المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنا مدارسة كتاب دليل الطالب لنيل المطالب في الفقه الحنبلي



أحمد خفاجي
08-02-17 ||, 02:26 PM
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله أما بعد :

قبل الشروع في مدارسة المتن فهذا تعريف موجز بالكتاب وقد سبق ذلك تعريف موجز بصاحب الكتاب
والله الموفق .


دليل الطالب لنيل المطالب
كتاب دليل الطالب عبارة عن مختصر لكتاب( منتهى الإرادات ) لابن النجار الفتوحى ، وقد ورى الشيخ بذلك ولم يصرح في المقدمة فقال (( وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الفائز بمنتهى الإرادات من ربه .. )
قاله العلامة بكر أبو زيد رحمه الله في المدخل ، وذكره كذلك الشيخ التركي في المذهب الحنبلي
ويتميز عن الزاد بأنه أسهل منه عبارة ، وأخف تعقيد ولهذا كان هو المعتمد في طبقته فمن بعدهم عند علماء الشام والقصيم على خلاف ماجرى عليه عامة علماء الجزيره من الاعتناء بمتن الزاد ، وقال فيه العلامة الشطي
يامن يروم بفقهه في الدين نيل مطالب
أقرأ لشرح المنتهى واحفظ دليل الطالب

وللكتاب شروح عده
1_(( نيل المآرب بشرح دليل الطالب )) للتغلبي
وعلى هذا الشرح حاشيتان
الأولى للشيخ مصطفى الدوماني
والثانيةللشيخ عبد الغني بن ياسين اللبدي النابلسي
قال ابن مانع _ رحمه الله _ مفيدة جدا تحرر بها التغلبي
2_ الشرح الثاني (( مسلك الراغب شرح دليل الطالب ))
للشيخ صالح البهوتي
3_(( شرح الدليل )) للسفاريني وصل فيه إلى الحدودقال اابن بدران( لم نره ولم نجد من أخبرنا أنه رآه )
4_(( شرح دليل الطالب )) للجراعي ولم يتمه
5_(( منار السبيل شرح الدليل ))لابن ضويان ويظهر أنه ملخص من كتاب الكافي وهو قليل المسائل

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-17 ||, 02:32 PM
شكراً لك أخي الشيخ أحمد على سبقك لإخوانك؛ والمسارعة في الخير

تعجلت الخير هنا ... فسألت عن يومك؛ فوجدت جوابك هنالك في موضوع: (آلية مدارسة متون المذاهب الفقهية)
جزاك الله خيراً

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-17 ||, 02:42 PM
بقي هل بإمكانك البدء بالمدارسة الأحد القادم 17/2/1429هـ/ الموافق 24 فبراير 2008م
ليتم الإعلان لبقية الأعضاء عن ذلك
أخبرني قريباً سددك الله؛ لأجل التنسيق
فقد أفرحتني بأول بادرة؛ مع كونه آخر متن طرح للمدارسة
فلعلك من الآخرين الآولين ... نفع الله بك لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-02-17 ||, 02:43 PM
سمعت الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يقول: كان شيخنا ابن سعدي يحفظ دليل الطالب ويأمرنا بحفظ الزاد.
ويكفينا في هذا المتن أن فقيه الدنيا في زمانه "عبد الرحمن بن سعدي" كان يحفظ هذا المتن

أسأل الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا
أن يبارك لنا في دراسة هذا المتن وأن ينفعنا به، وأن يجعله حجة لنا لا علينا
وأن يجعله من النعيم الذي نتذاكره في جنات عدن
ونسأله سبحانه أن يجعله مفتاحا للفقه في دينه وبابا لتنزل رحمته
كما نسأله سبحانه أن يغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين
وأن يتوفانا مسلمين وأن يلحقنا بالصالحين

أحمد خفاجي
08-02-18 ||, 03:21 PM
حواشي الدليل
_ ( حاشية على دليل الطالب ) لصالح بن عثمان القاضي ت (1351ه )
2_ ( حاشية على دليل الطالب ) لعثمان بن صالح بن عثمان القاضي ت ( 1366)
3_ ( حاشية على دليل الطالب ) لمصطفى الدوماني الدمشقي مفتي رواق الحنابلة بمصر
4_ ( حاشية الدليل ) لابن عوض : أحمد بن محمد بن عوض المرداوي ت ( 1101 ه)تلميذ الشيخ عثمان بن قائد النجدي15_

