المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة أخذ العلم من الأشرطة والكتب دون التلقي من المشايخ



د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-11 ||, 07:45 AM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد : فبعض من يريدون طلب العلم الشرعي لا يكون عنده وقت لتلقيه من المشايخ فيعتمدون على الأشرطة والكتب وها هي فتوى عالمين بخصوص هذه المسألة المهمة ففي سؤال وجه للشيخ مقبل بن هادي الوادعي في إجابة السائل على أهم المسائل : هل من حقي أن أقول عن الشيخ مقبل بن هادي الوادعي أنه شيخي بمجرد سماع الأشرطة أو قراءة كتبه ؟ فقال : (( مسألة الجواز الذي يظهر أنه جائز من حيث الوجادة فأنت وجدت كتابا يباع في السوق ،ولم أنكره وعليه اسم مقبل ابن هادي فلا بأس أن تقول بهذا إنه يعتبر شيخا لي أو يعتبر معلما لي لأنني استفدت من كتبه )) ومعنى الوجادة في علم الحديث : هي أخذ العلم من صحيفة من غير سُماعٍ ولا إجازة ولا مناولة، وبعبارة أخرى: أن يجد إنسان كتاباً أو حديثاً بخطّ راوية غير معاصر له، أو كان معاصراً ولم يلقه، أو لقيه ولكن لم يسمع منه هذإ الواجد، ولا له منه إجازة ولا نحوها، فله أن يقول: وجدت أو قرأت بخطّ فلان أو في كتاب فلان بخطّه. وفي سؤال وجه للشيخ بن عثيمين بشأن الاكتفاء بالأشرطة عن الحضور إلى العلماء في لقاءات الباب المفتوح فقال : أما كونهم تكفيهم عن الحضور إلى أهل العلم إذا لاكان يمكنهم الحضور ،وإلا فإن الحضور أفضل وأحسن وأقرب للفهم والمناقشة لكن إذا لم يمكنهم فهذا يكفيهم للضرورة ثم هل يمكن أن يكونوا طلبة علم وهم يقتصرون على هذا نقول : نعم يمكن إذا اجتهد الإنسان اجتهادا كثيرا كما يمكن أن يكون عالما إذا أخذ من الكتب لكن الفرق بين أخذ العلم من الكتب والأشرطة وبين بالتلقي من العلماء مباشرة أن التلقي من العلماء مباشرة أقرب إلى حصول العلم لأنه طريق سهل تمكن فيه المناقشة بخلاف المستمع أو القاريء فإنه يحتاج إلى عناء كبير في جمع أطراف العلم والحصول عليه )) .(( هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ربيع أحمد بكالوريوس طب عين شمس 31/12/ 2007 م

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-01-11 ||, 08:03 AM
بارك الله فيك أخي ربيع

نعم الأصل هو التلقي من أفواه أهل العلم فهو سند متصل من لدن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين تلقوا العلم مباشرة من النبي صلى الله عليه وسلم الذي أوحي إليه جبريل ما أوحي من الله عز وجل.

وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لمن سمع مقالته فوعاها فأداها كما سمعها

يقول عليه الصلاة والسلام: "نضر الله امرئ سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها فرب مبلغ أوعى من سامع."

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-01-11 ||, 08:05 AM
لكن ربما تحوج الضرورة - لاسيما في الحياة المدنية المعاصرة- إلى صورة أخرى من صور التلقي وقد جد في هذا الزمان الشريط الذي نفع الله به عز وجل ، فواصل به طلبة العلم مسيرتهم العلمية مع بعدهم وتنائيهم عن هجر العلم ومعاقله.

