد متعلقهم .وإنما المعنى تفسير اللفظ مثل أن يقول قائل ك أما معنى الحرام فتقول هو كل مالا يحل فعله أو يقول ما معنى الفرض فتقول هو كل مالا يحل تركه أو يقول : ما الميزان تقول له : آلة يعرف بها تباين مقادير الأجرام فهذا وما أشبهه هو المعاني" وعلى كل فابن حزم يؤكد ضمنيا ما تقدم من إطلاق لفظ المعنى والمعاني على مقاصد الأحكام بغض النظر عن إنكاره هو لهذا الإطلاق حرصا على ظاهريته.

معنى نظرية القاصد :
يعتبر الدكتور مراد وهبة في معجمه الفلسفي أن " نظرية : مرادفة للفظة نسق" وقد عرف النسق بأنه " مجموعة من القضايا المرتبة في نظام معين" وقريب منه ما قاله جميل صليبا في معجمه الفلسفي متحدثا عن معاني النظرية : " ...وإذا أطلقت على ما يقابل الحقائق الجزئية دلت على تركيب واسع يهدف إلى تفسير عدد كبير من الظواهر..." وعليه فنظرية المقاصد عامة وواسعة تندرج فيها النظريات الفقهية التي تعني كما قال وهبة الزحيلي : " بناء عام لقضايا ذات مفهوم واسع مشترك أما القاعدة فهي ضابط أو معيار كلي في ناحية مخصوصة من نواحي النظرية العامة" كما تندرج في نظرية المقاصد القواعد الفقهية والأحكام الجزئية...
وتقوم نظرية المقاصد على على النظر العقلي المنطقي القويم الذي يرى أن شريعة الله تعالى لا يمكن إلا أن تكون شريعة رحمة وحكمة كما تقوم على استقراء تفاصيل الشريعة ما تقوم وتستند على ما نطقت به النصوص القطعية من تعليلات لإرسال الرسل ...
فعلى هذا الأساس تنبني نظرية المقاصد لتصبح نظرية تحكم تفاصيل الشريعة وتحكم كل فهم لها ونقطة الإنطلاق في هذا هي : التسليم الجازم بكون الشريعة إنما وضعت لجلب مصالح العباد ودرء مفاسدهم في الدنيا والآخرة.
- والمصالح هي غير الأهواء والنزوات بل المصالح في الإسلام أبعد وأرقى ...ومن هذه المنطلقات تحدد نظرية المقاصد سلم المصالح والمفاسد الضرورية منها ثم الحاجية و التكميلية...ثم تتشعب لتلقي بظلالها على جميع قضايا الشريعة.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-22 ||, 12:12 AM
فكرة المقاصد عند الأصوليين قبل الشاطبي:

من المشاهير الذين اهتموا بالقاصد – من المتقدمين- أبو عبد الله محمد بن علي الحكيم الترمذي وقد لايعد فقيها ولا أصوليا بالمعنى التخصصي لكنه من أكثر العلماء عناية بتعليل أحكام الشريعة وهو من أقدم من استعمل لفظ المقاصد في كتابه " مقاصد الصلاة " وإن كان ينحو في تعليلاته منحى ذوقيا إشاريا وله كتب أخرى ك : "علل الشريعة"و"علل العبودية" حيث حاول في هذا الكتاب تعليل الفرائض تعليلا عقليا فكان أن سبب له الطرد من ترمذ ...
ثم نجد أبو المنصور الماتريدي وله مؤلفات أصولية لكنها في حكم الضياع ثم أبو بكر الشاشي القفال له كتاب " محاسن الشريعة" والظاهر أن له صلة وثيقة بموضوع المقاصد ثم أبو بكر الأبهري واللافت في ترجمته أن كان شيخا لفطاحلة الأصوليين كابن خويز منداد والباقلاني وابن القصار والقاضي عبد الوهاب...
ثم الباقلاني الذي يمثل المنعطف الثاني في أصول الفقه حيث انتقل بالتأليف الأصولي إلى مرحلة التوسع الشمولي والتمازج مع علم الكلام وهو تفاعل كانت له فوائده وأضراره ...

