المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسئلة متنوعة للمذاكرة



د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-07-17 ||, 09:35 PM
أسئلة متنوعة للمذاكرة
هذه أسئلة اختبار أعددتها قبل نحو عشر سنوات في دورة ألقيتها، ووجدتها اليوم بين أوراقي وقصاصاتي، فقلت: أنسخها وأحفظها، ثم بدا لي أنها فرصة سانحة للتذاكر بها مع الإخوة في الملتقى:
س1- لماذا ذكرت الزكاة في سورة مكية، مع أن المعروف أنها فرضت في المدينة؟
س2- اشرح هذه العبارة بإيجاز غير مخل:
(الرسالة أعم من جهة نفسها، أخص من جهة أصحابها)
س3 – ما حكم قول: أعوذ بالله ثم بك؟
س4- ما هو شرك الأسباب؟
س5- كيف تحاجّ خرافيا دعا السيد البدوي أن يشفع له عند الله؟
س6- متى تكون موالاة الكافرين كفرا، ومتى لا تكون كذلك؟
س7- ما المقصود بهذه الجملة:
(من جاء بالطاعة المطلقة فله الدخول المطلق، ومن جاء بمطلق الطاعة فله مطلق الدخول)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-07-17 ||, 11:21 PM
جواب السؤال الأول:
فرض أصل الوجوب دون ذكر الأنصباء بمكة أما بيان الأنصباء ومقادير الزكاة فكان فرض ذلك بالمدينة في السنة الثانية من الهجرة.

جواب السؤال الثاني:
(الرسالة أعم من جهة نفسها)
أي الرسالة تتناول النبوة وغيرها
(أخص من جهة أصحابها)
أي كل رسول نبي وليس كل نبي رسول.

جواب السؤال الثالث:
يجوز أن يتعوذ بمخلوق إذا كان المخلوق حياً حاضراً قادراً على أن يعيذك بهذا الشيء
أما إذا كان ميتاً أو غائباً أو لا يملك هذا الشيء، فالاستعاذة به تكون شركاً.

جواب السؤال الرابع:
هو إسناد التأثير للأسباب العادية.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-07-18 ||, 01:23 PM
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
ونفع بكم أخي عبد العزيز فقد أضحيت وقوداً يتوقد به الملتقى....تمم الله علينا وعليكم نعمته، وزادنا وإياكم من فضله
ننتظر منك استكمال بقية الأجوبة
كما نرحب من الإخوة المشاركة في الجواب، فربما يكون في السؤال الواحد أكثر من احتمال
وفي نهاية الموضوع سأطرح ما هو مكتوبٌ لدي من الأجوبة التي سجلت خلف ورقة الأسئلة، ثم نناقش هذه الأجوبة (ابتسامة).

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-07-19 ||, 12:31 PM
جزاكم الله خيرا شيخنا الكريم إذ أنتم فؤاد ملتقانا فبارك الله لكم في علمكم وعملكم ووقتكم
استكمالا لبقية الأجوبة
جواب السؤال الخامس:
أن هذا بعينه هو ما حكاه الله عن المشركين الأولين حين قالوا: (هؤلاء شفعاؤنا عند الله) يعنون بذلك معبوداتهم من الملائكة، ومن الصالحين، وغيرهم ، وأنها تشفع لهم عند الله . وكذلك المشركون المعاصرون الآن ؛ يقولون: إن الأولياء يشفعون لنا، وإننا لا نجرؤ أن نطلب من الله بل نطلب منهم وهم يطلبون من الله فأي فرق بين حال هذا الخرافي وحال مشركي قريش؟

جواب السؤال السادس:
إن كانت الموالاة لأجل دينهم كانت كفرا وإن كانت لغرض دنيوي فلا تكون كفرا.

