المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فكرة : إنشاء فريق عمل خاص بالملتقى من الأعضاء المحبين



عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-05 ||, 03:36 PM
بسم الله والحمد لله...

الموضوع مباشرة :

نتمنى إنشاء فريق من أعضاء الملتقى لمقابلة ملفات الوورد على الكتب الورقية , ولنسخ الكتب المهمة في الفقه والأصول على ملفات الوورد ,..

ويكون هذا في خدمة العلم وطلبته ,

*************

وحتى لا اتكلم في الفضاء : فقد عقدت العزم على كتابة "الفكر المقاصدي" للدكتور الريسوني .

فما رايكم ؟

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-05 ||, 03:48 PM
وللفريق , أو الإدارة أن تحدد الكتب الأكثر أهمية للبدء في نسخها : وتكون حصرية للملتقى.

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
09-08-06 ||, 06:36 AM
بارك الله فيك ، وكثر من أمثالك
الموضوع تحت الدراسة الجادة

د. هشام يسري العربي
09-08-06 ||, 10:00 AM
السادة الأفاضل:
أود أن ألفت النظر إلى وجود حقوق لهذه الكتب ... للمؤلفين والمحققين والناشرين؛ فلابد من بحث هذا الأمر قبلا

هشام ربيع إبراهيم
09-08-06 ||, 10:06 AM
وأنا أوافق الدكتور هشام على ذلك، لكن مبدئيًا ممكن اختيار الكتب التي سقط الحق الأدبي لمؤلفيها ، وهي كثير.

د.محمود محمود النجيري
09-08-06 ||, 01:50 PM
عودنا الأخ/ عبد الرحمان المغربي على الإتيان بمثل هذه الأفكار الجديدة المفيدة
وسأبادر برفع كتاب لي عنوانه
"ظاهرة الزواج السري"
وأرجو منه توضيح الهدف من مقابلة ملفات الوورد على الكتب الورقية

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-06 ||, 02:10 PM
أحسن الله لمشايخنا جميعا , كلامكم أثلج صدري بحق بدون استثناء.

*****
جوابا على ما ذكره شيخنا الفاضل الدكتور محمود النجيري -أسعده الله- : الهدف هو تسهيل العزو , والنجاة من مزالق الأخطاء التي يقع فيها النساخ , فأحيانا تجد سطرا ساقطا أو كلمة مصحفة أو أو...ويأتي أخدنا على وجه السرعة يقرأ الكلام فيفهمه على غير وجهه وينسخه إلى المكان الذي يريد (منتدى _ بحث..) فيقع الإشكال...
*****
وفكرة الدكتور هشام جيدة : وكم من الكتب المهمة التي سقط منها الحق الأدبي ولا نراها على الشبكة , كبعض كتب المنطق المهمة وأصول الفقه والفقه.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-06 ||, 02:12 PM
ثم إن سبب طرحي للفكرة أساسا : أنني قابلت نسخة المستصفى الخاصة بالشاملة على نسختي الورقية فإذا هي مليئة بالأخطاء : أضف إلى ذلك أن من نسخ الكتاب إنما اعتمد على إحدى طبعات دار الكتب العلمية الرديئة , فلو قابلتُ (ولي عزم على ذلك) الكتاب على تحقيق الدكتور الأشقر مثلا , لكان خيرا كثيرا , والله أعلم .

*************

وأبشر الأفاضل :

العمل جار على :

1-البصائر النصيرية في المنطق.
2-الفكر المقاصدي للشيخ المحقق الريسوني.
3-تمكين الباحث من الحكم بالنص بالحوادث.

ونسأل الله تعالى الإعانة على إتمام ما بدأته.

عمار محمد مدني
09-08-07 ||, 02:06 AM
بارك الله فيك وفي جهدك ووقتك، وجعل ما تعمله خالصا لوجهه الكريم،


يعجبني حماسك، وتفكيرك، وعملك، وإخلاصك،


أتمنى أن تجعل لك مذكرة، تدون فيها كل ما يقدح في ذهنك من أفكار...
لتكون لنا ذخرا، حتى إذا آن الأوان، أصبحت لنا عدة نعتد بها



وأختم بتوقيعي:

د.محمود محمود النجيري
09-08-07 ||, 11:32 AM
على هامش العمل
عند كتابة الفاصلة، يضغط بعض الأخوة، شيفت + واو
وهذا خطأ، وتظهر الفاصلة مقلوبة هكذا (,)
والصواب كتابتها بالضغط على مفتاحي شيفت + نون
فتظهر هكذا (،).