الحلقات الشهيرة البارزة من الأصوليين الذين تعرضوا لذكر المقاصد:

1 – الجويني صاحب البرهان :
كانت له ريادة في المقاصد لا ينازعه فيها أحد لكثرة ذكره لها وكثيرا ما كان يعبر عنها بلفظ " الغرض" ...ومن تنبيهاته قوله في سياق الرد على الكعبي المعتزلي : " ومن لم يتفطن لوقع المقاصد في الأوامر والنواهي فليس على بصيرة من وضع الشريعة" .
ومما يذكر أنه كان صاحب السبق في التقسيم الثلاثي لمقاصد الشارع كما أنه صاحب السبق في الإشارة إلى الضروريات الخمس الكبرى في الشريعة.
2- أبو حامد الغزالي :
لم يأت بجديد في كتابه المنخول بل كان تلخيصات لكلام شيخه الجويني , لكنه تقدم كثيرا في كتابه الثاني " شفاء الغليل" ثم انتهى إلى ما هو أنضج وأحكم في كتابه " المستصفى" .
قال في سياق كلامه على المصلحة في المستصفى : " ونعني بالمصلحة المحافظة على مقصود لشارع" وقال : " وإذا فسرنا المصلحة بالمحافظة على مقصود الشارع فلا وجه للخلاف في إتباعها بل يجب القطع بكونها حجة" .
كما قرر في كتابه المستصفى بصورة حاسمة أن حفظ الأصول الخمسة : " يستحيل أن لا تشتمل عليه ملة من الملل وشريعة من الشرائع التي أريد بها إصلاح الخلق ولذلك لم تختلف الشرائع في تحريم الكفر والقتل والزنا والسرقة وشرب المسكر" .
3- الفخر الرازي : أورد في كتابه المحصول كل ما سبق عند الجويني والغزالي ولا غرابة فكتابه تلخيص لهما والمعتمد لأبي الحسين البصري.

4- سيف الدين الآمدي : له كتاب " الإحكام " وما هو إلا تلخيص آخر للكتب الثلاثة السابقة , إلا أن الجديد المفيد عند الآمدي هو أنه أدخل المقاصد في باب الترجيحات وبالذات في الترجيح بين الأقيسة المتعارضة ...ثم تطرق – وربما لأول مرة- إلى بيان كيفية ترتيب الضرورات الخمس والترجيح بينهما بناءا على ذلك فرجح حفظ النسل على حفظ العقل كما رجح تقديم حفظ الدين على حفظ النفس.
ومن الأمور الجديدة أيضا عند الآمدي : تنصيصه صراحة على كون الضرورات منحصرة في الكليات الخمس حيث قال : " والحصر في هذه الخمسة الأنواع إنما كان نظرا إلى الواقع والعلم بانتفاء مقصد ضروري خارج عنها في العادة"
ولقد حصل ما يشبه الإجماع على هذا الحصر لكنه أمر يحتاج إلى إعادة نظر...
وبعد الآمدي توقفت عقارب الساعة وأصبحت المؤلفات الأصولية عبارة عن مختصرات لما سبق أو شرح أو حواشي...
5- ابن الحاجب :كان دائرا في فلك الآمدي .
6- البيضاوي :
تابع الرازي في تقسيم المصالح إلى دنيوية وأخروية.
7- الإسنوي: تابع الآمدي في ترتيب الضروريات الخمس (1الدين2النفس3العقل4المال 5النسب) كما حكى قوله في باب الترجيحات دون تعليق .
وإن ترتيب هذه الكليات الخمس لا صلة له بالمذاهب خلافا لما ادعاه وهبة الزحيلي , كما ادعى البوطي أن ترتيب الغزالي محل إجماع وهذا بين البطلان!
8- ابن السبكي:زاد العلامة السبكي إلى الكليات الخمس سادسا وهو : " العرض" ووافقه الإمام الشوكاني وأيده .
لكن حفظ العرض ينقصه الضبط والتحديد أين يبدأ ؟ وأين ينتهي ؟ كما أن هذه الإضافة هي نزول عن مستوى التحرير والتدقيق الذي بلغه الغزالي ولو جاز إضافة العرض لجاز إضافة ضرورة الإيمان وضرورة العبادة وضرورة الأكل...وقد اعترض الطاهر ابن عاشور على من أضاف العرض واعتبره من الحاجيات فقط...
***

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-23 ||, 10:14 AM
ومن الأصوليين الذين خرجوا عن دائرة التقليد في زمن التقليد نجد العز بن عبد السلام و تلميذه العلامة القرافي والإمام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم .
ومن الملاحظ أننا لا نجد بين كل الأصوليين ولا حنفيا واحدا لأنه لا يوجد في مؤلفاتهم ما يستحق الذكر مع أنهم أكثر الفقهاء تعليلا للأحكام!!!