أحمد سمير حنفي حامد
08-01-11 ||, 11:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

شيخى الفاضل (فؤاد) للاسف الشديد كثير من الناس يفهمون هذا الكلام على غير معناة فهناك من طلبة العلم يكون شيخة الاشرطة والغريب فى هذا أنة ينكر على من يحضر الدروس والدورات العلمية لانها تهدر الكثير من الاوقات

وكما قلت شيخى الحبيب-(أن الحياة المدنية المعاصرة هى التى جعلت الطالب يلجأ للاشرطة-) ولكن نحن الذين جعلنا الحياة المعاصرة تحكمت فينا لانها هى الاساس وطلب العلم فرع عليها فكان من الطبيعى التخلى عن أساسيات فى تحصيل العلم

أرجو من الاخوة فهم الكلام بمعنى أن يكون الاصل هو الحضور والتلقى على أهل العلم وسماع الاشرطة يكون للشروحات التى لم تجد لها شرح

ودمتم بخير

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-11 ||, 02:03 PM
جزاكم الله خيرا شيوخنا وأساتذتنا الكرام على مشاركتكم الطيبة المثمرة ،والأصل في العلم قطعا هو الحضور و التلقى من أهل العلم حقا الأصل في العلم التلقي من أهل العلم ،وهذا هو طريقة تلقي النبي صلى الله عليه و سلم الوحي ، حيث كان يتلقاه النبي صلى الله عليه و سلم مباشرة من جبريل عليه السلام ثم علمه النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه بنفسه ، حيث علمهم الوضوء بالفعل والقول ، وكذلك الصلاة والصيام والزكاة وغيرها ، و فعل الصحابة مثلما فعل النبي صلى الله عليه وسلم فعلموا التابعين بأنفسهم من بعدهم ، وعلم التابعين تابعي التابعين بأنفسهم وهكذا حتى يومنا هذا، فمنهج التلقي هو أساس نقل العلوم والمعارف ، وهو منهج السلف في تعلم العلوم فعلم الدين لا يؤخذ بالمطالعة للكتب فقط دون التلقّي من أهل العلم ، لأنه قد يكون في هذه الكتب دسّ وافتراء على الدّين، أو قد يفهم منها أشياء على خلاف ما عليه أهل العلم ،وأيضا لا يؤخذ العلم بسماع الأشرطة فقط دون التلقّي من أهل العلم ؛ لأنه قد يفهم كلام الشيخ خطأ أو يشكل عليه شيء ،وقد قال الخطيب البغدادي : (( لا يؤخذ العلم إلاّ من أفواه العلماء )) فلا غنى عن التلقي من العلماء لكن الأشرطة والكتب وسائل مساعدة ويلجأ طالب العلم إليها عند تعذر التلقي وهذا هو ما تعلمته من شيوخنا في مصر .

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-01-11 ||, 02:35 PM
جزاكم الله خيراً على هذه المداخلات
لكن لدي سؤال لإثراء الحوار:
نلمس أنا نجد ترحيلاً في حياتنا المعاصرة؛ منها: الدورات الشرعية عن طريق المنتديات؛ أو البالتوك على عالم مختص؛ فهل تكون مقاربة للتلقي عن الأشياخ؛ سيما إن كان يعرف الشيخ وطريقته وخلقه؛ بالمجالسة أوالمخالطة من قبل؛ سواء عن قرب أو من وراء شاشات الإعلام؟

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-11 ||, 04:36 PM
في وجهة نظري شيخنا عبد الحميد الكراني أن مثل هذه الدورات تقارب التلقي عن المشايخ لكن فهي دورات مبنية في الغالب على دراسة منظمة ومنهجية كشرح كتاب الورقات للجويني مثلا فمن يسمعها ويشاهدها فلا شك أن فهمه قريب من المتلقي مباشرة لكن صاحبها حرم من فضل التلقي مباشرة الذي أتت النصوص به .

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-01-11 ||, 05:42 PM
شكر الله لك شيخنا: ربيع حضورك المميز؛ وطرحك المتألق

لكن صاحبها حرم من فضل التلقي مباشرة الذي أتت النصوص به .
لكن: هل فعلاً من شهد هذه الدورات وتابعها؛ لا يدخل في عموم الأدلة التي تشير إلى فضل حلق الذكر؟.