نظم الدليل

_( نظم الدليل ) في ثلاثة آلاف بيت لمحمد بن عريكان النجدي ( 1271ه)
2_( نظم البيوع من الدليل ) في مائة وستين بيتا وسماها( الحائلية ) لسليمان بن عطية المزيني ( 1363ه)
3_( نظم الدليل ) للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي ( 1376ه )ويقع في أربعمائة بيت
4_ ( منظومة الذهب المنجلي في الفقه الحنبلي لدليل الطالب ) للشيخ : موسى محمد شحادة ، الرحيبي 1

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-20 ||, 07:57 PM
جزاك الله خيراَ أخي الشيخ/ أحمد على مجهودك الملموس
تم تكبير الخط وترتيبه في مشاركتك الأولى لأجل الوضوح للجميع.
ولك الشكر بالتفاتك إلى ذلك في مشاركتك الأخيرة.
بقي تحديدك لتاريخ أول يومٍ لبدئك بالمدارسة.
سجله في موضوع

آلية مدارسة متون المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
أقفلت الموضوع؛ ريثما يتم تحديد بدء المدارسة؛ لأجل التنسيق بالإعلان مع المجموعة البريدية للأعضاء بالملتقى.

والله الموفق

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-21 ||, 12:45 AM
جزاك الله خيراً أخي الشيخ/ أحمد خفاجي؛ على تواصلك.
وقد تم فتح الموضوع؛ لاستكمالك المطلوب؛ ومتابعتك من خلال موضوع:

آلية مدارسة متون المذاهب الفقهية (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)


وسيتم الإعلان قريباً لكل الأعضاء
والله الموفق،،،

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-21 ||, 12:52 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد :
تلبية لطلب الشيخ المشرف _ عبد الحميد بن صالح الكراني _ جزاه الله خيرا على هذا الاهتمام البالغ وجعله ذخرا له يوم لا ينفع إلا الباقيات الصالحات من علم ونحوه .
فأقول وبالله التوفيق :

هو الشيخ مرعي بن يوسف بن أبي بكر بن أحمد بن أبي بكر بن يوسف لبكرمي نسبة لطور كرم ، قرية بقرب نابلس ثم المقدسي ، العالم المفسر النحوي الأصولي أحد أكابر علماء الحنابلة بمصر

مشائخه :
أخذ عن الشيخ محمد المرداوي والقاضي يحيى الحجاوي ودخل مصر واستوطنها وأخذ بها عن الشيخ محمد حجازي الواعظ والمحقق أحمد الغنيمي وكثير من مشايخ مصر وأجازه شيوخه وتصدر للا قراء والتدريس بجامع الأزهر ثم تولى المشيخه بجامع السلطان حسن


مصنفاته رحمه الله
قال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله : أغلب مؤلفاته سلم من الضياع وهو موجود بنسخ متعدده اطلعت على أغلبها ومؤلفاته شارفت مائة كتاب أشهرها (( غاية المنتهى )) ودليل الطالب ا.ه بتصرف من تحقيق السحب الوابلة.


ومن مصنفاته رحمه الله
1- غاية المنتهى في الجمع بين الاقناع والمنتهى
2- دليل الطالب لنيل المطالب
3- دليل الطالبين لمعرفة كلام النحوين
4 - مقدمة الخائض في علم الفرائض
5- القول البديع في علم البديع
6- قرة عين المودود بمعرفة المقصور والممدود
7- الموائد الموضوعة في الأحاديث الموضوعة
8- البرهان في تفسير القرآن ولم يتمه الشيخ رحمه الله
9- تنويه بصائر المقلدين في مناقب الأئمة المجتهدين
10- الكواكب الدرية في مناقب الشيخ ابن تيميه
11 - تشويق الأنام لى حج بيت الله الحرام
وغيرها الكثير


