المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل نسخة النشرة العلمية الخامسة [مناهج التصنيف المعاصرة في القواعد الفقهية]



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-05-15 ||, 11:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يسر أسرة ملتقى المذاهب الفقهية، والدراسات العلمية أن تتحفكم بالإصدار الخامس من نشراتها الشهرية لهذا العام 1430هـ.
والنشرة العلمية: في ابتدائها؛ هي -كما سبق بيانه- عبارة عن ترشيح من هيئة الإشراف لأفضل موضوع متميز في كل شهر؛ ترى مناسبته للنشر.
وقد انتخب في دورته هذه من جملة موضوعاته بحث أحد أعضاء الملتقى الـ د. حمزة عبد الكريم حماد " الباحث بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالأردن، وعنوانه: "مناهج التصنيف المعاصرة في القواعد الفقهية"


ونحن بانتظار بقية الأعضاء، وتنافسهم لإثراء هذا الصرح العلمي المتخصص بكل مفيد وجديد.
والنشرة مرفقة بهذا الموضوع؛ للاستفادة؛ ونشرها بين المنتديات، ولا مانع من طبعها وتوزيعها شريطة أن تكون بوضعها المرفق؛ لحفظ الحقوق؛ وردها لأصحابها.
وفي ذلك إسهام في نشر ملتقى المذاهب الفقهية ورسالته بين طلبة العلم والمعنيين به في كل مكان.
والله ولي التوفيق ،،،


للاطلاع:
النشرة العلمية الأولى (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
النشرة العلمية الثانية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
النشرة العلمية الثالثة (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
النشرة العلمية الرابعة (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-05-15 ||, 11:33 PM
.: مقدمة:.


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله حمداً طيبا كثيرا مباركاً فيه، ملء السموات والأرض وملء ما بينهما ما شاء من بعد، اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد إنك حميد مجيد.


أما بعد، فهذه النشرة العلمية الخامسة، والتي يقدمها ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العليمة بشكل دوري، وقد انتخب في دورته هذه من جملة موضوعاته بحث أحد أعضاء الملتقى الـ د. حمزة عبد الكريم حماد " الباحث بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالأردن، وعنوانه: "مناهج التصنيف المعاصرة في القواعد الفقهية"، وهي - كما تنطق بذلك -صورة مشرقة في ترتيب أوراق التصنيف، قد كساها صانعها حلةً من الإبداع، فازدانت على وقارها شرفا، قصد منها فرز تناول المعاصرين لعلم القواعد والضوابط الفقهية إلى مجموعات تصنيفية، فجمع فيها أشتات الأبحات، وكشف منها مناطق القوة، وأبان من خلالها بعض التراكم غير المنظم، والتكرار غير المناسب، مما هو وليد تراجع الدور التراكمي لبنيان الفقه المعاصر، كما ألمح إلى جملٍ من الأبواب، لا تزال هي بحاجة إلى أن تكتمل ثم تثرى، نظيرها نظير أخواتها الكمَّل، وحالها حال القائل: "وما كنت دون امرئ منهما"، ومثل هذا البحث يشكِّل اهتماماً خاصاً لدى ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية؛ إذ إنه يلتقي في جملٍ من أهدافه سواء كان في القسم المختص بالقواعد والضوابط الفقهية، أو في قسم التقارير العلمية والنتائج الفقهية، أو في متعلقات صناعة البحوث والرسائل الجامعية والمنشورات البحثية، ماضياً به في مشوراه العلمي، وسائراً به حيث سار الرجال، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


والله أسأل أن يبارك في الجهود، وأن ينفع بهذه النشرة، وأسأله كذلك: أن يجزي الـ د. حمزة عبد الكريم حماد على عمله المشكور، وأن يكثر من أمثاله.


وكتب فؤاد بن يحيى بن هاشم

نائب المشرف العام

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-05-16 ||, 03:20 AM
أصل مادة النشرة بالملتقى (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)