المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعريف بكتاب غاية المنتهى



هشام بن محمد البسام
09-06-01 ||, 05:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


غاية المنتهى في الجمع بين الإقناع والمنتهى

تأليف: الشيخ مرعي بن يوسف الكرمي (ت:1033هـ).

جمع المؤلف في هذا الكتاب بين كتابين جليلين، عليهما مدار الفتيا والقضاء عند الأصحاب، منذ تأليفهما حتى عصرنا، وهما كتابا: الإقناع للحجاوي (ت:968هـ) والمنتهى للفتوحي (ت:972هـ).

وقد بين الشيخ مرعي منهجه في مقدمة كتابه، حيث قال:

" فقد أكثر أئمتنا رحمهم الله في الفقه من التصنيف، ومهدوا قواعد المذهب أحسن تمهيد وترصيف، وقد أتقنه المتأخرون بما أبدوه من التصانيف، وكان ممن سلك منهم مسلك التحقيق والتصحيح والتدقيق والترجيح العلامة صاحب الإنصاف والتنقيح، بين بتنقيحه وإنصافه الضعيف من الصحيح, ثم نحا نحوه مقلدًا له: صاحب الإقناع والمنتهى، وزادا من المسائل ما يسر أولي النهى، فصار لذلك كتاباهما، من أجل كتب المذهب, ومن أنفس ما يرغب في تحصيله ويطلب.

إلا أنهما يحتاجان لتقييد مسائل، وتحرير ألفاظ، يبغيها السائل لجمعهما معا، لتقريب النائل، وقد استخرت الله سبحانه وتعالى في الجمع بين الكتابين في كتاب واحد، مع ضم ما تيسر جمعه إليهما من الفرائد، وما أقف عليه في كتب الأئمة من الفوائد، ولا أحذف منهما إلا ما أستغني عنه، حريصا على ما لا بد منه، مشيرًا لخلاف الإقناع بـ : ( خلافًا له ), فإن تناقض، زدت: ( هنا )، ولهما بـ : ( خلافًا لهما ), ولِما أبحثه غالبًا جازمًا به بقولي: ( ويتجه ), فإن ترددت زدت: ( احتمال ) ". اهـ.

ولبعض علماء المذهب من النجديين، تعقبات على اتجاهات الشيخ مرعي في الغاية، وقالوا: إن اتجاهاته مخالفة للمنقول، ولكلام فقهاء المذهب.

لكن قد اثنى على الكتاب جمع كثير من علماء المذهب:

قال حسن الشطي (ت:1274هـ) في مقدمة منحة مُوْلِي الفتح 1/ن: " ولا شك أن مؤلف المتن أتى بأبحاث مفيدة لا يستغني الطالب عنها، ولا بد للمحصل منها، وقد اعترض بعض أهل العلم من النجديين: بأن أبحاثه مخالفة للمنقول، ولا موافِق له في ذلك، وأنَّها مخالفة للقواعد، ولكلام فقهاء المذهب، وليس الأمر كما قال، فإن الكثير منها ما هو صريح في بحث غيره، ومنها ما هو مفهوم كلامهم، ومنها الموافق للقواعد، ومنها ما له نظائر في كلامهم تؤيده، ويؤخذ من عباراتهم، إلا النادر منها على حسب ما يظهر، وربما يذكر الفرع في غير محله لمناسبة، ويبحثه فيه، وقد صرح ببحثه الأصحاب في بابه ". اهـ.

وقال السفاريني (ت:1188هـ) في وصيته لأحد تلامذته النجديين: " عليك بما في الكتابين الإقناع والمنتهى، فإذا اختلفا فانظر ما يرجحه صاحب الغاية ". اهـ.

وقال الرحيباني في مقدمة شرحه 1/4: " فاعتَنَى بتأليفه وتشييده وترصيفه، حتى صار من أجل كتب المذهب قدرا, وأجمعها لمهمات مسائله طرا, مشتملا على فوائد لم يسبق إليها, وحاويا لفرائد تعقد الخناصر عليها، من صحيح النقول, وغرائب المنقول ". اهـ.

