المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من بدائل مشاهدة التلفزيون



د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 07:55 PM
الإيجاز في البديل عن التلفاز

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد : فإن الباعث لكتابة هذه الكلمة هوحرصى على استفادة أخوتى وأخواتى فى الإسلام من أوقاتهم فالمسلمليس كباقى الناس يأكل ويشرب كما تأكل ،وتشرب الأنعام بل المسلم كيس فطن ،وعضو منتج فى المجتمع ،ولابد أن يكون المسلم ذى همة عالية ،وكم من أناس طالت أعمارهم ،وقلت أمجادهم رغم غناهم وسلطانهم ،وكم من أناس قصرت أعمارهم ،وكثرت أمجادهم رغم فقرهم،وضعفهم فأصبح العالم يعرف قدرهم ،وكان لهم فى التاريخ ذكراً،ومن أحسن إليهم أصبح محموداً معهم ،ومن ظلمهم لا يذكر معهم إلا بسوء فعله ، فهل تحب أن تكون ذى أثر حسن فى التاريخ أم لايكون لك فى التاريخ ذكراً ؟ وهل تحب أن تورث علماً ينتفع به إلى يوم القيامة أم تحب أن تموت كباقى الناس ليس له فى الدنيا أثراً ؟ أخوتى وأخواتى انظروا إلى هؤلاء أصحاب الهمم العالية فقد حفظ ابن عباس رضى الله عنه الحديث ،وعمره ثماني سنوات، وكان شيخ الإسلام ابن تيمية يفتي وعمره ثماني عشرة سنة ،وقد ألف سيبويه أعظم كتاب في النحو ،وهو في الثلاثين من عمره و،توفى النووي وعمره أربعون سنة ،وقد ترك تراثاً ضخماً،يكفى أن له كتاب المجموع أكثر من عشرين مجلد ،وقد صنف ابن عقيل العالم النحوى الفقيه كتاب الفنون ثمانمائة مجلد، وكان يأكل الكعك عن الخبز ليوفر قراءة خمسين آية ، وكان الشافعي صاحب الهمة العالية يعيش على كسرة الخبز، وامتلأ بيته باللخاف والجريد والصحف حتى كاد هو وأمه يخرجان خارج البيت، وهو يطلب العلم ، وقد عرضت له القناطير من الذهب من هارون الرشيد فرفض،وكتب شيخ الإسلام ابن تيميه في اليوم أربع كراريس، تُفَرَّغُ الواحدُة منها في أسبوع، ويؤلِّف كتاباً كاملاً في جلسة واحدة، وكُتِبَ عنه أكثر من ألف مؤلف و،كتب ابن جريرالطبرى شيخ المفسرين مائة ألف صفحة، وصنف ابن الجوزي ألف مصنف، وحفظ ابن الأنباري أربعمائة تفسير هؤلاء أصحاب الهمم العالية لم يضيعوا أوقاتهم أما الناس فى هذه الأيام قد أشرب الناس حب التلفازفى قلوبهم ،وعكفوا على مشاهدة ما يبث فيه من الباطل ،والسبب الرئيسى فى ذلك هو وجود وقت فارغ عندهم ،فيحتاجون إلى ما يسد فراغهم ،ويتذرع كثير منهم بأن سبب عكوفه على مشاهدة مايبث فى التلفاز من المحرمات هوعدم وجود ما يملأ فراغهم ، ولأجل هذا دعت الحاجة إلى طرح بعد الأفكار لاستغلال الوقت حتى يتجنب الناس هذا الجهازالذى أكثر استخدامه فى معصية الله عز وجل ،وإني أعجب للرجل العاقل والمرأة الفطنة كيف يجعلانحثالة القوم وسفلة المجتمع من الحاقدين والصليبين والمنافقين والمهرجين يوجهونفكرهما ويربون أولادهما ويغرسون فيهما ما شاءوا من الرذيلة وسيء الخلق!