وكانت وفاته رحمه الله بصر في شهر ربيع الأول سنة 1033
قال ابن حميد - رحمه الله صاحب السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة - رأيت في ظهر الغاية بخط شيخ مشياخنا العمدة الضابط محمد بن سلوم نقلا أن وفاته ضحوة يوم الأربعاء لخمس بقيت من ذي القعدة سنة 32 ، وكان له مشهد عظيم وجلالة تتليق به أ.ه كلامه رحمه الله


المصدر
التعريف بصاحب كتاب دليل الطالب لنيل المطالب (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)



جزاك الله خيراً ...
ونحن بانتظارك لافتتاح السنة الحسنة لمدارسة متون المذاهب
وفقك الله وأعانك ...
وكتب الله أجرك ...
وقد تم تثبيت الموضوع بـ
ملتقيات البحوث ، والدورات ، والرسائل العلمية : (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

الراجى عفو مولاه
08-02-22 ||, 04:19 AM
أتابع معكم
رفع الله قدركم ورزقكم الصبر على طاعته

أبو حبيبة
08-02-22 ||, 07:13 AM
أن أدرس الكتاب الروض المربع فأريد أن يشاركني أحد الأخوة في الدراسة ونتبادل الفوائد العلمية

أبو حبيبة
08-02-22 ||, 07:15 AM
وهذا إيميلي deyaa_teacher@hotmail.com
أرجو الاهتمام والمشاركة

طالب علم
08-02-22 ||, 05:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى المولى الجميع خيرا على مابذلوه في هذا الملتقى وعلى مايبذلونه وأسأله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم
أولى مشاركتي معكم - ولي الشرف بذلك- أتمنى أن تذكروا آلية المدارسة للكتب عامة وللدليل - دليل الطالب - خاصة حتى يتسنى لنا الإستفادة منكم حفظكم الباري .

أحمد خفاجي
08-02-24 ||, 09:54 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على ىرسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد ،
فهذا أول يوم بإذن الله نبدأ فيه بمدارسة الكتاب فعليا إن شاء الله تعالى ونبدأ بوضع الجزء المراد مدارسته على أن تكون المدارسة كالأتي
أولا : نضع المتن أعلى الصفحة في مشاركة وحده .
ثانيا : نحاول سويا الاستدلال على مسائل المذهب بلا ترجيح ليتسنى لنا أن نعلم من أين أتى الحنابلة بهذا الرأي
ثالثا : وضع القيود والضوابط إن وجد على مسألة مسألة
رابعا : وضع الاستشكالات يكون آخر شىء ليجيب عنه من يستطيع

وعلى المشرف جزاه الله خيرا أن يضيف شيئا إن رأى إضافة أو يلغي شيئا إن رأي لكي يكون النظام عاما
وجزاكم الله خيرا

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-24 ||, 10:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى المولى الجميع خيرا على مابذلوه في هذا الملتقى وعلى مايبذلونه وأسأله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم
أولى مشاركتي معكم - ولي الشرف بذلك- أتمنى أن تذكروا آلية المدارسة للكتب عامة وللدليل - دليل الطالب - خاصة حتى يتسنى لنا الإستفادة منكم حفظكم الباري .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وتقبل الله دعاءك
وقد أجيب طلبك من أخينا الشيخ أحمد المعني بالمدارسة

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-02-24 ||, 10:28 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على ىرسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد ،
فهذا أول يوم بإذن الله نبدأ فيه بمدارسة الكتاب فعليا إن شاء الله تعالى ونبدأ بوضع الجزء المراد مدارسته على أن تكون المدارسة كالأتي
أولا : نضع المتن أعلى الصفحة في مشاركة وحده .
ثانيا : نحاول سويا الاستدلال على مسائل المذهب بلا ترجيح ليتسنى لنا أن نعلم من أين أتى الحنابلة بهذا الرأي
ثالثا : وضع القيود والضوابط إن وجد على مسألة مسألة
رابعا : وضع الاستشكالات يكون آخر شىء ليجيب عنه من يستطيع

وعلى المشرف جزاه الله خيرا أن يضيف شيئا إن رأى إضافة أو يلغي شيئا إن رأي لكي يكون النظام عاما
وجزاكم الله خيرا
بداية موفقة؛ ورأي مسدد يا شيخ أحمد
وجزاك الله خيرا
وعلى بركة الله فابدأ
وأعانك الله وسددك

