المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنهج الأمثل في تحقيق مخطوط يتيم



د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-06-09 ||, 04:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه الخطة مستقاة من الطريقة التي ارتضاها شيخنا أ.د/ محمد الهادي أبو الأجفان -غفر الله له، وأعلى مقامه- في تحقيق التراث بكلية الشريعة بجامعة أم القرى
بيان منهج التَّحقيق:
أتَّبع –إن شاء الله- في تحقيقي المنهج الآتي:
1. أعتمد على النُّسخة الوحيدة والموجودة لديَّ.
2. كونها نسخة وحيدة؛ سأعزِّز وحدتها بمقابلتها مع موارد المخطوط، ومصادر المؤلِّف الَّتي نقل عنها، مع إثبات الفروق أو النقص، أو إكمال الخلل في الهامش.
3. أنسخ الكتاب وفق قواعد الرَّسم الإملائي الحديث، مع العناية بضبط علامات التَّرقيم.
4. أصلح الأخطاء النَّحْوِيَّةِ إن وجدت، كما أنِّي سأبدل التَّسهيل المعهود قديماً بالضَّبط الحديث، كقوله: فايدة، إلى فائدة. وما في حكمها، دون الإشارة إليها.
5. أضبط المشكل من النَّصِّ المحقَّق وتهميشاته بالشَّكل، لخدمة هذا السِّفر الجليل، وإتماماً للفائدة؛ علماً بأنَّ ضبط الكلمات والمصطلحات والأعلام المشكلة سأرجع فيه إلى أُمَّات كتب اللُّغة والتَّراجم والغريب المهتمَّة بالضَّبط، على أَنَّي قد أواجه اختلافاً في الضَّبط أو أَوْجُه الإعراب في كتب اللُّغة والنَّحو، فأحرص على الضَّبط المشهور، لوقوع الاختلاف.
6. أضع عناوين جانبيَّة في الهوامش عند رأس كلِّ مسألة جديدة، وأجعلها بين معقوفتين، هكذا: [ ].
7. أثبت الآيات القرآنيَّة برسم مصحف المدينة النبويَّة، بكتابة الخطَّاط عثمان طه، ثمَّ أعنون الآيات القرآنية ذاكراً اسم السورة ورقم الآية، وأجعلها بين معقوفتين هكذا [السورة:الآية] في الهامش، مع وضع الآيات بين الأقواس المزهرة.
8. أميِّز الأحاديث النَّبويَّة والآثار المرويَّة بخطٍّ محبَّرٍ، وأضعها بين الأقواس المزدوجة، هكذا: (( )).
9. أجعل سائر النُّقول بين الأقواس المعتادة، هكذا: ( ).
10. أقوم بتمييز أسماء الأعلام، والكتب، والقواعد الفقهيَّة أو الأصوليَّة، والمصطلحات، بخطٍّ محبَّرٍ عريضٍ مميَّزٍ.
11. أخرج الأحاديث النبويَّة، والآثار من أصول المصادر المعتمدة، وأتَّبع في طريقة تخريجي المنهج الآتي:
أ- إن كان الحديثُ أو الأثرُ في الصَّحيحين أو أحدهما؛ اكتفي بتخريجه منهما، أو من أحدهما، إلاَّ أن يذكر المؤلِّف نصَّاً ليس في الصَّحيحين، فأخرِّجه من مصدره الَّذي نقل منه، ثم أعقبه بشاهد الصِّحَّة من تخريجه من الصَّحيحين أو أحدهما.
ب- إِذا كان الحديث أو الأثر في غير الصَّحيحين؛ فإنِّي أتتبَّعه من أصول كتب السُّنَّة، مع ذكر الحكم عليه، بآراء أئمَّة أهل الحديث.
ج- طريقتي في عزو التَّخريج: أبدأ بذكر اسم المصدر مع رقم الجزء ثم الصفحة، ثم الكتاب فالباب، فرقم الحديث، ثم أتبعه بالحكم على الحديث، وقد أضطر لدراسته عند الاختلاف، بذكر المرجَّحات وغيرها ممَّا يخدم الحكم على الحديث.