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 07:56 PM
و الوقت إن لم تستغله فى الحق استغللته فى الباطل ،ووقت الإنسان هو عمره ،وهو إما أن يكون سبباً فى حياته الأبدية في النعيم المقيم، أوسبباً فى معيشته الضنك في العذاب الأليم، وهو يمر مرَّ السحاب، فمن كان وقته لله وبالله فهو حياته وعمره، وغير ذلك ليس محسوباً من حياته... . فإذا قطع وقته في الغفلة والسهو ومشاهدة الأفلام والمسلسلات والمسرحيات التى جلها ،وإن لم يكن كلها يحرم مشاهدته[1]،وقطع وقته فى سماع الأغانى المصحوبة بالموسيقى[2] ،وكان خير ما قطع هذا الإنسان به النوم والبطالة، فموت هذا الإنسان خير من حياته ،وقد قال النبى r : (( لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع خصال : عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، و عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه)) [ رواه الترمذي وحسنه الألباني ] وأخبر النبي r أن الوقت نعمة من نعم الله على خلقه ،ولابد للعبد من شكر النعمة،وإلا سُلبت وذهبت ،وشكر نعمة الوقت يكون باستعمالها في الطاعات، واستثمارها في الباقيات الصالحات ،ويقول r : ((نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة، والفراغ)) [ رواه البخاري ] و وقال ابن مسعود رضى الله عنه : ( ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي، ولم يزدد فيه عملي )،وقال الحسن البصرى : ( يا ابن آدم إنك ناظر إلى عملك غداً يوزن خيره وشره فلا تحقرن من الخير شيئاً ،و إن صغرفإنك إذا رأيته سرك مكانه ،ولا تحقرن من الشر شيئاً فإنك إذا رأيته ساءك مكانه فإياك و محقرات الذنوب ) وقال أيضاً: يا ابن آدم إنما أنت أيام ! كلما ذهب يوم ذهب بعضك فكيف البقاء؟! وقال أيضاً : يا ابن آدم، نهارك ضيفك فأحسِن إليه، فإنك إن أحسنت إليه ارتحل بحمدك، وإن أسأت إليه ارتحل بذمِّك، وكذلك ليلتك . وقال أيضاً : ( الدنيا ثلاثة أيام : أما الأمس فقد ذهب بما فيه، وأما غداً فلعلّك لا تدركه، وأما اليوم فلك فاعمل فيه) فلابد أيها الأخوة أن نحافظ على أوقاتنا ،ولانضيعها فيما يحرم ،ولا فيما لايفيد .


[1] - قلنا جل هذه الأعمال الفنية محرمة ؛لتلبس هذه الأعمال بما يخالف الشرع .

[2] - الأغانى الدينية والوطنية المصحوبة بالموسيقى يحرم سماعها فهذه الأغانى محرمة ،وإن كانت كلمات الغناء تدعو لمعروف أو تنهى عن منكر بنص أحاديث رسول الله r ،ولا اعتبار بقول من يجوز ذلك من علماء التلفاز فكلام النبى r مقدم على كلام أى أحد

