المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من تكريمات الإسلام للمرأة في الميراث: (نزول آيات المواريث بسبب النساء)



علي محمد شوقي
16-04-13 ||, 10:51 AM
من تكريمات الإسلام للمرأة في الميراث
(نزول آيات المواريث بسبب النساء)


قال العلامة برهان الدين البقاعي –رحمه الله-: "وأعجب من ذلك أن سبب إنزال فرائض الميراث في شريعتنا النساء"([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn1)).

قلت: وتوضيح ذلك كما يلي:

آيات المواريث هي:
(الآية الأولى): قوله تعالى: "يوصيكم الله في أولادكم ... "([2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn2)).

(الآية الثانية ): قوله تعالى: "ولكم نصف ما ترك أزواجكم ... "([3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn3)).

(الآية الثالثة): قوله تعالى: "يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة ... "([4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn4)).

وقد جاءت النصوص الحديثية الثابتة تؤكد نزول آيات المواريث بسبب النساء:

أولًا: سبب نزول الآية الأولى (الزوجة والبنات):

عن جابر قال : جاءت امرأة سعد بن الربيع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بابنتيها من سعد فقالت: يا رسول الله هاتان ابنتا سعد بن الربيع قُتل أبوهما معك في أُحد شهيدًا، وإن عمَّهما أخذ مالهما فلم يدع لهما مالًا، ولا ينكحان إلا ولهما مالٌ، قال: "يقضي الله في ذلك" قال : فنزلت آية الميراث، فأرسل رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إلى عَمِّهما فقال: "أعط ابنتي سعد الثلثين وأمهما الثمن، وما بقي فهو لك"([5] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn5)).

قال العلامة برهان الدين البقاعي–رحمه الله– بعد أن أورد مجموعة من الروايات الدالة على أن سبب نزول المواريث في شريعتنا النساء :"فجميع هذه الروايات كما ترى ناطقة بأن سبب نزول آية المواريث النساء، ويمكن أن يكون المجموع سببًا، والله أعلم"([6] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn6)).

وكذلك قد نصَّت هذه الآية على ميراث الأم:

قال الله جل شأنه فيها: "ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس".

فإن قوله عزوجل: "ولأبويه"؛ (أي: أبوه وأمه)([7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn7)).

ثانيًا: من أسباب نزول الآية الثانية (الزوجات، والأخوات لأم):

لاريب أن الآية الثانية قد نزلت تابعة للآية الأولى، ولكنها لم تغفل ذكر النساء، بل هي نص علي ميراث الزوجات من أزواجهن، وكذلك نص علي ميراث الأخوات لأم.

قال تعالى في إرث الزوجات: "ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم"([8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn8)).

وقال جل جلاله في إرث الأخوات لأم: "وإن كان رجل يورث كلالة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث"([9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn9)).

ثالثًا : سبب نزول الآية الثالثة (الأخوات الشقيقات والأخوات لأب):

عن جابر –رضي الله عنه- قال: دخل عليَّ رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ... فقلت يا رسول الله إنما يرثني كلالةٌ؟ فنزلت آية الميراث (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة )([10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn10)).

وعن جابر قال :اشتكيت وعندي سبع أخوات فدخل عليَّ رسول الله –صلى الله عليه وسلم- فقال (يا جابر لا أُراك ميتا من وجعك هذا، وإن الله قد أنزل فبيَّن الذي لأخواتك، فجعل لهنّ الثلثين، قال: وكان جابر يقول: أُنزلت هذه الآية فيَّ "يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة"([11] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn11)).

وعنه قال : دخل علي رسول الله –صلي الله عليه وسلم – وأنا مريض ... فقلت: يا رسول الله إنما لي أخوات فنزلت آية الفرائض([12] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftn12)).

فتصوَّر أيها الكريم نزول آية من الله جَلَّ شأنه من فوق سبع سماوات، وقد نزل بها الروح الأمين جبريلُ عليه السلام؛ لتحكم في قضية أُمٍّ وبناتها في مواجهة رجل هو عمٌ للبنات! ونزول أخرى في الأخوات، ثم تفصيل إرث بقية النساء أمهات وجدات وزوجات، وليكون قرآنًا محفوظًا بحفظ الله في كتاب يُتلى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فهل علمت الدنيا تكريمًا أكبر من ذلك؟!! ، والله أَجَلُّ وأَعْلَمُ.



وكتب

علي محمد شوقي

صباح الأربعاء، السادس من رجب، لعام 1437ه

الموافق: 13 من ابريل 2016م




([1]) "نظم الدرر" (5/242).


([2]) سورة النساء، آية: (11).


([3]) سورة انساء، آية: (12).


([4]) سورة النساء، آية: (176).


([5]) أخرجه أبو داود برقم (2892)، وابن ماجه برقم (2720)، وأحمد (3/3528) واللفظ له.


([6]) "نظم الدرر" (5/ 246).


[7] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftnref7))) "تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان" للسعدي (ص147).


[8] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftnref8))) سورة النساء، من الآية: (12).


[9] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftnref9)))سو رة النساء، من الآية: (12).


[10] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد 44590258113#_ftnref10))) أخرجه البخاري برقم (6743)، ومسلم برقم (1616)، واللفظ له.


([11])أخرجه أبو داود برقم (2887)، واللفظ له، وابن ماجه برقم (2728).


([12]) أخرجه البخاري برقم (6743).