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-11 ||, 10:40 PM
شيخنا العزيز عبد الحميد الكراني الأحاديث الواردة في فضل حلق الذكر التي فيها السكينة واحفاف الملائكة وغير ذلك منها ما قيد بالمساجد ومنها ما أطلق وهما نفس الحكم ولذلك يحمل المطلق على المقيد فعندنا مثلا قوله صلى الله عليه وسلم : (( ما جلس قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده )) ( 5608 حديث رقم صحيح الجامع للألباني ) والحديث الآخر : (( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده )) ( صحيح أبي داود للألباني رقم1455 ) فقد لاحظتم اتفاق الفضل مع أن الأول مطلق والثاني مقيد بالمساجد ،وانظروا قوله صلى الله عليه وسلم : ((صلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب فرجع من رجع وعقب من عقب فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرعا قد حفزه النفس وقد حسر عن ركبتيه فقال أبشروا هذا ربكم قد فتح بابا من أبواب السماء يباهي بكم الملائكة يقول انظروا إلى عبادي قد قضوا فريضة وهم ينتظرون أخرى )) ( صحيح سنن ابن ماجة للألباني رقم 801 ) فهذا الفضل المذكور في الحديث خاص بالتلقي في المساجد حسب فهمي لكن يمكن إن يقال : إن تعذر على طالب العلم حضور مجالس العلم و الذي بإمكانه فقط الدورات الشرعية عن طريق المنتديات أو البالتوك على عالم مختص فالله لا يكلف نفس إلا وسعها وإن نوى أنه لولا العذر لحضر مجالس أهل العلم فلاشك أن الذي يحضر المجالس متلقيا والذي يحضرها عن مثل هذه الأشياء في الأجر سواء بسبب نيته الحسنة أنه لولا العذر لحضر فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا أنفقتم من نفقة ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم فيه وهم بالمدينة حبسهم العذر )) ( صحيح الجامع رقم 2036 )

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-01-11 ||, 11:04 PM
بارك الله فيك؛ وسدد الله جنانك
إذن ففضل الله واسع؛ ولن يعدموا الخير من كريم جواد؛ والله وعد: (من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة) ورغب إليه؛ (وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضىً بما يصنع)؛ فاصطفاهم عن غيرهم؛ و(من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين).

ابي حفص المسندي
08-01-13 ||, 12:51 PM
أحسن الله إليكم ونفع بكم وزادكم علما

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-13 ||, 01:03 PM
جزاكم الله خيرا أخي المسندي على هذه المشاركة الطيبة والدعوة الطيبة .

أحمد خفاجي
08-01-29 ||, 09:23 PM
إن الأمر أقرب لمن قل المشايخ ببلده وحظه يكون أوفر وعذره أقبل من غيره لذا لأن كثيرا من الحلقات العلمية في بعض الأقطار لا تكون إلا أسبوعية وكثيرا ما يتخلف الشيخ فيحصل في عشر سنين ما يحصله في سنه
ولكن يقبل العذر بعد بذل الوسع والمحاوله والله المستعان

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-01-30 ||, 03:48 AM
جزاكم الله خيراً
ومرحباً بك أخانا الشيخ: أحمد خفاجي (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد) بعد طول غياب افتقدناك فيه
لعلك لا تغادرنا
فقد أنسنا بك
أخوك المحب
أبو أسامة

عمار محمد مدني
08-01-30 ||, 06:50 PM
بارك الله فيك د. ربيع
نعم وإن في تلقي العلم المباشر من العلماء فوائد كثيرة وعظيمة منها نيل الفضل العظيم والأجر الجزيل وأنه أقرب للفهم والمناقشة وفيه مجالسة للعلماء والصالحين والصحبة الصالحة والتأدب بآداب العلماء لأنه كما قيل "الأدب قبل العلم" وأن السعي في طلب العلم مأجور عليه من ذهاب وإياب في سبيل طلب العلم وله فوائد أخرى جمة يطول الحديث عنها ولن نحصيها لذا من أراد طلب العلم فعليه أولا مجالسة العلماء والحرص على التلقي المباشر منهم ثم يأتي بعد ذلك الكتب والأشرطة وكذلك القنوات التلفزيونية العلمية كقناة المجد العلمية جزى الله القائمين عليها خير الجزاء وغير ذلك من وسائل العلم...

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-08 ||, 05:38 PM
اتحفتموني شيوخنا الكرام الشيخ أحمد خفاجي والشيخ عبد الحميد والشيخ عمار المدني والشيخ أبو حفص بمشاركتكم الطيبة النافعة حفظكم الله من كل مكروه وسوء و سدد خطاكم و جعل الجنة مأواكم اللهم آمين