المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اشكالات علمية في اختصار وشرح الأصول من علم الأصول (للنقاش العلمي) .



محمود بن محمد بن مصطفى المنياوي
09-03-02 ||, 04:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
بدأت منذ فترة في اختصار وشرح الأصول من علم الأصول للشيخ العثيمين رحمه الله وكانت تعرض لي وقفات مع الشيخ وسوف اعرضها في صورة اشكالات علمية لإثراء النقاش العلمي ... وليس الغرض من هذا إلا التعلم والاستفادة وافترض في نفسي عدم فهم وجه كلام الشيخ ...
والله المستعان ...
ولنبدأ على بركة الله ...
المسألة الأولى – تعريف الأصول :
قال الشيخ : (الأصول : جمع أصل وهو ما يبني عليه غيره ) .
بدأ الماتن – رحمه الله – في تعريف أصول الفقه باعتبار مفرديه أي كلمة أصول وكلمة فقه ، وذلك لأن معرفة المركب إنما تتأتى من معرفة أفراده ، فبدأ بتعريف المضاف وهي كلمة أصول فقال : (الأصول : جمع أصل وهو ما يبني عليه غيره) ومثل لها – رحمه الله – بأصل الجدار وهو أساسه ، وأصل الشجرة الذي يتفرع منه أغصانها . وهذا التعريف قاله القاضي ، وأبو الخطاب ، وابن عقيل من الحنابلة إلا أنه غير جامع فكما تعلمون أن من شروط الحد أو التعريف أنه يكون جامعا مانعا أي جامع لأوصاف المحدود مانع من دخول غير أفراده في حده .
بيان أن هذا التعريف لكلمة أصل غير جامع :
نلاحظ أن الوالد أصل للولد، ولا يقال : إن الولد ينبني على الوالد، قال المرداوي في التحبير (1/147) : "الأولى أن يقال: (ما يتفرع عنه غيره) فيصح أن يقال : الولد فرع عن الوالد" . وتعقب هذا التعريف بأن من أصول الشرع ما هو عقيم لا يقبل الفرع ولا يقع به التوصل إلى ما وراءه بحال كدية الجنين والقسامة ، وتحمل العاقلة فهذه أصول ليست لها فروع .
قال الزركشي في البحر المحيط (1/11): "فالأولى أن يقال الأصل: كل ما ثبت دليلا في إيجاب حكم من الأحكام ؛ ليتناول ما جلب فرعا أو لم يجلب" .
وعليه فالأولى في تعريف الأصل أنه (كل ما ثبت دليلا في إيجاب حكم من الأحكام) فوجود الأغضان دليل على وجود الشجرة ووجود الجدار دليلا على وجود أساسه ، ووجود الابن دليلا على وجود أبيه ، وهكذا فتناول الكلام ما بني على غيره ، وما لم يبن ، وما له فرع أو ما ليس له فرع ، وهكذا .

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-24 ||, 01:34 AM
الحد اللغوي إنما يُطلب من معاجم اللسان...بمعنى آخر : المعنى اللغوي هو تطلب ما كان العرب يفهمونه من اللفظ , فهو نقلي محض.

وفي معجم لسان العرب (الأصل : أسفل كل شئ ) . = فغيره يتفرع عنه .

والجمهور من أهل الأصول على أن الأصل هو ما ينبني عليه غيره , ورجحه الإسنوي في شرحه على المنهاج على حد الرازي : (ما يحتاج إليه).



والله أعلم.