المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى الشباب : مما تعلمت من الشيخ محمد حسان المبادرة لخدمة الدين



د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-20 ||, 03:02 AM
فقه الشيخ للوعد ومبادرته لخدمة الدين

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فإن حياة علماء الدين ودعاته والمدافعين عنه فيها الكثير من العبر والحكم و من هؤلاء الداعية المشهور والعالم المأجور الشيخ محمد حسان ،وفرق شاسع بين أن تسمع عن الشيخ وترى الشيخ نفسه فرغم حبي الشديد له من خلال سماعي أشرطته و سماعي عن سيرته إلا أني عندما رأيته وكلمته ازددت حبا فقد رأيته قمة في التواضع كالشيخ ابن باز رحمه الله الذي عندما رآه العالم الجليل أبو إسحاق حسب أنه ممن يجمع الصدقات لأنه كان بين الناس كأحدهم و قد خطر لى حول بعض أحداث حياة الشيخ محمد حسان خواطر ، ولما كانت هذه الخواطر تجول في تصفح أشياء تعرض لها ثم تعرض عنها فتذهب كان من أولىالأمور حفظى ما يخطر لى حتى لا أنساه ‏،ورأيت من نفسي أنني كلما فتحت بصر التفكر حول بعض الأحداث من الشيخ سنح له من الفوائد ما لم يكن في حسابفأنثال عليه من كثيب التفهيم ما لا يجوز التفريط فيه فعزمت على كتابة هذه الأحداث ،وما خطر لى حولها ،والتعليق على هذه الخواطر، لعل من يقرأها ،ويتدبرها ينتفع بها،وتكون دلالة له على خير ،والدال على الخير كفاعله

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-20 ||, 03:04 AM
و أبدأ اليوم في قصة واحدة و هي عن مبادرة الشيخ لخدمة الدين فكان الشيخ - حفظه الله ورعاه وأطال عمره وازاد علمه وحفظه من أعين الحساد والحاقدين ورفع به الدين –عندما يطلب منه أحد أن يأتي ليعطي محاضرة في أي مكان كان يلبي إذا سنحت له الفرصة ، وفي مرة من المرات رأيته بعدما خرج من المسجد الذي في مدينة الشباب يمشي كأنه ينحط من صبب فأسرعت وصديقي سامح نحمد الله له فسلم علينا ووقف معنا قليلا فقلت له رأيت على أحد مواقع الأنترنت موقع للنصارى يسبون الإسلام من أحاديث يتوهمون أنها تخالف العلم كحديث : (( ماء الرجل أبيض وماء المرأة أصفر فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل مني المرأة أذكرا بإذن الله وإذا علا مني المرأة مني الرجل آنثا بإذن الله )) (مسند أبى عوانة رقم 843 وحديث رقم: 5500 في صحيح الجامع) ويأخذون بأقوال بعض شراح الحديث كي ينتقضون الحديث وغير ذلك من الأحاديث ،وقد ألفت بحثا في الرد عليهم : (( إعلام المنصفين باستحالة التعارض بين الطب والدين )) فقال لي : (( أنا أشفق على صحتك ، وقد قال لي سامح ذلك وإن شاء الله إن تيسر لي الوقت سوف أقدم لهذا البحث وبارك الله في علمك وربنا يذب عن صحتك كما تذب عن الإسلام )) و نظر لسامح وقال له: (( وربنا يجعل همتك كهمة ربيع )) وابتسم وقال (( استأذنكم لأن عندي محاضرة في المنصورة )) فسلم علينا و مشي

د / ربيع أحمد ( طب ).
08-02-20 ||, 03:06 AM
فرأيته وهو يمشي كأنه ينحط من صبب يسرع كي يركب سيارته من فيلته التي اشتراها من تجارته وليس من الدعوة فالشيخ لا يأخذ أي مال يعطى له لا من الأشرطة ولا من المساجد التي يعطي فيها محاضرات فالله بارك له في تجارته ،وهو يدفع للدعوة ،وليس يأخذ من الدعوة عكس بعض أساتذة الشريعة فقد حدثني رجل كبير أنه في يوم طلب من أستاذ شريعة كي يعطي في المسجد محاضرة فقال له : (( من أم خمسين أم من أم خمسائة )) وانظروا علق الشيخ التقديم للبحث إذا سنحت له الفرصة حتى لا يوعدني فلا تنسح الفرصة فيكون قد أخلف الوعد دون قصد منه ،وأيضا قال لي سأقدم للبحث وأنا لم أقصد أنه يقدم للبحث لكن هذه مبادرة منه حفظه الله لخدمة الدين دون طلب مني هكذا كان الشيخ حريص على المبادرة للعلم والمبادرة لخدمة الدين ولا يوعد إلا إذا تأكد أنه سوف تسنح له الفرصة عكس الكثير من الناس يقول لك سأفعل إن شاء الله ،وهو يعقد نيته أنه إن شاء الله سوف لا يفعل ،و في الحديث الذي رواه البخاري : (( أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا ، أَوْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ أَرْبَعَةٍ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ ، حَتَّى يَدَعَهَا إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ )) هذا وبالله التوفيق والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وكتب ربيع أحمد إمبابة الأحد 23/12/2007