المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل نسخة النشرة العلمية السابعة [مقدمة في تخريج الفروع على الأصول]



د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-07-20 ||, 10:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يسر أسرة ملتقى المذاهب الفقهية، والدراسات العلمية أن تتحفكم بالإصدار السابع من نشراتها الشهرية لهذا العام 1430هـ.
والنشرة العلمية: في ابتدائها؛ هي -كما سبق بيانه- عبارة عن ترشيح من هيئة الإشراف لأفضل موضوع متميز في كل شهر؛ ترى مناسبته للنشر.
وقد انتخب في دورته هذه من جملة موضوعاته موضوعاً مغايراً، هو عبارة عن مقدمة في تخريج الفروع على الأصول، من إملاء الشيخ الفاضل الدكتور/ سليمان الرحيلي؛ الأستاذ المشارك بقسم أصول الفقه، بكلية الشريعة، بالجامعة الإسلامية، وهي عبارة عن خلاصة محاضراته لمادة تخريج الفروع على الأصول ضمن منهجية الدكتوراه.


ونحن بانتظار بقية الأعضاء، وتنافسهم لإثراء هذا الصرح العلمي المتخصص بكل مفيد وجديد.


والنشرة مرفقة بهذا الموضوع؛ للاستفادة؛ ونشرها بين المنتديات، ولا مانع من طبعها وتوزيعها شريطة أن تكون بوضعها المرفق؛ لحفظ الحقوق؛ وردها لأصحابها.


وفي ذلك إسهام في نشر ملتقى المذاهب الفقهية ورسالته بين طلبة العلم والمعنيين به في كل مكان.
والله ولي التوفيق ،،،



لمطالعة ما سبق من النشرات
حمل نسخة النشرة العلمية الأولى لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
حمل نسخة النشرة العلمية الثانية لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
حمل نسخة النشرة العلمية الثالثة لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
حمل نسخة النشرة العلمية الرابعة لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
حمل نسخة النشرة العلمية الخامسة لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
حمل نسخة النشرة العلمية السادسة لملتقى المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-07-20 ||, 10:25 PM
وأصل مادة هذه النشرة في الموضوع التالي:
مقدمة في تخريج الفروع على الأصول تأصيلاً وتطبيقاً (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

عبدالعزيز سويلم الكويكبي
09-07-20 ||, 11:27 PM
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل ورزقكم العلم النافع والعمل الصالح

معتز ماهر أبو الخير
13-03-03 ||, 08:00 PM
جزاكم الله خيراً

محمد بكر محمد
13-05-12 ||, 08:33 PM
بارك الله فيكم.