وقال ابن بدران (ت:1346هـ) في المدخل ص227: " كتاب جليل، سلك فيه مسالك الاجتهاد، فأورد فيه اتجاهات له كثيرة، يعنونها بلفظ " ويتجه "، ولكنه جاء متأخرا على حين فترة من علماء هذا المذهب، وتمكن التقليد من أفكارهم، فلم ينتشر انتشار غيره ". اهـ.

وقال الشيخ محمد آل إسماعيل في اللآلئ البهية ص 78: " والذي أراه أنهما إذا اختلفا - يعني المنتهى والإقناع - فالرجوع إلى غاية المنتهى في الجمع بين الإقناع والمنتهى، وشرحه مطالب أولي النهى ". اهـ.

شَرَح الغاية:

1- ابن العماد أبو الفلاح عبد الحي بن أحمد العُكَري (ت:1089هـ) في " بغية أولي النهى "، قال جميل الشطي (ت:1379هـ) في مختصر طبقات الحنابلة ص124: " حرره تحريرا أنيقا، وصل فيه إلى باب الوكالة فقط، فيا للأسف ".اهـ. وقال ابن بدران في المدخل ص227: " شرحه شرحا لطيفا، دل على فقهه، وجودة قلمه، لكنه لم يتمه ". اهـ.

2- الجراعي إسماعيل بن عبد الكريم الدمشقي (ت:1202هـ) أكمل شرح ابن العماد، فشرح من الوكالة إلى كتاب النكاح.

3- ابن عفالق محمد بن عبد الرحمن الأحسائي (ت:1163هـ) قال ابن حميد: " مبتدئا من كتاب البيوع، فوصل فيه إلى الصلح، حقق فيه ودقق ". اهـ.

4- الرحيباني (ت:1243هـ) في " مطالب أولي النهى " ط، ويأتي الكلام عليه إن شاء الله تعالى.

شَرَح زوائد الغاية:

1- عبد القادر التغلبي (ت:1135هـ).

2- حسن الشَّطي (ت:1274هـ) في " مِنْحَة مُوْلِيْ الفتح " ط، ويأتي الكلام عليه إن شاء الله تعالى.


مطالب أولي النهى شرح غاية المنتهى

تأليف: مصطفى بن سعد السيوطي شهرةً الرحيباني مولدًا ثم الدمشقي (ت:1243هـ) ولم يكمل من شروح الغاية سوى هذا الشرح.

قال ابن بدران في المدخل ص 227: " لكنه في شرحه هذا يأتي إلى المسألة من المنتهى فينقل عبارة شرحها للشيخ منصور، وإلى المسألة من الإقناع فينقل عبارة شرحه أيضا، فكأنه جمع بين الشرحين من غير تصرف، فإذا وصل إلى اتجاه لم يحققه، بل قصارى أمره أنه يقول: لم أجده لأحد من الأصحاب ". اهـ.

لكن الرحيباني قال في مقدمته 1/4: " وجمعته من شرح الإقناع وحاشيته، وشرح المنتهى وحواشيه، وشرح الوجيز والمنتقى، ومن شرحَي المحرر والمغني، والشرح الكبير، وحواشي ابن قندس، والمستوعب، وشرح التحرير، ومن الفروع وحواشيه، والإنصاف، والرعاية الكبرى، والهدي، والخلاف, ومن شرح منازل السائرين، وكتاب المصنف بهجة الناظرين، ومن كتاب الدرة المضيئة، وبدائع الفوائد، وقاعدة العقود، والصارم المسلول، والقواعد، ومن إقامة الدليل، والأحكام السلطانية، والداء والدواء، والاختيارات العلمية، ومن اقتضاء الصراط المستقيم، والمنهج الأحمد، وإعلام الموقعين، ومسائل الإمام أحمد، وغير ذلك من الكتب والرسائل, والأجوبة والمسائل.