أحمد خفاجي
08-02-24 ||, 05:32 PM
كتاب الطهارة
وهي رفع الحدث وزوال الخبث
وأقسام الماء ثلاثة
أحدها : طهور وهو الباقي على خلقته يرفع الحدث ويزيل الخبث
ماء يحرم استعماله ولا يرفع الحدث ويزيل الخبث وهو ما ليس مباحا
يرفع حدث الأنثى لا الرجل البالغ والخنثى وهو ما خلت به المرأة المكلفة لطهارة كاملة عن حدث]أقول وبالله تعالى التوفيق : بدأ المصنف رحمه الله تعالى بكتاب الطهارة ، وذلك لأن العبادات شأنها أشرف من المعاملات ويحتاج إليها جميع المكلفين بخلاف المعاملات فكل فرع بحسبه يختص بطائفة من الناس .
وبدأ بالصلاة لأنها أفضل من غيرها من العبادات لقثوله صلى الله عليه وسلم( استقيموا ولن تحصوا واعلموا أن أفضا أعمالكم الصلاة )
وحديث ابن مسعود لما سئل رسول الله أي الأعمال أحب إلى الله قال الصلاة على وقتها ... الحديث
وأيضا : اقتداء بفعل النبي صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال له كما في الصحيحين ( إنك ستأتي قوما هم أهل كتاب فليكن أول ما تدعهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فإن هم أجابوا لك بذلك فأعلمهم أن الله قد افترض عليهم خمس صلوات في اليوم واللية ... الحديث )
فقدم النبي الشهادة في الدعوة إلى الله وموضوعها في علم العقائد ، وثنى بالصلاة وهي لاتصح إلا بطهارة
وخصها بكتاب دون غيرها من شروط الصلاة لكثرة مسائلها وتشعب فروعها .

وفي انتظار مشاركات الإخوة والله الموفق

رضا ابراهيم محمد
08-02-24 ||, 09:53 PM
الأخ أحمد جزاك الله خيرا ونرجو الله عز وجل أن يعيننا علي أن نستمر في مدارسة هذا المتن وأن لايفتر عزمنا. وأنا قمت بضبط الجزء الذي بدأت أنت به وهذا هو جهد المقل.

كتابُ الطهارة
وهي رفعُ الحدثِ وزوالُ الخبثِ. وأقسامُ الماءِ ثلاثةٌ أحدُها طَهورٌ وهو الباقي على خلقتِه يرفعُ الحدثَ ويزيلُ الخبثَ وهو اربعةُ أنواعٍ :
#1 ماءٌ يحرمُ استعمالُه ولا يرفعُ الحدثَ ويزيلُ الخبثَ وهو ما ليسَ مُباحاً
#2 وماءٌ يرفعُ حدثَ الأنثى لا الرجلِ البالغِ والخنثى وهو ما خلت به المرأةُ المكلفةُ لطهارةٍ كاملةٍ عن حدثٍ.

وأضيف بعض التعريفات الخاصة بما بدأت به. الفقه لغة : هو الفهم مطلقا واصطلاحا : كما في قواعد الزركشي هو معرفة أحكام الحوادث نصا واستنباطا وعرفه أخرون بالعلم بالآحكام الشرعية. والمذهب لغة : هو مكان الذهاب وهو الطريق واصطلاحا : الأحكام التي اشتملت عليها المسائل. والاصطلاح لغة : هو الاتفاق عامة واصطلاحا : هو اتفاق طائفة معينة علي أمر معين اذا اطلق انصرف إليه. و الكتاب لغة : مشتق من الكتب بسكون التاء وهو الجمع ومنه تكتب بنو فلان إذا اجتمعوا , ومنه كتيبة الجيش لاجتماع الجنود معا ومنه الكتاب لاجتماع الحروف معا لتكوين كلمات ثم جمل ثم أبواب وهلم جرا. واصطلاحا : اسم لجملة مختصة من العلم تشمل أبوابا وفصولا. ويجمع علي كُتُب وكُتب والباب لغة : فرجة في ساتر يتوصل بها من خارج إلي داخل ومن داخل إلي خارج واصطلاحا : اسم لجملة مختصة من العلم تشمل فصولا. والطهارة لغة : النظافة واصطلاحا : ارتفاع المنع المترتب علي الحدث والنجس. والمياه جمع ماء وهو ممدودعلي الأفصح وأصله موه تحركت الواو وانفتح ماقبلها فقلبت ألفا ثم قلبت الهاء همزة كما قلبت الهمزة هاء في أراق. والحدث لغة : الشئ الحادث واصطلاحا : أمر اعتباري يقوم بالأعضاء يمنع من صحة الصلاة , وعلي الأسباب التي ينتهي بها الطهر.