العز بن عبد السلام وتلميذه القرافي :

للعز كتاب يكاد يكون خاصا بالمقاصد وهو " قواعد الأحكام في مصالح الأنام " وفيه ينص على أن: " معظم مقاصد القرآن : الأمر باكتساب المصالح وأسبابها والزجر عن اكتساب المفاسد وأسبابها " وهو يرى أن الشريعة كلها معللة بجلب المصالح ودفع المفاسد يقول : " والشريعة كلها مصالح تدرأ مفاسد أو تجلب مصالح.."
أما تلميذه القرافي فهو دائر في فلك شيخه لكنه أكثر ضبطا وتحريرا.
الإمام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم :
لا يكاد يخلو كلام الإمام ابن تيمية عن الشريعة من بيان مقاصدها فهو لا يفتأ يؤكد : " أن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها وأنها ترجح خير الخيرين وشر الشرين ..."
كما أنه يعترض على حصر الأصوليين لمقاصد الشريعة في المقاصد الخمسة المعروفة.
وما قلناه في القرافي نقوله في ابن القيم.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-23 ||, 10:17 AM
أصول المذهب المالكي ومقاصده
1- المصلحة المرسلة :
معنى مراعاة المصلحة في المذهب المالكي أن يكون الإجتهاد قائما على أساس الإستصلاح ويكون فهم النصوص والإستنباط منها قائما على أساس أن مقاصدها : جلب المصلحة ودرء المفسدة وأن يكون القياس عليها مراعيا لهذا الأساس أصلا : فهو ليس مجرد أخذ بالمصلحة المرسلة حيث لا نص ولا قياس بل هو استحضار المصلحة عند فهم النص وعند إجراء القياس فضلا عن حالات إعمال المصلحة المرسلة .
والمذهب المالكي صريح في مراعاته للمصلحة المرسلة خلافا للمذاهب الأخرى فيشوبها التردد والغموض ...
وفي هذا السياق يقول القاضي عياض في ترتيب المدارك في معرض الحديث عن المرجحات : " الإعتبار الثالث يحتاج إلى تأمل شديد وقلب سليم من التعصب سديد , وهو الإلتفات إلى قواعد الشريعة ومجامعها وفهم الحكمة المقصودة بها من شارعها..."
ولقد كان للتقدم لزمني وقربه من العهد النبوي والخلافة الراشدة دور في وضوح المصلحة المرسلة عن المالكية لكونها قاعدة عمرية بامتياز ...فلما تأخر العهد صارت أكثر ضبابية وبلغ ذلك الحد أن أنكر بعض المالكية كابي الطيب الباقلاني وابن الحاجب حجيتها!!
فالإستحسان عند الإمام مالك يعني شيئا واحدا واضحا هو:رعاية المصلحة ...أما عند أبي حنيفة فالأمر غير واضح ...ولذلك قال مالك : " الإستحسان تسعة أعشار العلم " أي رعاية المصالح... فكان ينبغي على الفقيه أن لا يغيب عنه الإلتفات إلى مقصود الشرع...

2-سد الذرائع:
هذا الأصل حمل لواءه المذهب المالكي وهو من أصول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو وجه آخر من وجوه رعاية مقصود الشارع في حفظ المصالح ودرء المفاسد...
3- مراعاة مقاصد المكلفين:
لهذا الأصل تداخل كبير مع أصل " سد الذرائع " إلا أنه أو سع وأشمل لأنه يراعي القصد الفاسد – كالحال في سد الذرائع – ويراعي أيضا القصد الحسن...فهو أصل جامع .
ورغم أن قاعدة " الأمور بمقاصدها" توجد في كل المذاهب السنية إلا أن المذهب المالكي يظل رائدا في مراعاة مقاصد المكلفين.
فعلى سبيل المثال : يبطل المالكية – خلافا لغيرهم- الأنكحة والبيوع التي يظهر فيها القصد الفاسد وقد وافقهم فيه الإمام ابن تيمية واعتبره أقرب إلى الكتاب والسنة والعدل...
كما أنهم يصححون مطلقا بيع المعاطاة بينما يمنعه الشافعية والظاهرية ويصححه الحنابلة والحنفية بشرط تحديد الثمن وأن لا يصرح أحد العاقدين بما ينافي العقد .

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-01-24 ||, 10:49 PM
تتمة الإختصار تجدونها في المرفقات....

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-18 ||, 09:31 PM
الإختصار لم يكتمل بعدُ..

