المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما رأيكم في هذه المعايير للقول الشاذ؟



محمد بن حسين الأنصاري
09-01-23 ||, 11:19 AM
بعد عناء ..القرضاوي يحدد عشرة معايير للفتوى الشاذة والسلامي ينسفها

بالرغم من حيوية جلسة الفتاوى الشاذة وخطرها إلا أنها في معظمها كانت منصبة على الأمثلة وخلت من التقعيد الواضح حتى في التعريف للفتوى الشاذة لم يستطع الحضور الاتفاق على تعريف يجمع شتاتها ويبين معالمها وانقضت الجلستان الخاصة بنفس الموضوع دون الوصول إلى نتيجة واضحة بالرغم من كثرة المناقشات والمداخلات والتي تعتبر من أكثر الجلسات مناقشة ولكنها في معظمها تحصيل حاصل وتكرار لمكرر.

وعلى الرغم من ذلك ذكر الشيخ القرضاوي أنه بعد استقراء جاد من قبله لموضوع الفتاوى الشاذة تصول إلى أن هناك عشرة معايير يمكن من خلالها معرفة الفتوى الشاذة وكذلك الحكم عيها بالشذوذ وهي :

أن تصدر الفتوى من غير أهلها.

أن تصدر الفتوى من غير محلها.

أن تعارض نصا قرآنيا.

أن تعارض نصا نبويا متفقا على صحته.

أن تعارض إجماعا متيقنا.

أن تعارض قياسا جليا أو تعتمد على قياس خاطئ.

أن تعارض مقاصد الشريعة.

أن تصور الواقع على غير حقيقته.

أن يستدل بما لا يصلح دليلا.

ألا تراعي الفتوى تغير الزمان والمكان والحال.

هذا وقد استعرض الشيخ القرضاوي جميع البنود العشرة بشيء من التفصيل وضرب عليها الأمثلة التوضيحية الواقعية مع تأكيده على أن مخالفة رأي الجمهور أو الرأي المشهور لا يعتبر شذوذا فقد يكون الصواب مع رأي الجمهور وقد يكون مع القلة أو مع رأي انفرد به إمام فكم رأينا – والكلام هنا للقرضاوي- من الصحابة من انفرد برأي خالف فيه سائر الصحابة كما خالف ابن عباس أكثر الصحابة أو قل : كل الصحابة في بعض مسائل الميراث ومع ذلك لم يتهموه بالشذوذ وإن لم يأخذوا برأيه وكذلك ابن مسعود له آراء انفرد بها بل إننا نرى الأئمة المتبعون انفرد بعضهم بآراء لم يشاركه فيه غيره وللإمام أحمد من ذلك النصيب الأوفى .

ويضيف القرضاوي في تقرير أن الانفراد بالرأي لا يعني شذوذا ما صدر عن شيخ الإسلام ابن تيمية من مخالفة لرأي الجمهور وما اتفقت عليه المذاهب الأربعة وما استقرت عليه الفتوى عدة قرون في وقوع الطلاق الثلاث إذا كان بلفظ واحد أو في مجلس واحد طلقة واحدة وفي عدم إيقاع الطلاق البدعي ومع ذلك لم يحكم على ابن تيمية بالشذوذ ونبه القرضاوي على ضرورة التدقيق والتمحيص فيما يحكم عليه بالشذوذ وحذر من التسرع بالحكم بالشذوذ وشن الغارات والحملات وإشعال المعارك والحملات ضد الفتاوى الجديدة أو الرأي المخالف وأشد من ذلك كتابة الكتب وتصنيف المصنفات في التشهير بالفتوى وصاحبها وقد يصب عليه من الطعون ما يصف ويقذف بالتهم ممن هو دونه ثم يمضي الزمان وتمر الأيام وما هي إلا مدة حتى يميل الميزان ويتغير اتجاه الريح – على حد تعبير الشيخ – وتتحول أفكار الناس ومفاهيمهم ونظراتهم فإذا بالرأي المتهم يبرر ويعمل به ويصبح هو الرأي الأصح بل حتى والصحيح والصواب.