والطهارة قسمان :
1- عينية : لاتتجاوز محل سببها كغسل اليد من النجاسة.
2- حكمية : تتجاوز محل سببها كالغسل من الجنابة.

وإن شاء الله في المشاركة القادمة أضيف بعض التوضيحات علي المتن نفسه.
جزاك الله خيرا ورفع قدرك في الدنيا والأخرة.

أحمد خفاجي
08-02-24 ||, 10:28 PM
وعلي الأسباب التي ينتهي بها الطهر.

ما المقصود بهذا القول في التعريف وهل هو قيد وجزاكم الله خيرا

رضا ابراهيم محمد
08-02-24 ||, 10:44 PM
ما المقصود بهذا القول في التعريف وهل هو قيد وجزاكم الله خيرا

أخي الفاضل
هذا ليس قيدا بل هو تفريع فالحدث إما الوصف القائم بالبدن المانع من الصلاة أو الأسباب التي أدت لحصول هذا الوصف. والمقصود بالأسباب التي ينتهي بها الطهر الفعل أو الحدث الذي ينقض الطهارة فإخراج ريح مثلا يطلق عليه "حدث" وهو من أسباب نقض الطهارة. قال رسول الله - صلي الله عليه وسلم - " لايقبل الله صلاة أحدكم اذا أحدث حتي يتوضأ". فالأسباب التي تنقض الطهارة تسمي أحداثا وهي جمع حدث. ولما سئل أبو هريرة - رضي الله عنه - "ماالحدث يا أبا هريرة ؟ قال : فساء أو ضراط".
وجزاك الله خيرا

رضا ابراهيم محمد
08-02-26 ||, 12:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله

أين مشاركات الاخوة ؟
الآخ أحمد, حفظك الله و جزاك خيرا علي البدء في مدارسة هذا المتن. وجزاك الله خيرا علي البداية الطيبة لكتاب الطهارة.

عمار محمد مدني
08-02-27 ||, 08:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية موفقة...
بارك الله فيكم
ونفع بكم...

رضا ابراهيم محمد
08-02-27 ||, 11:03 PM
الاخ أحمد , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هذا هو شرح الجزء الذي تعرضت له , وهو منقول من منار السبيل في الغالب. وإن شاء الله يكون وافيا بهذا الجزء من المتن.

(وهي رفعُ الحدثِ ) أي زوال الوصف القائم بالبدن , المانع من الصلاة ونحوها. (وزوالُ الخبثِ) أي النجاسة , أو زوال حكمها بالاستجمار أو التيمم. واستخدم الرفع للجدث لأنه معنوي , والزوال للخبث لأنه حسي.( طهور وهو الباقي علي خلقته ) سواء نبع من الأرض أو نزل من السماء. قال تعالي : ( وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به) وقال النبي -صلي الله عليه وسلم- "اللهم طهرني بالماء والثلج والبرد" متفق عليه وقال أيضا في ماء البحر: "هو الطهور ماؤه الحل ميتته" رواه الخمسة وصححه الترمذي. (وهو أربعة أنواع 1- ماء يحرم استعماله ولايرفع الحدث ولايزيل النجس وهو ماليس مباحا) كمغصوب ونحوه لقوله -صلي الله عليه وسلم- , في خطبة يوم النحر بمني : "إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا" مسلم من جابر. (2- ماء يرفع حدث الأنثي لا الرجل البالغ الخنثي وهو ماخلت به المرأة المكلفة لطهارة كاملة من حدث) لحديث الحكم بن عمرو الغفاري أن رسول الله -صلي الله عليه وسلم- "نهي أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة" رواه الخمسة وصححه الألباني. وخصصه أحمد بالخلوة أما ان اغترفا معا فلا بأس. وصرف بعض العلماء هذا النهي للكراهة لأنه -صلي الله عليه وسلم- اغتسل بفضل ميمونة واغتسل هو وعائشة من إناء واحد.