د- بالنِّسبة للعزو إلى المسانيد وما في حكمها من بعض المعاجم أو نحوها، فإني أكتفي بذكر الجزء والصَّفحة، ورقم الحديث.
12. ما أضيفه في النَّصِّ المُحقَّق؛ لأجل سقط يستدعي المقام إثبات؛ لاستقامة المعنى، أو لحاجةٍ ملحَّة، أو ما أضيفه من موارد المخطوط للضَّرورة، أضعه بين معقوفتين، هكذا [ ]؛ تمييزاً له ؛ حفاظاً على أصل النص، مع بيان المصدر إن وجد.
13. أُوثِّق الأقوال، والنُّقولات، وكلام أهل العلم قدر طاقتي من مصادرها الأصيلة؛ فإن لم أجد فالفرعية.
14. في حال كتابة أرقام لوحات المخطوط في صلب النَّصِّ المحقَّق، جعلته بين خطَّين مائلين، هكذا: / /، مع اعتماد الترقيم الموجود في صلب المخطوط (الجزء الأول)، بادئاً برقم الصَّفحة ثمَّ الوجه الأيمن ورمزت له بالرَّمز (أ)، والوجه الأيسر رمزت له بالرَّمز (ب)، فيكون العـزو بهذه الطَّريقة الآتية: /رقم الصَّفحة أ/، /رقم الصَّفحة ب/؛ وذلك عند ابتداء كلّ صفحة، فإن كان وروده يقتضي جعله بين الآيات، فأجعله عقبها؛ احتراماً وإجلالاً لكلام الله تعالى، ثم أشير في الهامش لمكان وروده؛ قياماً بالأمانة العلمية.
15. حين ذكر أقوال المذاهب، أو آراء أئمَّتها؛ فإني أعزوها إلى مصادرها الأصليَّة، قدر الإمكان.
16. أُعرِّف بالكتب الَّتي مرَّ ذكرها في النَّصِّ المُحقَّق، فإِنْ كانت مطبوعة أحلت عليها، وإن وقفت عليها مخطوطة ذكرت أماكن وجودها، وإن لم أقف على شيءٍ يفيدني عنها؛ سكتُّ عنها؛ لعدم علمي بها.
17. أرتِّب المصادر في الهامش بالنِّسبة لكتب المذاهب الفقهيَّة حسب تاريخ وفاة مؤلِّفيها، بدءاً بالأقدم.
18. حال العزو في الهوامش أذكر اسم الكتاب أو اسمه الأول مما يفي بالغرض؛ فإن كان يشتبِه مع غيره ذكرت ما يميِّزه من اسم المؤلِّف أو نحوه.
19. عند الرُّجوع إلى معاجم اللُّغة فإنِّي أذكر الجزء والصَّفحة، والمادَّة الَّتي وردت فيها الكلمة قدر الإمكان.
20. في قسم الدِّراسة: أعرِّف من الأعلام بشيوخ وتلاميذ الإمام، ولا أعرِّف بغيرهم ممَّن ورد ذكرهم ضمناً ؛ خشية الخروج عن المراد من مقصود الدِّراسة، وقد أعرِّف بمن رأيت المناسبة في تعريفه.
21. في قسم التَّحقيق: أعرِّف بسائر الأعلام الوارد ذكرهم في النَّصِّ المحقَّق على السَّواء، وقد أنبِّه على أشياء مهمَّة إمَّا لتشابهٍ، أو وهمٍ شائعٍ، أو مصطلحٍ خاصٍّ بالعَلَمِ، ونحو ذلك ممَّا يخدم التَّرجمة، أمَّا الأعلام الَّذين ترد أسماؤهم في دراسة المؤلِّف للأسانيد فاكتفي في تعريفهم بالاسم الثلاثي، ثم الكنية، ثم رتبته عند أئمَّة الحديث، فتاريخ وفاته، ممَّا يحصل به المقصود في الحكم على الحديث.
22. أعرِّف بالمصطلحات والألفاظ الغريبة، مع ضبطها بالشَّكل.
23. أعرِّف بالأماكن والبلدان الوارد ذكرها في الكتاب، مع بيان موقعها الجغرافي في العصر الحاضر بقدر الإمكان.
24. أعرِّف بوحدات المقاييس، من المكاييل والموازين، مع بيان ما تعادله في الوقت الحالي، مشيراً إلى بيان الاختلاف في ذلك قدر الإمكان.