وقد ضرب القرضاوي مثالا على ما ذكره بفتوى علامة قطر الشيخ عبد الله المحمود في جواز الرمي قبل الزوال وكيف أن العلماء في الرياض خاصة – كما يقول – حكموا عليه بالشذوذ وطالبوه بالرجوع ولكنه أصر على رأيه وبعد سنوات قبل عدد من العلماء العمل بهذه الفتوى ولم تعد في حكم الفتاوى الشاذة.

وقد انتهت الجلسة دون أدنى تعليق على كلام الشيخ حتى فوجئ الحضور في الجلسة التالية في اليوم التالي وهي عبارة عن استكمال للجلسة الأولى بأن الشيخ العلامة محمد المختار السلامي قد قام بنسف جميع كلام الشيخ القرضاوي بشأن المعايير التي وضعها وقال الشيخ السلامي إن هذه المعايير ليست دليلا على الفتاوى الشاذة بل إنها دليل على الفتاوى الباطلة والفتاوى الباطلة مخالفة لشرع الله بل هي رد لشرع الله.

وأكد الشيخ السلامي على ضرورة التفرقة بين الفتاوى الشاذة والفتاوى الباطلة فإن الشذوذ وإن كان يمنع من العمل بالفتوى إلا أنه يجعلها ضمن حدود الشرع أي يضفي عليها نوع من الشرعية بخلاف الفتوى الباطلة فإنها تحرم العمل بها وتخرجها مباشرة عن شرع الله جل وعلا وما ذكره الشيخ القرضاوي – حسب ما يقوله السلامي- إنما هي معايير للفتوى الباطلة المردودة وليست للفتاوى الشاذة.

المصدر:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 778

محمد المالكي
09-01-24 ||, 03:30 AM
جزاك الله خيرا

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-01-30 ||, 10:53 AM
بارك الله فيك اطلعت على الموضوع
والقرضاوي - مع اختلاف كثير من المعاصرين معه - إلا أنه في الحقيقة البادية للعيان يمثل مدرسة مستقلة مطردة لها اعتبارات ومحددات
وتزدوج فيه نزعتان : مقاصدية وظاهرية
وهو في تقريره هذا يمثل النزعة الظاهرية في شخصيته
وإن كان في تفاصيل هذه المعايير نجده يعرج إلى الشق الآخر من شخصيته المقاصدية.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-01-30 ||, 11:08 AM
وهنا مسألة مهمة في تحديد معاالم الشذوذ
وهي:
هل الشذوذ معنى شرعي، أو اصطلاح بين أهل العلم؟

الكندي
09-02-13 ||, 07:04 PM
جزاك الله خيرا شيخ فؤاد

والقرضاوي - مع اختلاف كثير من المعاصرين معه - إلا أنه في الحقيقة البادية للعيان يمثل مدرسة مستقلة مطردة لها اعتبارات ومحددات
وتزدوج فيه نزعتان : مقاصدية وظاهرية

ما أظن هذا صحيح ؟؟؟؟؟؟ ولو فصلت القول نعم قد ياخذ بقول اهل الظاهر ولكنه عنهم بعيد

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-20 ||, 11:45 PM
جزاك الله خيرا شيخ فؤاد

والقرضاوي - مع اختلاف كثير من المعاصرين معه - إلا أنه في الحقيقة البادية للعيان يمثل مدرسة مستقلة مطردة لها اعتبارات ومحددات
وتزدوج فيه نزعتان : مقاصدية وظاهرية

ما أظن هذا صحيح ؟؟؟؟؟؟ ولو فصلت القول نعم قد ياخذ بقول اهل الظاهر ولكنه عنهم بعيد


بل هو صحيح، ولو تأملتَ هذا الموضوع لبان لك، فقول القرضاوي المقاصدي في الإجماع والشذوذ قريب من قول ابن حزم الظاهري.
وهناك شواهد أخرى مثل مفطرات الصيام فقد أخذ فيها بمذهب ابن حزم ومن كان على نحوه في التضييق في المفطرات، وقضية تزاوج المدرسة المقاصدية والظاهرية في هذا العصر ستأتي في موضوع مستقل إن شاء الله وهي الآن في محل بحث عندي.

علاء ممدوح على
09-04-02 ||, 04:10 AM
وقضية تزاوج المدرسة المقاصدية والظاهرية في هذا العصر ستأتي في موضوع مستقل إن شاء الله وهي الآن في محل بحث عندي.
أتمنى رؤية هذا البحث .. بارك الله فيك