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 07:59 PM
ومن الأسباب المعينة على حفظ الوقت ،وشغله بالمفيد النافع : 1- محاسبة النفس : وهي من أعظم الوسائل التي تعين المسلم على اغتنام وقته في طاعة الله . وهي دأب الصالحين وطريق المتقين، فحاسب نفسك أخي المسلم واسألها ماذا عملت في يومها الذي انقضى؟ وأين أنفقت وقتك؟ وفي أي شيء أمضيت ساعات يومك؟ هل ازددت فيه من الحسنات أم ازددت فيه من السيئات؟ أم ضيعتها فى استماع الأغانى ،ومشاهدة الأفلام والمسلسلات والمسرحيات والبرامج المحرمة . 2 - تربية النفس على علو الهمة : فمن ربَّى نفسه على التعلق بمعالي الأمور ،والتباعد عن سفسافها كان أحرص على اغتنام وقته، ومن علت همته لم يقنع بالدون، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم ،أخوتى واخواتى فى الإسلام لم تجنوا من مشاهدة التلفاز إلا المعاصى ،والآثام ،ولايقال أن هذا العمل الفنى يفيد أويدعو لمعروف أو ينفر الناس من منكر فنحن المسلمون عندنا قاعدة عظيمة وهى درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ،وجنى السيئات مفسدة ،وفعل المعروف مصلحة فإذا وجد فى الشىء الواحد مصلحة ومفسدة ترك ؛ لأن ترك المفسدة مقدم أيها الأخوة إن الله يحب معالى الأمور فهل مشاهدتكم لما يبث فى التلفاز من الباطل من معالى الأمور؟ ،ومعنى ما يبث من الباطل كل ما يبث من حرام أو حرام اختلط به حلال فكلاهما باطل فوجود الحلال فى الحرام لا يجعله حلالاً فالمسلسل الذى يدعو إلى فضيلة مادام فيه موسيقى أو نساء متبرجات أو غير ذلك من المحرمات فهو حرام ،والنية الصالحة لاتصلح العمل الفاسد رغم أن النية الفاسدة تفسد العمل الصالح فعليكم أخوتى بمعالى الأمورفقد قال النبى r: (( إن الله تعالى يحب معالي الأمور وأشرافها ،ويكره سفسافها)) [ حديث فى صحيح الجامع رقم 1890] . 3- صحبة الأشخاص المحافظين على أوقاتهم،وهم أهل الصلاح: فإن صحبة هؤلاء ومخالطتهم، والحرص على القرب منهم والتأسي بهم، تعين على اغتنام الوقت، وتقوي النفس على استغلال ساعات العمر في طاعة الله .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 08:03 PM
4-‌ معرفة حال السلف ومن على نهجهم مع الوقت : فإن معرفة أحوالهم وقراءة سيرهم لَأكبر عون للمسلم على حسن استغلال وقته، فهم خير من أدرك قيمة الوقت وأهمية العمر، وهم أروع الأمثلة في اغتنام دقائق العمر واستغلال أنفاسه في طاعة الله . 5- تنويع ما يُستغل به الوقت : فإن النفس بطبيعتها سريعة الملل، وتنفر من الشيء المكرر . وتنويع الأعمال يساعد النفس على استغلال أكبر قدر ممكن من الوقت . 6 - إدراك أن ما مضى من الوقت لا يعود ولا يُعوَّض : فكل يوم يمضي، وكل ساعة تنقضي، وكل لحظة تمر، ليس في الإمكان استعادتها، وبالتالي لا يمكن تعويضها ، فيأخى العاصى :لاتقل سأهتدى عندما أكبر فكيف تفنى شبابك فى معصية الله الملك ؟ وهل نضمن أننا سنعيش إلى أن نكبر هذه أمانى الشيطان فلا تتبعها تغنم. 7- تذكُّر الموت وساعة الاحتضار : حين يستدبر الإنسان الدنيا، ويستقبل الآخرة، ويتمنى لو مُنح مهلة من الزمن، ليصلح ما أفسد، ويتدارك ما فات، ولكن هيهات هيهات، فقد انتهى زمن العمل وحان زمن الحساب والجزاء هل سينفعك مشاهدة الأفلام والمسلسلات والمسرحيات والبرامج المحرمة سماع الأغانى ؟ .
8- الابتعاد عن صحبة مضيعي الأوقات ،وهم أهل الفساد : فإن مصاحبة الكسالى ومخالطة مضيعي الأوقات، مهدرة لطاقات الإنسان، مضيعة لأوقاته ، والمرء يقاس بجليسه وقرينه، ولهذا يقول بن مسعود رضى الله عنه : ( اعتبروا الرجل بمن يصاحب، فإنما يصاحب الرجل من هو مثله) فإذا جالست عاصياً فلكى تنصحه ،لا لكى تسمع منه معصيته ،بل لكى تأخذ بيده إلى طريق الجنة فتكون سبب فى صلاحه .
9- تذكُّر السؤال عن الوقت يوم القيامة : حين يقف الإنسان أمام ربه في ذلك اليوم العصيب فيسأله عن وقته وعمره، كيف قضاه؟ وأين أنفقه؟ وفيم استغله؟ وبأي شيء ملأه؟ هل ستقول كنت أشاهد مسلسل الإمام كذا ،وهذا المسلسل ملىء بما يخالف الشرع من موسيقى،وتبرج بعض النساء ؟ 10- تعلم مفاتيح استغلال الوقت بيدك : فلا تحتاج إلى شرائها ولا استئجارها فليس عليك سوى أن تشمر عن ساعد الجد فإن الوقت يمضي والعمر قصير فلابد للعاقل أن يشغل وقت فراغه بالخير وإلا انقلبت نعمة الفراغ نقمة على صاحبها ،ولهذا قيل : الفراغ للرجال غفلة، وللنساء غُلْمة أي محرك للشهوة . 11- علمك بأن بهذا الوقت حفظت العلوم وجمعت السنة وحررت المسائل وكتبت القصائد وأنه ما من عالم رفع شأنه إلا واستغلال الوقت كان مركبه وما من داعية رفع ذكره إلا واستغلال الوقت كان همه.
12- علمك أن الناس صنفان علماء وعامه ،والذي ميز العلماء عن العامة هو استغلال العلماء لأوقاتهم. فإن كنت مضيعاَ لأوقاتك فقد شاركت طلاب العلم في هيئتك ولباسك وفارقتهم في استغلالك لأوقاتك.
13- أعلمك أنه لن يكون لك تأثير في واقع أمتك إلا بالعلم والعمل ،ولن يتحققا لعشاق الدعة والكسل .