يحيى رضا جاد
09-11-20 ||, 02:07 PM
نسأل الله لكم التوفيق .. اختيار موفق؛ فهو كتاب يلزم قراءته لكل من يريد الخوض في بحر العلوم الإسلامية

طارق موسى محمد
09-12-01 ||, 09:51 PM
جزاكم الله خيرا

علي محمد نجم
09-12-06 ||, 02:58 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل
مجهود جبار
نحن بانتظار التتمة
ولو تكرمت اجعل التلخيص كاملا في ملف واحد

عمر احمد
10-01-06 ||, 02:44 AM
فهذا ملخص لكتاب " نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي" للدكتور محمد الريسوني
جزاكم الله خيرا

والمؤلف هو الدكتور أحمد الريسونى وليس محمد
والله اعلم
اخوكم

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-01-10 ||, 10:38 AM
ومن الملاحظ أننا لا نجد بين كل الأصوليين ولا حنفيا واحدا لأنه لا يوجد في مؤلفاتهم ما يستحق الذكر مع أنهم أكثر الفقهاء تعليلا للأحكام!!!




ليس بالضرورة أن يكون القصور من "النجم" فربما كان من "المُطالٍع".

فاتن حداد
10-01-10 ||, 12:22 PM
لئن طالت بي وبكَ حياة يا مغربي لتكونن من المستعجبين!

ولئن كنتَ أصبت في قلة من انبرى من الأحناف لهذا الميدان، فإنك إنما تتحدث عن أحناف عرب، وهم قليلون، في سبات غارقون، والله المرتجى أن يقوموا من نومتهم تلك، ويا ويل البعض إن صحا الأحناف :) :rolleyes: !

وإن لأستبشر بابن همام جديد يقوم فيجمع بين أصولنا ونظرتنا للمقاصد وما عندكم.
فإن قلت متى؟ قلتُ: "عسى أن يكون قريبا"
وما ذلك على مولاي بعزيز.

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-01-10 ||, 02:24 PM
الشيخ عبد الرحمن بارك الله فيكم
بخصوص مذهب الحنفية أقول : إن للحنفية دوراً في المقاصد لا ينكر ، فهم أئمة المقاصد الجزئية ، وهم أكثر من تكلم فيها ، وثمة كتاب مشهور لأبي عبد الله محمد بن عبد الرحمن البخاري الحنفي المتوفى سنة 546هـ وهو كتاب ( محاسن الإسلام وشرائع الإسلام ) وهو في هذا الباب .
وكتب الحنفية الفقهية مملؤة بالمقاصد الجزئية فضلاً عن الاستدلال بالاستحسان وسد الذرائع والعرف ونحوها من الأدلة المقاصدية .
و لو نظرنا في أصول علم المقاصد كالقياس والتعليل والاستحسان لوجدنا الحنفية هم أشهر من تكلم فيها ، وهم يدرجون المصلحة المرسلة ضمن الاستحسان ولذا يرى بعض المعاصرين - كالشيخ الزرقا - أن المصلحة المرسلة عند المالكية هي تطوير للاستحسان عند الحنفية .
كما أن كثيراً من فتاوى أئمة المذهب أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد بن الحسن مليئة بالاستناد إلى المقاصد ومراعاتها .
كما أن هناك أئمة من الحنفية اشتهروا بعلم المقاصد وكان لهم دور بارز فيه وإن لم يفردوا بدراسة مقاصدية خاصة كالسرخسي والكاساني وابن نجيم وابن عابدين وغيرهم ولو نظرنا إلى كتاب الأشباه والنظائر لابن نجيم ومجلة الأحكام العدلية مثلاً لوجدناهما مملؤين بالقواعد المقاصدية .
ثم إنه من المعلوم أن دراسة المقاصد استقلالاً وكثرة التأليف فيها لم تظهر إلا في هذا العصر وجلها كان في بلاد المغرب لعناية المالكية فيها مع مراعاة أن كتب الحنفية الأصولية لم تخدم بالتحقيق والدراسة والطباعة كما خدمت كثير من كتب المذاهب الأخرى مما يجعل البحث فيها والاستفادة منها أصعب .
وهناك رسالة علمية في جامعة محمد الخامس في الرباط بعنوان ( رعاية المقاصد في المذهب الحنفي ) للحسن السافري وهي بإشراف الدكتور أحمد الريسوني وقد نوقشت سنة 1994م .

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-01-10 ||, 02:46 PM
ليهنك العلم أستاذنا "طالب هدى".

وأعجب من كل عجيب: أن يأخذ "ظاهري" على "أهل الرأي" عدم عنايتهم بالمقاصد!!.