جواب السؤال السابع:
المقصود والله أعلم أن أن من أتى بالطاعة المطلقة وهي فعل الأوامر واجتناب النواهي استحق دخول الجنة
ومن أتى بمطلق الطاعة كأن يكون من أصحاب الكبائر فلا يستحق دخول الجنة ابتداء بل هو تحت مشيئة الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عذبه بقدر ذنوبه ثم أدخله الجنة

مني عبدالتواب
09-07-28 ||, 05:03 PM
رائعععععععععععععععععععععع
جزاك الله خيراااااااااااااااااااااا اااا

بنت الخير
09-08-15 ||, 07:10 AM
أسئلة جيدة وأجوبة موفقة

لكن ،،، أين إجاباتك يا دكتور فؤاد؟



وفي نهاية الموضوع سأطرح ما هو مكتوبٌ لدي من الأجوبة التي سجلت خلف ورقة الأسئلة، ثم نناقش هذه الأجوبة (ابتسامة).

بنت الخير
09-08-15 ||, 07:18 AM
س5- كيف تحاجّ خرافيا دعا السيد البدوي أن يشفع له عند الله؟

أسأله: بمن كان يستشفع النبي صلى الله عليه وسلم عند الله؟

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-08-15 ||, 05:41 PM
هذه الأسئلة بأجوبتها، نسختها من الورقة البالية التي بين يدي، ورأيت في بعضها عدم الدقة، آمل الاستدراك على هيئة الجواب المختصر، فإن وثقت الأجوبة كان أحسن لها، ومسموح الاستعانة بالغير، ويبقى الغشُ محرماً.




س1- لماذا ذكرت الزكاة في سورة مكية، مع أن المعروف أنها فرضت في المدينة؟
ج1- قيل: إن المراد بالزكاة في السور المكية هي تزكية النفس.
وقيل: إن أصل الزكاة فرض بمكة، أما بيان أنصبتها ومقاديرها فلم تشرع إلا في المدينة.


س2- اشرح هذه العبارة بإيجاز غير مخل:
(الرسالة أعم من جهة نفسها، أخص من جهة أصحابها)
ج2- (الرسالة أعم من جهة نفسها) حيث تشمل الإيحاء والتبليغ.
(وأخص من جهة أصحابها) أي أن أصحابها أقل، فكل رسول نبي، وليس كل نبي رسولا.


س3 – ما حكم قول: أعوذ بالله ثم بك؟
ج3- لا يجوز؛ لأن الاستعاذة عمل قلبي فلا يصرف لأحدٍ بحال.


س4- ما هو شرك الأسباب؟
ج4- شرك الأسباب هو التفات القلب إلى الأسباب الصحيحة.


س5- كيف تحاجّ خرافيا دعا السيد البدوي أن يشفع له عند الله؟
ج5- أحاج الخرافي بأن أقول له: هذا بعينه هو فعل المشركين.
أو يقال: إن الدعاء عبادة بدليل قوله تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم...}، وإذا كان عبادة فإن صرفها لغير الله شرك أكبر بدليل قوله تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا}.


س6- متى تكون موالاة الكافرين كفرا، ومتى لا تكون كذلك؟
ج6- تكون موالاة الكافرين كفرا إذا اشتملت على حب الكفر وأهله أو نصرتهم قاصدا بذلك إظهار الكفار على أهل الإسلام.


س7- ما المقصود بهذه الجملة:
(من جاء بالطاعة المطلقة فله الدخول المطلق، ومن جاء بمطلق الطاعة فله مطلق الدخول)
ج7- (من جاء بالطاعة المطلقة) المراد من عمل الواجبات، وترك المحرمات.
( فله الدخول المطلق ) الغير مسبوق بعذاب.

بشرى عمر الغوراني
10-07-05 ||, 07:18 PM
هذه الأسئلة بأجوبتها، نسختها من الورقة البالية التي بين يدي، ورأيت في بعضها عدم الدقة، آمل الاستدراك على هيئة الجواب المختصر، فإن وثقت الأجوبة كان أحسن لها، ومسموح الاستعانة بالغير، ويبقى الغشُ محرماً.





س1- لماذا ذكرت الزكاة في سورة مكية، مع أن المعروف أنها فرضت في المدينة؟
ج1- قيل: إن المراد بالزكاة في السور المكية هي تزكية النفس.
وقيل: إن أصل الزكاة فرض بمكة، أما بيان أنصبتها ومقاديرها فلم تشرع إلا في المدينة.