أحمد خفاجي
08-02-29 ||, 10:18 PM
(وهي رفعُ الحدثِ )
وما في معنى ارتفاع الحدث كالحاصل بغسل الميت والوضوء والغسل المستحبين وما زاد على المرة الأولى في الوضوء ونحوه


.( طهور وهو الباقي علي خلقته )
لايرفع الحدث غيره
والطهور هو الطاهر في نفسه المطهر لغيره ،قال ابن منظور
وماء طَهُور أَي يُتَطَهَّرُ به وكلُّ طَهورٍ طاهرٌ وليس كلُّ طاهرٍ طَهوراً

عمار محمد مدني
08-03-01 ||, 01:27 PM
الأخ/ أحمد خفاجي، والأخ/ رضا ابراهيم محمد
بارك الله فيكما...
مدارسة جيدة وموفقة بإذن الله
وأدعو بقية الأعضاء في المشاركة وتفعيل المدارسة أكثر...

محمد الفردي
08-03-01 ||, 11:23 PM
بارك الله بكم...
وجزاكم الله خيرا

تسجيل متابعة.....
ولي عودة إن شاء الله

أحمد خفاجي
08-03-02 ||, 05:47 PM
ماء يكره استعماله مع عدم الاحتياج إليه وهو ماء بئر بمقبرة وماء اشتد حره أو برده أو سخن بنجاسة أو بمغصوب أو استعمل في طهارة لم تجب أو في غسل كافر أو تغير بملح مائي أو بما لا يمازجه كتغيره بالعود القماري وقطع الكافور والدهن ولا يكره ماء زمزم إلا في إزالة الخبث وماء لا يكره إستعماله كماء البحر والآبار والعيون والأنهار والحمام ولا يكره المسخن بالشمس والمتغير بطول المكث أو بالريح من نحو ميتة أو بما يشق صون الماء عنه كطحلب وورق شجر ما لم يوضعا

رضا ابراهيم محمد
08-03-04 ||, 02:39 PM
الأخ أحمد جزاك الله خيرا , وهذا هو الجزء الذي طرحته مضبوطا ومعه الشرح من منار السبيل