(ابتسامة محب لأخينا الباحث الهمام عبد الرحمان)
----

آمل تسجيل أي ملاحظة على التلخيص لأننا نعتزم بإذن الله إدراجه في ضمن إصدارات الملتقى.

بنت الإمام
10-01-10 ||, 02:51 PM
بارك الله بعلمكم شيخنا الفاضل .

صلاح بن صالح بن خلف الحربي
10-01-10 ||, 04:12 PM
سكرا...............

سمير أحمد الحراسيس
10-01-11 ||, 03:07 AM
بارك الله فيكم

د. هشام يسري العربي
10-01-12 ||, 09:09 AM
الأخ عبدالرحمن الزعتري:
أعتقد أنه لازال أمامك وقت طويل حتى يمكنك إطلاق مثل هذه العبارات التي لا يقول بها شيخك ومن اختصرت كتابه.
ولا يضر الأحناف الذين علَّموا الدنيا الفقه أن يجهل جهدهم من لم يطلع عليه.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
10-01-18 ||, 11:18 AM
الأخ عبدالرحمن الزعتري:




أعتقد أنه لازال أمامك وقت طويل حتى يمكنك إطلاق مثل هذه العبارات التي لا يقول بها شيخك ومن اختصرت كتابه.

ولا يضر الأحناف الذين علَّموا الدنيا الفقه أن يجهل جهدهم من لم يطلع عليه.


أحسن الله إليك أستاذنا الكريم الشيخ"هشام العربي": وكلامك عين الصواب ، حقا.
لكنني لم آت بها من رأسي لذلك امتنعتُ مدة عن الرد ، ومن راجع كتاب الريسوني سيجدها.


شكرا.

قراد شاكر بن ابراهيم
10-03-14 ||, 04:23 PM
بوركت اخي على مجهودك وعلى فكرة فانا قمت بتلخيص بعض اجزاء الكتاب وانا في مرحلة الجامعية عندما درسنا مادة المقاصد لكن لم اكمل الكتاب فارجوا ان كان الكتاب موجود في المنتدى او عند احد الاعضاء يرسل رابط الكتاب هنا لاستفيد منه في اقرب وقت وشكر

عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن
10-03-14 ||, 06:27 PM
نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي أحمد الريسوني


Internet Archive: Free Download: nadariyat_alma9assid (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

رافت شحاده
10-03-17 ||, 10:43 PM
أضف الى ذلك أن مقاصد الشريعه تكاد تكون في قواعدهم الاصولية للاحناف لا بل شدد الفقهاء الاحناف على مقاصد الشريعه وان لم يذكروها صراحة في القواعد الفقهية عندما قعدوها وقيدوها فاحذر أخي من تنقيص هيبة الاحناف فهم أول من فتح هذا الباب ومتأخري المالكية اتموه فلا تخلط وجزاك الله خيرا واذا شئت فمجلة الاحكام ليست ببعيده والاشباه لابن نجيم فلك ذلك والسلام

عبد الله نوري بن علال
11-01-02 ||, 12:11 PM
شكر الله صنيعك إذ أظهرت وجه الحق في المسألة، حتى لا يحتاج البعض إلى التوعدات والوعيد، فما أغنانا عنها إن لم تكن بناءة,....

جواد احمد املال
11-10-06 ||, 12:42 AM
السلام عليكم و رحمة الله
بارك الله فيك, هل يمكنكم وضع رابط التحميل وجزاكم الله خيرا

عبد الله نوري بن علال
11-11-16 ||, 10:32 AM
شكر الله حسن صنيعك، وسخر قلمك في خدمة العلم، وبارك في وقتك، ويسر لك تتمة المقصود.

محمد عالي المختار
12-01-14 ||, 09:27 PM
السلام عليكم
أود من الإخوة الكرام في المنتدى مساعدتي بمراجع مهمة في موضوعي للدكتوراه الموسوم بـــ" النص والواقع" بين التطابق والتعارض؛ دراسة مقاصدية، وأطلب منهم مساعدتي في وضع تصور لخطة ملائمة للبحث.
وفي انتظار مساعداتكم تفضلوا بكامل التحايا والتقدير

هيداء عبد الرحمن
14-11-27 ||, 06:53 PM
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع

فاطمة سيف السليماني
14-12-12 ||, 09:17 PM
مهم جدا
شكرا

أم أبيّ
15-05-10 ||, 05:35 AM
اشكرك جدا المووضوع قيم والتلخيص رائع ولكن للأسف لم يتم ...صدقا استفدت كثيرا منه جعله الله في ميزان حسناتك