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 08:07 PM
بعد معرفتنا ببعض الأسباب المعينة على استغلال الوقت نأتى للخطوة التالية ،وهى البدائل عن التلفاز التى تشغل بها فراغك ،واحرص على أن أن يكون أولها " تزكية نفسك بالعلم النافع والعمل الصالح والدعوة إلى الله على بصيرة" ثم بعدها باقى البدائل الأخرى ،ومن أمثلة هذه البدائل :
1 - العبادة : وهي من الأمور المهمة التي ينبغي تربية الأبناء والبنات والزوجات والأهل عليها وإشغال وقتهم بها وكل وقت المسلم يمكن أن يكون عبادة بالنية الصالحة فخير ما تنفد فيه الأعمارويمضي عليه الليل والنهار عبادة الله -سبحانه وتعالى- ومحبته والسعي فيمايرضيه ،وهذا هو المقصود من وجود الخلق ، فالحرص على العبادة وخاصة الصلاة في أوقاتها والإكثار من نوافل الطاعات من صلاةوصيام وعمرة وصدقة وقراءة للقران يشغل الفراغ فى طاعة الله،و من يحس بالفراغ والوحشة إنما هو ذلك الذيابتعد عن النوافل وفرط في الطاعات، والكثير من العباد ينظر إلى الوقت وقصره وسرعةانقضائه ؛لأنه استثمره خير استثمار،فمن اشتغل بهذه العبادات سوف يشعر - بلا ريب - بضيق في وقته ، وأنه بحاجة إلى وقت أطول لإدراك كل هذه العبادات ،ولذا نلاحظ أن وقت العلماء والعباد الصالحين هو وقت قصير في نظرهم ، ويحسون بقصر الوقت وضيقه ويتضايقون من ذلك، في حين أن أصحاب البطالة والفساد يحسون بفراغ رهيب ، ولذا تراهم يقولون : نقتل الوقت ، بأي شيء كان يريدون ملء فراغهم وقتل الأوقات وإهدار الأعمار الثمينة.
2- الاشتغال بالعلم وتعويد الأهل على مصابرته بالأساليب المناسبة ،وتحبيب الأطفال إلى العلم وتحفيزهم بما يناسبهم ،فخير ما تنفق فيه الأعمار ،وأحب ما يمضي فيه الليل والنهار طلب العلم ؛لأن النبي r قال : (( من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهَّل اللهله به طريقاً إلى الجنة )) [ حديث صحيح فى سنن ابن ماجة رقم 225] والمقصود بالعلم العلم الشرعى ،ومعنى تسهيل الله طريق الجنة لطالب العلم أى ييسر له العمل بمقتضى ما تعلم إذا أخلص نيته ،وقصد بتعلمه الله عز وجل ،وبالعلم الشرعى يزداد الإنسان خشية لله فالعلم الشرعى هو الطريق الوحيد لتقدير الله حق قدره وإجلاله وخشيته،ويعبد الله على بصيرة لا على جهل فتجد أستاذ جامعى لايعرف الفرق بين شروط الصلاة وأركان الصلاة ،ولايعرف ماهى موجبات الغسل ؟ فهل نفعه علمه الدنيوى ؟ إنه يعبد الله على جهل ،وهو بين الناس عالماً فقطعاً المقصود بالعلم فى الحديث العلم الشرعى لا الدنيوى .
3- وضع دروس علمية في البيت على مدى الأسبوع ، ويختار منها الدروس المشوقة المحببة ، مثل السيرة والتاريخ والتراجم ، ومن ثَمَّ تطور إلى دروس أكثر تنوعاً وعمقاً ، ويراعى فيها الجانب التربوي بالربط بين العلم والعمل ،ويمكن تيسير الأمر بوجود أشرطة العلماءالسمعية ،وهى متوفرة فى هذه الأيام بفضل الله .
4- الاعتناء بمراعاة حفظ الأهل للأذكار والأدعية ،ووضع برامج لحفظ الأذكار والأدعية.
5- وضع دروس لحفظ القرآن على مدى السنة، مع تكرارها في الأسبوع أكثر من مرة، في برامج حفظ ومراجعة، سهلة، وجادة والاعتناء بتلاوة القرآن ،وقد قال النبىr : (( اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه)) [ رواه مسلم رقم 804] ومعنى أصحابه أى الذين يداومون على تلاوته .
6- وضع مسابقات علمية في قراءة كتاب وإدراك القدرة على استيعابه وفهمه ومن ثَمَّ تنمية القدرات ، ووضع مسابقات علمية بالأسئلة والأجوبة.
7- التشويق في القراءة و التحبيب فيها بوضع كتاب مشوق في القصص السهلة الأسلوب ، جيدة العرض، والمجلات الجيدة ذات المواد الجذابة.
8- إشغالهم في برامج علمية مفيدة تقربهم من الكتب ،وقد يطلعون في أثناء الفهرسة على كتب تشد قلوبهم قراءتها، ومثل فهرسة كتب معينة أو إدخال معلومات عن الكتب في برامج الكمبيوتر.
9- تكوين مكتبة خاصة في غرفة كل فرد، كل بحسبه وبما يناسبه ،هذا ينمي الاهتمام بالكتب والحفاظ عليها ومن ثَمَّ قراءتها والاستفادة منها ،ووضع مكتبة صوتية من أشرطة الدعاة في المنزل ومتابعة الأشرطة الجديدة واختيار المناسب منها وتوجيه الأهل إليها وفهرسة الأشرطة،وتنظيم المكتبة . 10- الاستفادة من برامج الكمبيوتر الجاهزة والبرامج المفيدة فيه في التعليم وتنمية الذكاء والقدرات.
11- النزهات المأمونة إلى أماكن مناسبة بعيدة عن التهتك ، وممارسة الألعاب المباحة فيها.
12 - اصطحاب الأطفال إلى مجالس الرجال لتعويدهم على الانطلاق في الكلام ومعرفة آداب الرجال من كرم ومروءة وشهامة وخلق حسن.