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
09-08-08 ||, 03:16 PM
أحسن الله إليكم على الفائدة ،،،

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
09-08-26 ||, 08:26 PM
مسألة نازلة حقيقة بالمدارسة.
وكنت أود المشاركة بها في موضوع أخينا الفاضل: عبدالرحمن المغربي
فكرة : إنشاء فريق عمل خاص بالملتقى من الأعضاء المحبين (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
ولكن لا بأس بها هنا؛ وأستنسخ منها نسخة هناك؛ لا سيما والذي داخل في موضوع أخينا هو ذاته الأخ الكريم: هشام.
وأنا أشارك في المسألة لا لسبق رأي فيها، أو تبني رأي بقوَّة؛ وإنما لأنها بحاجة إلى مزيد بحث، وعميق تصوّر.
إذ الكتاب الورقي يخالف المصور pdf في أمورٍ كثيرة.
والصورة التي يمكن أن يتَّفق الجميع على حرمتها: هو أن يقوم بتصوير الكتاب تصويراً ورقياً ثم يقوم بتجليده؛ فمنفعته الآن متطابقة مع الكتاب الأصل.
فلو قام ببيع هذه النسخ المصوَّرة؛ فالقطع بالحرمة متأتية.
أما الكتب المصوَّرة فهي نوع مختلف؛ وفائدته محصورة؛ ليست كالكتاب الورقي.
فالكتاب الورقي يخالف المصور من جهات عدَّة:
- الكتاب تلفَّه بين يديك.
- الكتاب تقلب أوراقه بسهولة متناهية.
- الكتاب تعلق عليه بقلمك كيفما شئت.
- الكتاب تترك فيه قصصاً يدل على ما وقفت عليه.
- الكتاب يمكنك قراءته على كل الأحوال؛ قائماً، وجالساً، وعلى جنب بدون تكلُّفٍ وعناء.
- الكتاب يمكنك اصطحابه معك في أي مكان كان بلا مشقة!.
- الكتاب يمكنك قراءته حال انطفاء التيار الكهربائي، فلا مدخل للخوف على قراءة الكتاب من تيارٍ أو طاقةٍ انتهت.

فلو قال قائل، بأن الكتاب المصور pdf يأخذ حكم الورقي سواءً بسواء.
فهل يرد على هذا القول بالنقض:
المكتبات العامة، والوقفية.
فترى المكتبة تضم من الكتاب المعين نسخاً قد تصل إلى الـ 5 أو تزيد، فتجد طلبة العلم قديماً وحديثاً يتواردون عليها، ويقرأون أو يستعيرون هذا الكتاب بالعشرات!!.
ألا يفوتون -أصحاب المكتبات العامة والوقفية- على أصحاب المؤلفات حقوقهم.
حيث توارد العشرات على كتبهم؛ ولو حبسوا عنها؛ لاضطروا إلى شرائه.
أليست هذه الأوقاف بهذه الطَّريقة نوعاً ممَّا يرد على القائلين بالحقوق لمثل هذه الكتب المصورة pdf .
إذ كيف يغيب عنهم التشنيع على طريقة المكتبات العامة والوقفية في إضاعة الحقوق وإهدارها؛ ويألبون على طلبة العلم باستنساخ الكتب المصورة pdf مع انَّها لا تباع في غالب الظنِّ، وإنما توزَّع للنفع العام، أسوة بالمكتبات العامة.
فما الجامع؟!، وما الفارق؟!.
هذا ما أحببت لفت الانتباه إليه!.
سؤال: الكتب بصيغة (pdf) هل يجوز نشرها على الشبكة؟ اترك لك الإجابة؟ (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

وطن التميّز
10-02-02 ||, 03:06 PM
لو حددتم الكتاب وتقاسمه الإخوة والأخوات لكان أسرع وأجدر


شكراً لكم