المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فائدة في التعامل مع زلات العلماء



شهاب الدين الإدريسي
09-03-12 ||, 05:45 PM
يقول الشيخ مشهور حسن آل سلمان في الفتاوى الآتي :

"رحم الله الأقدمين من علمائنا، ونسأل الله رب العرش العظيم ألا تكرر الزلات الواقعة، والعلماء بينهم أشياء، والسعيد من أمسك لسانه ولم يتكلم في العلماء، أثر عن ابن عباس كما أسند ابن عبد البر في كتاب"جامع بيان العلم" قال: ((إن تنافس العلماء فيما بينهم لأشد من تنافس التيوس في مزاربها))، لماذا؟ لأنه كلاً منهم يظن أنه هو المحق، فإن تكلم على آخر يتكلم بحرارة الإيمان، وقد قرر الجاحظ قديماً أن أولاد الأب والأم إن وقع بينهم شجار فإن شجارهم أشد من الشجار الذي يقع بين الرجل وبين الغريب، فكل يتكلم وهو يعتقد اعتقاداً جازماً أنه ينصر الدين.

لذا أمرنا أن لا نأخذ بكلام العلماء بعضهم في بعض، لا سيما إن كانت بينهم معاصرة، وقالوا: المعاصرة أصل المنافرة. فلا تسمع لطالب علم كلاماً في آخر، ابق نزيهاً واحفظ لسانك، بل أزيدك نصيحة، وأرجو الله أن تقبلها مني وأن تجعلها في قلبك، احفظ لسانك واحفظ أذنك وإن سمعت فتشاغل، إما بالانصراف وإما بعدم وضع ما تسمع في القلب، وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى."

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-03-13 ||, 02:38 PM
والسعيد من أمسك لسانه ولم يتكلم في العلماء
أسعد الله حياتك؛ لهذا النقل الجليل؛ وهو أحد أركان هذا الملتقى العامر؛ عمره الله بالإنصاف والإتحاف؛ وألهمنا رشدنا؛ وأصلح بالنا. وجعلنا الله ممن وصفهم بقوله: {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } [الحشر:10].

باحثة شريعة
13-03-24 ||, 08:38 PM
جزاك الله خير
وان كان هذا العالم مخطئا وهويعلم انه مخطئا فمالحكم؟