المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حدوث مادة الكاغد وتأثيره على الفقه



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-23 ||, 01:42 PM
يقول محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي الفاسي (1291-1376) في كتاب "الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي":




حدوث مادة الكاغد وتأثيره على الفقه

اعلم أنه في زمن الدولة العباسية:
اخترع الفضل بن يحيى البرمكي أوراق الكاغد أو الكاغيظ، وكان استعماله في الرسائل الرسمية أيام الخليفة المأمون العباسي وفي أيامه كتبت الكتب، وكان من أعظم التسهيلات لنشر العلم وتدوينه، ولذلك كانت المائة الثالثة زمن ظهور الدواوين الكبار في الإسلام ذات المائة مجلد، بل المئات في مختلف العلوم تاريخا وحديثا وغيرها، وما كانوا قبل ذلك قادرين على شيء من ذلك، لقلة المواد، فاختراع الكاغد مما أعان على ضخامة الفقه وعظمة تآليفه، والتوسع في أصوله وفروعه وخلافياته، وما دخلت صناعة الورق لأوروبا إلا بعد ذلك بقرون، فأول ما عرف بها في القرن الحادي عشر المسيحي الموافق للخامس الهجري، ولقد كان حدوث الطباعة أواسط القرن الخامس عشر المسيحي الموافق لأواسط القرن التاسع الهجري من أعظم العوامل على ترقية العلوم كافة في المعمور كله وانتشارها، ولقد سبقونا للمطبعة عند تأخرنا، كما سبقناهم للكاغد، فلم تستعمل الطباعة عندنا إلا بعدهم بأربعة قرون، لكن لا سبيل إلى الانتفاع بها لولا هذا الاختراع المهم، الذي هو أعظم رقي قديم وحديث، فلولا الكاغد ما نتشرت الكتب والعلوم في الأقطار، ولا تبودلت الأفكار، فالفضل كل الفضل للفضل البرمكي.
قالوا: وكانت صناعة الكاغد معروفة في الصين قبل المسيح بسنين 1700، لكن الصين كان مغلقا لم ينتفع غيره منه بشيء، فالفضل في انتشارع هذه الصناعة للإسلام والعرب، وقد انتشرت عندهم سريعا، وجعلوا له المعامل في بغداد والشام ومصر وفارس والأندلس في شاطبة وبلنسية وطليطلة ، ومن الأندلس دخلت صناعته لأوروبا بعد ظهوره عند العرب بأحقاب ، ويوجد الآن في مكتبة ليدن كتاب "غريب الحديث" يظن أنه كتب أوائل القرن الثالث الهجري في الكاغد.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-02-23 ||, 01:51 PM
[فلولا الكاغد ما نتشرت الكتب والعلوم في الأقطار، ولا تبودلت الأفكار، فالفضل كل الفضل للفضل البرمكي.]

الفضل كل الفضل لله سبحانه وتعالى أولا وآخرا
ويبدو أن صياغة العبارة بوزنها وجرسها غلبت على حجوي المغرب!