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-01-22 ||, 08:13 PM
13- إشغال الفتيات الصغيرات بأمور المنزل وتعويدهن على تدبير البيت وإدارته والتعلم على فنون الخياطة والطبخ والنظام ، والنظافة، وتعويدهن على تحمل مسؤولية البيت وتربية الأطفال.
14- حضور المحاضرات الدينية التى تلقى فى بعض المساجد ،وعلى الفتاة مصاحبة أختها أو صديقة لها.
15- ممارسة الألعاب الرياضية التي تقوي البدن بالنسبة للأطفال والمراهقين والشباب وغيرهم ، مثل ألعاب الكراتيه والجودو وغيرها ، وأدوات رياضية تقوي أجزاء معينة من الجسم.
16- وضع أوقات مخصصة لزيارة الأرحام والأقارب ووضع برامج مفيدة في هذه الزيارات.
18- بث هموم الأمة في مجالس الأنس والسمر ؛ لتكون هموم الأمة تخالج مشاعرهم وتسيطر على إحساسهم وبث الوعي بينهم وإرشادهم إلى مصادر الوعي الموثوقة.
19- إعداد البحوث العلمية فهى علامة على مقدرة الشخصوتمكنه العلمي ، ولكل عمر من الأعمار مستوى معين من البحوث ،وهذا يجعل الأسرة تعيشجواً علمياً إذا أرادت ذلك وسعت إليه.
20- ربطهم باللغة العربية والأدب العربي فاللغة العربية لغة القرآن ،وإنى لأتعجب من أستاذ جامعى يعلم أبنائه اللغات الأجنبية ،وهم لا يستطيعون الكتابة باللغة العربية هل هذا هو الرقى والحضارة ؟ و تعلم اللغة العربية من الدين ،وإنه فرض واجب لفهم القرآن والسنة ،وفهم الكتاب والسنة فرض ،وما لايتم الفرض إلا به فهو فرض لذلك فتعلم اللغة العربية فرض ، وقد قرر ابن تيمية هذا فى اقتضاء الصراط المستقيم فليراجع. 21- جعل أيام معينة للأسرة يجتمعون فيها ،ويكون الحديث مفتوحاً، فكثير من الناس لا يعرف خلجات بناته،ولا هوايات أبنائه ،ولا هموم زوجته ؛ لأن وقت الأسرة مليء بالاجتماع على مشاهدة التلفازفحسب، وبدون التلفاز يكون الحديث مشتركاً والتقارب أكثر بإيراد القصص والطرف وتبادلالأحاديث والآراءويركز على قصصالتوبة ومآسي المسلمين وقصص من أسلموا وذكر بعض الطرائف والنكت المحمودة . 22- التأمل الدقيق في بيوت كثير من الأخيار التي تخلو من التلفاز، وكيف هو بفضل اللهصلاح أبنائها وإستمرار أهلها وحسن تربيتهم على التقوى والصلاح فإن ذلك يدفع الرجلإلى الحذو حذوهم ،ويدفع بالأمة إلى الأمام . 23- كثير من الناس يعتذر بوجود التلفازلرغبته في معرفة أحداث العالم وأخبار الكون ،و مع حرصه هذا تجده غافلاًعن أخبارالآخرة وأحداث يوم الحسرة والندامة وأحوال البرزخ وأهوال البعث والنشور والسراطوغيرها ،وله كفاية بالإذاعة وبعض الصحف لمتابعة الأخبار والأحداث . 24- الاهتمام بهوايات الأبناء وتوجيهها نحو خدمة الإسلاموالمسلمين وتشجيعهم علي المفيد منها. 25- الإكثار من شكر وحمدالله عز رجل على أن أبدل المعصية بالطاعة والسيئات بالحسنات والفرح بذلك فإن في ذلكثباتاً على الأمر وإشاعة لتحول كبير في الأسرة. 26- زيارة الصالحين والأخيار والاستفادةمن تجاربهم، والاستئناس بأحاديثهم، وربط الناشئة بهم ليكونوا القدوة بدلاً منالممثلين والممثلات والمغنين والمغنيات والراقصين والراقصات وأنا أسأل كيف تحب الأخت الممثلين والممثلات ،وكيف يحب الأخ الممثلين والممثلات ،وهؤلاء هم فسقة المجتمع الذين يعادون الله ورسوله ويجاهرون بمعصيته ،ويدعون الناس لمعصيتهبل ويحبون تقليد الناس لهم ،ويجعلون الناس يألفون العرى والتبرج والزنا والاختلاط والموسيقى ،ويلهون الناس عن طاعة الله ،ويعلمون الناس كيف يعصون الله؟وأخيراً عليكم بالتدرج فى الطاعة،ولاتقسوا على أنفسكم فساعة تعبدون فيها ربكم ،وساعة تريحون فيها عن أنفسكم باللهو المباح لا باللهو المحرم فالدين يسر،وقد أباح الله لنا الكثير ،وحرم علينا القليل فيجب أن نشكره الشكر الجزيل سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ،وكتب ربيع أحمد سيد طب عين شمس إمبابة السبت 21 رمضان 1427 هـ 14 أكتوبر 2006 مـ