خطة البحث:
ينقسم البحث إلى مقدِّمة وقسمين:
المقــدِّمـــة:
وتشتمل على أهميَّة المخطوط، وأسباب اختياره، وخطَّة البحث.
القسم الأول: الدِّراسة:
وتشتمل على أربعة مباحث:
المبحث الأول: نبذة مختصرة عن المؤلِّف. وفيه تمهيد وثمانية مطالب:
التَّمهيد: عصر المؤلف. (وسيكون الكلام فيه مقتصراً على ما له أثر في شخصية المترجم له).
المطلب الأول: اسمه ونسبه ومولده.
المطلب الثاني: نشأته.
المطلب الثالث: شيوخه وتلاميذه.
المطلب الرابع: آثاره العلميَّة.
المطلب الخامس: حياته العمليَّة.
المطلب السادس: مذهبه وعقيدته.
المطلب السابع: مكانته العلميَّة وثناء العلماء عليه.
المطلب الثامن: وفاته.
المبحث الثاني: التَّعريف بالمؤلَّف. وفيه ستة مطالب:
المطلب الأول: دراسة عنوان الكتاب.
المطلب الثاني: نسبة الكتاب إلى مؤلِّفه.
المطلب الثالث: منهج المؤلِّف في الكتاب.
المطلب الرابع: أهميَّة الكتاب وأثره فيمن بعده.
المطلب الخامس: موارد الكتاب ومصطلحاته.
المطلب السادس: نقد الكتاب ( تقويمه، بذكر مزاياه والمآخذ عليه).

القسم الثاني: التَّحقيق.
ويشتمل على تمهيد في وصف المخطوط ونسخه، وبيان منهج التَّحقيق، والنصّ المحقَّق.
الفهارس:
أضع فهارس تحليلية، من شأنها أن تخدم الكتاب، وتسِّهل الوقوف عليه، والإفادة منه، وهي عشرة فهارس، على النَّحو الآتي:
1- فهرس الآيات القرآنية.
2- فهرس الأحاديث والآثار.
3- فهرس الأعلام.
4- فهرس الأماكن والبلدان.
5- فهرس القواعد والضوابط الفقهية.
6- فهرس المصطلحات والغريب.
7- فهرس الأشعار.
8- فهرس الكتب المترجم لها.
9- فهرس المصادر والمراجع.
10- فهرس الموضوعات.

تنبيه:
نتمنى ممن يضع رابط هذا الموضوع في أحد المواقع الأخرى أن يثبت فيه مصدره، بوضع رابط هذا الموضوع من ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-06-27 ||, 04:29 AM
تنبيه:نتمنى ممن يضع رابط هذا الموضوع في أحد المواقع الأخرى أن يثبت فيه مصدره، بوضع رابط هذا الموضوع من ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية.

لمطالعة أصل خطة التراث المعتمدة من قبل الدراسات العليا الشرعية بكلية الشريعة بجامعة أم القرى تابع هذا الموضوع:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

أمين بن عبد القادر بن يحيى
09-12-02 ||, 10:27 AM
بارك الله فيكم و نفع بكم

علي محمد زينو
09-12-02 ||, 11:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيراً
وأسأل الله تعالى أن يُشمَّرَ عن السواعد إلى تحقيق ما لم يُحقَّق من الجواهر المدفونة في غياهب المكتبات والمتاحف!