(وماءٌ يُكرهُ استعمالُه مع عدمِ الاحتياجِ إليه وهو ماءُ بئرٍ بمقبرةٍ) وكره أحمد ماء بئر بين القبور , وشوكها وبقلها. كما سمد بنجس والجلالة. ( وما اشتد حرُه أو بردُه) لأنه يؤذي ويمنع كمال الطهارة. ( أو سُخنَ بنجاسةٍ أو سُخنَ بمغصوبٍ ) لأنه لايسلم غالبا من صعود أجزاء لطيفة إاليه وفي الحديث "دع مايريبك إالي مالايريبك" رواه النسائي والترمذي وصححه وصححه الألباني. (أو استُعملَ في طهارةٍ لم تجب) لتجديد وغسل جمعة. ( أو في غسلِ كافرٍ) خروجا من خلاف من قال يسلبه الطهورية. ( أو تغيرَ بمِلحٍ مائي) كالملح البحري لأنه منعقد من الماء . (أو بما لا يمازجُه كتغيرِه بالعودِ القَمَاري وقطعِ الكافورِ والدُهنِ) علي اختلاف أنواعه لأنه تغير عن مجاورة لأنه لايمازج الماء وكراهته خروجا من الخلاف. ( ولا يُكرهُ ماءُ زمزمَ إلا في إزالةِ الخبثِ.) تعظيما له ولايكر الغسل والوضوء منه لحديث أسامة أن رسول الله -صلي الله عليه وسلم- دعا بسجل من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ" رواه أحمد وحسنه الألباني. وبعض الحنابلة يكره الغسل فيه والكراهة محمولة علي غسل الجنابة. ( وماءٌ لا يكرهُ كماءِ البحر) كما تقدم ( والآبارِ والعيونِ والأنهارِ) لحديث أبي سعيد قال: قيل يارسول الله أنتوضأ من بئر بُضاعة (وهي بئر يلقي فيها الحيض ولحوم الكلاب والنتن) فقال -صلي الله عليه وسلم- "الماء طهور لاينجسه شئ" رواه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه الألباني. وحديث "أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هلي يبقي من درنه شئ ؟ ...." متفق عليه. ( والحمامِ) لأن الصحابة دخلوا الحمام ورخصوا فيه. ومن نقل عنه الكراهة علل بكشف العورة أو قصد التنعم به. وروي الدارقطني بإسناد صحيح عن عمر "أنه كان يسخن له ماء في قمقم فيغتسل به" صححه الألباني. وروي ابن أبي شيبة عن ابن عمر" أنه كان يغتسل بالحميم" صححه الألباني. ( ولا يكرهُ المسخنُ بالشمسِ ) وقال الشافعي تكره الطهارة بما قصد تشميسه. لحديث "لاتفعلي فإنه يورث البرص" رواه الدارقطني وقال الألباني موضــوع. ( والمتغيرُ بطولِ الُمكثِ ) وهو الآجن قال ابن المنذر "أجمع كل من نحفظ عنه أن الوضوء بالماء الآجن جائز سوي ابن سيرين. (أو بالريحِ من نحوِ ميتةٍ ) قال في الشرح لانعلم في ذلك خلافا. ( أو بما يشقُ صونُ الماءِ عنه كطُحلبٍ وورقِ شجرٍ ما لم يوضعا) وكذلك ما تغير بممره علي كبريت وقار وغيرهما. وهذا لعدم إمكان صون الماء عنه.

أحمد خفاجي
08-03-05 ||, 06:26 AM
(أو استُعملَ في طهارةٍ لم تجب) لتجديد وغسل جمعة
ونحوهما من كل ماتجب له الطهارة كالغسلة الثانية والثالثة في الوضوء

( أو في غسلِ كافرٍ)
كالذمية تحت مسلم انقطع دم حيضها وأراد سيدها أو زوجها أن يأتيها فتغتسل ولا يرتفع حدثها لعدم صحة الغسل منها لتخلف شرطه
وكذلك مسلمة ممتنعة عن زوجها تغسل قهرا ليأتيها ولا ترتفع لتخلف النية والله أعلم

( أو تغيرَ بمِلحٍ مائي)
فإن تغير بملح معدني سلبه الطهورية

( أو بما يشقُ صونُ الماءِ عنه كطُحلبٍ وورقِ شجرٍ ما لم يوضعا)

فإن تغير بطحلب أو ورق شجر وضعا سلبه الطهورية وذلك لانتفاء العلة التي رخص من أجلها وهي مشقة صون الماء عنه

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-03-08 ||, 09:36 PM
السادة الكرام
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
وجزاكم الله خيراً على ما تقومون به من خدمة طلاب العلم ...

لي مداخلة أرجو أن تكون نافعة:




قال المؤلف -رحمه الله-في المتن: (ماء يكره استعماله مع عدم الاحتياج إليه ... ماء اشتد حره أو برده).
قال ابن ضويان رحمه الله في الشرح معللاً لما سبق: (لأنه يؤذي؛ ويمنع كمال الطهارة).

=================
ثم قال في المتن:
(ولا يكره ماء زمزم إلا في إزالة الخبث
وماء لا يكره إستعماله ... ولا يكره المسخن بالشمس).



فما الفارق بين الصورتين؟.
هل ثمة فارق غير أن الأولى بفعل الآدمي؛ بخلاف الأخرى؟، وهل هذا مؤثِّر؟.

