المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرف علم العربية وأثره على الفقيه



أمين بن منصور الدعيس
09-08-12 ||, 11:58 PM
هذا كلام نفيس جدا للشافعي والشاطبي في فضل علم العربية وأثره في التفقه وعلم الكتاب والسنة:
قال الشافعي: «ولسان العرب أوسع الألسنة مذهبا،وأكثرها ألفاظا، ولا نعلمه يحيط بجميع علمه إنسان غير نبي، ولكنه لا يذهب منه شيء على عامتها، حتى لا يكون موجوداً فيها من يعرفه، والعلم به عند العرب كالعلم بالسنة عند أهل الفقه، لا نعلم رجلاً جمع السنن فلم يذهب منها عليه شيء، فإذا جُمع علم عامة أهل العلم بها أتى على السنن، وإذا فُرق علم كل واحد منهم ذهب عليه الشيء منها، ثم كان ما ذهب عليه منها موجوداً عند غيره»( ).
ولهذا قال الشافعي: «فعلى كل مسلم أن يتعلم من لسان العرب ما بلغه جهده، حتى يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، ويتلو به كتاب الله، وينطق بالذكر فيما افترض عليه من التكبير، وأمر به من التسبيح، والتشهد وغير ذلك.
وما ازداد من العلم باللسان - الذي جعله الله لسان من ختم به نبوته، وأنزل به آخر كتبه- إلا كان خيراً له، كما عليه يتعلم الصلاة والذكر فيها، ويأتي البيت وما أمر بإتيانه، ويتوجه لما وجه له، ويكون تبعاً فيما افترض عليه وندب إليه، لا متبوعاً.
وإنما بدأت بما وصفت من أن القران نزل بلسان العرب دون غيره؛ لأنه لا يعلم من إيضاح جمل علم كتاب الله أحد جهل سعة لسان العرب، وكثرة وجوهه، وجماع معانيه المتفرقة، ومن عَلِمه انتفت عنه الشبه التي دخلت على من جهل لسانها، فكان تنبيه العامة على أن القران نزل بلسان العرب خاصة نصيحة للمسلمين، والنصيحة لهم فرض لا ينبغي تركه، وإدراك نافلة خير لا يدعها إلا من سفه نفسه، وترك موضع حظه»( ).
وقال الشاطبي: « على الناظر في الشريعة والمتكلم فيها أصولاً وفروعاً أمران:
أحدهما: أن لا يتكلم في شيء من ذلك حتى يكون عربياً، أو كالعربي في كونه عارفاً بلسان العرب، بالغاً فيه مبالغ العرب، أو مبالغ الأئمة المتقدمين كالخليل وسيبويه والكسائي والفراء، ومن أشبههم وداناهم، وليس المراد أن يكون حافظاً كحفظهم، وجامعاً كجمعهم، وإنما المراد أن يصير فهمه عربياً في الجملة....فإن لم يبلغ ذلك فحسبه في فهم معاني القرآن التقليد، ولا يحسن ظنه بفهمه دون أن يسأل فيه أهل العلم به....
والأمر الثاني: أنه إذا أشكل عليه في الكتاب والسنة لفظ أو معنى فلا يقدم على القول فيه دون أن يستظهر بغيره ممن له علم بالعربية، فقد يكون إماما فيها، ولكنه يخفى عليه الأمر في بعض الأوقات، فالأولى في حقه الاحتياط؛ إذ قد يذهب على العربي المحض بعض المعاني الخاصة حتى يسأل عنها، وقد نقل من هذا عن الصحابة –وهم العرب- فكيف بغيرهم.
نقل عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: كنت لا أدري ما ﴿فاطر السموات والأرض﴾ حتى أتاني أعرابيان يختصمان في بئر، فقال أحدهما: أنا فطرتها. أي أنا ابتدأتها.
وفيما يروى عن عمر س أنه سُأل وهو على المنبر عن معنى قوله تعالى: ﴿أو يأخذكم على تخوف﴾ فأخبره رجل من هذيل أن التخوف عندهم هو النقص»( ).