وذَكرتُ فيه ما زاده عليه المنتهى والإقناع, لِيكون لِمن طالع فِيه عن غيره إقناع, وبيَّنتُ المعتمد فيه من التَّوجيهات, والمعوَّل عليه من الزَّوائد والاحتمالات ". اهـ.

فلذلك قال ابن حميد في السحب الوابلة 3/1127: " وصنف شرح الغاية في الفقه حقق فيه ودقق، وفتح به هذا الكتاب المغلق، ولم يتم شرح غير شرح هذا المترجم ... فعمَّ نفعه، وعظم وقعه، وانْتَفع به وبمؤلفه أهلُ المذهب ". اهـ.


مِنْحَة مُوْلِيْ الفتح في تجريد زوائد الغاية والشرح

تأليف: حسن بن عمر الشَّطي (ت:1274هـ) تلميذ الرحيباني.

ذكر الشطي في مقدمته: بأنَّ أبحاث صاحب الغاية موافقة للقواعد ولكلام فقهاء المذهب، إلا النادر منها، فلذلك عَزَم على تجريد هذه الأبحاث، مع ذكر الموافق للمصنف والمخالف، وهل صُرِّح به أم لا، ومأْخذ الاتجاه، لأن شيخه الرحيباني لم يتكلم على ذلك غالبا، بل ربما خالف في توجيه بعض الأبحاث مَن سَلَفه، كما ذَكَر ما خالف أصلية أو أحدهما، وما زاد عليهما منقولا، وحيث رأى في كلامه ما يخالف كلام الأصحاب، ذكره وبينه.

قال ابن حميد في السحب الوابلة 1/361: " شَرَح زوائد الغاية، وتعقب الشُّرَّاح ومنهم شيخه، وحقق ودقق، ووسَّع العبارة، فجاء في مجلد حافل، وهو يدل على دِقة نظره، وسداد فهمه وفقهه ". اهـ.

وقال ابن بدران في المدخل ص227: " أخذ مواضع الاتجاهات من الغاية والشرح، وانتصر للشيخ مرعي، وبين صواب تلك الاتجاهات، ومن قال بها غيره من العلماء، وذكر في غضون ذلك مباحث رائعة، وفوائد لا يستغنى عنها، فجاء كتابه هذا في أربعين كراسا، بخطه الدقيق، فلو ضُمَّ هذا الكتاب إلى الشرح وطبع، لجاء منه كتاب فريد في بابه - [ وقد تحقق ذلك ] - ولا سيما إذا ضم إليهما ما كتبه ابن العماد والجراعي ". اهـ.

وقال الشيخ بكر في المدخل 2/788: " وكانت عمدته تقريرات الشيخ عثمان بن قائد النجدي ... وهو بكتب التصحيح، أشبه منه بكتب الشرح ". اهـ.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-06-01 ||, 06:44 AM
ما شاء الله ... جهدٌ مسدَّد.
وعملٌ متقن؛ ويعجبني في كتاباتك التزامك العزو؛ وحسن الترتيب، وجميل العرض.
زادك الله من فضله.

شريف اسماعيل القواسمي
10-01-11 ||, 12:16 PM
بوركت جهودكم

عبدالمحسن علي السحباني
10-07-14 ||, 09:41 PM
أفادك الله شيخنا الحبيب .

مصطفي بن محمد صلاح الدين
10-08-10 ||, 11:51 AM
الحمد لله لقد من الله على بشراء طبعة دار غراس وأظنها الأفضل

نجلاء محمد قدرى
10-08-14 ||, 12:25 AM
بارك الله فيك

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
10-12-10 ||, 02:16 AM
بارك الله فيكم على هذه السلاسل النافعة في التعريف بكتب المذهب.

طالبة فقه
10-12-21 ||, 09:51 PM
احسن الله اليكم