أحمد خفاجي
08-03-09 ||, 06:28 PM
الأول شيخنا الكريم به قيد وهو اشتداد الحر أما المشمس فلا يلزم منه أن يكون اشتد حره بل من الممكن أن يكون له أحوال ومنها أنه اشتد حره بفعل الشمس فيكون مكروها لا لأنه سخن بسبب الشمس بل لأنه اشتد حره أما مجرد تأثير الشمس بالماء فلا تناط به الكراهة خلافا لأصحاب الشافعي رحمهم الله جميعا والله أعلم
وجزاك الله خيرا على المداخلة وأرجوا أن أكون وفقت في الجواب

أحمد خفاجي
08-03-10 ||, 11:02 AM
الثاني طاهر يجوز استعماله في غير رفع الحدث وزوال الخبث وهو ما تغير كثير من لونه أو طعمه أو ريحه بشئ طاهر فإن زال تغيره بنفسه : عاد إلى طهوريته
ومن الطاهر ما كان قليلا واستعمل في رفع حدث أو انغمست فيه كل يد المسلم المكلف النائم ليلا نوما ينقض الوضوء قبل غسلها ثلاثا بنية وتسمية وذلك واجب

عناقيد الضياء
08-04-01 ||, 03:49 AM
بارك الله فيك شيخنا الفاضل... ووفقك الله لخدمة الإسلام والمسلمين.
حيث الارتقاء...
حيث خطى الأوائل...
حيث نتوجه
ونلتقي في مائدة عامرة ثرة من النقاش والفوائد

إخواني احببت فقط ان انوه الى شرف وعظمة هذه المدارسة...واتمنى من الجميع الإنتظام فيها
والحضور واخذ المدارسة على اكمل وجه عسى ان ينفعنا بها واياكم وان يكتبها لنا جميعا
في صحائف حسناتنا .
بوركتم جميعا وجزاكم الله عنا كل الخير .
فلنسر معا .. في هذه الرحلة المباركة..

وسنكون -بأذن الله- في الموعد
اللهم إني أسألك العون]

مصطفى مهدي خميس
08-06-06 ||, 06:53 PM
الأول شيخنا الكريم به قيد وهو اشتداد الحر أما المشمس فلا يلزم منه أن يكون اشتد حره بل من الممكن أن يكون له أحوال ومنها أنه اشتد حره بفعل الشمس فيكون مكروها لا لأنه سخن بسبب الشمس بل لأنه اشتد حره أما مجرد تأثير الشمس بالماء فلا تناط به الكراهة خلافا لأصحاب الشافعي رحمهم الله جميعا والله أعلم
وجزاك الله خيرا على المداخلة وأرجوا أن أكون وفقت في الجواب
وذكروا إلا أن يثبت طبيا فتناط به الكراهة وهذا ما صرح به الشافعى فى الأم
وجزاكم الله خيرا

علاء ممدوح على
08-08-06 ||, 05:21 AM
الثاني طاهر يجوز استعماله في غير رفع الحدث وزوال الخبث وهو ما تغير كثير من لونه أو طعمه أو ريحه بشئ طاهر فإن زال تغيره بنفسه : عاد إلى طهوريته
القسم الثاني من أقسام المياه
هو الطاهر
وعرفه المصنف(وهو ما تغير كثير من لونه أو طعمه أو ريحه بشئ طاهر )
أي أنه لو تغيرت إحدى صفات الماء أو أكثرها بمخالطة شئ طاهر فإنه يتحول من طهور لطاهر
ويسلبه ذلك طهوريته
والتقسيم الثلاثي للماء هو قول أكثر العلماء
وهذا القسم الثاني وهو الماء الطاهر هو الذي خالطه شئ طاهر يمكن التحرز منه كماء الزعفران
وهو محل خلاف بين العلماء
فذهب البعض إلى أنه لاتحصل الطهارة به وهو قول المصنف
وذهب آخرون منهم شيخ الإسلام بن تيمية إلى جواز التطهر به لإنه عندهم لم يُسلب طهوريته(وهو الراجح)
أما الماء الذي خالطه طاهر فغير اسمه وغلب على أجزائه حتى صار خلا أو صبغا أو حبرا مثلا
أو ما طبخ فيه طاهر فتغير به كماء البقلاء المغلي فلا يجوز التطهر به
ثم يشير المصنف إلى أنه إن زال تغيره عاد طهورا بقوله (فإن زال تغيره بنفسه : عاد إلى طهوريته)

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-08-07 ||, 07:21 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل البكري على إجراء ما ركد
ونفعك الله، ونفع بك ... واصل فتح الله عليك ...