المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخريج أبي سليمان لقولة الكرخي الشهيرة



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-18 ||, 01:10 PM
تخريج أبي سليمان لقولة الكرخي الشهيرة
يقول الشيخ عبد الوهاب أبو سليمان في كتابه "الفكر الأصولي" ص 122- 124:
"وقد أخذ بعض الباحثين على الكرخي قوله في الأصل الثامن والعشرين:
"الأصل أن كل آية تخالف قول أصحابنا فإنها تحمل على النسخ أو على الترجيح والأولى أن تحمل على التأويل من جهة التوفيق"([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=7#_ftn1))
وأن هذا القول: يمثل منتهى التعصب المذهبي؛ حيث وصل الأمر بالأحناف إلى تقديم أقوال أئمتهم على نصوص الكتاب والسنة، وهذا تجن على الحقيقة ولا يمكن أن يتجرأ عليه مسلم فضلا عن فقيه أو مجتهد.
والفهم الموضوعي المتجرد لهذا الأصل: يشير بكل بساطة إلى مدى حرص فقهاء الأحناف – كغيرهم من الفقهاء – في عدم تجاوزهم لنصوص الكتاب والسنة وإن بدا شيء من ذلك ظاهرا فذلك لوقوفهم على علة في ذلك النص من نسخ أو تأويل أو ترجيح دعاهم إلى صرف النظر عنه.
يؤيد هذا التفسير ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية عن اختلاف الفقهاء بقوله:
"وليعلم أنه ليس أحد من الأئمة المقبولين عند الأمة قبولا عاما يتعمد مخالفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في شيء من سنته، دقيق ولا جليل، فإنهم متفقون اتفاقا يقينيا على وجوب اتباع الرسول وعلى أن كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن إذا وجد لواحد منهم قول قد جاء حديث صحيح بخلافه فلا بد له من عذر في تركه .
وجميع الأعذار ثلاثة أصناف :
أحدها : عدم اعتقاده أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله .
والثاني : عدم اعتقاده إرادة تلك المسألة بذلك القول .
والثالث : اعتقاده أن ذلك الحكم منسوخ .([2] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=7#_ftn2))
وفي المسائل التي ذكرها النسفي توضيحا لتلك القاعدة ما يفيد هذا الاتجاه بصورة قطعية.
"قال:من مسائلة أن من تحرى عند الاشتباه واستدبر الكعبة جاز عندنا:
1- لأن تأويل قوله تعالى: ( فولوا وجوهكم شطره) إذا علمتم به، وإلى حيث وقع تحريكم عند الاشتباه.
2- أو يحمل على النسخ كقوله تعالى: ( ولرسوله ولذي القربى) في الآية ثبوت سهم ذوي القربى في الغنيمة ونحن نقول انتسخ ذلك بإجماع الصحابة رضي الله تعالى عنهم.
3- أو على الترجيح كقوله تعالى: (والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا) ظاهره يقتضي أن الحامل المتوفى عنها زوجها غيرها وقوله تعالى: ( وأولات الأحمال اجلهن أن يضعن حملهن) يقتضي انقضاء العدة بوضع الحمل قبل مضي الأشهر لأنها عامة في المتوفى عنها زوجها وغيرها لكنا رجحنا هذه الآية بقول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنها نزلت بعد نزول تلك الآية فنسختها وعلي رضي الله عنه جمع بن الأجلين احتياطا لاشتباه التاريخ"([3] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=7#_ftn3))
3-وأمثال هذا كثير، وفي عبارات العلماء أنفسهم ما يفسرها ويكشف عن المقصود منها
يقول أبو العباس القرافي:
"ولا يوجد عالم إلا وقد خالف من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أدلة كثيرة، ولكن لمعارض راجح عليها عند مخالفتها...."([4] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد d&f=7#_ftn4))
قال أبو فراس:
ويؤكد هذا أيضاً تعبير الكرخي نفسه بقوله: الأصل، فهي ليست قاعدة مستمرة، وهو الآن في معرض التعليم فيقول: نحن لا نخالف النصوص، وما توهم ذلك فلأن لأصحابنا وجه من النظر؛ فتنبَّه.
لاسيما وأن أهل الرأي متَّهمون بمخالفة النصوص، فكان هذا أيضاً دفعاً لما ادعي عليهم.

([1]) أصول الكرخي الطبعة الأولى (مصر المطبعة الأدبية ) ص 84

([2]) رفع الملام عن الأئمة الأعلام (1 / 9، 10).

([3]) أصول البزدوي (ص 373).

([4]) التنقيح ص449

محمد المالكي
09-02-19 ||, 03:12 PM
وقال الكرخي في الأصل الذي يليه: الأصل أن كل خبر يجيء بخلاف قول أصحابنا فإنه يحمل على النسخ, أو على أنه معارض بمثله ثم صار إلى دليل اخر, أو ترجيح فيه بما يحتج به أصحابنا من وجوه الترجيح, أويحمل على التوفيق
وإنما يفعل ذلك على حسب قيام الدليل, فإن قامت دلالة النسخ يحمل عليه, وإن قامت الدلالة على غيره صرنا إليه.

وبالتأمل في هذا الأصل والذي يليه, والذي سبق في كلام الأخ فؤاد, يظهر صحة ماقاله الدكتور عبدالوهاب من تجني بعض الباحثين على الكرخي
والله أعلم

السرخسي المصري
09-02-25 ||, 11:54 PM
بــــــــــارك اله فيك أخي الحبيب ورحم الله الإمام والموضوع مفيد بإذن الله

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-09-14 ||, 04:21 AM
للفائدة....