المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلام الشافعي في الهدية بسبب الوالي



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-06-30 ||, 04:59 PM
* هذه المسألة استفتح بها الأستاذ الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان كلامه عن التفصيلات الدقيقة والأمثلة النادرة البعيدة للإمام الشافعي مما يعز أو يندر وجوده في كتب الفقه الأخرى المماثلة ، وبخاصة كتب المتأخرين الذين أولعوا بالتفريعات، والإكثار من الفرضيات. [الإبداع المنهجي في فقه الإمام الشافعي ص34-36]





كلام الشافعي في الهدية بسبب الوالي




ما ذكره الشافعي في كتابه "الأم" في "باب الهدية للوالي بسبب الولاية":


أورد أولاً حديث ابن اللتبية المشهور، ثم قال:

يحتمل قول النبي صلى الله عليه وسلم في "ابن اللتبية":
1- تحريم الهدية إذا لم تكن الهدية له إلا بسبب السلطان.
2- ويحتمل أن الهدية لأهل الصدقات إذا كانت بسبب الولاية لأهل الصدقات كما يكون ما تطوع به أهل الأموال مما ليس عليهم لأهل الصدقات لا لوالي الصدقات.

ثم قال:
وإذا أهدى واحد من القوم للوالي هدية:
1- فإن كانت لشيء ينال به منه حقا أو باطلا أو لشيء ينال منه حق أو باطل فحرام على الوالي أن يأخذها؛ لأن حراما عليه أن يستعجل على أخذه الحق لمن ولى أمره وقد ألزمه الله عز وجل أخذ الحق لهم وحرام عليه أن يأخذ لهم باطلا والجعل عليه أحرم وكذلك إن كان أخذ منه ليدفع به عنه ما كره.
2- أما أن يدفع عنه بالهدية حقا لزمه فحرام عليه دفع الحق إذا لزمه وأما أن يدفع عنه باطلا فحرام عليه إلا أن يدفع عنه بكل حال.
3- وإن أهدى له من غير هذين الوجهين أحد من أهل ولايته فكانت تفضلا عليه أو شكر الحسن في المعاملة فلا يقبلها، وإن قبلها كانت في الصدقات لا يسعه عندي غيره إلا أن يكافئه عليه بقدرها فيسعه أن يتمولها

وإن كان من رجل لا سلطان له عليه وليس بالبلد الذي له به سلطان:
شكرا على حسن ما كان منه فأحب إلى أن يجعلها لأهل الولاية إن قبلها أو يدع قبولها فلا يأخذ على الحسن مكافأة وإن قبلها فتمولها لم تحرم عليه عندي

أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال وقد أخبرنا مطرف بن مازن عن شيخ ثقة سماه لا يحضرني ذكر اسمه:
أن رجلا ولي عدن فأحسن فيها فبعث إليه بعض الأعاجم بهدية حمدا له على إحسانه فكتب فيها إلى عمر بن عبد العزيز فأحسبه قال قولا معناه تجعل في بيت المال

أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا محمد بن عثمان بن صفوان الجمحي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تخالط الصدقة مالا إلا أهلكته)

قال الشافعي:
يعني والله أعلم أن خيانة الصدقة تتلف المال المخلوط بالخيانة من الصدقة.

ثم قال الشافعي:
وما أهدى له ذو رحم أو ذو مودة كان يهاديه قبل الولاية لا يبعثه للولاية فيكون إعطاؤه على معنى من الخوف فالتنزه أحب إلى وأبعد لقالة السوء ولا بأس أن يقبل ويتمول إذا كان على هذا المعنى ما أهدى أو وهب له.([1] (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد_ftn1))

([1])الأم (2 / 58، 59).

آدم جون دايفدسون
11-09-04 ||, 09:53 AM
جزاك الله خيرا