لبنى السحايمي
09-12-02 ||, 03:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
جزاكم الله عنا أحسن الجزاء وأثابكم خير الثواب
أود من موقعكم المبارك من يدلني على مخطوطة في النوازل (المذهب المالكي ) لأقوم بتحقيقها في رسالة الدكتوراه , وإني لشاكرة لكم على حسن تعاونكم, شكر الله سعيكم

حاتم ياسين محمود
09-12-03 ||, 12:11 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم
وجزاكم الله عنا خير الجزاء

طارق موسى محمد
09-12-07 ||, 08:04 AM
جزاكم الله خيرا

بشاير السعادة
10-10-27 ||, 08:25 AM
أستاذنا الكريم

أحسن الله إليكم ورفع قدركم في الدارين

انبثاق
10-10-27 ||, 01:41 PM
رحم الله الشيخ أ.د/ محمد الهادي أبو الأجفان وغفرله

وجزاكم الله خيرًا على نشر هذه الورقة القيمة

نفع الله بكم
....................

أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي
10-10-27 ||, 09:55 PM
بارك الله فيكم

طارق سعيد أحمد
13-08-18 ||, 04:25 PM
جزاكم الله خيرا

أحمد فالح الجهني
13-09-26 ||, 07:03 PM
جزاكم الله خيرا

أحلام
13-12-07 ||, 06:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله يجزاكم خير , يادكتور عبد الحميد على الموضوع

. أعتمد على النُّسخة الوحيدة والموجودة لديَّ.
2. كونها نسخة وحيدة؛ سأعزِّز وحدتها بمقابلتها مع موارد المخطوط، ومصادر المؤلِّف الَّتي نقل عنها، مع إثبات الفروق أو النقص، أو إكمال الخلل في الهامش.
الآن الذي يغلب على ظني أن ما عندي هي نسخة وحيدة , وتوجد نسخه مشكوك فيها في المغرب
وهذه النسخة عند النظر إليها بين فترة وأخرى
لا أجد صاحبها يذكر مؤلف بعينه نقل منه , لذلك أجد صعوبه في معرفة موارده .
فكيف الطريقة لتخطي هذه العقبة ؟؟

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
13-12-08 ||, 09:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله يجزاكم خير , يادكتور عبد الحميد على الموضوع

الآن الذي يغلب على ظني أن ما عندي هي نسخة وحيدة , وتوجد نسخه مشكوك فيها في المغرب
وهذه النسخة عند النظر إليها بين فترة وأخرى
لا أجد صاحبها يذكر مؤلف بعينه نقل منه , لذلك أجد صعوبه في معرفة موارده .
فكيف الطريقة لتخطي هذه العقبة ؟؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،
حياكم الله ...
هنا تأتي براعة الطالب، ومدى حذقه، وتمكنه من الاطلاع وجرد الكتب السابقة على المؤلف التي هي مظنة نقله منها.
وهذه هي عادة جرت عند السابقين في النقل دون العزو ...
ويساعدك على هذا عدة أمور:
- كون الموضوع في باب معين يسهل العثور عليه.
- كون المسائل مشتهرة.
- كون فروع المسائل واردة في كتب أهل العلم.
- البحث الإلكتروني من خلال جامع التراث أو المكتبة الشاملة وغيرهما عن بعض مفردات وجمل مفتاحية تسوقك إلى موارده.

هذا، وقد تتحصلي على جملة وافرة؛ لكن الطالب ينأى عن الجزم؛ لأنه قد يكون من سبقه اتفق معه في النقل عن سابقٍ لهما؛ ولذا يُبنى الأمر على غالب الظن لا اليقين والجزم؛ إلا أن تأتي قرينةً ترجِّح.
وفقكم الله وأعانكم، والملتقى افتقدكم من مدة طويلة؛ لا أراكم الله بأساً ولا مكروهاً ،،،
ونفع بكم، وبإثرائكم المعهود في الإفادة والاستفادة.

أحلام
13-12-08 ||, 08:23 PM
الله يجزاكم خير
كان يمكن أن يساعد في الأمر معرفة شيوخه من خلال ممن ترجم له
وقد اتفق ابن السبكي والاسنوي وغيرهم , بعدم ذكر شيخ اصولي يستقي منه , أو تأثر به
......................... .................
قلت / يمكن هذه الطريقه مفيده
وهي أن انظر إلى سنة وفاة المؤلف وهي 700 , بالإضافة إلى مذهبه الذي ينتمي إليه
وعليه من كانت وفاته قبل 700 , وشافعي المذهب , اعتمد عليه اكثر من غيره من حيث الجرد والنقل ؟