المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل مشكورا كتابي: "الاختيار الفقهي وإشكالية تجديد الفقه الإسلامي"



د.محمود محمود النجيري
09-05-09 ||, 03:30 PM
حمل مشكورا كتابي: "الاختيار الفقهي
وإشكالية تجديد الفقه الإسلامي"

حفيدة العلماء
09-05-10 ||, 06:01 AM
بارك الله فيكم

سمية
09-05-10 ||, 10:31 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل على هديتكم الثمينة، و لقد اطلعت في عجالة على الكتاب الذي رغم صغر حجمه، إلا أنه يحمل في ثناياه فوائد ومعارف.

و أستسمحكم أستاذ في طرح هذين السؤالين، وهما:

1- ذكرتم علاقة الاختيار ببعض المصطلحات، كالترجيح و التخريج ...فهل للاختيار علاقة بطرق الفقهاء، فكثيراً ما يدور مصطلح الطريقة في كتب المالكية، كمواهب الجليل للحطاب، فعند عرضه للاختلاف بين الفقهاء في مسألة ما، يقول هذه طريقة المازري، والأخرى طريقة اللخمي... وهكذا.
فهل هناك علاقة بين المصطلحين؟ خاصة إذا ماعرفنا أن الطرق هي اختلاف الشيوخ في حكاية المذهب؟

2- قلتم في الصفحة:35 إن هناك تخريج هو نوع من الاختيار، سؤالي هو:
إذا قال الفقيه في مسألة ما : يتخرج ذلك عندي على...
فهل قوله عندي دليل على أن تخريجه هذا اختياراً منه ؟

وجزاكم الله خيراً

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-05-10 ||, 11:47 PM
بارك الله فيكم يا شيخنا النجيري.

مهدي بن علي المشولي
09-05-11 ||, 12:38 PM
جزاكم الله خيراً شيخ عبد الرحمن على هذا النقل النفيس،
لو تفضلتم بذكر مصدر هذه القاعدة المُحْكَمة من كتب القرافي رحمه الله،
وأرجو أن يستمر هذا العطاء؛ فنظفر منكم بدُّرٍ نفيسٍ من بحار العلماء الأعلام رحمهم الله وإيانا آمين؛؛؛

مهدي بن علي المشولي
09-05-12 ||, 01:15 AM
عفواً لم أنتبه إلى أن هذا تعليقٌ لكم، حفظكم الله؛ ومع هذا فلو أشرت إلى مصدر هذه القاعدة لكان في ذلك فائدة تشكر عليها، جزاكم الله خيراً.

سمية
09-05-20 ||, 10:53 PM
بانتظار ردكم، أستاذنا الفاضل

د.محمود محمود النجيري
09-07-11 ||, 08:01 PM
أشكر الأخوة المشاركين
وأقول ردا على سؤالي الأخت سمية:
الاختيار نوع اجتهاد في المسائل الخلافية.
أما مصطلح الطريقة عند المالكية، فهو مجرد نقل للقول المعتمد في المذهب، وحكاية لما عليه العمل، فلا اختيار فيه ولا اجتهاد من ناقله بالمعنى الاصطلاحي للاجتهاد.
وأما قول الفقيه في مسألة: "يتخرج ذلك عندي على كذا...". فهو اختيار عند تحقق شرطين:
أولهما أن يكون الفقيه من أهل الاجتهاد.
وثانيهما أن يكون اختيار الفقيه لقول مخرج في المذهب، يختاره على القول المنصوص للإمام. وغير ذلك من التخريج لا يدخل معنا.
ومعنى هذا، أنه إذا خرج المخرج تخريجا يخالف به قولا آخر منصوصا للإمام، عدَّ عمله هذا اختيارا منه، لأنه يخالف بذلك قولا منصوصا للإمام. وهذا هو ضابط الاختيار كما أراه.

سمية
09-07-13 ||, 09:54 PM
بارك الله فيكم على التوضيح، وجزاكم الله خير الجزاء.

بنت الخير
09-08-15 ||, 07:43 AM
جزاكم الله خيرا

مكتب الحسام للصف - القاهرة
09-10-02 ||, 07:44 PM
أدعوكم للمشاركة في موضوعي بهذا المنتدى المبارك (هااام: لدور النشر والمكتبات والمؤلفين والمحققين وطلاب العلم) وحملوا مجموعة قيمة من الكتب

مجتهدة
09-10-03 ||, 01:37 AM
بل الشكر لكم بعد الله عز وجل..كتاب مهم..

مجمول
09-10-09 ||, 11:04 PM
شكر الله سعيكم ، وأفاد بعلمكم

ابونصر المازري
09-10-10 ||, 01:15 AM
بورك فيك اخي ونفع بك

أم طارق
09-11-30 ||, 08:43 AM
جزاكم الله خيراً على هذا الكتاب المميز ، فقد أحسنتم وأبدعتم بهذه القراءة المتعمقة لتجربة تاريخية فريدة في التجديد الفقهي لطالما ننادي اليوم بإعادتها، وننتظر المتحمس لإتماها. إن تجربة الإمامين الجليلين تجربة فذة ويجب أن تأخذ المزيد من الدراسة والاهتمام. بوركت أخي على هذا الجهد وَوُفِّقْت للمزيد فقد فتحت لنا بابا للبحث والتفكير في هذا المجال.

طارق موسى محمد
09-12-20 ||, 10:05 PM
جزاكم الله خيرا

فايز بن عبدالكريم الفايز
09-12-30 ||, 03:23 PM
جزاك الله خيرا .

د محمد فاروق صالح البدري
11-02-02 ||, 10:31 PM
بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء

الدرَة
11-02-03 ||, 07:39 PM
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل وجزاك الله خيرا

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
11-02-05 ||, 01:49 PM
أستاذي ومفيدي، بارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا خيرا، فقد استفدت من بحثكم، وأظنك غير مسبوق بهذا البحث ولا ملحوق إلى هذه الساعة، فلا أعرف أحدا خص هذا الموضوع بالبحث غيركم، وسبق أن أستفسرت ذلك منكم، وأظن أن الموضوع يحتاج دراسة أخرى في النظر في عناية المعاصرين بالاختيارات: مجالاتها، مسالكها، إيجابياتها، سلبياتها.

د.محمود محمود النجيري
11-02-05 ||, 04:23 PM
أستاذي ومفيدي، بارك الله فيكم، وجزاكم الله عنا خيرا، فقد استفدت من بحثكم، وأظنك غير مسبوق بهذا البحث ولا ملحوق إلى هذه الساعة، فلا أعرف أحدا خص هذا الموضوع بالبحث غيركم، وسبق أن أستفسرت ذلك منكم، وأظن أن الموضوع يحتاج دراسة أخرى في النظر في عناية المعاصرين بالاختيارات: مجالاتها، مسالكها، إيجابياتها، سلبياتها.
نعم. بارك الله فيكم
وأتمنى أن أكون فتحت بابا جديدا للسالكين.

صالح مصطفى بن مصطفى
12-12-24 ||, 12:05 PM
الكتاب غير موجود أم الرابط لم يعد يعمل.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
14-03-04 ||, 09:11 PM
جزاكم الله خيراً أستاذنا الدكتور محمود على هذه الدراسة المتفردة في بابها ...
وقد وجدتها منشورة وتم إرفاقها في أصل الموضوع؛ ومحوت روابط التحميل السابقة لتلفها ...