زياد العراقي
15-10-01 ||, 03:14 PM
جزاكم الله خير الجزاء

سهير علي
15-10-10 ||, 03:17 PM
الإيجاز في البديل عن التلفاز

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد : ................. ،وإني أعجب للرجل العاقل والمرأة الفطنة كيف يجعلانحثالة القوم وسفلة المجتمع من الحاقدين والصليبين والمنافقين والمهرجين يوجهونفكرهما ويربون أولادهما ويغرسون فيهما ما شاءوا من الرذيلة وسيء الخلق!

جزاكم الله خيرا وجعله في موازينكم، اللهم آمين

د. محمد سعيد البغدادي
15-10-28 ||, 09:58 PM
جزاكم الله خيرًا د. ربيع..
وأحسنت أحسن الله إليك؛ فالتلفزيون كالمغناطيس؛ إن اقتربت منه خطفك خطفًا شديدًا لا تستطيع الفكاك منه، وإن ابتعدت عنه لا يستطيع الإمساك بك.
فلابد من شغل النفس بما يُبعدها عنه؛ فـ«المشغول لا يُشغل»- كما قرّر الفقهاء في قواعدهم الفقهية- فإذا انشغل الإنسان بشيء، فلا يُشغل بغيره، حتى يفرغ من هذا المشغول به.