س2- اشرح هذه العبارة بإيجاز غير مخل:
(الرسالة أعم من جهة نفسها، أخص من جهة أصحابها)
ج2- (الرسالة أعم من جهة نفسها) حيث تشمل الإيحاء والتبليغ.
(وأخص من جهة أصحابها) أي أن أصحابها أقل، فكل رسول نبي، وليس كل نبي رسولا.


س3 – ما حكم قول: أعوذ بالله ثم بك؟
ج3- لا يجوز؛ لأن الاستعاذة عمل قلبي فلا يصرف لأحدٍ بحال.


س4- ما هو شرك الأسباب؟
ج4- شرك الأسباب هو التفات القلب إلى الأسباب الصحيحة.


س5- كيف تحاجّ خرافيا دعا السيد البدوي أن يشفع له عند الله؟
ج5- أحاج الخرافي بأن أقول له: هذا بعينه هو فعل المشركين.
أو يقال: إن الدعاء عبادة بدليل قوله تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم...}، وإذا كان عبادة فإن صرفها لغير الله شرك أكبر بدليل قوله تعالى: {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا}.


س6- متى تكون موالاة الكافرين كفرا، ومتى لا تكون كذلك؟
ج6- تكون موالاة الكافرين كفرا إذا اشتملت على حب الكفر وأهله أو نصرتهم قاصدا بذلك إظهار الكفار على أهل الإسلام.


س7- ما المقصود بهذه الجملة:
(من جاء بالطاعة المطلقة فله الدخول المطلق، ومن جاء بمطلق الطاعة فله مطلق الدخول)
ج7- (من جاء بالطاعة المطلقة) المراد من عمل الواجبات، وترك المحرمات.
( فله الدخول المطلق ) الغير مسبوق بعذاب.

بارك الله بكم حضرة الدكتور الفاضل، هل من الممكن أن توضّحوا لي ما تحته خط؟

إبراهيم بن صالح المسعود
10-07-05 ||, 09:38 PM
س3 – ما حكم قول: أعوذ بالله ثم بك؟
هل يجيب عن هذا السؤال حديث أبي مسعود؟ وهو أنه ضرب غلامه فقال الغلام أعوذ برسول الله منك بحضور النبي صلى الله عليه وسلم.

انبثاق
10-07-14 ||, 03:52 PM
سأجيب عن البعض

س3 – ما حكم قول: أعوذ بالله ثم بك؟
الاستعاذة بغير الله تعالى فيما لايقدر عليه إلا الله شرك أكبر ..لأنه صرف نوعا من أنواع العبادة لغير الله تعالى..
والأدلة كثيرة منها:..((قل أعوذ برب الفلق)),((قل أعوذ برب الناس))،((وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا))
ومعناها الإلتجاء والإعتصام من كل شيء يخافه.
وعلى هذا يتبين أن استعاذته بالمخلوق على أقسا:
1/إن كان المخلوق حاضرا لكنه غير قادر على إعاذته فالإستعاذة به شرك
2/إن كان المخلوق غائبا سواء أكان ميتا أو حيا غائبا،فهذاشرك أكبر
3/إن كان المخلوق حاضرا يسمع ويتمكن من إعاذته وحمايته ففعله جائز.
هذا تلخيص مافهمته من شرح كتاب التوحيد (فتح المجيد) )القول المفيد)وقد كتبته من فهمي السابق ومن أراد التوثيق فليراجع شرح باب ماجاء في الإستعاذة بغير الله تعالى.

س5- كيف تحاجّ خرافيا دعا السيد البدوي أن يشفع له عند الله؟
قال الله تعالى: ((ويعبدون من دون الله مالايضرهم ولاينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لايعلم في السماوات ولا في الأرض؟!سبحانه وتعالى عما يشركون))
((من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه))
((ولايشفعون إلا لمن ارتضى))
((إن تدعوهم لايسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم))
يأتي النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة فيسجد لربه ويحمده (لايبدأبالشفاعة أولا) حتى يقال له:ارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفغ..فكيف بغيره عليه الصلاة والسلام؟!
ومرجعي هنا كمرجعي هناك..>>>أجبت قبل النظر في الجواب اختبارا لنفسي فإن كان هناك ملاحظة من الشيخ فأنعِم بها وأكرم..